مبنى السفارة الموريتانية في العاصمة الغامبية بانجول (الأخبار)
الأخبار (بانجول) – وصفت السفارة الموريتانية في بانجول الجالية الموريتانية في غامبيا بأنها رائدة بين الجاليات الموريتانية في الخارج، وتتعامل بأسلوب حضاري، وتحترم قوانين البلد، مؤكدة أن لم تسجل أي حادث ضد أي موريتانيا، وهي جاهزة في كل الأحوال، وتتابع الأوضاع مع ممثلي الجالية.
وقال المستشار الأول في السفارة الموريتانية في غامبيا والقائم بالأعمال فيها سيدي ولد القاظي في حديث مع بعثة الأخبار من داخل مكتبه في السفارة بغية الحصول على معلومات عن الجالية وأوضاعها إن العلاقات بين الجالية والبعثة الدبلوماسية "علاقات متميزة"، مؤكدا أن هواتف السفارة – بما فيها الهواتف الخاصة – مفتوحة دائما أمام كل المواطنين الموريتانيين، لتقديم أي مشكلة يتعرضون لها.
4000 موريتاني

المستشار الأول والقائم بالأعمال في السفارة الموريتانية في غامبيا سيدي ولد القاظي (الأخبار)
وقدر الدبلوماسي الموريتاني سيدي ولد القاظي عدد الجالية الموريتانية في غامبيا بحوالي 4000 آلاف شخص، وذلك حسب إحصاء السكان والمساكن، مشيرا إلى مكتب وكالة سجل السكان والوثائق المؤمنة الذي افتتح سابقا في غامبيا لم يسجل سوى حوالي 700، مرجعا ذلك إلى أن العديد من أفراد الجالية أحصوا في موريتانيا.
كما أن الفترة التي افتتاح مكتب الإحصاء كانت في موسم الخريف، وهو الموسم الذي تعود فيه غالبية الموريتانيين لأخذ عطلهم السنوية داخل البلاد.وينشط غالبية أفراد الجالية في المجال التجاري، ويتوزعون على مختلف الولايات الغامبية، وتتصدر منطقة بانجول أماكن وجودهم من حيث العدد، تليها سيركوندا، ثم بريكاما، وباسي، وفرا افيني، وباكاو، وسوما، وتستحوذ المواد الغذائية والأقمشة على نسبة كبيرة من نشاطهم التجاري.
أسلوب مدني حضاري

القائم بالأعمال في السفارة الموريتانية في غامبيا سيدي ولد القاظي أثنى – على ما وصفه – بالأسلوب المدني والحضاري، والمظهر اللائق الذي تظهر به الجالية الموريتانية في غامبيا، وكذا الشفافية التي تتعامل بها مع سلطات البلاد، وكذا استخدامها لأساليب المحاسبة الحديثة في المعاملات النقدية، بما فيها التعامل مع البنوك في أمورهم المالية.وشدد ولد القاظي على عدم وجود أي موقوف أو محاكم موريتاني أمام الأمن أو القضاء الغامبي، وذلك بسبب نموذجية هذه الجالية، وقدرتها على حل المشاكل الصغيرة التي تعترضها، وكذا جاهزية السفارة ومكتب الجالية للتداخل، واصفا المشاكل التي تحدث أحيانا بأنها في أغلبها مشاكل تقليدية في مجال التجارة، ويسهل حلها بتلك الطرق.وأشاد ولد القاظي بتنظيم الجالية لنفسها في مكتب، يتولى رئاسته عضو مجلس الشيوخ وممثل إفريقيا في هذا المجلس، واصفا الأمر بأنه يشكل شرفا للجالية الموريتانية غامبيا، متحدثا عن وجود ممثلين للجالية – تتواصل السفارة معهم – في كل المناطق التي توجد بها أعداد منها.
علاقة متميزة بغامبيا

الدبلوماسي الموريتاني ولد القاظي أن السفارة بمهامها في تعزيز وتوطيد العلاقات الودية بين موريتانيا وشقيقتها غامبيا، وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية بينهما، مؤكدا أن هذه العلاقات بالفعل "متميزة جدا".وأشار إلى أن السفارة الموريتانية في غامبيا أنشأت بموجب المرسوم رقم: 136 – 2004 بتاريخ: 01 سبتمبر 2004 لتحل بذلك محل القنصلية العامة التي كانت موجودة منذ 1975.