عبد الناصر سيد/ الأناضول-

أعلنت لجنة القيم والأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الخميس، عدم إعادة التصويت على منح روسيا وقطر تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022.
وحسب موقع الاتحاد الدولي، على شبكة الانترنت، فإن غرفة التحقيق للجنة أخلاقيات الفيفا “لم يجد أي انتهاكات أو مخالفات” للوائح المعمول بها داخل جدران الاتحاد.
على هذا النحو فإن “فيفا” يناشد دولتي روسيا وقطر بالسير قدما في مسألة الاستعدادات لتنظيم بطولتي 2018 و2022.
ونشر القاضي الألماني هانز يواكيم إيكرت، رئيس الغرفة القضائية التابعة للجنة الأخلاقية بالفيفا، النتائج الأولية للتحقيقات والتي أثبتت “براءة” قطر وروسيا من الادعاءات ضدهم.
وأكد التقرير على أن قطر وروسيا فازتا بحق تنظيم المونديالين المقبلين بـ”نزاهة”، مشيرا إلى أن الاتهامات كانت على نطاق محدود جدا.
وقال التقرير “لهذا فإن عملية تقييم التنافس على استضافة نهائيات كأس العالم في 2018 و2022 أغلقت بالنسبة للجنة القيم”.
لكن التقرير قال إن المحقق الأمريكي مايكل جارسيا من المقرر أن يجري تحقيقات رسمية مع بعض الأشخاص الذين لم يكشف النقاب عن أسمائهم.
وتحدث التقرير عن مخالفات غير كبيرة بالنسبة لطلب انجلترا لاستضافة النهائيات في 2018 وبالنسبة لطلب استراليا لاستضافة نهائيات 2022.
وقال التقرير إنه لم يجد أي مخالفات تتعلق بالطلب الروسي رغم اعترافه بأن التحقيقات لم تحصل على كل المعلومات والسجلات من الجانب الروسي.
وبالنسبة لقطر قال التقرير “هناك دلائل معينة بحدوث بعض المخالفات من جانب بعض الأفراد” إلا أنها لم تؤثر على نزاهة عملية التنافس على الاستضافة.
ثارت في الفترة الأخيرة مزاعم بأن قطر حصلت على البطولة مقابل شراء أصوات داخل الاتحاد الدولي للعبة، إضافة إلى مزاعم بوجود شبهة فساد في حصول روسيا على حق تنظيم مونديال 2018.