النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: واقع الأجانب في موريتانيا

  1. #1
    مشاهد جديد الصورة الرمزية adnan_2007
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    51
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي واقع الأجانب في موريتانيا

    أخي الوافد.. مهلا، نحن مواطنون، ونحن أولى!

    ضيفنا العزيز الثقيل حللت أهلا ونزلت سهلا، هل تتذكر هذه العبارة ؟ إن كنت نسيت أو كنت لا تريد أن تتذكر سأتولى أنا عنك تلك المهمة، إنها كلمة الترحيب التي استقبلك بها أسلافنا الميامين، ومن بعد حظيت منهم برعاية خاصة وعناية فائقة، ثم استفدت من كل التسهيلات المتاحة والغير متاحة، ملكت الدور وعمرت القصور لكننا لم نعثر على مراقد لموتاك أثناء زيارتنا للقبور!


    إقرا المقال كاملا في موقع :

  2. #2
    مراقب سابق الصورة الرمزية لمام أحمد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    1,737
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    عزيزي عدنان2007
    من يقرء ذلك المقال يحس ّ بالمراره , كما يحس ّ الفرق الكبير بين أن تكون أجنبياً هنا ...و أن تكون اجنبياً هناك في مورتانيا الحبيبه.

    فعلاً...
    نحن عائدون من غربتنا إلى الوطن...و نحن مستعدون لمزاولة كل المهن...و نحن أولى من الغريب.





  3. #3
    مشاهد ماسي الصورة الرمزية cheikh_didi
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    719
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    الشيخ الولي أحمد مسكه / سياسي وباحث
    ضيفنا العزيز الثقيل حللت أهلا ونزلت سهلا، هل تتذكر هذه العبارة ؟ إن كنت نسيت أو كنت لا تريد أن تتذكر سأتولى أنا عنك تلك المهمة، إنها كلمة الترحيب التي استقبلك بها أسلافنا الميامين، ومن بعد حظيت منهم برعاية خاصة وعناية فائقة، ثم استفدت من كل التسهيلات المتاحة والغير متاحة، ملكت الدور وعمرت القصور لكننا لم نعثر على مراقد لموتاك أثناء زيارتنا للقبور!

    لم نكترث لأننا نتفهم الأسباب فلسنا كغيرنا من أبناء هذا الوطن، فأنت لا تريد الإقامة الأبدية في هذه الأرض، لذا قمت بنقلهم إلى وطنهم الأصلي، ولأن دفنهم هنا مخالف لوصاياهم، فهم لا يريدون أن يقضوا مرحلة البرزخ في غربة موحشة بعد أن نجاهم الله منها في حياتهم الدنيوية، كنت ولا زلت وكانوا إلى أن ماتوا في درجة أعلى من المواطنة لكنك ــ أما هم فقد وجب الإمساك عنهم ـ لم تكن على قدر المسؤولية، كل المعطيات تدل بأنك لا تمت إلى هذا الوطن بصلة، حساباتك كلها في بنوك خارجية، لا تترك من نقودك هنا إلا ما تمليه حاجة الكسب علها تجلب عليك المزيد من الأموال، الكل يراك ساعة اليسرة.. لكنهم افتقدوك في ساعة العسرة.
    حاشاك من أن تتضامن معنا أو تؤازرنا يوم نحتاج إليك...حاشاك ثم حاشاك! مع أن الثروة التي بحوزتك هي من حر مالنا، حقا لنا، اكتسبتها ونحن في غفلة من أمرنا، منشغلين عنك بكرم الضيافة ومتعاطفين معك، فمنظر حالتك الرثة يوم قدومك.. أفجعنا، لا زال ماثلا أمام أعيننا، راسخا في أذهاننا، يأبى ضميرنا الحي ـ بخلافك ـ إلا أن تبقى واحدا من أعز أبنائنا، لا نساوم فيك فأنت منا وفينا.
    كأصحاب الكهف، صحينا فجأة من ذلك السبات العميق الذي أصابنا، فاكتشفنا ما لم نكن نعرفه ولا متاحا عن شخصيتك، رصدنا صورتك الحقيقية كما هي وبدت لنا قسمات وجهك واضحة بعد أن زال عنها القناع ولم يعد يجدي، لنراك وأنت تستنزف خيرات بلادنا بحق حتى لا نظلمك، وبغير حق لكي نكشف أساليبك، فقد تمالأت مع عديمي الوطنية ممن يحسبون على هذا الوطن، وغضوا عنك الطرف، فبطرت وبطشت، ثم إنك جلبت لنا السموم الفتاكة: من أدوية مجهولة المصدر معلومة العواقب، ومن مواد غذائية منتهية الصلاحية، ومن مخدرات لم نكن لنعرفها لولاك.
    استغليت مصداقيتنا لتستبيح أفعالا مشينة لطخت بها سمعتنا وإلى الأبد، وكلما وقعت في ورطة أو تعرضت لضيق عرفت بنفسك مناديا بأعلى صوتك ( أنا موريتاني ) والعكس ليس بصحيح، فعندما نجحت في أعمالك، وتوسعت ممتلكاتك، وثبتت أركان شركاتك، إذا بك تخرج على حين غرة منا ــ تماما كما دخلت ــ دون أن تكلف نفسك عناء طلب المغفرة منا، وعدت أدراجك، لكنك هذه المرة جلبت معك كل شيء إلا الذكرى الجميلة عن هذا الشعب، ناكرا أنعم بلاده وفضلها عليك.
    أخي الوافد أنا لا أحسدك كما أني لا أحقد عليك، ولكنني سئمت استحواذك على ما هو من حقي وليس لك. وها أنذا أقولها لك ولغيرك من على أرفع منبر: لم أعد مستعدا للتنازل عن حقوقي التي لديك، فقد عانيت كما عانى غيري من أبناء هذا البلد بما فيه الكفاية، عانيت هوان الغربة ومرارتها بخلاف غربتك أنت، ومع ذلك ورغم كثرة مساوئ غربتي فقد علمتني معنى المواطنة وماهيتها، علمتني أن لكلٍ وطن وهذا وطني، علمتني بأن الوافد إذا حل أو أحل مكان المواطن فهو مغتصب، علمتني غربتي ومن خلال ذلك الشيخ العماني الذي كان يشاطرني نفس المصير هذه الحكمة ( الغريب بائع لوطنه ببطنه )، علمتني أن لكل زمانٍ ظروفه وتجلياته، وزماننا هذا مختلف تماما عن زمان إمامنا الشافعي الذي حثنا على التغرب حيث يقول:

    ما في المَقـــامِ لِذي عَقلٍ وَذي أَدَبِ ** مِن راحَةٍ فَدَعِ الأَوطــانَ وَاِغتَرِبِ
    ســــافِر تَجِد عِوَضاً عَمَّن تُفارِقُهُ ** وَاِنصَب فَإِنَّ لَذيذَ العَيشِ في النَصَبِ
    إِنّي رَأَيتُ وُقـــــوفَ الماءِ يُفسِدُهُ ** إِن سـاحَ طابَ وَإِن لَم يَجرِ لَم يَطِبِ
    وَالأُسدُ لَولا فِراقُ الأَرضِ ما افترست ** وَالسَهمُ لَولا فِراقُ القـَوسِ لَم يُصِبِ
    وَالشَمسُ لَو وَقَفَت في الفُــلكِ دائِمَةً ** لَمَلَّها الناسُ مِن عُجمٍ وَمِن عَــرَبِ
    وَالتِبرُ كَالتُــــربِ مُلقىً في أَماكِنِهِ ** وَالعودُ في أَرضِهِ نـَوعٌ مِنَ الحَطَبِ
    فَإِن تَغـــَرَّبَ هَـــذا عَزَّ مَطلَبُهُ ** وَإِن تَغَرَّبَ ذاكَ عَـــــزَّ كَالذَهَبِ

    علمتني غربتي أن لكل بلد قوانينه، وهذه القوانين هي الدرع المتين لحمايته ومواطنيه وحوزة ترابه، علمتني.. وعلمتني، ومن جملة ما علمتني تلك القوانين المنظمة لدخول وخروج الأجانب، والتي تختلف باختلاف مصالح الدول وأمنها القومي. وسأقدم فيما يلي ـ لأعزائي القراء ـ صورة مقتضبة جمعتها من قوانين دول مختلفة كنت قد أقمت فيها، عل المعنيين في بلادي يطلعون عليها ويطبقونها ذات يوم:
    أولا: بالنسبة لعمل الأجانب:
    1) لا يحق للأجنبي مزاولة عمل طالما هناك مواطن مستعد للقيام به.
    2) لا يحق للأجنبي مزاولة المهن الحساسة، فهي حكر على المواطنين.
    3) لا بد للأجنبي من الحصول على تأشيرة عمل قبل استقدامه إلى البلاد، محددة الصلاحية قابلة للتجديد، حسب ما تمليه المصلحة العليا للوطن والمواطنين.
    4) على الأجنبي معرفة ما له من حقوق وما عليه من واجبات وقدر نفسه ( وهذا من ناحية مكانة المواطن ).
    5) على الأجنبي إجراء الفحص الطبي على حسابه الخاص لدى الجهات الطبية المعتمدة، ومن ثم تقديمه إلى الجهة المعنية بالإقامة حتى لا ينقل العدوى إلى المواطنين والمقيمين، وتجرى هذه الفحوص بشكل دوري، وهي ملزمة عند تجديد الإقامة.
    6) لا يحق لمن قدم بتأشيرة زيارة أن يتقدم بطلب للعمل باستثناء التخصصات النادرة.
    7) يمنع تنقل الأجنبي بين أرباب العمل إلا بعد موافقة خطية فيما بينهم، ومن ثم الحصول على موافقة الجهة الحكومية الوصية، ومن يخالف ذلك يغرم بالنسبة لرب العمل ( المواطن )، ويبعد وتلغى إقامته ويحرم من دخول البلاد مرة ثانية بالنسبة للأجنبي.
    8) يمنع على الأجنبي العمل لدى غير رب عمله.
    9) تراجع جميع القوانين المتعلقة بدخول وخروج الأجانب كلما دعت إلى ذلك مصلحة المواطن أوالوطن.
    ثانيا: بالنسبة لاستثمار الأجانب:
    1) لا بد من شريك مواطن.
    2) لا بد من تسديد جميع الرسوم والضرائب لدى خزينة الدولة.
    3) لا يحق ولا يسمح للأجنبي بالاستثمار في مجال تقدم إليه مواطن.( فما بالكم بما يجري لدينا من سحب للبساط من تحت أرجل المواطن وتخريب بيته؟).
    4) لا بد للأجنبي من تصريح برأس ماله ومن ثم تقديم معلومات عن بيانات حركة حسابه لكي يظل تحت الرقابة. ( عكس ما يتمتع به الأجانب عندنا من تعدد في رؤوس الأموال وتجددها دون أن نعرف المصادر! ).
    5) لا يحق للأجنبي منافسة المواطن ما عدى حالات محدودة يكون الأجنبي فيها من أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، ومن شأن عدم التسهيل له أن يحرم الدولة من دخل ستكون فائدته أعم، وسينعكس عمله إيجابا على المواطنين من حيث التشغيل والتأجير وغيره.
    6) يتكفل المستثمر الأجنبي بتوفير 50% كحد أدنى من الوظائف لمواطني الدولة، وهو ملزم بتكوينهم حسب اختصاص عمله، وهذا الشرط ملزم ولا غنى عنه. (عكس ما نراه في بلادنا، بالكاد ترى مواطنا أو مواطنين والبقية الباقية كلها من الأجانب ).
    7) تراجع جميع القوانين المتعلقة بقانون الاستثمار كلما دعت إلى ذلك مصلحة المواطن أو الوطن.

    ضيفنا بغض النظر عمن تكون، وبغض النظر عن جنسيتك أو قوميتك، فأنت بالنسبة إلى هذه البلاد أجنبي، وفدت إليها لأسباب وحجج من بينها مالا يعرفه إلا أنت، وعليك أن تعلم أنه لا توجد قوة مهما كانت تستطيع إبقاء الوضع على ما هو عليه الآن. لقد عدنا إلى وطننا ولن نقبل أن نكون غرباء فيه، ونحن مستعدون لمزاولة جميع الأعمال والمهن، فاركن جانبا حتى نتبوأ نحن مكانتنا التي يكفلها لنا القانون بما فيها الوظائف التي تشغلها الآن أنت، واعلم بأن زمانك، زمان الأمس، زمان الاستحواذ والمنافسة التي في غير محلها قد ولى وإلى الأبد.
    ــــــــــــــــــــــ
    رئيس جمعية دعاة المرتنه

  4. #4
    مشاهد ماسي الصورة الرمزية cheikh_didi
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    719
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد نقلت المقال لأعلق عليه أولا أنبه إلى أن الأجنبي انسان له حقوق وعليه واجبات ومن حقه العدالة والإنصاف
    علينا ان نبتعد عن الأحقاد ونكون منصفين ونبتعد عن أخطاء وقعت فيها دول مثل الخليج حيث الظلم والا إنسانية وإستعباد البشر
    فأجنبي لاتعني أنه انسان من الدرجة 2 بل إختلاف بسيط في بعض الحقوق مثل حق الإنتخاب وبعض المناصب وهذا لايمس حريته الضرورية
    أخالفك في مايلي:
    3) لا بد للأجنبي من الحصول على تأشيرة عمل قبل استقدامه إلى البلاد، محددة الصلاحية قابلة للتجديد، حسب ما تمليه المصلحة العليا للوطن والمواطنين.
    ) لا يحق لمن قدم بتأشيرة زيارة أن يتقدم بطلب للعمل باستثناء التخصصات النادرة
    ) يمنع تنقل الأجنبي بين أرباب العمل إلا بعد موافقة خطية فيما بينهم، ومن ثم الحصول على موافقة الجهة الحكومية الوصية، ومن يخالف ذلك يغرم بالنسبة لرب العمل ( المواطن )، ويبعد وتلغى إقامته ويحرم من دخول البلاد مرة ثانية بالنسبة للأجنبي.
    8) يمنع على الأجنبي العمل لدى غير رب عمله.
    1) لا بد من شريك مواطن.
    3) لا يحق ولا يسمح للأجنبي بالاستثمار في مجال تقدم إليه مواطن.( فما بالكم بما يجري لدينا من سحب للبساط من تحت أرجل المواطن وتخريب بيته؟).
    5) لا يحق للأجنبي منافسة المواطن ما عدى حالات محدودة يكون الأجنبي فيها من أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، ومن شأن عدم التسهيل له أن يحرم الدولة من دخل ستكون فائدته أعم، وسينعكس عمله إيجابا على المواطنين من حيث التشغيل والتأجير وغيره

    وموافق في الباقي مثل

    5) على الأجنبي إجراء الفحص الطبي على حسابه الخاص لدى الجهات الطبية المعتمدة، ومن ثم تقديمه إلى الجهة المعنية بالإقامة حتى لا ينقل العدوى إلى المواطنين والمقيمين، وتجرى هذه الفحوص بشكل دوري، وهي ملزمة عند تجديد الإقامة.

    9) تراجع جميع القوانين المتعلقة بدخول وخروج الأجانب كلما دعت إلى ذلك مصلحة المواطن أوالوطن.

    ) لا بد من تسديد جميع الرسوم والضرائب لدى خزينة الدولة.

  5. #5
    مشاهد جديد الصورة الرمزية adnan_2007
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    51
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    أخي العزيز مع احترامي الشديد لوجهة نظرك إلا انني لا أتفق مع ردك، فهذا المبدأ الذي لديك والذي ساوي بين الناس من حيث الانتماء للوطن مغالط، فهذه سنة الحياة يا أخي وينبغي أن نسلم بها وأنت تعرف بأنك لا تستطيع المساواة بين ابن عمك وابن بلدك فما بالك بابن بلاد أخرى ؟ لا العادات تجمعكما ولا العرق ولا الثقافة وتارة يكون الدين مكملا للجميع.
    أرجو أن نكون واقعيين وألا نغتر بخرافات الغرب التي يفرض على الآخرين وهو بعيد كل البعد عن تطبيقها وما فرنسا وما يحدث فيها إلا خير دليل.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحالات المستعجلة في موريتانيا واقع لاشك أنك واجهته
    بواسطة سيد المختار في المنتدى مشهد الأخبار السياسية و الوطنية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-01-2011, 07:24 PM
  2. واقع الرواية و آفاقها في موريتانيا
    بواسطة Siyam في المنتدى مشهد الرواية والقصة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-01-2011, 04:45 PM
  3. واقع مرير
    بواسطة تركي العازم في المنتدى مـــشــــهـــد الأسرة والمجتمـع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-03-2010, 11:17 PM
  4. واقع يجب الاعتراف به
    بواسطة lemrabet في المنتدى مشهد الأخبار السياسية و الوطنية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-08-2008, 03:47 PM
  5. صيد الغزلان في موريتانيا لعبة تستهوى الأجانب
    بواسطة آب ولد أبنو في المنتدى مشهد الأخبار السياسية و الوطنية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-10-2006, 03:55 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •