المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كُنـا وكان الصمتُ سيدَ مَوقفنا..



سكون
05-02-2007, 03:50 PM
كلما إتجهتي شمالا اتجهت جنوبا لكن الأقدار كانت تتحكم في تحركاتنا ككل البشر فاختارت أن يكون الجنوب

أللذي أتجه إليه هو الشمال أللذي تبتعدين نحوه عني....إلي..

واليوم حين رحلتُ أنا والصمت كان لابد أن أضع للصمت أللذي كان بيننا حداً ولكنني لازلت تحت وطأة السؤال
أيهما أفضل أن أرحل بصمتي أم أن أكسر جدران الصمت بعد رحيلي..؟

وأترك بين يديك الكلمة التي لم يعجز الصمت عن كتمانها أيضا رغم أن بعض الأحاديث المتسللة
من نظرات العيون ..ومن رسائل خفية أخرى أمررها لأذنك عبر حديث موجه لأشخاص..

احتلوا المساحة بيني وبينك أخبرت بشيء مما خبأه صمتنا طوال تلك الأعوام ..

شعور ما كان يتخبط بي وبكـِ فبقدر ماكنت أريد أن أفني لغات العالم أتحدث عن شعوري بك
بقدر ما آثرت الصمت في حضورك والتصرف كآلة ..

وأرى الآن" لماذا " ترقص الباليه أمام عينيكِ كما رقصته أمامي سنين عمري التي مضت ..

ربما كنتُ اُأَجِلُ بدياتنا معاَ حتى أُأَخِرُ النهاية ولكنَ حقيقةٌ ما كانت مفقودة في ذاكرتي غائبة عني ..

أننا بدأنا منذ زمن بعيد...والنهاية لن تتأخر أبداً ولن تخضع للتأجيل..عرفتُ ذالك الآن بعد عشر سنين من صمتنا

ومن جمالكـِ..

وفي معاناتي لم ترحلي لازلت يدُك مطبوعة على وجه الزجاج أللذي يفصل بيني وبينكـ ..

في غرفة إنعاش قلب..لا يعرفون أن كل ما يحتاجه ليعاود النبض أن تنسي يديكـِ في يدي ساعات ..

عانيتُ كثيرا ً لأستطيعَ إقناعهم أن يُعطونني ورقة أسطر فيها كلمات لا أعرف إن كانت ستصل إليكـِ

بمنتهى الألم

12\21\1999

مستشفى ....

من وراءِ ستار العزل..

التوقيع
مُتيم بكـِ


طويتُ رسالتكـَ وإنسحبت من المأتم . كئيبة هذه الوجوه متوشحة السواد ترتديه وكأنها في لحظة تحولت إليه..

لا أحتاج إلى الحزن الآن ..

سأخط لكَ رسالة ..

ولكنه ظلم آخر أهديتني إياه قبل رحيلك..فرسالتي لَن تصل..


ربما سأعيش في دوامةِ صمتي ..إلى زَمَنْ....

سكون
05-02-2007, 07:21 PM
غصات حنين

أسعد الله أيامك


عبق حضورك يملاْ الصفحةَ شذى

ظللي بخير