صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: أغدا ألقاك

  1. #11
    مشاهد فضي الصورة الرمزية حمد حامد القريش
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    الرياض السعودية
    المشاركات
    189
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيدي ولد محمد لفظيل مشاهدة المشاركة
    jemil jida hadihi elgasidda wejmel men dak ileyn t3'aniha oum koulthoum
    dear son of mohammad it is my pleasure of finding you here in muntada al mashad thank you for the greetings hope someday have mor time for us to know each other god bless and keep up the good work

    ابوصافي

  2. #12
    مشاهد فضي الصورة الرمزية حمد حامد القريش
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    الرياض السعودية
    المشاركات
    189
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي



    الشاعر السوداني الهادي ادم





    الأضواء ظلمت كثير من المبدعين العرب ،الذين لم تعرفهم ا
    لساحة العربية ومن ضمنهم الشاعر السوداني الهادي ادم وقصيدته أغدا ألقاك التي تغنت بها أم كلثوم ومن خلالها تعرف عليه المجتمع العربي



    وعلى الرغم من أن الشاعر الهادي آدم من أهم شعراء السودان ، وتجربته الشعرية تعتبر محطة هامة في مسيرة الشعر السوداني ، إلاّ أنه يكاد يكون مجهولا للمتلقي العربي خارج السودان ، ويبدو أن هذا قدر لا فكاك منه



    أن موهبة شاعرنا الهادي قد تفتحت ونضجت في سن مبكر من عمره فقد نظم الشعر وهو في سن الرابعة عشرة وله عده قصائد تدرس في مدارس السودان


    وهذه الأبيات تدرس في المرحلة المتوسطة



    قلب الطبيعة في جنبيك خفاق


    والنهر خلف رباك الفيح دفاق


    وللبدر في رملك التبري عربدة


    وللصباح اذا حياك اشوا




    وحسب رأي النقاد والمثقفين السودانيين


    وإن كانت قصيدته الذائعة الصيت أغدا القاك هي التي أوصلت صوته الشعري للساحة العربية ، فهي قطعا ليست أفضل قصائده ، إنما اختيارها لتغنيها أم كلثوم لاعتبارات جمالية تتعلق بفن الغناء


    ولتلمس ابداعه أكثر نبحر داخل نموذج مغاير لنموذج اغدا القاك وهي قصيدة تموت الذرى وإن كانت الاولى مغناة تدور حول تباريح الهوى والشوق للحبيب فان الثانية نظمها الشاعر غداة رحيل صديقه محجوب عبدالحفيظ الذي كان يقدم برنامج الصلات الطيبة ، فرثاه شاعرنا الهادي آدم بقصيدة :



    ( وتموت الذرى)



    أأرثيك ما يجدي الغداة رثائيا وابكي اسى ماذا يفيد بكائيا


    وما خطبك الدامي بخطب وانما دعائم صرح قد هوى متداعيا


    اقول له لما مضى غير عابئ بزفرة مفجوع تذيب المآقيا


    حنانك يا محجوب غادرت اكبدا مقرحة ما هكذا كنت قاسيا


    فانك ما عودتنا غير رقة نعمنا بها شطرا من الدهر غاليا


    تترك دنيا كنت انت قوامها وتسلو فؤادا لم يكن عنك ساليا


    وعالمها المفجوع كيف تركته يضمضم جرحا كان جراه شاكيا


    فمنذ الذي يجثو على الارض يحتوي كسيحا ومن يحنو على من جاء حابيا




    ففي ديوان "كوخ الأشواق" عن إحدى دور النشر السودانية وجد أن قصيدة "أغداً القاك" عنوانها الأساسي هو


    (الغد ) وأن مطلعها هو:


    أغداً ألقاك يا لهف فؤادي من غد وأحييك ولكن بفؤادي أم يدي!


    وتوجد هناك العشرات من التعديلات التي طلبتها أم كلثوم من الهادي ادم .. وقد أشار صالح جودت وهو الذي يعود إليه الفضل في اختيار قصيده الغد إلى وجود تعديلات، حيث قال": "وجاء الهادي أدم إلى القاهرة والتقى بأم كلثوم وكان معها محمد عبد الوهاب وقرأوا القصيدة عده مرات وعدلوا وبدلوا وقدموا وأخروا، إلى أن استقروا على الصورة النهائية لهذه القصيدة.


    ولقد بقيت في أدراج أم كلثوم حوالي عام دون أن تشدو بها..!


    ومما يجدر الإشارة إلى أن كم التعديلات التي إجريت على كلمات هذه القصيدة كبير لدرجة لم نعهدها في غيرها من القصائد التي تغنت بها أم كلثوم..


    وأولى هذه التعديلات كما سبق وذكرنا كان في عنوان القصيدة نفسها ثم شمل بعد ذلك الأبيات والكثير من كلمات هذه الأبيات.


    ففي البيت الأول استبدلت أم كلثوم كلمة "يا خوف".. بدلاً من "يا لهف"!، كما غيرت الشطر الثاني من البيت نفسه بحيث أصبح يقول:


    يا لشوقي واحتراقي في انتظار الموعد..


    بدلاً من: وأحييك ولكن بفؤادي أم يدي!


    كما أهملت أم كلثوم ثلاثة أبيات آخرى من هذه القصيدة وقد نُشرت بالديوان على هيئة شطرات منفصلة.. وهي التي يقول فيها الشاعر السوداني:


    أم بطرف خاشع اللمح كليل مجهد


    لست أدري كيف ألقاك ولكن صدى


    ظامئ أرهقه البين وطول الأمد


    ووفقاً للترتيب العام للأبيات في هذه القصيدة المنشورة بالديوان. فقد بدلت أم كلثوم في مواقع بعض هذه الأبيات، مثال ذلك أنها قدمت الأبيات التي تقول مطلعها: آه كم أخشى غدي هذا وأرجوه اقتراباً


    على الأبيات التي في مطلعها: "أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني"!.


    وتزامن ذلك مع التعديل الذي أدخلته أم كلثوم على بعض كلمات هذه الأبيات.. فنراها قد اختارت كلمات: "آه كم أخشى".. بدلاً من "أنا أخشى" وكذلك: "أهلت فرحة القرب به" بدلاً من "وتوالت الدهشة القرب" وكلمة احتمل بدلا من "استبطن"!.


    كما شهد الجزء الأخير من هذه القصيدة تغييرات كثيرة أيضاً سواء في الكلمات أو في إضافة أبيات جديدة كتبها الهادي أدم وهي ليست موجودة أصلاً في قصيدته المنشورة بالديوان المنوه عنه!.


    ففي الأبيات التي تقول فيها: "هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفكر،، كانت في الأصل: "هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر"!. كما غيرت في البيت الثاني كلمات "عيون أنت فيها البصر"!


    والملاحظة الواجب الإشارة إليها هي أن الشاعر السوداني.. قد اضطر بالنسبة للجزء الأخير من هذه القصيدة إلى إعادة صياغته بالكامل.. حتى تقبل أم كلثوم أن تشدو بها، ولك عزيزي القارئ أن تقارن بين ما كتبه هذا الشاعر وبين ما غنته أم كلثوم إذا ما رجعت لما نشير إليه حالاً بشأن ما كتبه وما نشره في ديوانه "كوخ الأشواق" والكلمات التي كتبها الهادي آدم في هذا الديوان تقول:..


    أتغاباك ولكن ظن كيف تشاء


    وأناديك ولكن نداءاتي دعاء


    يا رجائي أنا وحدي أدنى منك الرجاء


    أنا لولا أنت لم أحفل بمن راح وجاء


    فغداً لا نعرف الغيب ولا ماض تولى


    وغداً لا يعرف القلب لهذين محلا


    وغداً تصطخب الجنة أنهاراً وظلاً


    وأحييك ولكن بفؤادي ليس.. إلا




    وهنا أضع لكم نص القصيدة الأصلي كما كتبها الشاعر السوداني الهادي ادم في البدء قبل أن تجري عليها أم كلثوم التعديلات



    بعنوان



    الـغــد



    أغداً ألقاكَ؟ يا لهفَ فؤادي من غدِ


    وأُحيّيكَ ولكنْ بفؤادي أم يدي


    أم بطرفٍ خاشع اللمحِ كَلِيلٍ مُجهَد؟


    لستُ أدري كيف ألقاكَ ولكني صَدي


    ظامئٌ أرّقه البينُ وطولُ الأمد


    ****


    أنتَ يا جنّةَ حبّي واصطخابي وجنوني


    أنتَ يا قبلةَ روحي وانطلاقي وشجوني


    أنتَ يا معبدَ صمتي وصلاتي وسكوني


    أغداً ألقاكَ؟ يا لهفَ فؤادي من غدِ


    وأُحيّيكَ ولكنْ بفؤادي أم يدي


    ****


    أنا أخشى من غدٍ هذا وأرجوه اقترابا


    كنتُ أستدنيه لكنْ هِبْتُه لما أهابا


    وتولّتْ دهشةُ القُرْبِ فؤادي فأنابا


    هكذا أستبطنُ العمرَ نعيماً وعذابا


    مهجةٌ سكرى وقلبٌ مُستهام يتغابى


    ****


    أتغاباكَ ولكنْ ظُنّني كيف تشاءْ


    وأناديكَ ولكنّ نداءاتي دعاء


    يا رجائي أنا وحدي، أدَنا منكَ الرجاء؟


    أنا لولا أنتَ لم أحفلْ بمن راحَ وجاء


    ****


    هذه الدنيا سماءٌ أنتَ فيها القمرُ


    هذه الدنيا عيونٌ أنتَ فيها البصر


    هذه الدنيا ليالٍ أنتَ فيها العُمُر


    هذه الدنيا كؤوسٌ أنتَ فيها السَّكَر


    أغداً ألقاكَ؟ يا لهفَ فؤادي من غد


    وأُحيّيكَ ولكنْ بفؤادي أم يدي


    ****


    فغداً لا نعرف الغيبَ ولا ماضٍ تولّى


    وغداً لا يعرف القلبُ لهذين مَحلاّ


    وغداً تصطخب الجنّةُ أنهاراً وظِلاّ


    وأُحيّيكَ ولكنْ بفؤادي ليس... إلا ؟






    وهنا تجد النسخة المعدلة من القصيدة




    أغداً ألقاك


    كلمات ألهادى آدم


    ألحان رياض السنباطى


    غناء أم كلثوم



    أغداً ألقاك ؟ يا خوف فؤادى من غدي


    يالشوقى واحتراقى فى انتظار الموعد


    آه كم أخشى غدي هذا وأرجوه إقترابا


    كنت أستدنيه لكن هبتهُ لما أهابَ


    وأهلت فرحة القرب به حين إستجابَ


    هكذا أحتمل العمر نعيماً وعذابا


    مهجة حرى وقلباً مسه الشوق فذابَ


    أغداً ألقاك؟


    *


    أنت يا جنة حبى واشتياقى وجنونى


    أنت يا قبلة روحى وإنطلاقى وشجونى


    أغداً تشرق أضواؤك فى ليل عيونى ؟


    آه من فرحة أحلامى ومن خوف ظنونى


    كم أناديك وفى لحنى حنينُ ودعاء


    يا رجائى أنا كم عذبنى طول الرجاء


    أنا لولا أنت أنت لم أحفل بمن راح وجاء


    أنا أحيا بغدى ألآن بأحلام اللقاء


    فأتِ أو لا تأتِ أو فافعل بقلبى ما تشاء


    هكذا أحتمل العمر نعيماً وعذابا


    مهجة حرى وقلباً مسه الشوق فذابَ


    أغداً ألقاك؟


    *


    هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفِكَرُ


    هذه الدنيا ليالٍ أنت فيها العمر


    هذه الدنيا عيون أنت فيها البصر


    هذه الدنيا سماء أنت فيها القمر


    فارحم القلب الذى يصبو إليك


    فغداً تملكه بين يديك


    وغداً تأتلق الجنة أنهارا وظلا


    وغدا ننسى فلا نأسى على ماضٍ تولى


    وغداً نسموا فلا نعرف للغيب محلا


    وغداً للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا


    قد يكون الغيب حلوا


    إنما الحاضر أحلى


    هكذا أحتمل العمر نعيماً وعذابا


    مهجة حرى وقلباً مسه الشوق فذابَ


    أغداً ألقاك؟؟

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
شبكة المشهد الموريتاني
روابط
Enter your links here
شاركنا
Title
Enter your content here