النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تينيكي بين التاريخ المجيد والسياسة ال؟

  1. #1
    مشاهد فضي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    187
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي تينيكي بين التاريخ المجيد والسياسة ال؟

    منقول من موقع الحرية
    ولوحظ تجاوز محررها لفقرات مهمة من الاجتماع خاصة التضامن مع ولد الشافعي
    وإشادة المضيف بأعلام الجكنيين الكبار

    انوكشوط تحتضن اجتماعا لإحياء تاريخ مدينة: "تينيكي مامات من خلف"
    الجمعة, 27 يناير 2012 02:20 تقارير - إخبارية
    احتضن منزل النائب السابق لمقاطعة باركيول بباي ولد عمار في مقاطعة تفرغ زينة بالعاصمة نواكشوط، اجتماعا لمجموعة "تجكانت" يهدف إلى إحياء تراث مدينة "تينيكي"، التي تعتبر الأقدم على الإطلاق بين المدن التاريخية الموريتانية.
    الاجتماع شهد ولأول مرة حضور كافة أطياف المجموعة سياسيا واجتماعيا، وكان موضوعه محل إجماع الحاضرين، الذين عبروا عن استعدادهم التام لإحياء المدينة والعمل على دمجها ضمن التراث الإنساني.
    البداية كانت مع تلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم أشفعت بأبيات شعرية، لخصت مجد المجموعة وتاريخها العلمي الذي تجسد في "تينيكي" الحاضرة الثقافية، "تينيكي" التي نافست في حضورها وعمارتها القاهرة والقيروان.

    صاحب الدعوة النائب بباي ولد عمار رحب بالحضور مثمنا تلبيتهم للدعوة، وداعيا إياهم إلى تمثل تاريخ الأجداد الذين رفعوا عاليا هامات الأحفاد، ومشددا على أن الهدف من لم الشمل هو المشاركة الفاعلة في مهرجان وادان من خلال استشراف تينيكي بما يليق وتقديم تاريخها الذي كاد أن يندثر ويطويه النسيان، لتكون تلك باكورة إحياء المدينة وإقامة معالم على أطلالها تزيد من لحمة الترابط بين الأرض والإنسان.



    لولاهم النهجُ أمسى غيرَ متَّضِح

    وكان الحضور قد استمعوا لقصيدة لـ "محمد محمود ولد شمس الدين" قرئت نيابة عنه وقد لخصت التاريخ المجيد لمجموعة "تجكانت" جاء فيها:


    برق السرور شـرى في حُفَـلٍ دُلُـــحِ
    فانهـل منهمـلا وبل مـن الفــــــــرح
    برق الســرور لنا قــد لاح مبتسمـــا
    من بعدما غـاب أحيانا ولــم يلــــــح
    والصــدر أصبــح لّمَا لاح منشرحــا
    ولـم يك قبــل إلاّ غيـر منشــــــــرح
    أنوارهُ غمــرتْ أحشائنــا فرحـــــــاً



    من ذكر مجتمــعٍ للمجــدِ منفتـــــــح
    أبناءُ جاكـان أربابُ السماحــة مَــــن

    خصُّوا ببحرٍ مــن العرفان مُنسبِــــح
    نهجُ الشريعة أضحـــى واضحا بهــم
    لولاهم النهـجُ أمســى غيرَ متَّضِـــح
    فالعـــمُ نسبتُه عنــد الجميــــع لهـــم
    يعـــدُ مصطلــحًا حُسناً لمُصطلـــــــح
    بيـضٌ وجوههـــم، شــمٌ أنوفهـــــــم

    قد ذاع مدحهــم من كـــل ممتــــــدح
    طباعهم عسلٌ عنـد الرضــا، وهــــم

    من حنظل عند يوم العَدْوِ والضَّبــــحِ
    إن قسمتهم بسواهـــم كنت ذا غلـــطٍ

    فهل يقاسُ الغثا بالرطــب والبلـــــح
    أهلاً وسهلاً بقوم ســـادة عرِفــــــوا
    من غيرهم بغزير المنِّ والمنــــــــح
    أهلا وسهلا بقـــومٍ شيّـــدوا زمـنــا
    الأستاذ محمد عبد الله ولد الشيخ أحمد ـ منسق المبادرة


    صرح الحضارةِ في تينيكي في مرحِ

    حتى غدت كعبــة للزائريــــن بهـــا
    تروي الفتاة علوم الشرع في وضح
    لذا يحــق لهــا الإدمـــاجُ في مُــــدُنِ
    كانت شفـاءً لداء الجهـــل والتَّـــرحِ
    تينيكي حـل بهــا ما حلَّ مـــن قـــدرٍ
    فلا شماتــة فيهــا لا مرئٍ وقــــــح
    سرعان ما جـاء للتوحيــد مقتـــرحٌ
    فبادر الكلُّ فـــي تطبيـــق مقتــــرح
    فأظهـروا حكمــةً في رأبِ ذاك وقــد
    تم التجــاوز عنما كــان مـن جنـــح



    تينيكي قومي بإذن الله قائمة..

    بدوره الأستاذ محمد عبد الله بن محمد المصطفى ولد الشيخ أحمد، أحد أبرز رموز مبادة إحياء تراث وإعمار "تينيكي" قدم كلمة وصفها بالخاطرة ومثلت في محتواها عنفوان الحس الانساني والعلاقة الروحية التي تربط أي "جكني" بالمدينة التاريخية، وقال في هذا الإطار:
    تنيكي كلمة ترمز إلى مدينة خلفها الزمان وطواها النسيان، تحمل في ظلالها معاني العلم وأنفة التاريخ وخيول الجهاد وسيوفه، وقد غيبها الزمان ولكنها اعتاصت على النسيان، فهي حاضرة في الذاكرة مهملة في الكتب الحديثة والبحوث الجامعية والمراجع المنهجية، ضائعة في متاهات الأماكن، لست أدري سر ذلك النسيان ولا ذلك التيهان ولاضبابية ذلك الغموض الذي يحيط بتاريخها المجيد، وقد حاولت أن أقرأ خلفياته وأتفيأ في ظلاله فما وجدت إلى ذلك سبيلا.
    لقد خلفت "تينيكي" سجلا ناطقا لكنه لا ينطق إلا حين يستنطق، وقد كان ينطق عن خجل ولوعة، ذلك السجل هو بنوها بنو "جاكان" إذ إليها يرجعون، جميعا بدون استثناء ومنها انطلقوا ومنها رحلوا حاملين معهم سجلاتهم العلمية وتاريخهم الحضاري ونبراس العلم والقيم الأخلاقية والحضارية الفياحة.
    من اليسار الدكتور محمد الحافظ ولد الجكني، وباب ولد باب


    لكنهم غادروها والجرح ينزف، ولعل إهمالها تعبير عن ذلك النزيف لا شعوريا، أو هو تعبير عن بعض من أسرار ذلك الغموض كيلا تنكأ الجراح بذكراها، وقد يكون الركون إلى النسيان هروبا من الواقع وندما على ما جرى وهو محاولة التناسي، وقد يراد به مرهما للآلام ، ونفقا تدخل فيه تلك الأحداث، أو هو إبحار على سفينة الزمان ابتعادا عن واقع الآلام في مدينة العلوم والقرآن والعز والأمان.
    حقا غادروك يا "تينيكي" بنوك بنو جاكان، والدمع يذرف كما بكاك أحد أبنائك، العلامة عبد الرحمن ولد أفلواط بعد ميل من الزمان وبأس.

    تينيكي قومــي بإذن الله قائمــــة
    قد ينشر الله أقوامــا وإن ماتــوا
    جاكان أقوام حرب خربــوك بــه
    فالشمل منك بأيدي القوم أشتات
    أيديهم قطعت أيديهــــم سفهــــا
    لا عار ما لعــدو فيــك إشمـــات

    لا عار لا عار لا عار، لم تنس هذا الشيخ دموعه كبرياء العزة كأنما يربِت على كتف كل جاكاني، ليخفف عنه آلامه ويبرد عليه لوعة الدمار، فدموع هذا الشيخ سجل من التاريخ، ما لعدو فيه إشمات قد ينشر الله أقواما وإن ماتوا، دموع تحمل جرحا وآمالا ورجاء وأسوة لمن مضى من قبلهم، وكم قبلهم وكم قبله من باك داره وأهله وعزه، فـ "الجريهمي" يقول:

    كأن لم يكن بين الحجون إلــى الصفــــا
    أنيـــس ولــم يسمــر بمكـــــــة سامـــر
    وكلنا أولات البيت مـن بعـــــــد نابـــت
    نطوف بذاك البيـــت والبيــــت عامــــر
    بلــى نحــــن أهلهـــا مــــن قبلــــــــــه
    فأبادنا صروف الليالي والحظوظ العواثر.

    وإرم قبلك يا "تينيكي" أثر بعد عين، وهي التي لم يخلق مثلها في البلاد، تينيكي قوم بإذن الله قائمة واستنجدي أبنائك وأرحامك وجارتاك: وادان
    الفنانان عيشة بنت شغالي ومحمد ولد شغالي كانا حاضرين

    وشنقيط، فعار عليهما نسيانك، وقديما قيل: (عيب الدار على من بقي فيها) وأنت واسطة بينهما، وهما جناحاك، فعار عليهما أن يطيرا إلى الوجود ويتركانك في غياهب النسيان.
    هبي تينيكي، وارفعي الصوت صارخة لا سبيل إلى الاندثار فإنما يندثر في هذا الكون أخوره وأضعفه، ومن كانت بنو جاكان بنيه وسجله وورثته وحملة مشعله، حق له أن يعيش ويحيى.. وكذلك من كانت وادان وشنقيط جارتاه لا يضام بالنسيان، ولتسمعن تيشيت ندائك الرنان، فمولاي عبد المومن من يعرف حق الجيران، ويعرف لواعج الأحزان، وحق كرامة الإنسان.
    "تينيكي" قومي بإذن الله قائمة فما مات من خلف، أحرى من خلف أبناء جاكان، وما ضاع من كان حليف الكرام، وجيرانه، واسمعِي صوتك ولاتة الصحراء الصامدة على مر الزمان، والقلعة الحصينة للعلوم بكل الأساليب، العامرة بشرفائها ولمحاجيب,
    "تينيكي" قومي بإذن الله قامة فربعك وإن خرب، فما هو إلا ربع عمورية عامر في كل قلب، فربع عمورية أنت، عندنا وأبي تمام:

    فماربع مية معمــورا يطيـــف بــــه
    غيلان بأبهى ربا من ربعك الخـرب
    ولا الخدود وإن أدمين من خجـــــل
    بأشهى إلى ناظري من خدك الترب

    تينيكي إن نظرة تلقي على خارباتك، وشوارعك المهدمة وركامات الصخور وشظايا الحجارة، اللامعة وأسوارك، الباكية وحتى مقارك المتنورة، كل ذلك يعبر عن لوحة تضفي خلفها سطورا من تاريخ أمة عظيمة.
    فمن رأى شوارعك والجدران مائلة كأنما محيت محو السطور من الكتب المبللة لكنها بنت قصورا شواهق في الشعور والوجدان ما استطاعت محوها عاتيات العصور والدهور والأزمان.
    الله أكبر يا "تينيكي" فانفضي غبار السنين والنسيان وعيشي إلى حيث شنقيط ووادان وانتعشي كما انتعش مبلل الصقور والعقبان. "تينيكي" رحماك يا رحمن وعفوا وغفرانا، اللهم ارحم من بنى هذا البنيان واعفو واغفر لمن شارك في هدمه كائنا من كان ةمن على الجميع بالفضل والإحسان وجنان الرضوان وعلى بنيهم بالعزة والوحدة والمحبة والخير والأمان.
    وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب.
    بعد ذلك أفسح المجال لشخصيات من رموز المجموعة أكدت جميعها حرصها على تحقيق هذا الهدف والعمل من على اعمار المدينة، وتأكيد أهميتها التاريخية التي لا تقل شأنا عن شنقيط ووادان، أو كما قال ولد شمس الدين:
    صرح الحضارةِ في تينيكي في مرحِ
    حتى غدت كعبـــة للزائريـــن بهـــا
    تروي الفتاة علوم الشرع في وضح
    لذا يحـــق لهــا الإدمـــاجُ في مُــدُنِ
    كانت شفاءً لداء الجهـــل والتَّـــرحِ
    زيتون دلاع ملفوف باذنجان
    طماطم حرية

  2. #2
    مشاهد فضي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    187
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    تينيكي لمن لايعرف عنها شئيئأ أسست مبكرا في آدرار في القرن السادس الهجري وظلت رباطا عسكريا وعلميا وتجاريا حتى القرن العاشر تقريبا وشهدت حرب أهلية بسبب مشاجرة عادية بين فتيان أساء أحدهما لفتاة ورسمت الهجرة منها خريطة اجتماعية لأهلها غطت ولايات موريتانية عدة وشمال مالي وجنوب الجزائر
    ذكرها مؤرخون كثر ومذكرات غربية لضباط فرنسيين واسبان وألمان مسحوا مبكرا تلك المنطقة
    أهل تينيكي يستطيعون اليوم بعث الروح فيها فهم لله الحمد أكثر عددا ومالا كما كانوا ذات يوم ربع جيش المرابطين لكن خناجر تينيكي التي فتكت بها من الداخل هي اليوم بيد نظام كسيح سيقاتل لاستمرار تشرذم أهلها أو على الأقل سيسعى لاستغلال الفكرة التاريخية العلمية لصالحه
    فلتقم تينيكي مرة أخرى بسواعد الابناء خالصة للعلم والنهضة
    زيتون دلاع ملفوف باذنجان
    طماطم حرية

  3. #3
    مشاهد فضي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    187
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    اختفت مواضيع مدينة تينيكي التاريخية لساعات! من صفحة المشهد ولا أدري لماذا؟
    أرجعت الأمر لضيق أفق بعض المراقبين بالمشهد فبعضهم قديعتقد إن الموضوع قبلي لايستحق النشر !
    وعلى كل حال نحن في عصر الحريات والمشهد يقود فكر التنوير ويساهم في توعية المجتمع الموريتاني وليس ذوق المراقبين هو مقص الرقيب القسري وحدود النشر
    المجتمعات تتكون من الفرد والاسرة والقبيلة وهي ثوابت انسانية في كل المجتمعات حتى في آمريكا وبريطانيا وفرنسا ويأتي فكر تطوير روابط المجتمع من خلال نظام الدولة فعندما يجد الفرد أمامه لائحة أرقام تخدمه أرقام للصحة وللشرطة وللبلدية ولكافة خدمات الدولة عند الطوارئ يتلاشى لديه منطق الاسرة والقبيلة وعندما لا يجد نظام دولة حقيقي كما في موريتانيا لايجد مظلة طوارئ غير القبيلة فكل عضو في المشهد اين كانت إقامته يدفع كل عام مبالغ ضمن مايسميه المجتمع الموريتاني "لوحة" ويسمى في الخليج "فرقة) ضمن تكافل اجتماعي قبلي لعلاج مريض أو تعويض أسرة تعرض بيتها لحريق ولولا مظلة القبلية لعانت موريتانيا مبكرا من المجاعة لكن الشراكة الاجتماعية في الدخل بين مكونات المجتمع انقذت المجتمع
    سياسيا تحكم القبيلة والاحلاف في موريتانيا وتخاض الانتخابات بسلاح القبيلة
    واقع علينا الاعتراف به والسعي لعلاجه ببناء أسس الدولة الحقة
    مشروع كبير تاريخي مثل إعادة تأهيل أول مدينة تاريخية موريتانية كانت في أول دولة اسلامية عرفتها موريتانيا على يد أبناء تلك المدينة بحجمهم العلمي ووزنهم لا يحذفه من المشهد إلا من يسعى لإنكار الشمس في منتصف النهار
    وهو تصرف لاينم عن ذائقة سليمة
    لمن شاء أن ينتقد أو يعلق ويناقش أما مشرط "منقول" التي تتكرر فلا مبرر له
    مع الود
    زيتون دلاع ملفوف باذنجان
    طماطم حرية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المديح النبوي
    بواسطة أبوبكر ول كريم في المنتدى مشهد القوافي
    مشاركات: 74
    آخر مشاركة: 14-04-2014, 05:03 AM
  2. الزنوج الموريتانيون بين التاريخ والسياسة
    بواسطة عبد الله اسلم في المنتدى مشهد الأخبار السياسية و الوطنية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 08:40 PM
  3. قصيدته "البردة" ملهمة المديح النبوي
    بواسطة alcotob في المنتدى مشهد القوافي الشنقيطية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-05-2007, 11:15 AM
  4. خطورة تشويه التاريخ الإسلام
    بواسطة mouhamedi في المنتدى مشهد القضايا الإسلامية العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-01-2007, 08:06 PM
  5. التفسيرات الحرفية للقرآن-عبد الوهاب المسيري
    بواسطة المعارض في المنتدى مشهد القضايا الإسلامية العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-02-2006, 03:23 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •