صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 48

الموضوع: أدعوه بوحاً..!

  1. #21
    مراقب سابق الصورة الرمزية ابو عبد العزيز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    2,191
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BTT مشاهدة المشاركة


    و ما اعترافك بعمق معنى كلامي غيرَ تأكيد قاطع لما قلتَ . و لعله هو ما حدى {حدا} بك إلى أن تجعل من كلمة واحدة وردت في كلامي قصة
    شكرا لك أخي الفاضل على حلمك و رحابة صدرك . و ما دفعني إلى التصحيح ( التشريح ) إلا أنكم من أعلام اللغة الذين قد يتبعهم المريدون فيما يذهبون إليه حتى ولو كان خطأ،
    والسبب الآخر خشيتي على اللغة العربية أن تندثر
    فحلمَكم و صبرَكم علي .
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبد العزيز ; 30-01-2008 الساعة 08:00 AM

  2. #22
    مشرف سابق الصورة الرمزية فقط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    هناك!
    المشاركات
    673
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي



    ياصديقي العزيز ليس وضع القفاز هنا إلا وقفة مع الذات قبل أن تتعاطى مُثل السموم,وأنا أقدرنزوعك إلى الانتقاء المتسرع,والتبجح بفهم كل شيء أيها المعلم البارع..
    وما مرد ذلك إلا الشعور بالعجز عن الانتقام والرغبة المتعطشة إلى القصاص,وهي بالتأكيد أكثرردود الفعل خرابا على الكائن المنهك ..!!

    لغة القرآن وسعت كل شيء . وهل أنكرتُ ذلك! , إذ كيف لي بجراءة كتلك التي تملك ..
    ألم تعلم قول الشافعي " لايحيط باللغة إلا نبي " أم أن تبجحك ينسيك (غالبا ) ذلك , لتقف مشدودا بذنب ماتقترفه من خروج عن الإجماع واتباع لشوارد اللغة .
    ثم من أخبرك أن اللام لاتأتي بمعنى عند , ألم تقرأ قوله تعالى :{ أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل }

  3. #23
    مشرف مشهد التشريح الصورة الرمزية ابراهيم الشيخ سيديا
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    الإمارات
    العمر
    44
    المشاركات
    841
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مختارحبيب مشاهدة المشاركة
    شكرا لك أخي الفاضل على حلمك و رحابة صدرك . و ما دفعني إلى التصحيح ( التشريح ) إلا أنكم من أعلام اللغة الذين قد يتبعهم المريدون فيما يذهبون إليه حتى ولو كان خطأ،
    والسبب الآخر خشيتي على اللغة العربية أن تندثر
    فحلمَكم و صبرَكم علي .
    شكرا لك على تصحيح الخطأ ، و الخشية على اللغة العربية - أساسا - و شكرا لك على الإطراء الذي لم يصادف مستحقه ، رغم إبهام اللغة .

    ثم ، أما كان أصوب لو قلتَ ( و ما دفعني إلى التصحيح ( التشريح ) إلا كونكم من أعلام اللغة الذين قد يتبعهم المريدون فيما يذهبون إليه حتى ولو كان خطأ ) !

    و المريدون قد أبانوا أمانتهم في نقل جلِّ ما كتبنا هنا :d و تلك أولى ثمار الحرث .

    جعلني الله و إياك قادة إلى الخير.


    ــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

    و ما يغني القفاز عن الأحشاء ، يا طبيبًا مستقبلا !

    أما الحظوة بمعلم بارع ففرصةٌ تضييعها يستدعى اتباع الكسعي . و وصفك لي بالمعلم البارع يعطيني بصيص أمل في الوصول معك إلى نتيجة :d ؛ إلا إن كان قصدك ازدراء المعلم و التقليل من قيمة رسالته ، حينها عليك أن تتذكر أن من علمك حرفا فهو مولاك ، و الألف أول الحروف ترتيبا .

    و نزوعك نحو ( التحليل النفسي ) للسلوك - رغم كونه خارج الموضوع - يستدعي مني مسايرتك مالم يكن في الأمر بأس :
    فهل يكون الانتقام - و هو بالمناسبة نفس القصاص - سببا لما يلحقه ، أم أنه نتيجة لاحقة لفعل سابق ؟
    فلو جعلته سببا لخالفت الإجماع الذي تدَّعي التمسك به .
    و لو جعلته نتيجة - كما هو مجمَع عليه - لأثبتتَ على نفسك ما سعيتَ جاهدا إلى نفيه رغم اتضاحه .

    ثم هل يُنتج العاجز عن الفعل - أصلا - أيَّ رد فعل ، فما كنت أخال رد الفعل إلا نتاج فعل سابق!

    و أعود معك من ذينك التساؤلين إلى صلب موضوع النقاش : فهل الرغبة تكون في الشيء ، أم أنها تكون إليه كما أوردتَ ؟

    و السياق الذي أوردتَ فيه ( خرابا ) كان يستدعي إيرادك ( تخريبا ) صونا لسلامة المعنى .

    ثم إن الاقتراف دال على الذنب لاقترانه به ، فلِم لم تستغن بالأول ورودا - هنا - عن الثاني ؟

    و اللغة - كغيرها من العلوم - لا يحيط بها إلا من وعي أسسها ، و بتفاوت الوعي لتلك الأسس تتفاوت درجة الإحاطة ؛ أم أن ( النسبية ) هنا لا تعنيك كما عناك غيرها من النظريات الحديثة !

    و التفاوت يستدعي - حتما - تفاوت الفهم - إن استُبعد الانتقاء - فانظر معي إلى قول الأَزهري عند تفسيره للآية التي اجتزأتها في استشهادك بها : ( والقول عندي أَن دُلوك الشمس زوالها نصف النهار لتكون الآية جامعة للصلوات الخمس . والمعنى - والله أَعلم - أَقِم الصلاة يا محمد : أَي أَدِمْها من وقت زوال الشمس إلى غسق الليل فيدخل فيها الأولى والعصر ، وصلاتا غَسَقِ الليل هما العشاءَان ؛ فهذه أَربع صلوات ، والخامسة قوله : وقرآنَ الفَجْر ، المعنى : وأَقم صلاة الفجر ؛ فهذه خمس صلوات فرضها الله تعالى على نبيه ، صلى الله عليه وسلم ، وعلى أَمته . وإذا جعلت الدُّلُوك الغروب كان الأَمر في هذه الآية مقصوراً على ثلاث صلوات. )

    فأين الدليل على ورود اللام بمعنى ( عند ) في تلك الآية ؟ و عسى أن لا يُعدَّ الانتقاء من أقوال الأزهري ذنبا في هذه الحالة!

    ثم إن كل شخص يُؤخذ من كلامه ويرد ، إلا كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فذاك ما لا يرد ما ثبتت صحته منه .

    فهل آن لك أن تعترف بجواز دخول الألف و اللام على ( كل ) و ( بعض ) ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم الشيخ سيديا ; 30-01-2008 الساعة 05:28 PM
    http://i292.photobucket.com/albums/mm30/mushaheed/sigles/btt.gif

  4. #24
    مراقب سابق الصورة الرمزية ابو عبد العزيز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    2,191
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BTT مشاهدة المشاركة
    شكرا لك على تصحيح الخطأ ، و الخشية على اللغة العربية - أساسا - و شكرا لك على الإطراء الذي لم يصادف مستحقه ، رغم إبهام اللغة .

    ثم ، أما كان أصوب لو قلتَ ( و ما دفعني إلى التصحيح ( التشريح ) إلا كونكم من أعلام اللغة الذين قد يتبعهم المريدون فيما يذهبون إليه حتى ولو كان خطأ ) !

    و المريدون قد أبانوا أمانتهم في نقل جلِّ ما كتبنا هنا و تلك أولى ثمار الحرث .

    جعلني الله و إياك قادة إلى الخير.


    [/SIZE][/FONT]

    وأما قولك {أصوب} فإن له دلالتين اثنتين
    الدلالة الأولى : أن ظاهرة لغوية جديدة باتت تظلنا- تتخذ من الوسط منهجا ومن الجائز عنوانا, واختفى ذلك التعصب الأعمى -أو كاد-للرأي الواحد, فالحمد لله .
    الدلالة الثانية :
    أن كلا التعبيرين داخل في دائرة الصواب ويبقى التفاضل بينهما- أيهما الأقرب للصواب ؟, وفي تصور من ؟- هو الفيصل , وبما أنني هين لين {ياسعدي } سأتخلى عن حرف التوكيد الذي يعطي للجملة قوة وجسارة ويمتلك جرسا قويا لتنبيه القارئ أن حدثا مهما ينتظره في نهاية الجملة ,وسأقبل منك –كهدية ليس إلا- ذلك المصدر الكوني اللين الذي لا يخبر عن كبير معنى خلف كواليس الجملة .
    وما دمنا نتباحث أمر الأصوب والأقل صوابا ,فإن استخدامك لـ {إذ} في هذه الجملة لم يكن صوابا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BTT مشاهدة المشاركة

    و قد وسعت لغتي كل شيء - فعلا - إذ لا أجيد لغة سوى العربية التي وسعت كتاب الله لفظا و غاية ؛
    وهل ستضيق اللغة العربية عن ما وسعت لو أجدت الفارسية مثلا ؟
    إن ذلك الظرف يوحي للمتلقي أنك حين أجدت اللغة العربية, وسعتْ كل شيء ولو أجدت غيرها لضاقت عن ما وسعت , وهو تعبير ضعيف أعيذك منه
    وكان الأجدر بك أن تقول :وقد وسعت لغتي كل شيء –فعلا-و لا أجيد سوى العربية......الخ
    وعودا على بدء:
    شكرا لك أخي الفاضل على حلمك و رحابة صدرك . و ما دفعني إلى التصحيح ( التشريح ) إلا كونكم من أعلام اللغة الذين قد يتبعهم المريدون فيما يذهبون إليه حتى ولو كان خطأ،
    والسبب الآخر خشيتي على اللغة العربية أن تندثر
    فحلمَكم و صبرَكم علي .

    غفر الله لي و لك وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبد العزيز ; 31-01-2008 الساعة 07:51 PM

  5. #25
    مشرف سابق الصورة الرمزية فقط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    هناك!
    المشاركات
    673
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي


    فهل يكون الانتقام - و هو بالمناسبة نفس القصاص - سببا لما يلحقه ، أم أنه نتيجة لاحقة لفعل سابق ؟
    الإنسان خليط من العمليات البيولوجية , وهدفه الأول السيطرة على الارتباك والحصول على هوية متماسكة . والتي قد تمنحه "مظهرا موحدا للشخصية" , ولكن _في الحقيقة _هذا مجرد وهم نفسي يخفي الضعف البشري , لذا فأي شيء يهدد بكشف ذلك المستور سيُنتج رد فعل لإخفاء حقيقة ضعفنا وإعطاء الوهم الذي يسيطر علينا نوعا من السلطة . ورد الفعل العدواني هو الشيء المتاح غالبا والذي اعتبره الإنسان ( بخبرة سابقة ) وسيلة لكبح الأمور حتى يتسنى له التفكير في مجرياتها . لذا فرد الفعل الأول لانعيه إلا بعد حصوله , وبالتالي فقد اعتُبر الاعتذار رد فعل "واع" على رد فعل "غير واع" !
    إذن فالانتقام قد يكون سببا لما سيلحقه , أو نتيجة لاحقة لفعل سابق بغض النظر عن أسباب ذلك الفعل !

    ثم هل يُنتج العاجز عن الفعل - أصلا - أيَّ رد فعل ، فما كنت أخال رد الفعل إلا نتاج فعل سابق!

    قد يكون رد الفعل نتاج عجزعن فعل ما , إذ العجز يولد رغبة في إخفائه !

    ثم إن الاقتراف دال على الذنب لاقترانه به ، فلِم لم تستغن بالأول ورودا - هنا - عن الثاني ؟

    قال صاحب اللسان :وقد اقْتَرَفَ فلان من مرض آل فلان، وقد أَقْرَفُوه إقْرافاً: وهو أَن يأْتيهم وهم مَرْضَى فيُصيبَه ذلك .
    والأمراض منها "الجسمي " و "العقلي " و "النفسي " , ومنها ما نكتشفه في النقاش !
    ...

    ورد في كتاب حروف المعاني للزجاجي : اللام: بمعنى : عند ومثال ذلك قوله تعالى: { وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا } ..
    فهل ستكون كالذين كذبوا بالحق لـما جاءهم ؟!

    .....

    أما دخول الألف واللام على "بعض" و " كل " فلن أقبله أبدا , إذ لم يجئ عن العرب بالألف واللام . ولم يجزه إلا الأزهري رغم اعترافه بالقول السابق !

  6. #26
    مشرف مشهد التشريح الصورة الرمزية ابراهيم الشيخ سيديا
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    الإمارات
    العمر
    44
    المشاركات
    841
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    ما الهدف من أي نقاش نزيه إلا الابتعاد بالمحاور عن التعصب الذي يمنع من رؤية الحقيقة جلية ، و تتفاوت المناهج المتبعة في ذلك تبعا لاختلاف طبائع المحاورين .

    فالحمد لله على اتصافك - أسعدني الله و إياك - بصفات المؤمنين لتختصر لمحاورك طريق إقناعك بالحقيقة التي أرى أنها وضُحت لك في عبارتي تلك ، فاربأ بنفسك عن التعصب المنافي لما تتصف به من صفات .

    و التعبير أعم من العبارة ، فمن مجموع عبارات يتألف تعبير ؛ ثم إن الهدية لا تُرد .

    و أرى أن عبارة ( التعصب الأعمى ) عبارة خاطئة ، و الأصوب أن تقول ( التعصب المُعْمِي ) فالعمى صفة ناتجة عن التعصب لا صفة للتعصب نفسه .

    و لن تضيق اللغة العربية إلا على من ضاق فهمه عن استيعاب دلالة ألفاظها . فـ( إذ ) توحي بمعان أربعة عدا المعنيين الظرفيين ، فتلك معان ستةٌ السياق يحدد أيا منها المقصود .

    جعلني الله و إياك ممن يستمعون القول فيعونه قبل اتباعه.

    ـــــــــــــــــــــ

    ما دام موضوعنا الأساس لغويا - لا نفسيا - فعليك أن لا تغفل الفرق بين دلالة الفعل المضارع المحلى بالسين و بين دلالته غير محلى بها .
    فالإشكال الذي طرحتُه كان حول ثبوت الأسبقية لأي من فعل الانتقام و الفعل المسبب له ؛ و قد توصلتَ إلى المعلوم ضرورة بعد أن خضتَ في خليط من النظريات لتخلص منه إلى أن الانتقام نتيجة لما سبقه ، و هو ما أردتُ إيصالك إليه.

    و إذا كان رد الفعل نتاج عجز عن فعل ما - كما قلتَ - فلمَ لا يتجسد في غير إخفاء العجز ، ما دام العاجز قادرا على الفعل !

    ثم إن ما يُكتشف خلال النقاش من أمراض لن يحيد عن الجانب النفسي - و هو العقلي ذاته - إذ لا دخل للأجسام في النقاش الفكري :d ، فأين تصنف بقية الأمراض إن كانت ثمة بقية !

    و لا أختلف معك في أن اللام من أكثر الحروف معاني ، فقد تصل معانيها إلى أربعين معنى منها أن تكون بمعنى ( عند ). إلا أن مأخذي عليك كان استخدامك البديل من دون وجود مانع يمنع استخدام الأصل ، و قد خذلتني العبارة ، و لا أجد غضاضة في اعترافي بذلك .
    فلمَ تتحرج أنت من قبول دخول الألف و اللام على ( بعض ) و ( كل ) رغم ما بسطت لك من البراهين الدالة على جوازه ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم الشيخ سيديا ; 01-02-2008 الساعة 02:39 PM
    http://i292.photobucket.com/albums/mm30/mushaheed/sigles/btt.gif

  7. #27
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    هذا النقاش البيزنطي العقيم لم يزدنا من العلم شيئا ،إلا ماتزيدنا به معرفة البيضة والدجاجة أيهما وجد قبل الآخر من العلم بل أعاد إلى الأذهان " المسألة الزنبورية"التى كانت مطبا فى وجه حركة النحو فى المشرق ،والتى لم تنفعه بل أضرت به وأدخلته فى قضايا فرعية تافهة بدل تقعيد وتأصيل المسائل النحوية،والمسألة الزنبورية هي كما وردت كتاب مغني اللبيب لابن هشام :
    قالت العرب (( قد كنت أظن أن العقرب أشد لسعة من الزنبور فإذا هو هي )) وقالوا فإذا هو إياها)) وهذا هو الوجه الذي أنكره سيبويه( إمام النحاة في البصرة ) (فإذا هو إياها )لما سأله الكسائي (إمام النحاة في الكوفة )0
    وكان من خبرهما أن سيبويه قدم على البرامكة فعزم يحيى بن خالد البرمكي على الجمع بينهما فجعل لذلك يوما فلما حضر سيبويه تقدم إليه الفراء وخلف فسأله خلف عن مسألة فأجاب فيها فقال له: أخطأت فقال له سيبويه : هذا سوء أدب , فأقبل عليه الفراء فقال له : إن في هذا الرجل حِدَّةً وعجلة ولكن ما تقول فيمن قال : ((هؤلاء أبُون ومررت بأبين )) كيف تقول على ذلك من وأيت أو أويت فأجابه فقال : أعد النظر فقال سيبويه : لست أكلمكما حتى يحضر صاحبكما 0
    فحضر الكسائي فقال لسيبويه تسألني أو أسألك فقال سيبويه : سل أنت فسأله عن هذا المثال فقال سيبويه : ((فإذا هو هي )) ولا يجوز النصب وسأله عن أمثال ذلك نحو : خرجت فإذا عبد الله القائمُ أو القائمَ فقال له كل ذلك بالرفع فقال الكسائي العرب ترفع كل ذلك وتنصب 0
    فقال يحيى بن خالد قد اختلفتما وأنتما رئيسا بلديكما فمن يحكم بينكما ؟ فقال له الكسائي هذه العرب ببابك قد سمع منهم أهل البلدين فيُحضَرون ويُسألون فقال يحيى وجعفر :أنصفت فأُحضروا فوافقوا الكسائي 0
    فاستكان( غضب ) سيبويه فأمر له يحيى بعشرة آلاف درهم فخرج إلى فارس فأقام بها حتى مات ولم يعد إلى البصرة 0
    ويقال في تخريج ذلك :
    1. إن العرب قد أرشوا على ذلك ( فوافقوا الكسائي نكاية بسيبويه ) 0
    2. أو إنهم علموا منزلة الكسائي عند الرشيد 0
    3. ويقال إنهم قالوا : القول قول الكسائي ولم ينطقوا بالنصب وإن سيبويه قال ليحيى : مُرهم أن ينطقوا فإن ألسنتهم لا تطوع به 0
    هذه المسألة أثرت على سيبوية أشد الأثر ويقال إنها كانت سبب موته على الأقل كانت سببا فى موته العلمي ،إذ هجر البصرة وجمد نشاطه البحثي متقوقعا في أرض فارس ،بسبب نقاش تافه لايخدم البحث العلمي.

  8. #28
    مشرف مشهد التشريح الصورة الرمزية ابراهيم الشيخ سيديا
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    الإمارات
    العمر
    44
    المشاركات
    841
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    أخي فكراش

    لا ضير في النقاش - إن التُزمت آداب الحوار - فلن يخلو من نتيجة تتخلله ، فقد اكتسبت شخصيا خلال هذا النقاش فوائد جمة يهون علي في سبيلها ما رُميت به من أوصاف .

    فقد عرفتُ - مثالا ، لا حصرا - دلالة ( الغشمرة ) خارج إطار استعمالها في اللهجة الخليجية ، كما عرفت الفرق بين ( الأمات ) و ( الأمهات ) ، و لن أخطأ بعد اليوم في كتابة ( حَدَا ).

    زد على ذلك أن النقاش يحفز على البحث ، و لن يعدم الباحث معلومة جديدة يكسبها ؛ و ذاك ما ينبغي أن يكون هدف الحوار.


    شكرا لكم جميعا.
    التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم الشيخ سيديا ; 02-02-2008 الساعة 07:33 AM
    http://i292.photobucket.com/albums/mm30/mushaheed/sigles/btt.gif

  9. #29
    مراقب سابق الصورة الرمزية ابو عبد العزيز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    2,191
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BTT مشاهدة المشاركة
    ما الهدف من أي نقاش نزيه إلا الابتعاد بالمحاور عن التعصب الذي يمنع من رؤية الحقيقة جلية ، و تتفاوت المناهج المتبعة في ذلك تبعا لاختلاف طبائع المحاورين .

    فالحمد لله على اتصافك - أسعدني الله و إياك - بصفات المؤمنين لتختصر لمحاورك طريق إقناعك بالحقيقة التي أرى أنها وضُحت لك في عبارتي تلك ، فاربأ بنفسك عن التعصب المنافي لما تتصف به من صفات .

    و التعبير أعم من العبارة ، فمن مجموع عبارات يتألف تعبير ؛ ثم إن الهدية لا تُرد .

    و أرى أن عبارة ( التعصب الأعمى ) عبارة خاطئة ، و الأصوب أن تقول ( التعصب المُعْمِي ) فالعمى صفة ناتجة عن التعصب لا صفة للتعصب نفسه .

    و لن تضيق اللغة العربية إلا على من ضاق فهمه عن استيعاب دلالة ألفاظها . فـ( إذ ) توحي بمعان أربعة عدا المعنيين الظرفيين ، فتلك معان ستةٌ السياق يحدد أيا منها المقصود .

    جعلني الله و إياك ممن يستمعون القول فيعونه قبل اتباعه.

    أخي الكريم: btt
    ومالي ألا أتصف بصفات المؤمنين؟
    وإني لأرجو الله أن يجعلني وإياك منهم ,فنحن يا أخي الكريم مهما يكن بيننا من خلافات لغوية أو أدبية –فإننا-أولا وأخيرا- إخوة في الدين وفي العرق ويجب أن يحب أحدنا للآخر ما يحب لنفسه.
    واستخدامات {إذ} لن أبدأ في سردها هنا,كي أثبت أن فهمي لم يضق عن استيعاب دلالاتها, ولكن أريد أن أأكد لك أن استخدامها لم يكن في محله, وإن كان لاستخدامها _في جملتك_ مسوغ غير التعليل فأرجوا أن تساعدنا في إزالة اللبس عنه

    ــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

    أخي فكراش :
    إننا هنا لانتناقش بغية إبراز العضلات ,ولابغية تضييع الوقت ,وإنما للاستفادة من بعضنا البعض, والنقاش -فعلا-يحفز على البحث,ويريك مكامن الخطأ في لغتك واختياراتك,فتستفيد وتفيد.
    ولاأنكر أنني أيضا استفدت كثيرا من عمالقة اللغة والأدب الموجودين هنا هذا للإنصاف فقط .
    شكرا لكم جميعا
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبد العزيز ; 02-02-2008 الساعة 04:20 PM

  10. #30
    مشرف مشهد التشريح الصورة الرمزية ابراهيم الشيخ سيديا
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    الإمارات
    العمر
    44
    المشاركات
    841
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    أخي الكريم : مختار حبيب

    لم أستغرب و لم أشكك في اتصافك بصفات المؤمنين ، فما الداعي إلى استفهامك ذاك ؟
    أم أنك لم تلحظ جعلي التعصب المذموم خارج نطاق ما تتصف به من صفات محمودة!

    و اختلاف وجهات النظر ينبغي أن لا يفسد للود قضية . كما أن رابطة الدين تغني عن غيرها من الروابط التي يصعب التأكد من وجودها أصلا إن استُثنيت اللغة.

    أما استخدام ( إذ ) في جملتي تلك فلن أؤكد لك صحته بسرد المعاني الستة لتلك الأداة ، و لكني سأكتفي بتوضيح المعنى الذي استخدمتها له و هو ( جعلها ظرفا لما مضى من الزمان ) : فلغتي وسعت كل شيء حين لم يكن لي من لغة سوى العربية التي وسعت كتاب الله لفظا و غاية.

    فأرجو أن يزول اللبس و الألِفان .
    التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم الشيخ سيديا ; 02-02-2008 الساعة 09:43 PM
    http://i292.photobucket.com/albums/mm30/mushaheed/sigles/btt.gif

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أدعوه بوحاً..!
    بواسطة دراعة من الشقة في المنتدى مــــــشــــــهد الأدب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-02-2008, 02:34 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
شبكة المشهد الموريتاني
روابط
Enter your links here
شاركنا
Title
Enter your content here