المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرحــــــــــــيل !!!



الشيخ محمد
06-02-2007, 11:47 AM
****
لأول مرة نظر في عينيها تاركا سهام لحظها تخترق شجاعته و تلعب بقوته التي استجمعها في زمن الغياب ..
ما أجمل لغة تتكلم بها أعين تعرف معنى الإتزان و تدرك عميق التفاهم و الإحترام فتبني من الشوق عرشا و من الحنين قصرا و من التفاني تقيم ممالكا و دولا ..
أعين تسافر فيما بينها دون أن تغادر قصورها و لا أن تهبط من علياء عروشها تحمل رسائل الشوق و الحنين و تسافر بها في فضاءات هي من وضعها سكة تربط بين جزيئات الضوء و جسرا تعبر به بحار الظلام ..
اكتشف في عينيها أبعاد قوته و نقاط ضعفه ..
و عرف كيف تتحول الرقة المنسابة من ملامحها إلى حدة تخلق الإنكسار في عينيه ..
أدرك من إحساسه بالعجز عمق إحساسها بوجوده ..
فانعكست أشعة ضعفه على مرآة مقلتيها لترتد إليه روحا جديدة و ذاكرة متجددة كان يلفها ظلام التجاهل في أزمنة الغياب ..
تسلق أسباب وجوده ليصل إلى لسانه المعلق بحبال القصور و العجز راجيا أن ينزع عنه جلباب الإختفاء وراء "تمتمات" و أشباه حروف و أنصاف كلمات ..

- أنت ... أنا ... هو ... من ... ???

لم يفلح في الإرتقاء إلى مستوى التعبير عما جاء به من غيبوبة عواطفه .. كما لم تزل سهام لحظها تطرح شجاعته أرضا و ترغمه .. و تغريه بما يقف دونه العجز ...
حتى الأفكار تتهافت على ذهنه في إقبال ..
و تتراجع عن حيز النطق في إدبار ..
تراءت له أشياء من النسيان أو كما كان يظن ......
رآها و هي ترسم له في الأرض قلبا و تنهيه بابتسامة قائلة :

- هذا قلبك !!!!!!

انقبضت جميع عروقه و كأنها تتحفز لعناق من حال بينها و بينه فراق طويل .. بقي هو مشدوها كله استسلام و لسان حاله يقول : "لك أن تفعلى ما تريدين يا مولاتي بمن ساقته الأقدار ليمارس طقوس الدخول إلى قصورك......"
ثم رسمت بجوار قلبه المسكين قلبا آخر و سالت :
- أتعرف هذا قلب من ??!!!!!!

تناثر تركيزه .. و تساءل لسان حاله : "أتراه عفو ملكي عن كل السجناء أم تحرير يشمل كل العبيد داخل قصور مولاتي ...!!!! "
غادرت الإبتسامة ملامحها فعرف أن الإبتسام ليس سوى مظهر واحد من مظاهر الجمال التي تكثر تناسبا مع ترتيب ملامحها .....
قالت :

- إنه قلبي ..!!!!

تسابقت إليه ضحكة و صرخة .. و لكن غصة سبقتهم لتلجمه و تجعل منه غبيا و هو من كان كان يظن مولاته أعظم من أن يكون لها قلب !!!!
أضافت كمن يعلم طفلا كيف يستنطق رموزا سيعرف فيما بعد أنها تسمى أحرفا .... :
- و هذا السهم .. إنه سهم الحب يخترق قلبينا !!!!!!

ما هذا البوح البريئ ..... تساءل ..... أم أن مولاتي تنازلت عن عرشها و كسرت تاجها و نزعت عنها حلة الهيبة لتسكن بين العبيد !!!!
"كيف للملوك أن يحيوا حياة العبيد !!!"
دقق النظر في السهم و كيف يخترق قلبيهما بشئ من عدم الإتزان تجعل منه ظالما فظا لا يرحم تماما كما تفعل سهام لحظها بشجاعته التي حولتها ذكرى عابرة إلى ألم مرير و شعلة من الحسرة ....
بدأت سهام لحظها تخبو و تتراجع في انكسار .. و انحدرت من عينيها دمعة قضت على كل معاني الإشتعال فيه .. عرف التناقض و هو من ذاق طعم الخيانة و عاش تفاصيلها إلا أن رماد قلبه مازال يحتفظ ببرودة بين ذراته .........!!!
.................لذا فضل الرحـــــــــــيل .. و العودة لزمن الغياب ..!!!!!!!!

***********

.....تحيــــــــــــاتي ....

سكون
06-02-2007, 12:48 PM
الشيخ..
شكرا جزيلاً...بكل مافي الكلمة من تقليدية..

أشكرك..من دقائق منحتني إياها لأتمتع..بمعنى الحرف في صفحتك..
دم بخير..

الشيخ محمد
06-02-2007, 01:07 PM
***
لك اسمى معاني شكري التقليدية
على مرورك الرقيق و تعليقك الانيق ....

شكرا

سكون الليل
06-02-2007, 03:25 PM
والله إنني سعدت بقراءة هذا الموضوع الأكثر من رائع.
أشكرك على عالم من الجمال والأحاسيس التي تفيض حبا والكلمات التي زرعت في قلبي حكاية من أروع ما قرأت والأحرف التي طبعت في مخيلتي نوع من الأحاسيس التي يعجز اللسان عن وصفها واليد عن الكتابة بها.
بالتوفيق وإلى الأمام.

الشيخ محمد
06-02-2007, 05:13 PM
***
شكرا سكون الليل ..
على ما اثرته في نفسي من سكون و طمأنينة ..
و شكرا على المرور و التعليق
***

mansour
07-02-2007, 08:13 PM
سيدي لقد رحلت بنا في طيات الأدب؟

حيث لم تترك محطة من محطاته الجميل الا وأنزلتنا بها؟

وكان ذالك على حساب قلمك ؟
الذي نرجوا له مزيدا من الأبداع والترحال؟

والذي يتضح جيدا أنه قد جحز المقدم من عن السائق؟

ولا يسعني وأمثال من المتطفلين على المائدة الا أن نقولوا لك:

اذاسار خير الأدباء سرت وراءهم : وان حل يوما فالمسير بعيدو


أخوك منصور

الشيخ محمد
08-02-2007, 05:22 AM
***
اخي منصور
مابال لطفك يطاردني و كرمك يرغمني على الاستسلام
كلماتك تشعرني بالتقزم و القصور

لن ازيد الا بــــــــــ :
شكــــــــــــــــــــــ را

kozac3003
08-02-2007, 04:51 PM
الشيــــــــــــــــــــ خ....

مبدع انت هنا في منتدى الادب رائع في منتدى الرئاسيات مجدد
في منتدى السياسة مساهم في منتدى الرياضة
مثلك قليل وامثالك مبدعو المشهد لله درك... لله درك ... لله درك.

الشيخ محمد
08-02-2007, 07:28 PM
****
اخي العزيز kozac3003
هل تسمح لي بالانحناء امام اطراءاتك التي لا استحقها منك
و انت انت

لك عميق تحياتي

***

فقط
09-02-2007, 12:33 AM
عمامة فى زمن الخيانة:الاخ الشيخ



تنا قلتنى الفواصل وسئمت تا ملى ثناياها فستحال تصنيفى الى را عى رسمى للرحيل.




رحيل متمفصل بين الا بتسامة والبوح.....!!



مع ان لكل شئ ورود وحظ الرحيل الصفر منها ولكن بهكذا رحيل تستحق وردة..!




تحية مزدوجة لك ولها فقد جعلتنى نزيل سرير الا ستشفاء....

الشيخ محمد
09-02-2007, 01:56 PM
***

اخي nasrallah
جعلتني كلماتك اكتشف ابعادا جديدة لكلماتي

اعتز بتعليقك

شكرا

محمد بدين
09-02-2007, 06:13 PM
أنا حقا اجد في كلماتكالشعر لذي اجز عن التعبير عنه



الشعر الذي يجعل من سمو مكانة الحرف المعبر شيئا آخر




دمت للمشهد يا نصرلله

الشيخ محمد
09-02-2007, 07:09 PM
**********

اخي محمد حريمو المتالق
سررة بمرورك من هنا

و الى الامام

zeine77
11-02-2007, 09:23 AM
الشيخ
لم أعرف كيف أرد على كلماتك و أنى لمثلي أن يرد على مثلِك.
قرأت أول مرة ثم الثانية ثم...
ولم أجد غير شكرا بكل معانيها التقليدية


دمت...

الشيخ محمد
11-02-2007, 05:10 PM
****
**
*

اخي الغالي zeine77

التقاليد لن تحمل معاني الشكر التي اود ارسالها لك

شكرا

لمينة
19-02-2007, 04:13 PM
رحلة مجانية رائعة في بلاط الأدب وبين ثنايا الابداع، أخشى للغتي الضياع بين وهج الحرف وصدق المعاني واريحية التعبير وطلاسم لغة طوعها صاحبها فسحرت زائري هاته الصفحة..أخي الشيخ محمد..دمت بكل تميز....أجدت....

شموخ أنثى
19-02-2007, 05:19 PM
وفقك الله . . ولقلمك كل التحية والتقدير . .

جميل الحروف والمعاني...


تقبل تحياتي
لستُ إلا قارئة متذوقة فاعذر سطوري

- الشيخ محمد -
سجل جُل إعجابي بقلمك وشاعريتك

دمت بكل تألق وسمو...:)

الشيخ محمد
19-02-2007, 11:09 PM
اختي لمينه

شكرا على المرور و التعليق

و الشكر موصول الى الاخت شموخ أنثى




اخــــــــــــوكم الشــــــــــــــــيخ