المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لحظات حنين إليها



حمد حامد القريش
26-03-2011, 02:28 PM
لحظات حنين إليها



إحساسك المرهف بالأشواق إلي مزقه راسك



والمكان الذي تفتحت فيه مقلتيك



وأنت برعم لم تمسه خدوش وتقلبات الحياة



تقودني علي الدوام للتفكير



في مدينتي التي وفرت لي كل الأمان والحنان أنها عاصمة



أسلطنه الزرقاء مملكه الفونج التي قيل فيها




سنار أنا والتاريخ بدأ من هنا



منو ألما سمع بالسلطنة



المانجلك أسالو عنو الترك



بادي المشلخ وعماره دنقس



ديل أولاد حينا



أنها ( سنار ) بنيلها الأزرق الذي يطوق خصرها وسدها



(خزان سنار ) الذي يحجز المياه ليهب الحياة



إلي مشروع الجزيرة للاقطان بقلب السودان تم بنائه عام 1924



وسهولها ومروجها الخضراء التي تماثل سهول( فرجينيا)



بالولايات المتحدة الامريكيه بل تفوقها جمال وكمال وحسن



الطبيعة التي لم تلوثها سموم المصانع



وعلي ضفاف ومن نيلها ومن لبه تستخرج كل أنواع الأسماك النيلية



وبها جروف مشبعه بنعم الطبيعة من



خضروات وشمام وبطيخ وعجور وويكه ولوبيا وعدس



وبهانه ودردقو ورجله وملوخية وحلاوة الزره الشامي



وحتى قصب السكر والعنكوليب وإمطارها



التي تحمل في نسائمها ريحه الدعاش أنها بلد احد أولياء الله الصالحين



الشيخ فرح وتكتوك 000000 حلال المدروك



لقد كتب فيها الشاعر الكبير إسماعيل حسن



فيها قصيدته المشهور لمدينتي سنار ولشيخها الجليل الشيخ



فرح وتكتوك



وقال فيهم




يابا جيتك قاصد الامان



انا زولاً خانِّي الزمان



الغرام وراني الهوان



ويابا شوف الغالي هان




كم حزانى زيِّ بيجوك



من بعيد بيجوا يندهوك



جيب دعاهم يابا يوم يندهوك



بي صلاحك يابا بي حق ابوك




جيت مدينتك هادية ورزينة



يا سلام سنار مدينة



في ترابها عشنا وربينا



ومستحيل ننساك يا حنينة




وزي بكاء الخزان بكانا



والعيون الساهرة بتترجم اسانا



الجناين الخضراء والشاطي الحدانا



ياسلام يا سلام علمنا نغرق في هوانا



يابا شيخي يا ود تكتو





ما أروعك أيها المبدع إسماعيل حسن




لقد اعتني لتلك للحظات التي



كنت قد عشتها في زمن الصبا قبل الرحيل



إنها أشياء كانت ذات يوم تعيش بي وأعيش بها



أشياء تلاشت كالحلم



لكن مازال طعمها عالقاً بأفواه قلبي



ومازال عطرها يملأ ذاكرتي



أشياء أتمنى أن تعود إلينا



وأن نعود إليها



في محاولة يائسة منا



لإعادة لحظات جميلة



وزمان رائع أدار لنا ظهره ورحل كالحلم الهادئ الجميل



الم شديد وحنين



أبوصافي