المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من السريالية الى السهل الممتنع (للنقاش)



محمد اباه
15-12-2006, 01:46 PM
في نقاش مع صديقي العتيد(أديب بن ثائر)
حول رواية صدرت أخيرا من النوع الواقعي جدا ,.......
سألني متهكما ,

هل هذا ما تدعونه أدبا؟!!!

ان هذا الذي تسمونه رواية لا تتوفر فيه أبسط شروط الرواية الأدبية ...........
الى غير ذلك,

مما يحسبه صديقي نقدا أدبيا ....
انه يحب دائما أن يناقض نفسه.

ورغم كونه مسلما, الا أنه ما زال يعبد التماثيل ,,,, !!!

أردت أن أسبر غوره فسألته
ما الذي لم يعجبك بالضبط؟؟؟

حسبته قائلا شيئا على غرار عدم واقعية (واقعها) ,
او افتعال الإنتقال بين الشخصيات غير المبرر ,

الا انه (شأنَه غالبا), فاجئني بقوله :

اأن هذه الرواية (خاوية)لا فكرة فيها ولا مقصد من ورائها,

لذلك فهي لغو ,لا يستحق الورق الذي كتب عليه,
ولا الحبر الذي كتب به,

وساق على ذلك الأدلة والبراهين ما وسعه ذلك,.....
تذكرت موعدا سابقا مع صديق أخر

,أمنتُ على كلامه,ونقده(الموضوع ي).

طن في أذني الشاعر نزار وهو ينشد :
(لقد كنت أكذب من شدة الصدق.....والحمد لله أني كذبت).

شيعني للباب ,سألته:
هل سمع عن (يوجين يونسكو)؟قال بالتأكيد .

في الطريق تذكرت اجابة يونسكو
وقد سأله بعض (النقاد الأدبيين )من أمثال صديقي,

عن فائدة وقيمة ما يقدم من أدب؟؟!!

فقال:{{يجب أن نعرف مشاكلنا...ومشاكلي,. .....
ومخاوفنا..ومخاوفي.. ..

فهذا هو الطريق الهادي الى ظلمات أنفسنا ..
ونفسي..

والفن أن تعبر عن الحقيقة التي يمكن الوصول اليها,

ونحن نحاول الو صول اليها,
وأحيانا لايمكن الوصول اليها,

وهذا تناقض..لكنه حقيقةأيضا.

ويجب أن لا يسألني أحد عن الهدف من الفن,
فليس هذا من شأني ,

الفنان يجب أن يعبر عن الحقيقة ,أن يحاول ذلك,
أما الغاية الأخلاقية وما ينفع الناس,

فهي مهمة أخرين ليس الفنان منهم ,

فالفنان غير رجل الدين والبنَّاء}}.

وقد قال الفيلسوف (كانت)قبل ذلك أن الغائية لا غاية لها,

وان كان ذلك في مجال الشعر,

الا أنه في بعض مجالات النثر الروائي كذلك.
ولا يفهم من هذا انني
أنحاز الى البرناسية والسريالية الأدبية.
فالفرق واضح بين من يكتب كلمات
ومن يكتب حياة,
وبين من ينثر كلمات هو أعجز الناس عن فك رموزها
ويرى أن القارئ /الظمآن سيحسبها ماء ,
وينسي /يتناسى أن هذ القارئ(الظمآن) اذا جا ئها لن يجدها شيئا
وأنتم -رواد المشهد الأعزاء-ادلوا معنا بدلائكم/آرائكم
في هذ المبحث الشا ئك .
فمن يدري ....
ربما عادت دلاؤنا بيوسف من غيابات .........
الادب !!.

ساخر
15-12-2006, 03:07 PM
انا شخصيا ارى ان الذين يسفسطون و يتلاعبون بالكلمات لايستحقون الدخول الى المنتدى من باب احرى ان يدخلوا المشهد الادبي...
فكثير من ما يكتب فى مشهد الادب خصوصا,هو مجموعة كلمات غير مفهومة ,حتى لمن كتبها
فاطلب من الاخوة الذين يكتبون هذا النوع ان يريحونا ويعلموا ان حجة -ما لاتفهمه هو عبقرى-حجة لا تنطلى على احد.
وبامكان اي احد ان يناثر كلمات لا رابط بينها على طريقة الكهان و يزعم ان هذا أدبا ومن لم يفهمه فالعيب فيه .
هذا رايى الشخصى و اظنه رأي الكثيرين هنا ..

وشكرا اخى M.B.I محمد اباه
على إتاحة الفرصة .

الحب الحقيقي
19-12-2006, 05:20 PM
الإ خوة الأعزاء
موضوع الغموض موضوع نسبي بمعنى أن ما هو غامض بالنسبة لك ,
لا يعني بالضرورة انه غامض بالنسبة لي -مثلا-.
ولال شك أن هناك عدة مدارس نادت ب(الأدب العبثي)وزعيمها (يوجين يونسكو),
الذي تكلمتم عنه,وانا شخصيا أرى أن راي الأخ elmatyour مغالا فيه قليلا,
فما كل ما يبدو لك (غامضا)هو تافه او لا قيمة له,
فكثير من أدب العظماء غامض فعلا لكن له معناه ايضا.
شكرا على هذه الزاوية المهمة ,والموضوع الأهم.

انسان ة
23-12-2006, 12:25 PM
bonjour,

Je vous assure qu’avec les jeux mots on peut construire un bel art

Et avec le scellement et descellent des sens qui puisse être non claire

Pour des uns et ça touche le profond des âmes des autres

Et c’est toujours le problème des goûts qui se pose

On les croit quand ils disent : que le goût ne se discute pas
a plustard

أحمد الحسن
25-12-2006, 12:02 PM
الأخ الكريم محمد اباه

حين يتجرد الأدب -أيا كان هذا الأدب- من القضية ويتجاهل الإنسان وهمومه فهو مجرد ترف فكري.. ولعل الإنسان الغربي الذي وصل مرحلة متقدمة ولم يعد أمامه من القضايا سوي تلك الأسئلة الحيري يتقبل مذهبا كمذهب يونيسكو أو غيره.. أما نحن يا سيدي فلا نزال بألف قضية وقضية وألف هم وهم ولم نبدأ بعد رحلة الألف ميل ..

دمت

حاطب ليل
31-12-2006, 02:30 PM
شكرا شاعرنا الكبير (محمد اباه)
على الموضوع المهم فكم منا يكتب ما لا يفقه؟؟؟!!
وأكثر منه من نقرأمالا يفهم!!
تلك حال أغلبنا مع الأسف وأنا شخصيا أرى أن طرحك للموضوع,
_واسمح لي_ كنت منحازا قليلا للسريالية (أو هكذا فهتُ),
وأنا شخصيا اعتبر الكتابة الأدبية رحبة كفاية لتشمل المذهبين ,
فما كل غامض تافه بالضرورة ,وما كل واضح أدب كذلك.
وقد فرأت أكثر ما كتب في هذ المنتدى(منتدى الأدب),
وبصراحة شديدة -طبعا هذا رأيي الشخصي- ليس فيه مما
يمكن تسميته أدبا الا كتابا ت الأخ المبدع حقا abdellahi_e
والشاعر و(لمغن ) محمد اباه كما لا حظتُ أن أكثر ما يكتب هنا,
هو من من أُسميهم-فرسانم القص واللصق-.
وأرجوا أن لا يكون رأيي الشخصي سببا في التهجم علي ,
أو حذف مشاركتي (وطالما كان كذلك).

تحياتي...........

محمد اباه
03-01-2007, 04:46 PM
الأخ العزيز .... elmatyour
الشكر لك على المرور والمشاركة ورأيك يهمنا.
الأخت الحب الحقيقي :
الأدب كلُّ ذلك , النظرة التكاملية تبدو أكثر (تفهما)

شكرا لصراحتك .... دمت
الأخت انسان ة :
merci beaucoup pour laisser ces traces la
et surtout pour exprimer votre opinion qui nous concerne
tous, il est indiscutablement vrai que le gout est une
chose personelle et -comme vous l`avez dit le gout ne se discute pas ........
en l`attente d`une participation
a tres bientot
الأخ الكريم أحمد الحسن :
نعم أخي أحمد ان مذهب الإلتزام الأدبي نراه حاضرا في
الأدب الغربي حتى في القرن الماضي j.p.Sartre مثلا .
وفي كتابه (a quoi sert la litterature?) قدم عرضا دافع فيه عن الإلتزام بالقضايا المصيرية للإنسان , وأن مهمة الأدب -خصوصا القصصي منه- هي المشاركة والتأثير لا المتابعة (من برج عاجي).
وكما قلت لم تلق المدرسة العبثية بقيادة (يونسكو)كبير تجاوب خصوصا في المجال المسرحي.
وكلا وجهتي النظر قائمة ولسنا طبعا بصدد تقييمهما فالا مر في النهاية
مسألة ذوق .....

دمت أخي الكريم

الأخ حاطب ليل
أهلا بك أولا إضافة جديدة الى المشهد,
فعلا ابدو النظرية التكاملية الأكمل حتى الأن,
لا تحيز هناك مني لأي المذهبين فالموضوع (للنقاش)

تحياتي..........

لمينة
06-01-2007, 03:32 AM
مساحة الادب هذه من الفضاءات التي يتعطش الجميع
لتسجيل بصماتهم فيها، واحيانا نجد خربشة ان صح
التعبير فلا يمكن تصنيفها، رغم المجهود الذي بذله صاحبها
في ايصالها لنا، لكن يصعب على الكثيرين فك طلاسمها
وشخصيا افضل السلاسة في التعبير، ولو كان مرصعا شيئما
بالسهل الممتنع... اجدت اخي محمد اباه ...

عبد الله اسلم
08-01-2007, 09:01 AM
محمد اباه على خلاف الكثرة ممن زاروا هذه الزاوية لم أستطع أن أحدد وجهتك و لا اعتراض زميلك عن ماهية الأدب و تصنيفكما في المدرستين ..
انتهت علاقتي بتصنيفات الأدب ومدارسه مباشرة بعد انتهاء دراستي و كنت دائما استغرب تلك الجدلية بين مختلف المدارس في دروس النقد التي كان يلقيها الدكتور محمد ولد عبد الحي رغم قدرته على توصيل الأفكار و تحديد الحدود ..
كنت أرى دائما في تلك المدارس تعصبا غير ناضج لفكرة لا تختصر كل الحياة البشرية و لا تبوتقها في قالب معلوم الأبعاد وهو ما يناقض التداخل بين الاتجاهات وحتى الأجناس في النص الواحد لكل مدرسة ...
الأدب بالنسبة لي هو بورتريه ملون للواقع وهو أيضا ذلك النجاتيف البشع لصورة غير مرئية إلا بألوان قد لا يراها من لديه عمى الألوان لأنها سبر لللاوعي الانساني في تجربة فريدة لحلم أو مكبوت صوره نجيب محفوظ أو أندريه بريتون أو رسمه دالي ..
لذلك فالأدب في الحالتين لم يكن سوى نقلا لصورة واقع حتى ولو كانت السريالية : " ما فوق الواقعية أو ما بعد الواقع" وهو تعريف جر الكثير على هذا الاتجاه ولم يحدد مدرسته في أكثر إبداعاتها ...
لقد كان التنظير للمدارس الأدبية و الفكرية مغايرا للفعل الأدبي في إنتاجها من وجهة نظري ولم تلزم نفسها بأطر النظرية التي أظنها من إنتاج النقد قبل الأدب نفسه ...
لذلك من النادر أن تجد نصا يخلو من تعدد الاتجاهات الأدبية وفق المدارس ومن النادر طبعا أن تجد مجموعة لا تختلط فيها الاتجاهات و حتى الأجناس ...مع إدعاء كتابها بمدرسته كذا وكذا ...
الموضوع الثاني : الذي لمحته في كتابتك و أحببت التعليق عليه هو " الرقابة" أي كانت "أخلاقية " سياسية " ...
من الصعب أن نحدد حدود المفهوم الرقابي أو وضع وصف للمعيار الأخلاقي حتى نحكم على النص أنه خارج الحدود ومن هنا فإن الحدود تتعلق بالقارئ الفرد و لا تتجاوزه للقارئ الجمعي ، ومن هنا فإن الأدبية لا تأخذ تصريحا من الأخلاق و الرقابة لتكتسب إسمها ...
فلا كل نصوص الواقع ملتزمة أخلاقية و لا كل نصوص المدرسة العبثية و أتجاه الفوضى من "الدادية" وحتى السريالية كانت خارج سياق الرقابة مهما صنفها النقاد أو صنفت نفسها ...
حين تتبنى السريالية الفكرة الماركسية للثورة تكون في أقصى الواقعية والالتزام أكثر من غيرها ...
الأدب قيمة فنية من يوجين يونسكو لبكيت الي سالفادور دالي ونجيب محفوظ ويوسف السباعي ....
لي عودة للموضوع بحول الله ، مع باقي الاشكالية : الغموض في الأدب