صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: في رثاء محمد سالم بن عدود رضي الله عنه

  1. #1
    باحث
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    الـشـارقـة
    العمر
    38
    المشاركات
    775
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي في رثاء العلامة محمد سالم بن عدود رضي الله عنه

    [poem="font="traditional arabic,6,black,bold,norm al" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]مَنْ لِلشّجِيِّ بدَمْعِ عَيْنٍ تسْعِدُهْ = إذ أنزَفَ الدَّمْعَ الْمَصُونَ مُحَمَّدُهْ*
    لِمُصيبَةٍ دَهَتِ البِلادَ ، فحَرُّها = فِي كلِّ قلبٍ يَستطِيرُ تَوَقُّدُه
    نَبَأ يَهُدُّ الراسياتِ نَثِيثُهُ = ويُقِيمُ ذا الْحِلْمِ الْجَلِيدَ ويُقْعِدُهْ
    أستودعُ اللهَ ٱمْرُءاً - لا يُشتَفَى = مِن قُربِهِ - أمْسَى بِعَدْنٍ مَقْعَدُه
    حَلِيَ الأجَمُّ وعُطِّلَتْ أمُّ القُرَى = بِوَفاته ، وانفضّ عنه عُوّدُه
    قَمَرٌ بَدَا تِمّاً يُنِيرُ لِمَنْ سَرَى = فِي مُدلَهِمّاتِ الضلال ويُرْشِدُه
    سَيْفٌ مِنَ ٱسْيَافِ الْمُهَيْمِنِ سَلّهُ = لِيُطِيحَ رَأسَ الشِّرْكِ ثُمّتَ يُغمِدُه
    ومُبارَكٌ لِمُبَارَكِينَ إلَيْهِمُ = رَفَعَ الصّحِيحَ مِن الْمَكَارِمِ مُسْنِدُه
    هَمَّاهُ في دُنياهُ : عِلْمٌ نافِعٌ ، = أو صالِحُ العَمَلِ الذي يَتَزَوّدُهْ
    ما نالَ يوماً مُسْلِماً بِلِسانِهِ = كَلا ولا سَبقتهُ للإيذا يَدُه
    مَعنَى الفُتُوَّةِ في عُلاهُ مُجَسّدٌ = مُشتَقُّهُ في طَوْعِهِ ومُجَرّدُهْ
    تَرَكَتْ فضائلُهُ الْمُحاوِلَ حَصْرَها = كَخِرَاشٍ** ٱِذْ أعْيَاهُ ما يَتَصَيّدُهْ
    لَهفِي عليه مُوَدَّعاً لِفِراقِه = تبكي تِلاوَتهُ ويبكي مَسجِدُهْ
    وقيامُه الليلَ الطويلَ مُصَلِّياً ، = ورُكوعُه ، وسجودُه ، وتَهَجُّدُهْ
    والسّنّةُ الغَرّاءُ تفقِدُ عهدَه = أيامَ يَدْرُسُ عِلمُها فيُجَدِّدُه
    لَهفَ النوازِلِ مَن يقيمُ دليلَها ، = ويُبينُ مُدْرَك أصلِها ويُقَعِّدُهْ
    مَن لِلقُرَانِ يُقِيمُ منهُ حروفَهُ = وحُدُودَهُ ، ويَمُدُّهُ *** ، ويُجَوِّدُهُ
    مَن للحديثِ : صحيحِه يَهدِي بهِ ، = وسقيمِه يَرْمِي به ويُفنِّدُه
    مَن للفَصِيحِ إذا يُشابُ بِغَيْرِه = إذ غابَ عنه خَليلُهُ ومُبَرِّدُه
    مَن للقريض مُقلِّلاً أو مُكثراً = فَيَجِيءُ في الْحَالَيْنِ منهُ أجْوَدُهْ
    مَنْ للضعيف يَرُدُّ عنه ظُلامَةً ، = مَن لِلمُسِيفِ أخي الْحَوائجِ يَرْفدُه
    لله أخلاقُ الإمامِ ، وخَلْقُهُ ، = لله حُسْنُ حديثِه ، وتوَدُّدُهْ
    وحلاوةُ اللفظِ الذي يَختارُه = فَيَزيدُ لَذّةَ سامِعيهِ تَرَدُّدُهْ
    وتواضُعٌ منه عليه مَهابَةٌ ، = وإباؤُهُ ، وسَخاؤُهُ ، وتَمَجُّدُهْ
    وثَباته في الحادثاتِ ، وصَبْرُه = للنائباتِ ، وجودهُ ، وتزهُّدُهْ
    يا أهلَهُ صَبْراً جَميلاً مثلُكُمْ = رُزِئَ الْجَليلَ فَلَمْ يَخُنهُ تَجَلُّدُهْ
    لَو رَدّ مَيْتاً ذرْفُ دَمْعٍ قبل ذا = كنا وإياكُم مَعاً نستنفِدُهْ
    أو كانَ خَلّدَ ماجِداً أفعالُه = أبقَى الإمامَ إلى القيامة سُودَدُهْ
    لكنه القدَرُ الذي لا بُدَّ أنْ = ياتِي ولَو مِن بعدِ حينٍ مَوعدُهْ
    فعَلَيْكُمُ حُسْنَ العَزَاءِ فلَيْسَ لِلْـ = ـعَبْدِ اعتراضٌ إن تَحَكَّمَ سيِّدُهْ
    واللهُ بعدَ ذهابهِ أبقاكُمُ = رُحْمَى بنا ، إنا لذلك نَحمَدُهْ
    فلْنَذْكُرَنْ بِمُصابنا ذا الْمُصْطَفَى ؛ = يَهُنِ الجليلُ ونَسْلُ عَن منْ نفقدُهْ
    واللهُ يرحمُ شيخَنا ، ويزيدُ فِي = إكرامِهِ ، وبِفَضْلِهِ يَتَغَمَّدُهْ[/poem]

    ________

    وإلى الله نشكو التقصير .



    * مُحمد سالِم رضي الله عنه هو المقصود .


    ** تفرَّقَتِ الظِّباءُ عَلَى خِراشٍ = فَما يَدري خِراشٌ ما يَصيدُ

    ويروى : خِداش (بالدال)


    *** يَـمُـدُّهُ : من الحديث الصحيح (كانت قراءته - صلى الله عليه وسلم - مَـدّاً) ، لا مِنَ الْمَدِّ الذي هو فرعُ التجويد .
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ولد محمدي ; 01-05-2009 الساعة 05:40 AM

  2. #2
    وسام التميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    153
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    لا فض فوك وفيت وكفيت
    وجزاك الله خيرا أخانا محمد ولد محمدي
    فأنت في الموعد دائما

  3. #3
    مشاهد فضي
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    al ain u a e
    العمر
    41
    المشاركات
    261
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ولد محمدي مشاهدة المشاركة
    [poem="font="traditional arabic,6,black,bold,norm al" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]مَنْ لِلشّجِيِّ بدَمْعِ عَيْنٍ تسْعِدُهْ = إذ أنزَفَ الدَّمْعَ الْمُصَانَ مُحَمَّدُهْ*
    لِمُصيبَةٍ دَهَتِ البِلادَ ، فحَرُّها = فِي كلِّ قلبٍ يَستطِيرُ تَوَقُّدُه
    نَبَأ يَهُدُّ الراسياتِ نَثِيثُهُ = ويُقِيمُ ذا الْحِلْمِ الْجَلِيدَ ويُقْعِدُهْ
    أستودعُ اللهَ ٱمْرُءاً - لا يُشتَفَى = مِن قُربِهِ - أمْسَى بِعَدْنٍ مَقْعَدُه
    حَلِيَ الأجَمُّ وعُطِّلَتْ أمُّ القُرَى = بِوَفاته ، وانفضّ عنه عُوّدُه
    قَمَرٌ بَدَا تِمّاً يُنِيرُ لِمَنْ سَرَى = فِي مُدلَهِمّاتِ الضلال ويُرْشِدُه
    سَيْفٌ مِنَ ٱسْيَافِ الْمُهَيْمِنِ سَلّهُ = لِيُطِيحَ رَأسَ الشِّرْكِ ثُمّتَ يُغمِدُه
    ومُبارَكٌ لِمُبَارَكِينَ إلَيْهِمُ = رَفَعَ الصّحِيحَ مِن الْمَكَارِمِ مُسْنِدُه
    هَمَّاهُ في دُنياهُ : عِلْمٌ نافِعٌ ، = أو صالِحُ العَمَلِ الذي يَتَزَوّدُهْ
    ما نالَ يوماً مُسْلِماً بِلِسانِهِ = كَلا ولا سَبقتهُ للإيذا يَدُه
    مَعنَى الفُتُوَّةِ في عُلاهُ مُجَسّدٌ = مُشتَقُّهُ في طَوْعِهِ ومُجَرّدُهْ
    تَرَكَتْ فضائلُهُ الْمُحاوِلَ حَصْرَها = كَخِرَاشٍ** ٱِذْ أعْيَاهُ ما يَتَصَيّدُهْ
    لَهفِي عليه مُوَدَّعاً لِفِراقِه = تبكي تِلاوَتهُ ويبكي مَسجِدُهْ
    وقيامُه الليلَ الطويلَ مُصَلِّياً ، = ورُكوعُه ، وسجودُه ، وتَهَجُّدُهْ
    والسّنّةُ الغَرّاءُ تفقِدُ عهدَه = أيامَ يَدْرُسُ عِلمُها فيُجَدِّدُه
    لَهفَ النوازِلِ مَن يقيمُ دليلَها ، = ويُبينُ مُدْرَك أصلِها ويُقَعِّدُهْ
    مَن لِلقُرَانِ يُقِيمُ منهُ حروفَهُ = وحُدُودَهُ ، ويَمُدُّهُ *** ، ويُجَوِّدُهُ
    مَن للحديثِ : صحيحِه يَهدِي بهِ ، = وسقيمِه يَرْمِي به ويُفنِّدُه
    مَن للفَصِيحِ إذا يُشابُ بِغَيْرِه = إذ غابَ عنه خَليلُهُ ومُبَرِّدُه
    مَن للقريض مُقلِّلاً أو مُكثراً = فَيَجِيءُ في الْحَالَيْنِ منهُ أجْوَدُهْ
    مَنْ للضعيف يَرُدُّ عنه ظُلامَةً ، = مَن لِلمُسِيفِ أخي الْحَوائجِ يَرْفدُه
    لله أخلاقُ الإمامِ ، وخَلْقُهُ ، = لله حُسْنُ حديثِه ، وتوَدُّدُهْ
    وحلاوةُ اللفظِ الذي يَختارُه = فَيَزيدُ لَذّةَ سامِعيهِ تَرَدُّدُهْ
    وتواضُعٌ منه عليه مَهابَةٌ ، = وإباؤُهُ ، وسَخاؤُهُ ، وتَمَجُّدُهْ
    وثَباته في الحادثاتِ ، وصَبْرُه = للنائباتِ ، وجودهُ ، وتزهُّدُهْ
    يا أهلَهُ صَبْراً جَميلاً مثلُكُمْ = رُزِئَ الْجَليلَ فَلَمْ يَخُنهُ تَجَلُّدُهْ
    لَو رَدّ مَيْتاً ذرْفُ دَمْعٍ قبل ذا = كنا وإياكُم مَعاً نستنفِدُهْ
    أو كانَ خَلّدَ ماجِداً أفعالُه = أبقَى الإمامَ إلى القيامة سُودَدُهْ
    لكنه القدَرُ الذي لا بُدَّ أنْ = ياتِي ولَو مِن بعدِ حينٍ مَوعدُهْ
    فعَلَيْكُمُ حُسْنَ العَزَاءِ فلَيْسَ لِلْـ = ـعَبْدِ اعتراضٌ إن تَحَكَّمَ سيِّدُهْ
    واللهُ بعدَ ذهابهِ أبقاكُمُ = رُحْمَى بنا ، إنا لذلك نَحمَدُهْ
    فلْنَذْكُرَنْ بِمُصابنا ذا الْمُصْطَفَى ؛ = يَهُنِ الجليلُ ونَسْلُ عَن منْ نفقدُهْ
    واللهُ يرحمُ شيخَنا ، ويزيدُ فِي = إكرامِهِ ، وبِفَضْلِهِ يَتَغَمَّدُهْ[/poem]

    ________

    وإلى الله نشكو التقصير .



    * مُحمد سالِم رضي الله عنه هو المقصود .


    ** تفرَّقَتِ الظِّباءُ عَلَى خِراشٍ = فَما يَدري خِراشٌ ما يَصيدُ

    ويروى : خِداش (بالدال)


    *** يَـمُـدُّهُ : من الحديث الصحيح (كانت قراءته - صلى الله عليه وسلم - مَـدّاً) ، لا مِنَ الْمَدِّ الذي هو فرعُ التجويد .
    رحم الله فقيد الأمة / محمد سالم ولد محمد عالي ولد عدود وأكرم نزله ووسع مدخله ...
    أبدعت أبدعت أبدعت يا محمد ولاغرو ( انت سابك مانك جابر الدربية واشكال مصوب امع لمهوداتْ ) مشاعر صادقة ولغة جزلة ومرثي والله يستحق الرثاء . جزاكم الله خيرا فقد أثلجتم صدورنا وأرحتم ضمائرنا ، بالذي قلتم في شيخنا وفقيد أمتنا ، فما كان لهذه المناسبة الأليمة أن تمر مرور الكرام .
    خابَ وخسِرَ مَن ذُكِرْتَ عندَه ولَم يُصلِّ عليكَ
    (صلى الله على نبينا مُحَمَّدٍ وآله وصحبه أجمعين)

  4. #4
    باحث
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    الـشـارقـة
    العمر
    38
    المشاركات
    775
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    نسأل الله بأسْمَائِه كلها ما علمنا منها وما لَمْ نعلم أن يرفع درجته مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحَسُنَ أولئك رفيقاً .


    _______

    آخِرُ ما رأيتُ من محاضراته حلقة بثتها التلفزة يوم الجمعة الماضي كان يستعرض فيها أشراطَ الساعة ، واختتَمَها بقولهِ

    " نعوذ بالله أن تدركنا الأشراط ، السلام عليكم "

    و لقد قَفّ لكلمته هذه شَعرُ رَأسِي ، ..... بدا لِي كالْمُوَدِّع ..... وأحسبُه أعِيذَ مِن إدراكِ الأشراط كما تَمَنّى . رحمة الله عليه .


    وآخر فائدة استفدتُها منه في حياته كانت في صبيحة اليوم الذي انتقل فيه إلى جوار ربه ، بثت الإذاعة الوطنية حلقة من حلقاته الكثيرة التي كان يُحييها في رمضان ، سئلَ فيها عن قول المصلي ( بَـلَـىٰ ) بعد أن يَقرأ القارئ قوله تعالَى : ﴿ أَلَـيْسَ ذَ ٰلِكَ بِقَـٰـدِرٍ عَلَىٰ أَنْ يُحْـيِـيَ ﭐلْمَوْتَـىٰ ﴾ . فأجاب السائلَ بِجواز ذلك أو استحبابه . ثم قال :

    وقد قلت بيتاً أكثره في غاية الحسن ، وأرجو أن لا يكون ذلك من العجب بالنفس ، قلتُ :
    ﴿ أَلَـيْسَ ذَ ٰلِكَ بِقَـٰـدِرٍ عَلَىٰ ** أَنْ يُحْـيِـيَ ﭐلْمَوْتَـىٰ ﴾ جَوابُه : بلى

    وإذا بِهذا الاستحسان لَم ياتِ منَ الإمام إلا لكون ثُلُثَيِ البيت تضميناً للآية .



    رحمه الله .




    صدق أحْمد ول هدار :
    [poem="font="traditional arabic,6,black,bold,norm al" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black""]بَيْنْ العِلْمَ حَازْ مَهَبّاسْ = وِلْ عَدُّودْ ماهُ گاعْ مِنشْفَرْ
    عِلْمْ عبد الله ول عباس = وكُرْمْ عبد الله ول جعفر[/poem]


    وصدق المختار ول هدار :

    [poem="font="traditional arabic,6,black,bold,norm al" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black""]مُحمد سالِم وِلْ العِلْمْ = والبَرْكَ والوَرَعْ والجودْ
    وزَيْنْ الشِّعْرْ ؤ لِغْنَ والحِلْمْ = هاذُ باگِ بيهُم عَدُّودْ[/poem]





    ﴿ إِنَّـا لِـلـهِ وَإِنَّـﺂ إِلَـيْـهِ رَ ٰجِـعُـونَ ﴾




    .*.*..*.*..*.*.
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ولد محمدي ; 02-05-2009 الساعة 01:24 AM

  5. #5
    مراقب مشهد خارج الأسوار الصورة الرمزية mariem
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    حيث أنا ..!
    المشاركات
    776
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    لا فضّ الله فاك .. قصيدة جزلة ما شاء الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ولد محمدي مشاهدة المشاركة

    وآخر فائدة استفدتُها منه في حياته كانت في صبيحة اليوم الذي انتقل فيه إلى جوار ربه ، بثت الإذاعة الوطنية حلقة من حلقاته الكثيرة التي كان يُحييها في رمضان ، سئلَ فيها عن قول المصلي ( بَـلَـىٰ ) بعد أن يَقرأ القارئ قوله تعالَى : ﴿ أَلَـيْسَ ذَ ٰلِكَ بِقَـٰـدِرٍ عَلَىٰ أَنْ يُحْـيِـيَ ﭐلْمَوْتَـىٰ ﴾ . فأجاب السائلَ بِجواز ذلك أو استحبابه . ثم قال :

    وقد قلت بيتاً أكثره في غاية الحسن ، وأرجو أن لا يكون ذلك من العجب بالنفس ، قلتُ :
    ﴿ أَلَـيْسَ ذَ ٰلِكَ بِقَـٰـدِرٍ عَلَىٰ ** أَنْ يُحْـيِـيَ ﭐلْمَوْتَـىٰ ﴾ جَوابُه : بلى

    وإذا بِهذا الاستحسان لَم ياتِ منَ الإمام إلا لكون ثُلُثَيِ البيت تضميناً للآية .

    .*.*..*.*..*.*.
    أستاذ محمد،
    هل ذكر عدود كراهةَ ذلك في صلاة الفريضة ؟


    الحياة قصيرة جداااا، لتكون تـــــافهة ..!

  6. #6
    مشرف مشهد التشريح الصورة الرمزية ابراهيم الشيخ سيديا
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    الإمارات
    العمر
    44
    المشاركات
    841
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ولد محمدي مشاهدة المشاركة
    [poem="font="traditional arabic,6,black,bold,norm al" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]مَنْ لِلشّجِيِّ بدَمْعِ عَيْنٍ تسْعِدُهْ = إذ أنزَفَ الدَّمْعَ الْمُصَانَ مُحَمَّدُهْ*
    لِمُصيبَةٍ دَهَتِ البِلادَ ، فحَرُّها = فِي كلِّ قلبٍ يَستطِيرُ تَوَقُّدُه
    نَبَأ يَهُدُّ الراسياتِ نَثِيثُهُ = ويُقِيمُ ذا الْحِلْمِ الْجَلِيدَ ويُقْعِدُهْ
    أستودعُ اللهَ ٱمْرُءاً - لا يُشتَفَى = مِن قُربِهِ - أمْسَى بِعَدْنٍ مَقْعَدُه
    حَلِيَ الأجَمُّ وعُطِّلَتْ أمُّ القُرَى = بِوَفاته ، وانفضّ عنه عُوّدُه
    قَمَرٌ بَدَا تِمّاً يُنِيرُ لِمَنْ سَرَى = فِي مُدلَهِمّاتِ الضلال ويُرْشِدُه
    سَيْفٌ مِنَ ٱسْيَافِ الْمُهَيْمِنِ سَلّهُ = لِيُطِيحَ رَأسَ الشِّرْكِ ثُمّتَ يُغمِدُه
    ومُبارَكٌ لِمُبَارَكِينَ إلَيْهِمُ = رَفَعَ الصّحِيحَ مِن الْمَكَارِمِ مُسْنِدُه
    هَمَّاهُ في دُنياهُ : عِلْمٌ نافِعٌ ، = أو صالِحُ العَمَلِ الذي يَتَزَوّدُهْ
    ما نالَ يوماً مُسْلِماً بِلِسانِهِ = كَلا ولا سَبقتهُ للإيذا يَدُه
    مَعنَى الفُتُوَّةِ في عُلاهُ مُجَسّدٌ = مُشتَقُّهُ في طَوْعِهِ ومُجَرّدُهْ
    تَرَكَتْ فضائلُهُ الْمُحاوِلَ حَصْرَها = كَخِرَاشٍ** ٱِذْ أعْيَاهُ ما يَتَصَيّدُهْ
    لَهفِي عليه مُوَدَّعاً لِفِراقِه = تبكي تِلاوَتهُ ويبكي مَسجِدُهْ
    وقيامُه الليلَ الطويلَ مُصَلِّياً ، = ورُكوعُه ، وسجودُه ، وتَهَجُّدُهْ
    والسّنّةُ الغَرّاءُ تفقِدُ عهدَه = أيامَ يَدْرُسُ عِلمُها فيُجَدِّدُه
    لَهفَ النوازِلِ مَن يقيمُ دليلَها ، = ويُبينُ مُدْرَك أصلِها ويُقَعِّدُهْ
    مَن لِلقُرَانِ يُقِيمُ منهُ حروفَهُ = وحُدُودَهُ ، ويَمُدُّهُ *** ، ويُجَوِّدُهُ
    مَن للحديثِ : صحيحِه يَهدِي بهِ ، = وسقيمِه يَرْمِي به ويُفنِّدُه
    مَن للفَصِيحِ إذا يُشابُ بِغَيْرِه = إذ غابَ عنه خَليلُهُ ومُبَرِّدُه
    مَن للقريض مُقلِّلاً أو مُكثراً = فَيَجِيءُ في الْحَالَيْنِ منهُ أجْوَدُهْ
    مَنْ للضعيف يَرُدُّ عنه ظُلامَةً ، = مَن لِلمُسِيفِ أخي الْحَوائجِ يَرْفدُه
    لله أخلاقُ الإمامِ ، وخَلْقُهُ ، = لله حُسْنُ حديثِه ، وتوَدُّدُهْ
    وحلاوةُ اللفظِ الذي يَختارُه = فَيَزيدُ لَذّةَ سامِعيهِ تَرَدُّدُهْ
    وتواضُعٌ منه عليه مَهابَةٌ ، = وإباؤُهُ ، وسَخاؤُهُ ، وتَمَجُّدُهْ
    وثَباته في الحادثاتِ ، وصَبْرُه = للنائباتِ ، وجودهُ ، وتزهُّدُهْ
    يا أهلَهُ صَبْراً جَميلاً مثلُكُمْ = رُزِئَ الْجَليلَ فَلَمْ يَخُنهُ تَجَلُّدُهْ
    لَو رَدّ مَيْتاً ذرْفُ دَمْعٍ قبل ذا = كنا وإياكُم مَعاً نستنفِدُهْ
    أو كانَ خَلّدَ ماجِداً أفعالُه = أبقَى الإمامَ إلى القيامة سُودَدُهْ
    لكنه القدَرُ الذي لا بُدَّ أنْ = ياتِي ولَو مِن بعدِ حينٍ مَوعدُهْ
    فعَلَيْكُمُ حُسْنَ العَزَاءِ فلَيْسَ لِلْـ = ـعَبْدِ اعتراضٌ إن تَحَكَّمَ سيِّدُهْ
    واللهُ بعدَ ذهابهِ أبقاكُمُ = رُحْمَى بنا ، إنا لذلك نَحمَدُهْ
    فلْنَذْكُرَنْ بِمُصابنا ذا الْمُصْطَفَى ؛ = يَهُنِ الجليلُ ونَسْلُ عَن منْ نفقدُهْ
    واللهُ يرحمُ شيخَنا ، ويزيدُ فِي = إكرامِهِ ، وبِفَضْلِهِ يَتَغَمَّدُهْ[/poem]

    ________

    وإلى الله نشكو التقصير .



    * مُحمد سالِم رضي الله عنه هو المقصود .


    ** تفرَّقَتِ الظِّباءُ عَلَى خِراشٍ = فَما يَدري خِراشٌ ما يَصيدُ

    ويروى : خِداش (بالدال)


    *** يَـمُـدُّهُ : من الحديث الصحيح (كانت قراءته - صلى الله عليه وسلم - مَـدّاً) ، لا مِنَ الْمَدِّ الذي هو فرعُ التجويد .




    لا يَفْضُضِ اللّه فاك .

    عزاؤنا في فقدنا للعلاّمة ما عزّانا به نفسه . يقول -رضي الله عنه- معزيا في وفاة المحمديْن (محمد ولد محمد اليدالي و محمد ولد الشيخ ولد جدو) اللذين توفيا في يومين متقاربين :
    [poem="font="simplified arabic,5,red,bold,normal " bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]و إذا ذكرتَ محمدا و محمدا = فاذكر مُصابك بالنبي محمد[/poem]

    اللهم ارحمه و جميع موتى المسلمين برحمتك الواسعة .
    http://i292.photobucket.com/albums/mm30/mushaheed/sigles/btt.gif

  7. #7
    باحث
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    الـشـارقـة
    العمر
    38
    المشاركات
    775
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mariem مشاهدة المشاركة

    أستاذ محمد،
    هل ذكر عدود كراهةَ ذلك في صلاة الفريضة ؟



    الفاضلة mariem .......


    شكراً لك


    لا ، وكراهتها في الفريضة هي الْمَذْهَب ، كَما تومِئين إليه .






  8. #8
    ديـــوان الشــعــراء الصورة الرمزية الزين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    280
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    لا فض فوك أحسنت تعزية وبارك الله فيك وفى قلمك الفياض
    تقبل مروري السريع

  9. #9
    باحث
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    الـشـارقـة
    العمر
    38
    المشاركات
    775
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    الأديب الكبير التقي ول الشيخ :

    [poem="font="traditional arabic,6,black,bold,norm al" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black""]دَنَوْتَ بِما نَأيْتَ به اقترابا = فما عِشنا كما عِشتَ اغترابا
    وحيداً كنتَ في الدنيا فريداً = وحولك يَملأ الناسُ الرحابا
    يَرَونَكَ بين أظهُرهم مقيماً = وأنتَ مُسافرٌ ترجُو الإيابا
    دَنوتَ تواضعاً وعَلَوْتَ قدراً = ففاتَ الشِّيبَ شأوُكَ والشّبَابا
    كذاك البدر فوقَ الْمَاءِ يبدو = ولا يدنو من الرائين قابا
    وما وَفّاكَ حقكَ من توَلّوْا = وقد مَلَؤُوا مِن العلم العِيابا
    وما كَشَفُوا بفَصْلِ القولِ منهم = وفاءً عن مناقبك النقابا
    لقد وارى التراب تقىً وعلماً = وأمْجاداً ستخترقُ الترابا
    ونفساً ترتعي روض المعالي = ولا تعتاض من ماءٍ سرابا
    وفهماً ثاقباً وغريبَ حِفْظ = يَراهُ " گُوگَلُ " العجَب العُجابا
    فيا لله ما أنكى وأبكى = مصابا فتَّ في العينين صابا
    أبعد أبي الفتوة تطبينا = حياة أو نسيغ بها شرابا
    كريم النبعتين مباركيٌّ = أبى إلا إلى الفضل انتدابا
    فراض بثاقب الفهم القضايا = وخاض به من العلم العُبابا
    ولما نال منه ما قدَ اَعْيَا = وخرَّق عن لآليه الحجابا
    علا كعبًا بكل رهان مجد = وحاز السبق والبأوى غلابا
    فقلنا للذي جاراه أقصِرْ = "فلا كعبا بلغت ولا كلابا"
    شآك مباركُ قد شبَّ عفًّا = وما شاب الخلائق حين شابا
    أقام بربعه يَقري ويُقري = به الضيف المحارَفَ والكتابا
    وغاب ولو يصون الحي حيُّ = لكان العِلقَ يُحفظ أن يصابا
    ولكن سنة الدنيا محاقٌ = فبينا يستدير البدر غابا
    ولو لكرامها يُلفى نصابٌ = تصاب به لما بلغوا النصابا
    فيا أمَّ القرى هل مِن عزاءٍ = بناتك أصبحت قفراً يبابا
    فَما اسطاعت مَقَاولها رثاء = وما عادتْ قوافيها طِرابا
    ولكن الْهَشِيم إذا اقشعرتْ = بلادُ الشِّعْر يُصبِحُ مُستطابا
    مَضى مَن كانَ أفصحنا لساناً = لدى النادي وأبلَغَنا خِطابا
    وأعقلَنا لشاردة ، وأدرى = بواردة ، وأطهرَنا ثيابا
    وأعرفنا بناءٍ جاء ضُل = لغيْر فسِيله يبغي انتسابا
    وكان لعامرٍ وجها فولَّى = وألبس وجه شنقيط اكتئابا
    وما أُزجي له شعرا ولكن = فؤادا مفعما بالحزن ذابا
    ويا آل المبارك إنّ صبراً = لِمِثل مُصابكم يُغلي الثوابا
    فصبرا إن أهل الأرض فيه = ستقفوكم سُلُوّا واحتسابا
    ولازلتم بدورا للهدى في = سماء المجد تعتقب اعتقابا
    سلامة جمعكم تُهدي الأعادي = إلى تكسير جمعهمُ عذابا
    وإنّ مَجَرّةَ الأنوار تبقَى = تعِدُّ لِكُلِّ دَيْجُورٍ شِهابا
    وما سكن القِرابَ السيفُ إلا = ليَخرُج صارماً يَفري القِرَابا
    وحيثُ الليثُ غاب فإن ليثاً = سيخْلُفُه وإنّ لهُ لَغَابا[/poem]



    .*.*.*.*.
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ولد محمدي ; 02-05-2009 الساعة 02:49 PM

  10. #10
    وسام التميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    امريكا الشمالية
    المشاركات
    177
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا سيدي محمد ولدي محمدي
    بارك الله فيكم لقد اثلجت قلوبنا
    واسئل الله يجزيك خيرا في كل بيت كتبته في حق الشيخ رحمه الله

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من رثاء العلامة محمد سالم ول عدود
    بواسطة محمد يحيى في المنتدى مشهد القوافي الشنقيطية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-07-2009, 04:08 PM
  2. في رثاء فقيد الإسلام / محمد سالم بن عدود
    بواسطة assimlaly في المنتدى مشهد القوافي المشهدية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-05-2009, 07:02 PM
  3. غاب الفِطحلُ: رثاء العلامة محمد سالم ولد عدود رحمه الله
    بواسطة بولنوار في المنتدى مشهد سفراء موريتانيا
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-05-2009, 11:41 PM
  4. رثاء العلامة محمد سالم ولد عدود
    بواسطة سداتي في المنتدى مـــشـــهد الشعــــر الحساني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-05-2009, 01:22 AM
  5. قصيدة في رثاء العلامة محمد سالم ولد عدود
    بواسطة ولد موريتان في المنتدى مشهد القوافي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-04-2009, 05:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •