النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سيف الإسلام القذافي يتوعد بنهر من الدم ثأرا لأبيه وشقيقه /وطن خارج السرب

  1. #1
    مشاهد فضي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    187
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي سيف الإسلام القذافي يتوعد بنهر من الدم ثأرا لأبيه وشقيقه /وطن خارج السرب

    سيف الإسلام القذافي يتوعد بنهر من الدم ثأرا لأبيه وشقيقه لو استغرقه الأمر 50 عاما

    التفاصيلالمجموعة: أخبارنشر بتاريخ الخميس, 27 تشرين1/أكتوير 2011 04:05 كتب بواسطة: وطن
    أطلق سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي - تهديدا جديدا لقادة الثوار والمجلس الانتقالي في ليبيا، متوعدا بـ'نهر من الدم' انتقاما وثأرا لمقتل والده وشقيقه المعتصم.

    وفي الوقت نفسه أكد أنه بخير، وأنه لن يقبل العزاء في والده وشقيقه قبل إنجاز مهمته حتى لو استغرقت 50 عاما.

    وقال سيف الإسلام القذافي، الذي يرجح وجوده على مشارف الحدود مع النيجر، في رسالةٍ نقلها موقع 'سيفن دايز': 'إنني أطمئن عائلتي: والدتي وإخوتي إنني على ما يرام، وإنني كما عرفتموني دائما لا يمكن أن أخون وصية والدي حيا، فكيف أخون وصيته ودمه ميتا؟'.

    وأضاف سيف: 'إنني وفي هذا الوقت التاريخي أريد أن أحدد مصير القضية بوضوح، لأن البعض يرون أن كل شيء انتهى، لكن الحقيقة أن كل شيء قد بدأ الآن، لقد كنت مؤمنا دائما بالدفاع عن ليبيا، وبالانتقام من الخونة والمجرمين الذين أظهروا حقيقتهم للعالم كله، وحتى لو لم أكن مؤمنا بذلك، فإن ما حدث يدفعني بكل قوة إلى أن أحوّل نهارهم إلى ليل، وحياتهم إلى جحيم، وأن أزرع حولهم الموت زرعا أينما كانوا'.

    وأكد أنه لن يقبل العزاء في والده القذافي الذي قُتل على أيدي الثوار بعد اعتقاله حيا الخميس الماضي في مسقط رأسه سرت، وقال: 'لن أقبل عزاء في والدي ولا في إخوتي حتى أُنهي مهمتي وأُنجز واجبي ولو بعد خمسين عاما'.

    وأضاف قائلاً: 'إنني أدعو كل المؤمنين بقضيتي الذين يتقاسمون معي ألم فقدان عزيز، وهم كثير، والذين يتقاسمون معي الجرح والثأر وواجب المقامة، أدعوهم لا لاسترداد تاج ضائع؛ ولكن لاسترداد ليبيا الضائعة، لاسترداد الشرف الضائع' على حد وصفه.

    وتابع سيف الإسلام: 'لقد أشعلوا النار فليتحملوا الحريق، ولقد أهدروا الدم فليجرِ نهر الدم، فلن نرحمهم أبدا'، مؤكدا أن حلف الناتو حتى وإن لم ينسحب فإنه لن يستطيع حماية هؤلاء في بيوتهم وفي سياراتهم وفي أعيادهم وفي أماكن عملهم.

    ومضى سيف يقول في رسالته: 'لقد كان معمر القذافي ينهانا عن حرقهم وكنا نستطيع ذلك، وينهانا عن حرق آبار النفط وقد اقترحت عليه قبل سقوط طرابلس نسف المطار فرفض، لكن اليوم من يحميهم منا؟ ومن يرحمهم؟.. سأحرقهم حتى تبتسم الوالدة الحاجة صفية وترضى.. وحتى تزغرد عائشة ويفرح قلبها.. وحتى يرجع الفرح إلى كل قلب زرعوا فيه الحزن في ليبيا'.

    واختتم رسالته بقوله: 'إنهم ليسوا شجعانا، ولن يكونوا، ولقد عرفهم الشهيد المعتصم بالله على حقيقتهم، وستعرفهم كتائب المعتصم على حقيقتهم أكثر، أنا ابن أبي، وأنا شقيق المعتصم، وأنا ابن ليبيا، وأنا واحد من آلاف من الناس الذين ورثوا الجرح والثأر، ولن نحترم دماء ضحايا ليبيا إذا لم نلاحق قتلتهم في كل مكان حتى تضيق عليهم الأرض'، حسب قوله.
    -----------
    زيتون دلاع ملفوف باذنجان
    طماطم حرية

  2. #2
    المـدير العـام للموقـع الصورة الرمزية عبد الله اسلم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    موريتانيا
    المشاركات
    17,195
    معدل تقييم المستوى
    31

    افتراضي

    يا خشبة بلا حد اسكت فقد عرفناك جاهلا لا تحسن قولا فكيف بفعل انت ابن ابيك لستم سوى شرذمة استعبد أمة و جهلتها و افقرتها مع ان مداخيل النفط تكفي الوطن العربي كله ..
    لقد اظهرت الصور كم هي غارقة في الوحل و في الرمل و في الجهل حتى الصور التي تظهر هذا الشعب و كأنه من ادغال مثلث الفقر الموريتاني في زمن المؤتمن و الجنرال ..
    اسكت أيها الأحمق فقط تستطيع ان تسكر مرة أخرى بملايين الدولارات التي سرقتها من عرق الشعب الليبي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
شبكة المشهد الموريتاني
روابط
Enter your links here
شاركنا
Title
Enter your content here