بدأ ترحاله سنة 1315هـ ـــ 1897م، وأدى الفريضة والتقى بعلماء مكة المكرمة والمدينة المنورة، فأخذ عنهم واستفاد منهم، ثم شد الرحال إلى المواطن الإسلامية في بلاد الروس، ومنها إلى تركيا، حيث الآناضول وأزمير والآستانة (اسطنبول)، فعاين معاهدها العلمية ومكتباتها الزاخرة بنفائس الكتب والمخطوطات، ثم قصد سوريا حيث اجتمع بأفاضلها وعلمائها وأدبائها، ومنها إلى القاهرة.كان وصوله إلى القاهرة في مشارف عام 1320هـ ـــ 1902م، بداية إثمار شجرته، حيث طبع أول كتبه فيها في سنة وصوله، وهو كتاب «الدرر اللوامع على همع الهوامع».في القاهرة طاب له المقام، فقد رحبت به الأوساط العلمية، وشجعه صفوة علمائها وأدبائها، لما لمسوه فيه من علم واسع بالفقه وأدب وافر، وتضلع من علوم اللغة، وذاكرة واعية عجيبة.
ومما لا يعرفه الكثيرون عنه أنه زار قازان وهي مدينة في غرب روسيا فطلب منه المسلمون هناك أن يرد على كتاب يطعن في طهارة العرب من حيث أنسابهم فألف كتابه طهارة العرب يتحدث فيه عن بعض حروب العرب وأن أغلبها كان بسبب الغيرى على النساء وصيانة العرض
https://moctarmahmoudy.blogspot.com/