المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مساء ليس لك



le parrain
19-05-2009, 10:34 PM
http://www.9wa3d.com/sa/uploads/070fea338a.jpg






مساء آخر يأتي ببرودة ليذكرك ، ساخر يحل بك دون استئذان، السماء ترتدي معطفها الأبيض و نسمات المساء الباردة تحمل معها رذاذ المطر، لا شيء يغري بالخروج، هذا المساء ليس لك، حتى القمر توارى في خجل خلف الغيوم بانتظار مساء آخر، هذا المساء ليس لك،

تمضي على الرصيف الفارغ الخالي إلا منك و خلفك صوت حذاءك يخترق سدف الصمت، و أصوات ميازيب المياه من فوق الأسطح القريبة
تنظر في ساعتك منتصف الليل، حيث كل المدينة ترتدي الآن دثارها قرب المدافئ، و أنت هنا ، تمضي بخطى مترددة و تعود بك الذكرى لأحلامك الساخرة، و تعود لك الذكرى بألف وجه و ألف قناع و ألف قبح، هذا المساء ليس لك،

تحاول نزع الذكرى من دماغك للمرة الألف، تنزع المعطف الرمادي و تلوح به تفتح ذراعيك و تأخذ نفسا عميقا، تخرج النفس بحرارة و تعود بك الذاكرة مرغما أنت لتفاصيل مساء آخر كنت به و كان لك،

تقطع الطريق للرصيف المقابل، لا تدري لماذا، أنت لم تختر هذا الرصيف و لا ذاك المقابل، أنت لم تختر البقاء وحيدا، و لم تختر هذا المساء، ليس اختيار منك، أنت تمضي في استسلام دون أن تدري لأي مرفأ سيحملك قارب الحياة،

مرة اخرى يقتل الحزن ابتسامة، مرة أخرى تعلوا أصوات المدانين بالصمت سمفيونية موتسارت ، مرة أخرى تهزم أنت و تعود وحيدا،
تصفعك تلك الحقيقة مرة أخرى، تقرر حرق كل الكتب، و تمزيق الصفحة الأخيرة من الرواية، تلك النهاية الجميلة لا تنتمي للحقيقة،

تنتبه فجأة، الغيوم الماطرة ترتفع فجأة، تاركة صفحة السماء للصبح يغزل خيوطه ببهاء، المساء الكئيب يتوارى حاملا معه أصوات الذاكرة... تعود للبيت، تلقي جسدك على السرير، تنظر بابتسامة للرفوف و للصفحة الأخيرة من الرواية تعانق أشعة الصبح المتسللة خلال الرف الرابع، و تغمض عينيك في استسلام،

فقط
21-05-2009, 07:08 AM
لا أدري لِمَ استدرجني مساءك هذا حتى خلته ملك لك ..

ثم إن الصبح افسد صحبة| لـي |مع رذاذ معطف في أوج البوح لذاكرة على مناط الوحدة, كاد يرتب لها عزفك الروحي موعدا مع هذيان الشتاء!

اشتقتك يا عراب..

baby
25-05-2009, 10:56 PM
كم هوعذب مساؤك الحزين
صدقا أغراني بالبقاء

لست سوى
07-09-2009, 08:06 AM
http://www.9wa3d.com/sa/uploads/070fea338a.jpg

لله دركـ
لقد طرحت لنا تجربتكـ المسائية الألم
عنبا شهيا
ودليلا
وقمرا قرمزيا لا يشبهه سوى عالمكـ الهادئ

تحياتي وإنصاتي .. أرجو أن تتقبلني

دلووعة
06-01-2010, 07:27 PM
تقطع الطريق للرصيف المقابل، لا تدري لماذا، أنت لم تختر هذا الرصيف و لا ذاك المقابل، أنت لم تختر البقاء وحيدا، و لم تختر هذا المساء، ليس اختيار منك، أنت تمضي في استسلام دون أن تدري لأي مرفأ سيحملك قارب الحياة،

رائع هنيئا لك

ترى الى اين سيحملنا قارب الحياة؟ والنهاية السعيدة لا تنتمي للحقيقة

كل الود

الرخوي
24-10-2010, 11:23 PM
ذ زين أجمل وقت هو الغروب وهو من المساء وفي المساء لحضة ليشعر به الي القليل من الباشر

gamalsalim
25-10-2010, 01:49 AM
حاول نزع الذكرى من دماغك للمرة الألف، تنزع المعطف الرمادي و تلوح به تفتح ذراعيك و تأخذ نفسا عميقا، تخرج النفس بحرارة و تعود بك الذاكرة مرغما أنت لتفاصيل مساء آخر كنت به و كان لك،
لله درك فحديثك رغم عذوبته و حلاوته
فهو ذو شجون
ألف تحية من نفس تعود مرغمة الي تفاصيل مساء كان
لها و كانت له ثم يعيدها ابداعك مرغمة
إليه من جديد
تحيــــــــــــــــاتي لـــــــــك

عربى افريقى
10-11-2010, 10:23 AM
عذب هذ الكلام وجميل
للمساء لون أججمل من كل شئ وللمساء نفس أزكى من كل شئ وللمساء زكرى وهيام وعشق جميل ..شكر لك وانت تظهر لنا جميل المساء بقلمك ....كن جميلا كما أنت تحياتى لك

دموع الورد
22-11-2010, 09:20 PM
كلام رائع

حروف نقشت بقلم من ذهب

حملتنا الى حدود الشمس والى شاطئ البحر

رغم الحزن وايقاع الألم

الا انها سيفونية رائعة

خطت ونقشت بقلم فنان ومبدع


كم هو رائع طرحك

لك منى كل شكر وفخر

حمد حامد القريش
07-02-2011, 08:44 AM
الغيوم الماطرة ترتفع فجأة، تاركة صفحة السماء للصبح يغزل خيوطه ببهاء، المساء الكئيب يتوارى حاملا معه أصوات الذاكرة

ابداع ولوحه جماليه ترسمها
هل من مزيد