المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العودة



youldxouldy
08-06-2011, 11:46 AM
وحدها العودة الى المشهد لا تحتاج تأشرة دخول جديدة مادمت تتذكر كلمة سرك !
وآه لو نسيتها !!
عودة !!
هل يتذكرني أحد نعم قليلون من يتذكرون وحتى من يهتموا بأمرك
لقد اخبروك ان المشهد احزاب سياسية و عائلة واحدة .. وقبائل متحزبة لكن لم تصدقهم !
لأنك قدآمنت بديمقراطيته !
كما آمنت بديمقراطية البلد !
إنها نفس النسخة المصنوعة في البلد والتى صدقها العالم وضرب بها المثل !
ديمقراطية القبيلة !
لا ليست ديمقراطية القبيلة !
لا قبائل هنا يوعز اليها بتنصيب أحد شبابها وزيرا, سفيرا ,مديرا تلك صمصرة البلد.
يؤمن بها كل من هب ودب واولهم المثقف والسياسي المخضرم!
ماذا ؟
نعم !
تعرف ان اخاك كان معجبا بحزب الأمين فأقسمت جدته ان يصوت من أجل محمد الأمين لكي يكون سفيرا في بكين
لمن سيهدي خيرات البلد شرائك الصين !
So What?
انها ديمقراطية الألفة الالكترونية كما أخبروك !
وما علاقة ذالك باتفاقية السمك والحوت ؟
الأني عدت لأقرأ نقاشهم في الموضوع !
فأردت أن أكتب لهم موضوع
***********

عبد الله اسلم
08-06-2011, 01:42 PM
youldxouldy ؟اهلا بك و سهلا و مبارك الهبوط الآمن على المدرج و أهلا بك في ديموقراطية الأحزاب المشهدية ..
أسعدنا حضورك هنا في المنطقة الحرة من المشهد الموريتاني حيث يمكن أن تمارس الترحلق أو البوكسينج أو الإعلان عن الترشح أو إنشاء حزب سياسي ليضاف لبقية أحزاب الأخيام ..

سحر العيون
09-06-2011, 07:20 AM
أهلا وسهلا بكـ أخي الكريم youldxouldyفي منتديات المشهد الموريتاني
النظرة الثاقبة في قضايا البلد والمرآة العاكسة لهموم المواطن الموريتاني
شئتها سياسية كانت إجتماعية أو إقتصاية
وستجد هنا من الأحزاب السياسية ماسيلبي طلبكـ إن شاء الله
ومرحبا بك من جديد ,,

youldxouldy
11-06-2011, 01:57 PM
المشهد صامت !
ربما هو الهدوء قبل العاصفة !
بالأمس كانت تونس صامة
ومصر صامة
واليمن صامة
وليبيا صامة
وسوريا صامة
....
لكن موريتانيا لم تصمت يوما !
كل يوم تثرثر ... !
العسكر يقرصها يمنة ويسرة
وهي تثرثر
لكني انا ايضا اثرثر
اكتب في مكان المتميزين
دون اذن
دون لون عنابي
فهل المشهد ديموقراطي ؟

شكرا
سعادة المدير العام :عبد الله ولد اسلم
شكرا أختي سحر العيون اعتقد اني اعرف المشهد زنقة زنقة

سحر العيون
11-06-2011, 02:36 PM
شكرا أختي سحر العيون اعتقد اني اعرف المشهد زنقة زنقة



ذاكـ آن اص يلخُ ماكنت عالمَ بيه ؛
وأعتقد زدان جازمة إنك المشهد ادور اتعود تعرف يكانو ديمقراطي ولل ما !