المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العلامة محمد مولود بن أحمد فال" آد " رحمه الله



محب الشناقطة
11-04-2007, 04:12 AM
بقلم : محمدي بن أحمد
باحث

بسم الله الرحمن الرحيم
نسبه


هو العلامة الشهير محمد مولود الملقب " آد " بن أحمد فال بن محمذن فال بن الأمين بن المختار بن الفغ موسى وينتهي هذا الأخير إلي بهنضام الجد الجامع لقبيلة اليعقوبيين المعروفة وهو أحد الرجال الخمسة المكونين لمجموعة تشمش الشهيرة .



وأمه مريم منت محمد مولود بن الناهي الذي يعتبر من الأعلام البارزين في اللغة والأدب في القطر آنذاك حتى قيل إنه يحفظ القاموس المحيط عن ظهر قلب , وقد حج الديار المقدسة وعاد إلى البلاد بخزانة كتب ضخمة كان لها الأثر القوي في تبحر ونبوغ حفيده " محمد مولود " في العلم وقدرته على التأليف فيما بعد .

أما أسرته آل الفغ موسى فقد تبوأت مكانة عالية يشهد لها القاصي والداني في شتى مجالات العلم والصلاح من لغة وأدب وفقه وقضاء وإفتاء ومما يشهد لهذا الأخير أن أحدهم كان يكتب في الأحكام القضائية كتب القاضي فلان ابن القاضي فلان إلى سبعة قضاة من نفس الأسرة وفي ذلك يقول أمحمد بن أحمد يور :
والموسويون الأولى قد فصلوا* حكم القضاء بكل حكم فيصل
وفي ذلك يقول أيضا الأديب والمؤرخ المختار بن حامد في موسوعته : "أهل الفغ موسى بن يعقوب . . . وفي ولده يعني الفغ موسى : القضاء المتسلسل خلفا عن سلف " .
ومشاهير هذه الأسرة كثيرون يضيق الموضوع عن ذكرهم , ونذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر :
ـ العلامة الكبير والأصولي الشهير محمذن ( لمجيد ري ) بن حبيب الله ( ت 1203 هـ)
ـ العلامة الشهير واللغوي النحرير أمحمد بن الطلبة (ت 1270 هـ )
ـ العلامة الصالح والولي الكامل والخليفة العارف سيدي مولود فال .

مولده :
لم يعرف بالتحديد متى وأين ولد محمد مولود إلا أن الروايات تجمع على أنه ولد بعد 1254 هـ وقبل 1261 هـ وأنه عاش نيفا وستين سنة وبناء على هذه المعطيات فقد خلص كل من الأستاذين محمد بن أحمد مسكه ومحمد الأمين بن احمد محمود أن مولده سنة 1260 هـ وأنه توفي سنة 1323 هـ .
نشأته ودراسته :
لقد نشأ محمد مولود بن أحمد فال في بيئة علمية متميزة ازدهرت فيها المحاظر وغصت بالعلوم الشرعية والعربية وشهدت إقبالا منقطع النظير , فبدأ صاحبنا مشواره العلمي كغيره من أبناء جيله بدراسة القرآن على أمه وتلقى التجويد على أحد أعيان بلدته ,وانتقل إلى محظرة العلامة واللغوي الشهير محمد عالي الملقب "مع"بن سيد بن سعيد (ت 1310 هـ ) ودرس عليه النحو .
وقرأ بعض الفقه على ابن عمه محمد مختار بن حبيب الله الملقب" أبوه " ( ت 1303 هـ ) .
وتحدثت بعض الروايات أنه درس على العلامة والولي الصالح محمذن فال بن متالي ( ت 1287 هـ ) وإن كان البعض ينفي ذلك , والحاصل والمجمع عليه أنه مكث معه فترة وتأثر به كثيرا وخاصة في بعض جوانب التصوف والسلوك , وكانت بينهما مذاكرات ليلية كانت فترة أخذ وعطاء متبادل .
وعلى العموم وبالرغم مما تقدم من كون الشيخ آد درس في عدة محاظر فإن المصادر التاريخية التي تحدثت عن حياته تكاد تجمع أنه لم يدرس دراسة تذكر بالمقارنة مع المكانة العلمية التي تبوأها وتذهب أكثر من ذلك لترجع سبب تلك المكانة إلى أن ثمة نفحة إلهية خارقة للعادة أعطاه الله إياها , وتستدل على ذلك بأنه كان يقر ببعض ذلك ـ رغم تكتمه ـ فكان يقول إن القرآن والنحو أعطاهما الله له , وقد تجلت مظاهر تلك النفحة بادية في الفهم الثاقب الذي أعطيه والهمة الصارمة التي كان يتصف بها واللذين استطاع من خلالهما الإلمام بالمكتبات التي تربى بين أحضانها فتبحر في جميع أنواع الفنون وألف في جميعها وأفرد فنونا بالتأليف لم تفرد قبله, ولا غرو فصاحبنا نشأ وترعرع بين رفوف مكتبة جده لأمه محمد مولود بن الناهي التي تسخر بنفائس الكتب النادرة التي قدم بها من الحج كما أسلفنا ومكتبة والده أحمد فال التي قدم بها من المغرب وهي الأخرى ضخمة وغنية بشتى أنواع الكتب ,ضف إلى ذلك الكتب الموريتانية التي انتقاها هو بنفسه فقد زاوج إذا بين مصادر العلم من المشرق والمغرب وهذا ظهر جليا في الكم الهائل من المؤلفات المنظومة والمنثورة والمشروحة الذي خلف لنا .
مؤلفاته :
لقد تميز محمد مولود بن أحمد فال من بين معاصريه بكثرة التأليف وقد ساعدت في ذلك عوامل عدة منها : نبوغه اللافت وانقطاعه للعلم والتحصيل والتأليف ووفرة المراجع لديه وميله إلى التقري والاستقرار في بيئة طابعها الترحال والتنقل طلبا للكلإ والمرعى , فأنتج ثروة هائلة من المؤلفات ناهزت المائة وقد تطرق فيها لشتى أنواع الفنون من فقه ولغة وعلوم قرآن وعلوم حديث وسيرة نبوية وتصوف . . وغير ذلك ومن أهمها وأكثرها تداولا كتابه في الفقه "كفاف المبتدئ من فني العبادات والتعبد " والذي يعتبر من أهم المتون في الفقه المالكي لدى طالب المحظرة الموريتانية . وقد ضاع أكثر هذه المؤلفات شأنها شأن غيرها من المؤلفات الموريتانية التي تعرضت للتلف والضياع وقد طبع البعض منها وحقق البعض والبعض ما يزال مخطوطا ينتظر من ينفض عنه غبار النسيان والإهمال .

محظرته :
لقد بدأ محمد مولود محظرته في سن مبكرة , فما إن أنهى دراسة ألفية ابن مالك واحمرار وطرة بن بون على أستاذه " مع " حتى نصب خيمته عند البئر التي يسكنها أستاذه وتصدر للتدريس واجتمع حوله جمع غفير من طلاب العلم ومنهم من كان يدرس على شيخه فانتقل معه فكان كلما استشكل شيئا بادر إلى أستاذه لحل استشكاله ويرجع إلى طلابه لمواصلة التدريس .
وقد أحدث بعض التجديد في طرق التدريس المحظري حيث كان يقتصر على ما يحصل به توضيح النصوص مبتعدا عن التقليد السائد في التزام الطالب بما تلقاه عن شيخه حرفا بحرف وكلمة بكلمة .
وقد تخرج على يده من هذه المحظرة جمع غفير من العلماء كانوا أئمة ومشايخ لمحاظر أخرى في القطر الموريتاني .
مواقفه :
لقد كانت لمحمد مولود مواقف علمية متميزة غاية في الوضوح والدقة وتتسم بالشجاعة والصراحة وعدم المبالاة بألئك الذين ينهجون منهجا معاكسا , فقد كان يصرخ بالرد على تلك المواقف ولو كانت متخذة من أكبر العلماء و أجلهم وأعظمهم مكانة .
ومن تلك المواقف , موقفه من الزكاة بالإكتفاء بقدر السن دون السنين وموقفه من مس المصحف بما فيه حكم الخبث , وموقفه من الإفتاء والقضاء بالرغم من أن أسرته يتسلسل فيها القضاء والإفتاء خلفا عن سلف كما أسلفنا , فقد أبي أن يمارس القضاء والإفتاء تورعا منه لا جهلا , ومواقفه متعددة في هذا المجال يمكن الرجوع إليها في كتبه التي تحدثت عنها .
وفاته :
توفي محمد مولود رحمه الله سنة 1323 هـ في بلدة تسمى العرش جنوب غرب نواكشوط قرب الكلم 110 على الطريق الرابط بين نواكشوط و روصو .وقد توفي إثر مرض خفيف لم يستمر كثيرا , وقد خلف ولدين وثلاث بنات .
وقد نظم المختار بن المحبوبي تاريخ وفاته ومنوها بمكانته حيث قال :
وعام " باك " صار في انسفال*إذ مات فيه نجل أحمد فال
محمد مولود أعني الموسوي*من كان ذا فضل وعلم مولي
وكان يسقي البرد كل ظامي *من الشـروح ومن الأنظام
ومن فوائد لها لم يســـبق *معتزلا بالله ذا تعــــلق
رحم الله محمد مولود رحمة واسعة وأسكنه في فسيح جناته إنه سميع مجيب .
المراجع :
ـ مرام المجتدي من شرح كفاف المبتدي للعلامة المجدد الشيخ محمد الحسن بن أحمد الخديم
ـ الوسيط في تراجم أدباء شنقيط . لأحمد بن الأمين الشنقيطي .
ـ إنارة الأفكار والأبصار بشواهد النحو من الأخبار والآثار . تحقيق وتقديم عبد الله بن خيار .

منقول من موقع المنارة والرباط

==========

محب الشناقطة
11-04-2007, 04:17 AM
نسئل الله ان يرزقنا توقيرهم فان توقير العلماء من اجلال الله سبحانه
وتعالي


اتمني ان تذكروا لنا جميع منظومات ومؤلفات الشيخ

وموضوعه



منظومة مطهرة القلوب

في علم السلوك


منظومة كفاف المبتدي

في فقه المالكية

نظم البرور

في بر الوالدين

من يزيد وجزاهم الله خيرا

نقطة نظام
11-04-2007, 04:44 AM
رحمهُ الله وغَفرَ له وشكرَ..
ونحنُ وأنتم وجميع المسلمين آمين اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
تجدر الإشارة إلى أن نسب اليعقوبيين ينتهي إلى عبيد الله ابن حسان..وعليه فهم من بني حسان.


وأعتقد أن تعداد ما لم ينظمه الشيخ أولى من حصر ما نظم ..إلا أننى أشك فى أنه كان ينظم عن ظهر غيب لكثرة ما نظم..
ربما كان يلخص الكتُب التى يقرأها فى مسودة ستكون منظومة فيما بعد وهذا مجرد تخمين , اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا.

الدراس
11-04-2007, 09:34 AM
جزاك الله خير أخي محب الشناقطة، و جعل الله هذا العمل في ميزان حسناتك،

في معرض حديثك عن هذا العالم عادت بي الذاكرة إلى أيام كنت أدرس بها الكثير من أنظامه كالكفاف و محارم اللسان وهي جزء من مطهرة القلوب،

و كنت إذ ذاك أدرسها على حفيده العلامة سيد احمد ولد احمد يحي رحم الله الجميع،


أعتقد أنه من الضروري تعريف هذا الجيل على ماضي أسلافه لتكون عبرة و عنوانا للتضحية و العزيمة

فعلماء و فقهاء شنقيط من آب ول اخطور للمجيدري ولد حبيب الله ليحظيه ولد عبد الودود ل الشيخ سيدي عبد الله ولد الحاج براهيم و القائمة تطول
كانو عنوانا للعزيمة و الإرادة و تحدي الظروف الصعبة لكسب العلم و نشره فجزاهم الله عنا كل خير

مليا ن
11-04-2007, 10:27 AM
Arialاخى/العزيز جزا ك الله،خيرا،وجع هذا العمل فى ميزا ن حسنا تك،،،ءا مين،،[/font]

etar
11-04-2007, 12:16 PM
جزاك الله خيرا اخي محب الشناقطة على الجهود التي تبذلها في سبيل احياء هذا التراث المنسي من قبل الكثير من ابناء شنقيط انفسهم..

آب ولد أبنو
11-04-2007, 12:35 PM
شكرا لك يا محب الشناقطة علي اهتمامك بالعلم والعلماء ونرجو منك النزيد

محب الشناقطة
13-04-2007, 01:08 AM
وفيكم بارك الله

وشكرا

الدارس وباقي الاخوة

بارك الله فيكم ان قلبي يحن الي احاديثهم

سبحان الله ان كانت منظوماته لا تحصر

"ابتسامة"

تمنيت لو جمع كل منظوماته في كتاب حتي ينتفع به جميع المسلمين
في عالم الإسلامي