النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: طوف انوامغار مشهد محكي لمأساة

  1. #1
    كاتب صحفي مستقل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    بلا وطن
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي طوف انوامغار مشهد محكي لمأساة







    مفاتيح :الميدوز :باخرة الطمع الفرنسي
    أم كلثوم : اسم من امراغن
    براي : من امراغن

    ------------- تعزية ------------


    إلى أرواح الذي استشهدوا في مجازر الاسترقاق على أيدي بواخر الأوروبيين في نوامغر و قراه المجاورة /في كل افريقيا المسكونة بالألم

    لمن لم يرسم لهم "جريكو" لوحة تخلد سلب الحياة و الصمود من أجلها ..
    جريكو عرى قادة فرنسا لكنه احتفى بالقراصنة و نسى أن إيمراغن و جوارهم تعرضوا للإبادة على يدي

    دعاة الحضارة ..

    -------



    وردة على قبر في الماء







    صرخة الميدوز--------
    انا هنا في الاعماق اجثو على ركبة و مرفق

    انظر لأرض الأحلام
    و اعناق الرجال المطوقة بالطمع
    أشد على أسناني
    أبكي على الأسمر الذي اخترقته السهم .

    المرأة السمراء التي تلبس ثوب النيلة
    تحمل على كتفها سمكة
    ترنو للأفق البعيدة
    تنتظر زورقا
    به اسمر من اللفح
    و عضلات مفتولة
    و شارب لم ير النور


    ***
    بحار يتكلم :

    اسراب الطير المهاجر تغدو خماصا
    تعود شباعا
    و
    نحن

    في الميدوز نغدو شباعا
    و نعود جياعا

    نبكي مدن الملح
    نبكي شطآن الحلم
    و فوج من العبيد
    السلاسل و الدم و البارود
    و رائحة الموت
    و دلفين يأن على رمل الشاطئ
    يبكي سيده الأسمر

    ***
    القاص:

    ****


    في الأفق شراع كبير
    و قلبي ينقبض
    ليس من أشرعتنا
    أحسست بالخوف
    يزداد
    كلما اقترب الشراع
    تذكرت براي
    تذكرت جنونه
    غيرته
    زمجرته حين يعود

    من الصيد

    نظرته لابتعد عن طريق القادمين

    أي غيرة تلك التي تتركني اطير
    من فرحة العشق
    و اذوب في براي

    ****

    ارجع للخلف كمن يريد أن يصيح
    قدماي لا تقويان على الهرب
    اصرخ في أعماقي
    صوتي لا يغادر
    اضرب وجهي
    لا ألم
    هل أنا في حلم

    لكن الشراع يقترب
    أرى العلوج بلون القطط المرقطة و الشعر الأصفر

    ****

    حتى الدلافين ما جاءت لتستقبل الضيوف
    كأن البحر ابتلعها
    يارب ، انطلقت من حنجرتي كصوت ثغاء
    أجرى بلا هدى
    أجمع شتاتي
    أنادي
    يدوي البارود يختلط الهلع بالضحك
    صوت يكبر للصلاة
    صوت يقرأ
    و جعلنا من بين أيديهم
    ثم يجثو على جبهته
    يسقى مصفحه من دمه
    و حشرجة أشهد ...

    ....

    قرية آمنة يأتيها رزقها رغدا
    من بين الموج
    من صفع الموج
    تسوقه الدلافين بيسر
    و من بين الموج خرج الموت
    و الدم يملأ المكان
    سجادة الصلاة تغتسل في المحراب
    و كوخ المجفف يحترق
    رصاص يخترق الأجساد
    و اكوام الموت يرتعد منها المكان
    ترى أين أنت يا براي
    هل تدري ..
    هل انت ح.....
    لا تكملي ..أعوذ

    براي لا يمكن أن يم..
    تحتنق الكلمات
    فأنا مزلت انتظر مهري
    انتظر ابننا ليركب البحر
    و يصفع سطح الماء
    ليصاحب الدلافين و يربت بيديه على ظهرها
    ...

    الهمج يرحلون
    يصيحون
    يودعون الموت خلفهم

    شيوخ على السجاد و المصاحف
    و نساء يلحتفن سكاكين
    و اطفال يتأبطون شباكهم
    و السلاسل تقتاد الفتيان
    للأرض الجديدة .

    هناك في سوق العبيد
    تقاس عضلاته بالشبر
    و صدره بالحمل
    و يديه بفأس
    إنه صياد ..
    ****
    أم كلثوم تجوب في نحيب
    أرض القتل و السفك
    عيناها تقطران دما قبل الدمع
    و أصوات الأنين
    تخرج من كل الأعرشة
    و الأخصاص
    تعود للأفق تنظر شراع الموت يرحل
    في نشوة الانتصار

    ***
    أم كلثوم تتوشح بالسواد
    تبكي براي
    براي كان شرخا من قوة
    عينان كقمع
    و لون نحاسي
    كان حين يمشي نحوي اشعر بالأرض
    و جين يدبر اشعر بالأمل و الشوق
    كان لضربات عصيه على الموج
    لحن الرزام
    و لصيحاته بربرة تحكي صوت الرعد
    ****



    نوامغار تضمد جراحها
    ترسل زورقا من أطفال
    تضرب النسوة عرض البحر
    بألواح تبكي أكفا عرفتها
    حتى الدلافين
    تقدمت في موكب العزاء
    و سمك "ازول " يقدم نفسه
    وجبة عشاء
    و السفاح يمضي لا يلوي على شيء

    ****
    ناج على سطح الطوف :
    هناالميدوز في القاع
    جماجم القتلى تملأ صناديق الطمع
    و سكاكين الغدر تشاطر زق الخمر
    و الأوسمة تتعفر في طين لازب
    و البحر ينتقم لنوامغار ....

    اسكتي أيتها الروح الشريرة
    في جوف المحيط
    و ادفني رأس الميدوز
    و اقطعي رأس الثعبان
    لا أمل مع الطمع
    و لا شبع مع الجوع
    و لا حياة مع القتل ..

    ----

  2. #2
    للحرف لون آخر
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    174
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    وجوه يعتبرها السفاح عبرت إلى القاع ونسيها السمك الطييب!
    ولكنها هناك وهنا حيث الأحياء والموج يعانقان زوارق الخشب!

    تبا لتلك السفن وماحملت في جيوبها من دماء طاهرة..




    نون الوطن ما كنت اعتقد أبدا أنه من بين المراثي ما يبكي نثره من الإهداء حتى آخر حرف..
    الآذان هوائياتٌ تتحكم في توجيهها الألسنة..محمدسالم

  3. #3
    كاتب صحفي مستقل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    بلا وطن
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جواز سفر مشاهدة المشاركة
    وجوه يعتبرها السفاح عبرت إلى القاع ونسيها السمك الطييب!
    ولكنها هناك وهنا حيث الأحياء والموج يعانقان زوارق الخشب!

    تبا لتلك السفن وماحملت في جيوبها من دماء طاهرة..




    نون الوطن ما كنت اعتقد أبدا أنه من بين المراثي ما يبكي نثره من الإهداء حتى آخر حرف..
    جواز سفر : شكرا للحرف الذي اتى بك هنا لتترك بعضا من العطر ..
    و دعنا نبتهل : أن لعنة الله على الميدوز و شركاء الجريمة ..

    شكرا مرة أخرى لأنك واسيتني و لم تتركه ينتحر على ضفاف "بامحجيرات "
    و الطوف مزال ينتظر أن نسحبه للشاطئ لعل براي لا يزال يتشبث به ..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
شبكة المشهد الموريتاني
روابط
Enter your links here
شاركنا
Title
Enter your content here