المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثلاثـون فـائدة نـحـوية



الشنقيطـي
27-11-2006, 07:46 AM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد ولد آدم أجمعين نبينا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان على يوم الدين
أمــا بعـــد :
فهذه فوائد نحوية استفدتها من شيخي الشيخ مصطفى الشقفة ( أبي وضّاح )
رحمه الله رحمة واسعة في قراءتي عليه لبعض الكتب ، فقد كان رحمه الله إماماً في علم النحو مع لطافة في التعامل ورقّة في الأسلوب مما أكسبه حبَّ الجميع وخصوصاً من الطلاب الذين درّسهم حتى أصبحت آثار تدريسه واضحة على طلابه وهذه خلّة لا يملكها أي أحد ، وكان مما يميّزه رحمه الله في طريقة تدريسه أنه لا يُحبِّذ تدريس النحو على طريقة ( الأبواب ) بمعنى أن يأخذ النحو باباً باباً ؛ بل كان يرى أن الأجدى في تدريس النحو أن يُقرأ كتابٌ غيرُ ( مشكول ) فإذا وقع الطالب في خطأ أثناء قراءته استوقفه وصحح له وشرح القاعدة في ذلك ، فلذلك استفاد الطلاب منه كثيراً .
ورغبة مني في رد بعض جميل شيخي عليّ أحببتُ أن أدوّن بعض ما استفدت منه – رحمه الله – ليُستفاد منه ، ويكون أجراً مدّخراً عند الله تعالى قال صلى الله عليه وسلّم ( إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علّمه ونشره .. ) الحديث رواه ابن ماجه وحسّنه الألباني .

والآن مع الفــوائد :

الفائدة الأولى : إذا نــوِّن المنقوص حذفت ياؤه رفعاً وجراً . تقول ( هذا قاضٍ ) و( مررت بقاضٍ )

الفائدة الثانية : ضمير الغائب يستتر جوازاً ، وأما ضمير المتكلم والمخاطب يستتر وجوباً .

الفائدة الثالثة : أفعال الشروع هي كل فعل بمعنى بدأ أو شرع ، وهي أفعال ناسخة خبرها جملة فعلية فعلها مضارع مثل ( بدأ زيد يأكلُ الطعام ) .

الفائدة الرابعة : كل اسم محلى بـ ( الـ ) وقع بعد اسم إشارة فهو بدل مثل قوله تعالى ( ذلك الكتاب ) .

الفائدة الخامسة : كل ما يقع بعد الظرف فهو مضاف إليه سواء أكان مفرداً أم جملة . مثل ( ذهبتُ نحو دارِ الهجرة ) .

الفائدة السادسة : اللام في خبر إن تسمى المزحلقة لأنها زُحلقت من الاسم إلى الخبر كراهة اجتماع مؤكدين . مثل ( إن زيداً لقائمٌ ) .

الفائدة السابعة : إذا وقع الاسم الجامد بعد ( أيّهـا ) فهو بدل ، وإن كان مشتقاً فهو صفة . والجامد هو الذي لم يؤخذ من شيء آخر مثل ( الرجل ) تقول : أيّها الرجل ، وأما المشتق فهو الذي أُخذ من فعل آخر مثل ( القائم ) أخذ من قام – يقوم
تقول ( أيّها القائم ) .

الفائدة الثامنة : إذا جاءت أن وبعدها الفعل المضارع فإنها تسمى مصدراً مأوّلاً وتعرب على حسب موقعها من الجملة فإن كانت في محل المبتدأ تعرب به مثل
( أن تأكل خيرٌ لك ) ، وإن وقعت في محل المفعول به تعرب به نحو ( لم يستطع محمد أن يأكل التفاحة )

الفائدة التاسعة : الأفعال التي تنصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر هي :
ظـنَّ – خال – حسِب – زعم – جعل – عدَّ – حَجا ( ظنَّ ) – هبَّ – صيَّر- ردَّ
ترك – تخـذ – اتـخذّ – رأى ( القلبية) – علم – وجد – ألفى – درى .

الفائدة العاشرة : لا النافية للجنس تعمل عمل ( إنّ ) تقول ( لا رجلَ قائمٌ ) .

الفائدة الحادية عشرة : سُمّيت الأفعال الناسخة بذلك لأنها تنسخ حكم المبتدأ والخبر وهي ( كان ، صار ، أصبح ، أمسى ، ليس ، مازال ، ما فتئ ، مابرح ، ماانفك ، مادام ، أضحى )
الفائدة الثانية عشرة : لكنّ ( بالتشديد ) تعمل عمل إنّ ، أما لكن ( بالتخفيف ) فهي حرف استدراك لا عمل لها تقول : محمد عالمٌ لكنْ أخوه جاهل .

الفائدة الثالثة عشرة : ( قلّما ، طالما ، كثرما ، شدّما ) أفعال ماضية مكفوفة عن العمل ، وإنّ وأخواتها إذا اتصلت بها ( ما ) كفتها عن العمل .

الفائدة الرابعة عشرة : صيغة منتهى الجموع هي كل جمع تكسير بعد ألف تكسيره حرفان مثل ( مساجد ) أو ثلاثة أحرف أوسطها حرف ساكن مثل ( عصافير ) .

الفائدة الخامسة عشرة : تعلق الجار والمجرور بالفعل أو ما فيه معنى الفعل ، كقولك ( وكان أبو بكر أول رجل من قريش إسلاماً ) فـ ( من قريش ) متعلقة بالفعل كان ، والتقدير ( رجل كائن من قريش ) ، وإلا فبصفة من الاسم النكرة ، أو حال من المعرفة .

الفائدة السادسة عشرة : ( خلا – عدا – حاشا ) أفعال ماضية تفيد الاستثناء .
إن سُبقت بـ ( ما ) فيكون ما بعدها منصوباً يعرب مفعولاً به . مثل ( حضر الناسُ ما عدا الشيخَ ) ، وإن لم تسبق بـ( ما ) فيجوز أن تكون أفعالاً ، أو حروف جر . مثل ( حضر الناس عدا الشيخِ ) .

الفائدة السابعة عشرة : قد يكون الظرف جار ومجرور اسم فعل كقولنا ( عليك نفسك ) أو ( دونك الكتاب ) فيعمل عمل الفعل ؛ يتحول من جار ومجرور إلى اسم فعل يرفع وينصب ، والفاعل ضمير مستتر تقديره ( أنت ) .

الفائدة الثامنة عشرة : ( أمّـا ) حرف شرط وتفصيل ، وتسد مسد فعل الشرط إذا وقع بعدها اسم مرفوع كان مبتدأً ، وجملة جواب الشرط المقترنة بالفاء تسد مسد الخبر كقوله تعالى ( فأما اليتيم فلا تقهر )

الفائدة التاسعة عشرة : ( إذا ، لو ، لولا ، كلّما ، لوما ، لمّا ) أدوات شرط غير جازمة أي يكون لها فعل شرط وجواب شرط ولكنهما غير مجزومين .
مثل ( لو تأتونَ نكرمُكم ) .

الفائدة العشرون : أقسام المنادى خمسة :
1) مفرد علم : مثل يا محمدُ . 2 ) نكرة مقصودة : مثل يا رجلُ خذ بيدي.
وهذان القسمان يُبنيان على يرفعان به في محل نصب .
3 ) منادى مضاف : مثل يا عبدَ الله .
4 ) منادى شبيه بالمضاف : مثل يا طالعاً جبلاً .
5 ) نكرة غير مقصودة : مثل يا رجلاً خذ بيدي .
وهذه الأقسام الثلاثة معربة وتكون منصوبة .

الفائدة الحادية والعشرون : ( ما ) الاستفهامية إذا اتصلت بحرف جر حذفت ألفها
مثل : ( عمَّ ) و ( بمَ ) و ( ممَّ ) و ( لـمَ ) .

الفائدة الثانية والعشرون : الفاء السببية : هي الفاء المسبوقة بنفي أو طلب ، ويكون الفعل المضارع بعدها منصوبا بأن المضمرة وجوباً .
مثل قوله تعالى ( .. ألم تكن أرضُ الله واسعةً فتُهاجروا فيها ) .

الفائدة الثالثة والعشرون : إذا وقع الاسم منصوباً بعد اسم التفضيل فهو تمييز .
مثل : أنا اليوم أشـدّ افتقـاراً .

الفائدة الرابعة والعشرون : الأفعال التي تنصب مفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر هي : ( أعطى – سأل – منح – منع – كسى – ألبس ) .
والأفعال التي تنصب ثلاثة مفاعيل هي :( أرى – أعلم – أنبأ – نبّأ – حدّث - خبّر)

الفائدة الخامسة والعشرون : إذا وقعت الباء في خبر ليس كانت حرف جر زائد .
مثل : ليس الجمالُ بمئزرٍ ، ( مئزر ) خبر ليس مجرور لفظاً منصوب محلاً .

الفائدة السادسة والعشرون : إذا كانت الأفعال الناسخة بمعناها الأصلي فهي تامة وتكتفي بالمرفوع كما في قوله تعالى ( وإن كان ذو عسرةٍ فنظِرة إلى ميسرة ) .
فكان هنا بمعنى وُجد . وكذلك أصبح زيدٌ أي دخل في الصباح .

الفائدة السابعة والعشرون : ( كم ) الاستفهامية والخبرية إذا كان ما بعدها يحتاج إليها سلّط عليها ، وإلا فهي مبتدأ .
أمثلة : كم كتاباً عندك . فـ ( كم ) هنا مبتدأ . كم كتاباً اشتريت ؟ ( كم ) مفعول به.
كم يوماً صمت ؟ ( كم ) ظرف زمان . كم بلدة زرت ؟ ( كم ) ظرف مكان .
كم أكلةً أكلت ؟ ( كم ) نائب مفعول مطلق .
مثال لـ ( كم ) في محل رفع مبتدأ كقوله تعالى ( كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة )
فـ ( كم ) هنا خبرية وقعت مبتدأ و ( غلبت ) خبرها .

الفائدة الثامنة والعشرون : يُصاغ اسم الفاعل والمفعول من الثلاثي على وزن فاعل ومفعول مثل ( كاتب ومكتوب ) ، ومن غير الثلاثي على وزن مضارعه بعد إبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وكسر ما قبل الآخر في اسم الفاعل وفتحه في اسم المفعول .
مثــال : أكــرَمَ ... يـُـكـرِمُ .... مــكْـرٍم ( بكسر الراء ) اسم فاعل .
أكــرَمَ ... يـُـكرِمُ .... مــكْـرَم ( بفتح الراء ) اسم مفعول .

الفائدة التاسعة والعشرون : المصدر يعمل عمل الفعل وهكذا كل المشتقات كاسم الفاعل مثل ( الظالم أهلُها ) ، واسم المفعول مثل ( المؤلفة قلوبهم )
والصفة المشبّهة مثل ( محمد حسنٌ وجهُه ) .

الفائدة الثلاثون : في الاسم المنقوص تبين علامة النصب فقط ، ونقدّر علامة الرفع والجر مثل ( جاء القاضي ) و ( مررتُ بالقاضي ) و ( رأيتُ القاضيَ ) .


كتبه / عامر بن عيسى اللهو

اباي ولد الجيد
27-11-2006, 10:40 AM
بارك الله فيك اخي الكريم الشنقيطي


فعلا الموقع بحاجة ماسة الي هذا النوع من المشاركات واذكر انه في بدايات الموقع سجل عندنا اعضاء من فرنسا وطلبو دروس في النحو قالوا انهم بحثو عن مواقع موريتانية لعلمهم انهم لن يجدوا مبتغاهم الا في المنتديات الموريتانية

محمد عبد الله
27-11-2006, 05:22 PM
جزاك الله خيرا الأخ الشنقيطي فقد كنت "شنقيطيا " بكل ما للكلمة من معنى وأحييت سمة من سمات الشناقطة في "المشهد " وفتحت محظرة النحو فيه فلك جزيل الشكر
أقول لك بكل صدق أنها من أعزّ الصفحات التي فتحتها في المشهد إلي فقد هيّجت لي ذكرى مرابع النّحو وأيام الصبا في طلبه ولسان حالي يردّد قصيدة الشاعر الصّادقة:

زَمَنٌ كالرّبيع حلّ وزالا= ليت أيّامه خلقن طِوالا
يحسب الطّفلُ أنّه زمن الهمْ =مِ ~ وما الهمّ يعرف الأطفالا
يا بني الدّرس من تمنّى ليالٍ = كلياليكمُ تمنّى المُحالا
ليلة بعد ليلة بعد أخرى = وليالي الهنا تمرّعجالا
قد خبرنا الأنام في كلّ حالٍ =فإذا الطّفل أحسن النّاس حالا
وهْو إن جدّ لم يزلْ في صُعود=وكذا البدر كان قبل هِلالا
أيّها الطّفل لاتُضيّعْ زمانا =لست تلقى كمثله أمثالا

tlaleba2004
27-11-2006, 07:44 PM
شكرالك اخي الشنقيطي علي الموضوع الذي نحن بحاجة اليه لكن اري ان تعليم النحو افضل وسيلة له هي حفظ النصوص ومتابعة الابواب كما يفعل عندنا في المحاظر الموريتانيه لان بطريقة كهذه قد يبقي علي الطالب كثيرا من الابواب.

كما ان هناك في الطريقة نفسها حفظ الاراجيز والشواهد التي تبقي المعلومه في ذهن المتلقي لكي يرجعها متي شآء وهذا طبعا لايقلل من منهجية المرحوم في التعليم لكن هذه هي وسيلة الشناقطة التي فاقوا بها جميع الاقطار.

واذا تتبعنا هذالكلام نجد ان كتب النحولخصته في ابيات يمكن لكلنا ان يحفظها في دقائق وتبقي معه الي الابد,ولايبقي عليه الا ان يجد هذالشرح لها ليتم الامر,وقديما قال الناظم,هذالكاف وهو:

كوم نصك يال يرعاك=واحذرمن نص ابلامعن
والنص الي ماتم امعاك=يتافك هو والمعن
غير ان الطريق التي كتبت انت قد تكون اسرع للفهم لكنها لاتدوم طويلا.
فنصيحتي لك حريص علي تعليم النحوان يحفظ الأراجيز المشهورة في مبادء النحوومن ثم ينتقل الي الفية بن مالك وشواهدها,وسوف يكون بحول الله من اهل هذالفن,اذا وجد من يعلمه.

امامن يريدملخصا عن النحو فمداخلتك هذه لاشك تساعده اذا تابعت معها.

شكرالك اخي الشنقيطي ونرجو ان تواصل مع الموضوع

موجة حائرة
08-12-2006, 10:31 PM
انا البحر في احشائه الدركامن
فهل سالو الغواص عن صدفاتي

لغتنا الرائعة التى نزل بها القران يحاولون جعلها تبدو لغة ميتة.
لا لا لا لا والف لا،لن نقبل ان تموت لغتنا الحبيبة ونحن
احياء.
شكرا للاخ الشنقيطي على اثارة موضوع ذا اهمية في مشهد
علوم اللغة.

يقول شرف الدين يحي العمريطي...

اعرابهم تغيير اخر الكلم
تقديرا او لفظا لعامل علم
اقسامه اربعة فلتعتبر
رفع ونصب وكذا جزم وجر


شكرا جزيلا واسفة لتاخري في الرد ......

شيبة
27-01-2007, 06:23 AM
لا تحقرنْ عالماً وإنْ خلقتْ أثوابهُ في عيونِ رامقهِ
وَانْظُرْ إِلَيْهِ بِعَيْنِ ذِي خَطَرٍ مهذبِ الرأيِ في طرائقهِ
فالمسكُ إذا ما تراهُ ممتهناً بفهرِ عطارهِ وساحقهِ
سَوْفَ تَرَاهُ بِعَارِضَيْ مَلِكٍ وَمَوْضِعِ التَّاجِ مِنْ مَفَارِقِهِ