لاشيء في هذي الحياةِ يكدِّرُ
مثل الأماني بالرَّدى تتعثرُ

والليلُ من حضنِ النهارِ يضمُّها
صدرًا لآمالٍ بحزنٍ تهدرُ

ياليلُ ياعينَ النهايةِ مابها
ريحُ الدجى عن عتمِها لاتفترُ

تذرو بكفِ مباغتٍ أعمارَنا
والدمعُ فيها بالدما يتحدّرُ


شعر
زاهية بنت البحر