المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بينما الحزن مفتوحا على مصرعيه



حمد حامد القريش
15-03-2011, 05:22 AM
قدري من الآهات ..على مشهد من المواجع .. بينما الحزن مفتوحا على مصرعيه ..


وسنان السيوف تنهش في الشرايين.. والاوردهـ .. والتعب يربت بحمله على ملامح وجهي ..


تعودت ألا أعير المحطات في رحيلي .. فما الذي تبدل؟ بل ما لذي يتغير؟


السفر اعتدته منذ أن كنت في ريعان الصباء..


زادي حزني .. وأحرفي كئيبة تتساقط أوراقها بألم ملبد برداء الحسرة


فقد يكون السفر قدري الأبدي ..وقد تكون الغربة هي مستقري إلى


دنيا الاخره وهي الراحة الابديه


وحيدا نشأت في هذه الفانية ..غريبا عشت ..وسأموت غريبا ..


ً ..لقد ادمنت كاس الاحزان المريرة ..


في غربتي


ابوصافي

زينانا
17-05-2011, 03:43 PM
كيف يمكن للجريح ان لا ينتفض.....
اقدارنا ترسم حتف انوفنا و ليس لنا الا الصمت و الصبر و احرف نجتر عبرها الالم
و ابسامات على شفاه جافة من اريج الحياة نقتطعها مرغمين

دام قلمك