المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقائب"حنين" بلا...!!



فقط
30-11-2006, 09:51 PM
ارحل عنها وآخر ما علق بى بقايا صمت تتنفس الدعاء!

اقبل ذالك الوجه الفزع الذى يحمل خريطة حزن,بخبر سقوط بغداد العاجل!

مشاعرها تتملكها الثنائيات برغم قناعتى المطلقة ان هناك كفة راجحة!
ولعى بمقاييس الا شياءجعلنى اتوسل تلك القسمات اى الحزنين اذن!؟

اعرف مسلمة لديها سليلة تربية<لايجب اعارة القلوب للغرباء>!
مع اننى رحلت وانا لا اعرف الغرباء الا اننى لست منهم بداهة!


ايه..أمى!!

تلك حقائبى!


تسافر اذن!؟

وجهتى حددت بقرار من جهة امنية:لست انت!!


اى حقائبك تلك التى اسكنتها صورى!؟
انا اسكنتك انت وليست الصور!!

وهم الرجولة اذن قد ابلغك ضعف منطقى!؟

منطقك من صنع تلك الا مانى فكيف بصور ان تذكرنى بتلك الهامة المرفوعة الرجولية لحظة نومى!!

انت هنا<الحقيبة تجتاحنى>!!

ما اصعب ان أخترع حيزا من فرا غ متهالك لجنات تحت قدمها!

سيدتى الحميمة!!

مالم ينهمر من الدمع هو اختراع لشكل جديد اخترته على غير العادة والتقليد<مؤداه رجل صنعته امرأة تأ بى له طقوس _الرجال_ فى الوداع,
تريد له عزة مشرقية!!>.

ذاتْ ابتسامة بصناعة تراجيدية,حملت حقائقى!!

هو حنين_وداع_ !!

وجهتى على غير العادة,شارع حزن درجته تصدعت واختفى ترتيبها!!

وبدات غربتى بمقعد طائرة على ستا ئره افتش عن حضنها!

تلك الطا ئرة شهدت اول آهة بدمعة تتنزل مترجمة الخوف من احسا سها
بانى سوف اودع تلك _الرجولة_!!


اودع نسيم فجر الوطن بشئ من الا حساس باللاعودة!؟

كنت اكثر الركاب حزنا ربما هى سنة اولى حزن!
وربما لديهم مرض التعود على تلك الحقائب التى ودعتها وامتزجت بفرح غيرى!

نوم من يخاف ملامسة الوسيلة لبقايا مزن عفت دياره!

هانت تعيش بين الغرباء وقلبك معتذر عن الا عارة!!


مكان لا احدا ثيات له!!

فى ذالك السرير الممتد وتجهل حتى من يكون ضيف احلا مك هذا المساء
وهمك الوحيد لمن ستحكى حزن ذالك الحلم مع الرفض المطلق _لحلم حزين_لديها<هو التحايل على القدر,كم كنت صبيا بذالك الا ستنتاج>!!

لآول مرة تتعوذ دون الوصاية منها !!
تعاويذها كانت بمثابةقصص يجدفيها مدمن للنوم سرور الا نقطاع عن الحديث!!

مرور ب_افريقية_ هكذا تمنيت ان اعيش عصور من سبق !

انتظر تلك الحقائب لانها امرتنى ان لا افتحها الا فى محطة النزول
لا نها اودعتها شيئا.

اتحمل عناء فتحها عن من هو ممنون بفتحها فقد اكون مكلفا ببث حزن ما!

اتجول بين ثناياها بشئ من الذهول!

اخيرا...!؟

قصاصات ورق تحمل رزمة وصا يا لقمان<ة>!!

خاتمتها حفظك الله.

الربيع الثالث حزن يا اماه!!

حتما تتو قعين ذالك الحزن !


افتقدك فى عالم الحزن الثالث.....

the runaway
02-12-2006, 09:59 PM
الحنين,ياله من داء بعيد الدواء..


إني سكنه الآن,وأراه يقتاتني من كل مكان,يخطفني عن عوالمي,يحتجزني في أحلام اليقظة كل سكون,فأراني هناك وهناك وهناك ولا أكون..


جميل ما يرينيه ,جميل كالذي أريتنيه يا نصر الله..


ممتن لهذا الجمال..

abdallahi_e
03-12-2006, 12:13 AM
كم أحبك يا أمي ..
لفرط عطائك العاطفي رفعت الكلفة بينك والدمع وأنت تطبعين قبلة الوداع ..إشفاقا على بؤسي
وها أنذا أجهش انتظارا , ويسكنني الترقب ..

وأرتمي على أريكة الأحلام , وكأنك هنا ,فرغم الخواء يمتلأ الوهم بك !





شكرا عزيزي نصر الله لأنك كتبتني ..

فقط
04-12-2006, 12:01 AM
اخو الذاكرة<الهارب>


الحنين رسمت له خيوط تنتمى الى علا جه
لانك تراوح مكانك:بذالك تختفى احدا ثياته وانا اشكو وحدة الحنين
وفردية من احن له...!!








الجمال مرورك الدائم واملى ان نرثى الحزن مرثية اخيرة ولتكن لقاء.

فقط
04-12-2006, 12:24 AM
الاخ عبدالله

احلامى على الا ريكة اصبحت فى خصام مع ترجمة الحنين:

ربما..!

لان لحظات النوم استبدت بلا...!!

اور بما لان لا ريكة ذات اقدمية بحيث تستطيب لذة لقاء من شهدت على احلا مهم ولم تتعود بعد على ضيفة هى امى!؟


شكرا لانها كتبتك.

وتهنئة لك فانت ستحمل الحقائب..!!



واخيرا سينتظرك مدادى وان خرج عن عصيانه المدنى فلك يكتب....

shabeba
06-12-2006, 11:37 PM
بعد ان عدت من ذالك العالم المشحون

الذي حملتني حروفك اليه

لايسعني الا ان اقول لك

يااخي الكريم


ابدعت......

فقط
09-12-2006, 04:56 PM
المحترمة الشبيبة

الكريم هو انت فقد تحملت مسا يرة نزيف بهذا الحجم وشكرا لتلك الا شياء التى حملتك ولكم تمنيت انت تكون الرحلة طويلة لكى اسعد بهكذا را كبة<مسافرة>..!!



ترفقى بها فجمال المرور قد يلقى الرحلة.

zeine77
10-11-2007, 04:57 PM
العزيز نصر الله

استبد بي الحنين فتذكرت أني ذات وجع مررتُ من هنا.


شكرا لك.
____________

أين أخو الذاكرة أما مل الهرب؟