صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 28 من 28

الموضوع: مواضيع الكاتب : abdallahi_e

  1. #21
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي مواضيع الكاتب : abdallahi_e

    خواطر الليالي الأخيرة ; ثرثرة على هامش العمر .


    أود أن أصرخَ الآن بأعلى صوتي في هذه الفراغاتِ وهذا الشارعِ الموحشِ , أشعُرُ أنّ أكوامَ الكلماتِ تثقلُ صمتي وأن الأحرفَ تشبعت منذُ زمنٍ بكثيرٍ من الأشواقِ في انتظارِ طلقةِ البوحِ الاولَى .
    أخافُ أنْ أجن , ولم يعد في وسعي التحملُ , فعندما تطلق كلاما حكمتَ عليه بالسجن المؤبدِ وخبأتَه خلف قضبان الصمتِ تصبح كالجندي في حرب مظلمة , يتشابه الموت أمامك ويرتدي كل الأقنعة ولا تعرف أي طلقة يجب أن تبدأ بها وفي أي اتجاه ..
    الشارع الضيق يرتدي الظلام الغليظ , وأنا أضم إليّ أكمام " فضفاضتي " كأني أضمك إلي . وأتذكر أني قلت لك ذات مرة إن الحب يفقدنا المناعة ويجعلنا في حاجة دائمة لمن يربت على قلوبنا .وكلما عشقنا قلَّ تحمُّلنا للبرد , لذا نحن نتقمص أحبتنا في معاطف صوفية سميكة , نلفنا بهم وتجزم قلوبنا أنهم على مقاسنا تماما!
    أستعيد كلامك ذلك اليوم , حينما قلت لي إن المشاعر التي نرسلها بالبريد مشاعر صادقة , لكنها تختنق وتتآكل حين نتركها عرضة لعبث الأغلفة ورطوبة الانتظار ولا نفتح لها القلب ..
    لم أدرك مغزى كلامك إلا الآن وأنا أضمك في مخيلتي , وأقضي هذا العمر الذي ضقتُ عليه ولا أعرف متى يخلعني عند أي زاوية بحجة الشيخوخة .. أقضيه والشتاء يمزقني دون أن أحترق بك عن قرب , دون أن تصبحي على مدّ صفعة مني , ودون أن أنساك أيضا ..
    أكنت تعلمين أن حبنا سيبقى على الورق , أومبعثرا في الأثير , وأننا سنظل معاطف صوفية !
    أسير عائدا إلى البيت , أتتبع الذكريات وعواء أسلاك الكهرباء تحت جَلدِ الريح , في هذه المدينة كل شيء ينام باكرا , النساء والأطفال والرجال والكلاب , حتى المصابيح تصبح خافتة كأن الأرق والظلام قد أثقلا أجفانها ولا تعرف متى يغلب عليها النعاس ..
    هناك أمور كثيرة أريد أن أبكيها دفعة واحدة فالحزن يتشعب في أعماقنا وكلما أغفلناه نما وتكاثر حتى ننفجر مرة واحده أمام أنفسنا آخر الليل عندما ينام الجميع أو في وضح النهار ,
    _إننا نبكي فقط حين ننسى أوهامنا ونعترف أن أرواحنا مازالت ضئيلة لا تتحمل خشونة الزمن !
    يندفع صوتك المضمخ بالدهشة إلى آذاني , ولا أعرف لم أتعثر بك في كل شيء لكني أتذكر قول ذلك الأعمى : إننا نصاب بالعمى حين تعجز أعيننا عن خلع الظلام , لندرك بعد ذلك أنها لم تعد قادرة على العريّ ولم يعد في وسعها الانكشاف على الأشياء !
    منذ تلك اللحظة كلما نظر إلي أشعر أنه يرى ما بداخلي , وأنه يعبر كل الزوايا الحادة وكل مكامن النفس , لذلك أصاب بالخجل أمامه , وأكاد أعتذر كل مرة عن الأحزان التي أخفيها و الدموع المعلقة على مشجب الضعف ..
    كيف لرجل يحتاج إلى عكاز ليحتسس به الصخور ويحدد موقع أقدامه أن يعبرني بسهولة دون أن يتعثر وأنا الذي لا أعرف من أنا ..
    رجل يلعب "ظامت" باحتراف وذكاء فطريّيْنِ ويحرك " بعر الإبل " دون خوف , وكأنه تعوّد على خسائر الحياة ولم يعد يعبأ بشيء.




    __

    يتواصل إن شاء الله .

  2. #22
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    شيء ما في كرامة هذا الشيخ قد تكسر وانكشف وكأنه يقف على أرض مؤلمة ! لكنه رغم ذلك لم يستسلم للزمن ومازال بكامل كبريائه وملامحه المشبعة بالغبار وتصاريف الريح ..
    مهووس بالكلام و "ظامَ" , هذا الرجل يموت واقفا كأنه يريد أن يثبت للجميع أن الرجل الموريتاني لا ينحي تحت وطأة التسيس والابتذال مهما تمادت هذه الأرض في إهانة أبنائها .
    يتكلم ويتحرك بهدوء , عكس الذين جاؤوا متأخرين إلى هذه الحياة ويودون إنجاز كل شيء على عجل ,عندما تحدق في وجهه تنفتح لك نافذة على كل الفجائع التي حلت بهذه الأرض , وكأنه شرب الحزن من آخر عمره إلى أخمص طفولته ..يوشك أن يبكي في ابتسامته . لكنه لم يعد يتساءل هل هو حزين أو فرح , ولم يعد يهمه ذلك بقدر ما يهمه أن يتماسك في كل الأحوال !
    أجلس على الكرسي المحاذي له وأدرك أني أجلس قبالة قلب مجهد , يقول الأطباء إنه بخير ويقول صاحبه إنه على وشك الاستجابة لنداء التراب !
    كل يوم ألعب معه " ظامت " ويغلبني , لكنه اليوم يسألني متى سأتعلم حتى أتمكن من التغلب عليه ؟
    أجيبه : من الأفضل أن نظل مبتدئين .. حتى يتسنى لنا تذوق الأشياء كما في المرة الأولى !
    يوشك أن يضحك ويكاد يحتضنني بعينيه الفارغتين من النور , لكنه يكتفي بالابتسام لينقل إلي عدوى الشعور باليتم ..أحيانا عندما تفقد أبناءك دفعة واحدة فإنك لا تدري من الفاجعة أكنت ابنا أم أبا عقيما يهرع إلى حضن الأطفال وكأنه يبحث فيهم عن أبوة لم يحظ بها قط . وتكاد تحت وطأة هذا الشعور أن تصرخ بكل آلامك .. لماذا ؟

    لكنه لن يتخلى عن كل هذه الاعوام ويندفن بين ذراعي ويبكي كثيرا . إنه من جيل لا يعرف البكاء ولا التصالح ..
    يكتفون بترك الأشياء على وشك الإنجاز , لذلك ندفع نحن ديون قرن من الخيبة والبكاء !
    ____
    للأقلام التي شرُفت هذه الصفحة باحتضان أسمائها الورد ..
    شكرا لأنكم تدفعونني بودكم إلى ارتكاب الحماقات !


  3. #23
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي



    رد على رسالة طائشة :

    كان حريا بك أن لا تذْكريني بشوقٍ وأن تتركيني خارج الذاكرة وحيدا في نسيان بارد !
    فأنا في أفضل حالاتي سأعبر مسرعا من نافذة روحك , ككل الذين مروا حفاة من قلبك إلى بوابة اللاعودة ..
    أشفق عليك حقا يا ناكثة الوعد , ولا شيء في هذه اللحظة يمكن أن يُعبّر عن كم الأسى الذي يجتاحني كلما فكرت في ما أقحمتني فيه .
    لكنني أيضا لا أجد ما ألومك عليه , فأنا من وسِع صدرُه المرارَة والحزن وكل فظاعة الأشياء التي تبدو جميلة للوهلة الأولى , اندفعت نحوك مكفوف التفكير , أحمل كثيرا من التعب والخيبات . ولم يدُرْ في قلبي أن ضفائر لقائنا الأول ستنسدل على عيني , ولا تترك لي فرصةً لرؤية الأشياء بعد ذلك على حقيقتها .
    فلمَ عدت اليوم إذن مرتدية رداء خشنا من الصراحة لفتح متاريس الأبواب الخلفية لأحزاني , أهي محاولة لتصفية الحسابات مع الندم أم أنها مجرد نوبة من الثرثرة اخترت الرضوخ لها في لحظة توهجها الأول ؟!
    أناجيك حلما لست أعرف شكله
    وفي الحلم مكشوفٌ وفي الحلم مضمر

    وتهزأ بي ذكراك إن قلت إنني
    نسيت وهل ينسى الحبيب ويذكر!

  4. #24
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي مواضيع الكاتب : فقط

    بدء ..
    ليتك تعودين , لَكنت مسكت بك من معصم العفو , و نمت قرير الوهم !


    بمحاذاة فاجعة يحدث أن تبقى مرتبكا بين البكاء والرجولة , والذكريات تجهز على ما تبقى لديك من صبر . تشعر أنك مرهق جدا كأن العالم تهاوى فجأة على قلبك !
    هو ذا أنت للمرة الأولى توقن أن الفتنة التي تأتي على غفلة من الحرمان لا يمكن أن نكتظ بها خلسة , علينا أن نجهز مسبقا مكانا لخرابنا الأكبر ..
    رحلت إذن ..
    كنت أدرك أن هذا الحب الاستثنائي لن يستمر , وأنه سينسحب عند آخر تواطؤ ليتركني أهوى إلى وحدتي دون رجعة .
    أفظع حب هو الذي يغادر حين اطمئنان , دون أن يترك لنا فرصة التشبث به أو إلقاء نظرة أخيرة على ملامحه .
    فاذهبي أنّى شئت , لا شيء يمكن أن يلغي وهْمَ حضورك !

    أعترف اليوم أني كنت أحاذي الحزن دوما ولا أحزن , وأني لم أتوقع أن تكون هذه الصفحة مسقط حزني الأول ..
    لكن من المستحيل أن نطفئ شمعة حب كهذا على مفترق الكلمات , فكرم الأوراق وحده لا يكفي لتأبين حب يصر أن لا يموت !
    أناجيك حلما لست أعرف شكله
    وفي الحلم مكشوفٌ وفي الحلم مضمر

    وتهزأ بي ذكراك إن قلت إنني
    نسيت وهل ينسى الحبيب ويذكر!

  5. #25
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي مواضيع الكاتب : abdallahi_e


    (1) :

    أوقن الآن أن المرأة التي نحبها عنوة لا يمكننا التخلي عنها طوعا ولا كراهية . وستظل نبضا مغروزا في أوردتنا , وحدثا جميلا نتغاضى عنه أحيانا بفعل الحياة وأحايين كثيرة بادعاء القوة !
    كيف أخبرك إذن .. وأبكي بين كفيك عمرا من الأحلام المهدورة , وأتركك شرفة للدمع , أطالبك باسترجاع قلبي .. وأتناسى أن النساء يحتجن إلى قلب ليقفن عليه , وعلى الرجل دائما أن يترك قلبه مِسْنَدًا لمن يحب !
    وحدها الصفحات تشبهكِ , ولا يمكن أن أغادرها وأنا أُكنُّ لها هذا الكمَّ من الأحرف ..
    مرَّ العيد إذن .. ولم يدرك أن الشوق الذي يتلبسنا لا يمكن تفاديه بقلب طغت عليه شهوة الاستسلام !و أن الحوادث التي تقتلنا ليست إلا حوادث افتعلناها بمحض الجنون , وأن أغلبنا يقتله السراب وأعراض الحب على قلبه !

    يا لنقائكِ , وأنا ممسك بطرف الذكرى , أودّ لو عدت إلى الخلف جرحين أو ثلاثة !
    __

    أناجيك حلما لست أعرف شكله
    وفي الحلم مكشوفٌ وفي الحلم مضمر

    وتهزأ بي ذكراك إن قلت إنني
    نسيت وهل ينسى الحبيب ويذكر!

  6. #26
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي


    (2):

    اليوم أتعلق بأصابع الزمن الرحيمة علها تقتلع جذورك مني , تحرمني منك , وتتركني أتمزق وأفنى مرة واحدة . وأعلم أني أقف ضد ذاكرة تكفلت سابقا بحفظك , وبنت جدارا من الذكرى لا يمكن كسره بأي نسيان ..
    جديرة أنت بنسيان يليق بالفواجع الكبيرة التي لا تحدث إلا مرة واحدة في العمر . جديرة أيضا بهذا الانتماء الذي لا يمكن التملص منه , كحبٍ لم يُفصَح عنه بعد , ينمو ويكبر , ومازال مكتنزا في صمت يضيق عليه !
    أتراني الآن أقتلك بالكتابة وأتخلص منك على صفحة , أم أنني أخلّدك فقط.. ففي الأخير لست إلا حدثا يستحق أن نخلده كالأعياد !
    إنني الآن أكتبك بنفس الأحرف التي صغناها معا على طاولة الوجع , من الحيرة والقلق والوهم .. وأسترجع قولك :إن الرجل الحالم هو الذي يبحث عن ملامح المرأة في رائحة الرسائل التي يرد عليها على وجه المتعة , وهي ما زالت على مشجب القراءة . في خطها المتعرج كأنها في محاولة أولى للسيطرة على القلم .
    كنت سأجيبك حينها :كيف بلغ بنا الضعف أن لا نستطيع إبطال شيء حدث فقط في أوهامنا . كان حريا بنا أن ننسى , في أول وهلة , كل شيء .. أن نشفى من حادث تهورنا !
    أو أقول كما قال نيتشه : لسنا صادقين تماما إلا في أحلامنا !
    لكنني قلت : إن الخط كلما أمعن في التعرج كلما ازداد صدقا , فوحدها القلوب لا تحسن الخطو على الصفحات , والمرأة ذات الخط المستقيم غالبا هي التي تمارس غواية السير في زحام العواطف دون أن تهتز حقيبة الشوق المعلقة في يدها !



    أناجيك حلما لست أعرف شكله
    وفي الحلم مكشوفٌ وفي الحلم مضمر

    وتهزأ بي ذكراك إن قلت إنني
    نسيت وهل ينسى الحبيب ويذكر!

  7. #27
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي



    بعض الرجال لا يمكن أن يعشق امرأة لديها قاموس مواز لمشاعرها .. يحدث أن تقول : هذا الجو بارد جدا , وهي تريد : أود لو طوقتني في هذا الشتاء وأصبحت مدفأة لأوهامي !
    أو تقول : إنك شخص بدوي المشاعر , بينما تريد : كم أحب غيرتك وجنونك وأنت تراني أخطو بين أحرف الرجال .
    امرأة تُشعرك أن الدنيا ملكك بهمسة , وأنت لا تمتلك أي شيء في الواقع .. تبلورك عن بعد , و تصنع منك أي لعبة على مقاس رغبتها !
    فمن يميطها عن ذاكرتك اليوم , أنت الواقف بين لقاءين صِفرَ القلب كرهًا !

    يصل بك الشوق أن تختار عن امرأة بين يديك , ذكرى أخرى لا تربطك بها سوى صلة الحرف وذكرى غائمة للنور, و أنت تدرك أن أصعب شيء على الإطلاق أن تصنع امرأة من وهم , فإذا بها تتجسم في الواقع لتنطفئ بين يدي رجل آخر !



    ___

    فاطمه/خالد/مريم

    شكرا لهذا الألق , مثقل أنا بسخائكم .
    أناجيك حلما لست أعرف شكله
    وفي الحلم مكشوفٌ وفي الحلم مضمر

    وتهزأ بي ذكراك إن قلت إنني
    نسيت وهل ينسى الحبيب ويذكر!

  8. #28
    المراقب العام للموقع الصورة الرمزية abdallahi_e
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    1,099
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    لأن الصفحات كالشفاه خلقت على دراية بالدهشة , ترسم دون أن تدري حياة شخص ما , قد لا تربطه بها في المستقبل قبلة ! .
    ولأن بعضها أيضا كالمدن يصبح مسكونا بالأشباح , تحيط به هالة من الغريزة !
    أشعل لفافة الحرف لأطفئ أحزاني في صفحة , لكن لا أدري لاندفاعي أي صفحة سأنكّبُ عليها , ولا أي منديل سيندس فيه دمعيَ المسفوح .
    ربما أنت أيضا مثلي تدركين أن بعض الأحزان لا تليق به المعاطف , ولا يمكن أن نجد حرفا على مقاسه ..


    أحيانا نسقط من قلبٍ دون أن نستيقظ لأننا لا نكترث . و أحيانا أخرى نتهشم , بمجرد التفكير في السقوط من قلب شخص ما لا يمكننا الحياة في غيابه !
    وحدك تفهمين كلامي , و هذا الحرف كالشمس يذبل حين يرتمي في أفق لا يمكنه قياس حرارته , ولا يعرف متى يشرق , ولا متى يغرب ولا أي أرض يهوى !
    فمن سيصدقني إذن حين أخبر عنك نبوءة , أو يلتاع معي علنّا نمسك عاطفة تأبى أن تتشكل مرة أخرى مذ أُصبنا بوعكة الفقد ؟!..


    أشعل لفافة الحرف إذن ..
    وأعلم أني أنصاع لأوهامي , وأن أحلامنا تكتسب أهمية لا تضاهى كلما تملكنا الوهم .



    ـــــــــــــــ
    سوكو / أحنّ / الشيخ محمد

    شكرا لهذا المرور الجميل , ولعودتكم الفرح ..

    أناجيك حلما لست أعرف شكله
    وفي الحلم مكشوفٌ وفي الحلم مضمر

    وتهزأ بي ذكراك إن قلت إنني
    نسيت وهل ينسى الحبيب ويذكر!

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مواضيع الكاتب : فقط
    بواسطة فقط في المنتدى حكاياهم
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 02-01-2010, 08:16 PM
  2. مواضيع الكاتب : this is me
    بواسطة this is me في المنتدى حكاياهم
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 03-06-2009, 06:22 AM
  3. مواضيع الكاتب : Perhaps
    بواسطة Perhaps في المنتدى حكاياهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-06-2007, 06:06 PM
  4. مواضيع الكاتب :the runaway
    بواسطة the runaway في المنتدى حكاياهم
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 30-05-2007, 09:31 AM
  5. مواضيع الكاتب :zeine77
    بواسطة zeine77 في المنتدى حكاياهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-05-2007, 03:07 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
شبكة المشهد الموريتاني
روابط
Enter your links here
شاركنا
Title
Enter your content here