المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قالت والمساء يطوق الأفاق



حمد حامد القريش
08-02-2011, 12:53 PM
قالت والمساء يطوق الأفاق



مالت كلبانة ثم قالت والمساء يطوق الأفاق والشمس تنحدر نحو المغيب ونسمات الأصيل تتداعب الأغصان في وهن رباه ما هذا الذي تقول فانك تبالغ في تقولك فانا ليست إلا أنا ، قلت لها مداعبا خصلات انفلتت فوق جبينها المعطر لو أن الورد عرف أنه ورد لم يظهر علي الأرض بل طلب سهيل لي يكون له منبت حتى لا يفقد بريقه ويعصر ويذهب في قناني تلهب ليالي العشاق وتشهد علي ليالي الحب و النجوى ، قالت وقد انقشعت غيمه الحياء رويدا من علي وجها ،لا تبالغ حبيبي ولكني قلب وروح وأشواق أحب فاسموا وأتنفس لا أفدي الروح لحبيب غاب عني جميل محياه وعذب حديثه ، قالت والدموع تغسل وجها لكما القمر في ليلته، أنهض سيدي فدعني أفرح ليلتي فساعات العمر هنيهات فرح وسعادة ، فقلت لها أفرحي سيدتي فاني أحمل بين طياتي قلب عليل أنهكه ليل الغربة الطويل وألم البعاد سد شرايين أشواقه، فقالت لا تبالغ أكثر فلنقم نتمشى علي الشاطئ، ذهبنا في خطوات علي المياه وعكس الأمواج ،كنا نخطو و المياه تبلل ملابسنا فقالت أمسافر غدا؟ فأجبتها نعم ،طأطأت رأسها وهمست إلا بوسعك أن تؤجله قليلا ، اسبوع او ثلاثة أيام أو يومين فليكن ؟ قلت لها و العبرات تسد مخارج الاحرف، لأ أستطيع لأني مرتبط بعمل ، فجأة تعثرت قدماها وكادت تسقط في المياه و أمسكتها بكل قوه وخشيت أن أثني غض عودها فضممتها حتى أعيدها في صحيح مسارها و حضنت كفها فذابت في يدي، ماذا أفعل أنها الأقدار وضعتها في طريقي ،لم أحلم بمجالستها أو حتى مصافحتها ولو مره فهاهي تحتل سويداء قلبي وأنفاسها تملأ المساء عبقا وتجلس أمامي وبالقرب مني ، لم أحلم بأن تقول لي حرفا فهاهي تتفاعل وتتحدث ، ذهبنا ونسينا كل من حولنا ،الأشخاص، الأرض ،الأشجار حتى المراكب التي تأتي من هنا وهناك تبحث عن رزق وصبر في جوف النيل الذي يهب الحياة والخضرة لم نعرها اهتماما كأننا نمشي علي سطح القمر ونتحكم في ضوءه ونرسله لمن نريد أو كأننا نجمين ملتحمين من كوكبة درب التبانة ، فجأة انتبهنا إلي طفلة قالت عندما رأتني ممسكا معصم فاتنتي أخذت تهدد بأنها سوف تفشي الخبر وتهدم كل أحلام فعاودنا الركب والعيون تتخاطب وجاء الليل وافترقنا وكان المطار، الأصحاب و الأهل ينعون رحيلي بعناق صاخب وبسمات ودموع وغابت نجمتي التي لا تتحمل الوداع وشكله المؤلم لم تأتي وكان الرحيل إلي أعماق وأفاق بعيدة وسواحل لا تعرف للتلاقي معني والنوارس تأتيها لتشد الرحال وكان الوداع، مرت الأيام في أثرها الشهور ودارت عقارب البعاد لم يكن حينها في الفؤاد سوي وردتي الجو ريه التي تفتحت واكتملت محاسنها أتذكرها دوما كما الدم ينساب في العروق ولطالما السماء تعانق الشمس والنجوم ،أذكرها أجلس بقربها أستنشق عبيرها أتلذذ برؤيتها والنسمات تتلاعب بها يمنة ويسارا والندي علي وجنتيها رباه ما أروعك عندما تنثر جمال محبتك علي خلقك وما أعظمك يا الهي واله أبائي وأجدادي وما أصغرنا ونحن نرفع إليك أيدينا حتى تنعم علينا بالرحمة و العافية وأن تفرد محبتك في قلوبنا حتى تنشرها علي عبادك وهاأنذا اليوم أحتاج هذه الرحمة وأحتاجك ربي وأنا أعيش في بحر متلاطمة أمواجه فقدت فيه أشرعتي وتكسرت مجاديفي وذبلت وردتي في موسم هطلت فيه أمطار الحزن غزيرة فقدتها وفقد معها كل ذكرياتي وشجوني ،وكذا أحرفها التي تنثرها عبقا علي أديم الورق مرفأ أقصده كلما داهمتني الغربة وهمسها الدافئ الذي نمت معه قرير العين أياما وشهورا وهاهي وردتي ترحل وفقدت أقلامها ومذكراتها برحيل حضنها الدافئ وقمرها الذي يضوي لها حالكات الليالي ،ذهبت بعد أن كانت تملأ البيت فرحا وأمنا ،كانت لي الأب الذي غاب في ليل لم تظهر فيه النجوم والأخ الذي ولد في رحم الغيب ولم يعرف الحياة، هكذا رحلت وردتي والحزن يطوقني كانت تخاف البعاد والفراق وكم صرخت في وجهي أن أترك الغربة وأرميها بعيدا ، تخاف الغربة أن تخطف منها فرحة في لحطة عشم وها هي ترحل ويتمزق قلبي وأنا في غربتي وينزل الدمع حارا من أعيني وأعيش وحيدا مع ماضي الذكريات




أبوصافي

زينانا
10-02-2011, 10:19 PM
ابو صافي،
قلمك خط تعابير صافية تحمل القارئ من ذرو اللهفة في البداية الى ثرى الاحزان في النهاية،
ابدعت

حمد حامد القريش
12-02-2011, 12:44 PM
ابو صافي،
قلمك خط تعابير صافية تحمل القارئ من ذرو اللهفة في البداية الى ثرى الاحزان في النهاية،
ابدعت

زينانا
تبقى كلمتكـ هي التـي تخفـف عنــي ألـم الفـراق
حين أشعـر بـــ الحنيـن
التمــــس وجودكـ في آثـر تركته
في كلمـات كتبتها
قـد لا تـدركـون أهميتهــا لكنهـا البلسم
الذي يعيدني للحياه
أبوصافي

حمد حامد القريش
09-03-2011, 02:14 PM
ابو صافي،
قلمك خط تعابير صافية تحمل القارئ من ذرو اللهفة في البداية الى ثرى الاحزان في النهاية،
ابدعت

زينانا
انشالله المانع خير
لم تتداخلي او تشاركي
ومن الواجب ان نطمئن عليك اختي