لأخبار (انواكشوط) – تواجه خدمة الأنترنت في موريتانيا ضعفا وتقطعا في بعض الشبكات بسبب خلل في الكابل البحري الذي يوصل هذه الخدمة لموريتانيا، وعدة دول أخرى إفريقية، حيث واجه العديد من المتعاملين عبر الخدمة مشاكل في التصفح، وفي الولوج إلى حساباتهم الإلكترونية.

وأكد فنيون تحدثوا لوكالة الأخبار أن الخلل وقع في عمق المياه الفرنسية (40 كلم من مدينة بنمارك الفرنسية)، مؤكدين أن أشغال صيانته وإصلاحه بدأت اليوم، وستستغرق أربعة أيام على الأكثر.

وتتأثر بالخلل الحالي عدة دول في غرب إفريقيا ترتبط بالأنترنت عبر الكابل البحري الذي يربط فرنسا بعدة دول إفريقية، ويمر عبر الأراضي الموريتانية.

ومن بين الدول التي تأثرت بهذا الخلل - إضافة لموريتانيا - دولة البرتغال في أوربا، ودول السنغال، وغامبيا، وغينيا بيساو، ومالى، وسراليون، وليبيريا، وغينيا كوناكري، وساحل العاج، وغانا، ونيجيريا، وغينيا الإستوائية، والغابون.