المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وطن بنكهة الذهب



youldxouldy
10-11-2011, 02:19 PM
وطن بنكهة الذهب .
من أسرة غنية تنحدر مريم تقول مريم أنه بإستطاعتها أن تشتري كل ماتريد مهما كان لكن الذهب الشيء الوحيد الذى لا يمكنه أن يدخل بيت أهلها أبدا ، لذا لم تتخيله مريم يوما من ضمن مقتنياتها .
لا تعير مريم أي إهتمام لأن موريتانيا تمتلك ثاني أكبر منجم للذهب ؛ بل تبدو جد متشائمة لكون الذهب ؛ إذا دخل الأرض دخلها بمصيبة لذا تقول إنه في حال ما لم تقم الدولة بنحر قطيع إبل عن كل كيلو ذهب فمصيبة ما ستعم البلاد !
الذهب مقابل الثروة الحيوانية من إبل يبدولي مصيبة هو الآخر فالبلد يعاني جفافا لم يعلن عنه بعد ؛ وإن كانت ملامحه أرتسمت على أضاحي هذا العام ؛ شيء واحد يعجبني في هذه الحالة وهي إحتمال أن يصل بعض المواطنين بضع لحيمات لسد رمقهم دون مقابل إذا لم تسع الحكومة إلى بيع اللحوم بمقابل . وفي هذه الحالة أيضا قد نجد "لحم عزيز" على غرار (حوت عزيز ) . قد لا يكون هذا اللحم عزيزا جدا وقد لا نجد طوابير صباحية من الفقراء تنتظر دورها تحت أشعة الشمس الحارقة لتأخذ ربع كيلوا من اللحم الذهبي ؛ خوفا مما قد ينتج عن كبش فداء الذهب من مخلفات.
ياليت كل الأغنياء كمريم يأنفون عن الذهب ويتركوا خيراته للمواطن الفقير؛ أو ياليت مارد الذهب الذى تتحدث عنه مريم تمكن من رقاب كل مفسدينا و أطرحهم أرضا .
مارد الذهب يستهوي آلاف الشباب العاطلين عن العمل ؛ كان صديقي محمد الذى أصبح أسمه محمد تازيازت أحدهم ؛ وكان التكافل الإجتماعي هو الذى دفعه إلى الولوج إلى عالم الذهب أو عالم "آسواف" كما يحلوا له أن يسميه بعد ما يحك لنا كم يتعرض له من الرمل في عز أيام الصيف ؛ ذهب محمد في طريق الذهب ليوفر لصديقه مبلغا يعينه على الزواج ؛ فجاء بعد أربعة اشهر محلق الرأس نحيف الجسم ،حتى أني ظننت أنه كان في الخدمة العسكرية. كنت أفكر فيه أكثر مما يفكر في نفسه ؛ يظنني مجنونا حين أحدثه عن المخاطر المترتبة عن سموم الذهب ؛ فيتهمني بالغطرسة و الجنون الثقافي .
اليوم سمعت أن محمدا جاء في ما يدعوه شباب تازيازت " النكصة " وهي سياسة تتخذها الشركة المكلفة بتنقيب الذهب من أجل نقليص عدد العامليين لديها قبل أن يقاضوها قانونا بسب ما قد ينتج عن العمل لديها من أمراض أو قبل أن يمرض العامل لديها فيكون عالة عليها . جاء الذهب وذهب شباب أدراج الرياح مقابل أن تذهب ثلاثة في المئة إلى جيب الحاكم .