المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قارئة الفنجان



efyfe
15-11-2006, 03:46 PM
...وبرغم الحزن الساكن فينا ليل نهار وبرغم الريح وبرغم الجو الماطر والإعصار...
فالحب سيبقي ياولدي أحلا الآقدار...


هكذا يرددها العندليب علي أمواج البهجة,
الساعة تشير إلي الحادية عشرة والنصف...
قلم ومذكرة...
فراغ قاتل يجعلني أرغب في مغادرة روحي لكي أستطيع لإستمرار...
فهناك في وطني تركت حبا مستحيلا
هربت كالعاصفة ذات زوال
فأنا دوما نقطة النهاية لرواية حب بادية...
أنا لآن معهم من قسنطينة
وساعتنا تشير إلي الواحدة وسبعة وثلاثون آه
صرخت بهدوء
كنت قد تحدثت كثيرا عنك
فقد كنت ألف يوم من حياتي وثانية
كنت جنوني عند حدود الموهبة...
فلم تلونت بلون المحال ؟

أحمد الحسن
15-11-2006, 05:30 PM
أفيفه

أهلا بك عائدة

بين حب مستحيل نرسمه لأنفسنا وقدر مكتوب

نبقي معلقين كجسور قسنطينة ولا خيار بين أن تبقي معلقا كالجسر أو هوة الوادي السحيق

دمت..

zeine77
16-11-2006, 10:16 AM
اقتباس أحمد الحسن
أفيفه

أهلا بك عائدة

بين حب مستحيل نرسمه لأنفسنا وقدر مكتوب

نبقي معلقين كجسور قسنطينة ولا خيار بين أن تبقي معلقا كالجسر أو هوة الوادي السحيق

دمت..

أهلا بعودتك فقد طال الغياب و شكرا لمدينة ال جسور المعلقة التي أوصلتك من جديد

baby
16-11-2006, 07:29 PM
أخيرا خرجت حورية المستحيل من كهف الخمول بالله عليك إليه لا تعودي
ماكان يجدر بك الدخول فكيف بالإختباء ، دروب الحياة كلها شواطئ فاسبحي
و إن تعبت قلبي وجسور قسنطينة دوما في الإنتظار



إشتقت إليك فعلميني كيف أفك رموز الزمن

efyfe
18-11-2006, 03:07 PM
العزيز جدا أحمد الحسن
لوكنت أعرف أني سألقي هكذا ترحيب لكنت عدت منذ زمن
لكن أعذر إنشغالي فأنا لآن معلقة تماما كجسور قسنطينة




zeine77
شكرا لمرورك العذب



حبيبي baby
يكفيني قلبك الكبير جسرا أعبر من خلاله إلي بر الأمان

عزيزتي أعرف أن للحياة شطئان كثيرة
لكني تعبت من السباحة

وأعرف أنه دون هوانا "أنا و هو" تقوم دنيا بحالها
تجري الجداول بين الجبال
تنمو الغابات و تفتح الأزهار
تتلون المواويل وتعزف لألحان

ولكن في كل مرة يبتعد أنهار
فأنا بحبه أؤكد ذاتي
فهو أجمل ما فالجمال

أعرف أني أريده
وأعرف أني أريد المحال

abdallahi_e
18-11-2006, 09:46 PM
أنا لآن معهم من قسنطينة
وساعتنا تشير إلي الواحدة وسبعة وثلاثون آه

والأصوات مجروحة بحناجرنا , لكن الكلمات التي ماتت حزنا في أعماقنا كانت أكثر نزفا !

ومنظر فنجان القهوة يكفي ليوقظ كل الجراح الموغلة في الجوع
ويجعل الدم يصرخ في الشرايين ..


والساعة المعلقة على جدار القلب أصبحت تشير الى وحدة وبعض إكتئاب

وتقول عاد
ولم يعد !!

فتكسرت أحلامي في قعر الفنجان ..

عودة ..كأنتِ

the runaway
19-11-2006, 12:26 AM
أنا لآن معهم من قسنطينة
وساعتنا تشير إلي الواحدة وسبعة وثلاثون

آه..


تفاجئنا المسافات دائما بقدرة أسطورية على تضخيم الألم..

هربت إلى هنا بعيدا عن أنفاسه علني أنسى ما كان, فإذا به يعتصم في ردهة البيت عمودا من أثير, أطلبه بيدي ولا أناله وتبقى صورته مرتسمة أمام العيون,أخترقه ماشية وأعود,عله يدرك كم أنا مريضة به فيعود..

أصطدم بأنات حليم الآتية من الجوار,لكأن المسكين قد ولف نفسه ليتكلم عن العشاق...

أهرب مرددة معه ما يقول وتخنقني غصات الحنين إلى ذلك البعيد..


أرمق مذكرتي التي مر من فوقها قلمي هاربا ,
لمحت أثره الأزرق وقرأته حروفه فإذا هي:

أيها المنثور في كياني كالأفيون,أولا تجد ذكرانا إليك طريقا؟!


الغالية efyfe

لم أشأ إلا أن أسترسل عنك وقد جعلتينا بين العندليب والمذكرة..

إشتقنا لوجودك يا سيدة الحروف..

efyfe
24-11-2006, 05:10 PM
عزيزي عبد الله

أضحك الآن !
و أتذكر قول أحد _المجانين _ الذين أعرفهم
يومَها ، كان يعدّ لي الأشياء التي تكسر . .!
من بينها كان : الحياء .. . و الأدب .. . و أشياء مشابهة كهذه . ..!
فليست الفناجن وحدها ما يكسر
لكنّنا مجبرون على أن " ننكسر" . ..!
و من فينا معصوم عن "الانكسار" ؟. .!
من فينا لم يكن _يوما ً _ قطع زجاج ٍ متناثرة تدوسها الروح المنكسرة ؟!! .. من ؟!

العزيز الهارب
استوقفني إسترسالك لبرهة ...

شيئاً فشيئاً يختفي الحلم الذي أفنيت عمري بإحتسائه......

ألماً فألماً ينتهي عمراً حزيناً....

وآفيق من ساعات موتي...!!
آحصي السنين الذاهبات.....

آوي لحلمٍ بالرجوع.....

والعمر في أوج إنتهائه.........!!!

فقط
28-11-2006, 12:03 PM
يوم الثامن والعشرين بقى فى مفا صل ودع الجدة..!!

محظوظة قارئة الفنجان التى تجلب الحظ با بتسامة.!

كم كنت اتمنى ان تعيش تلك الجدة بعمرين..
لها المغفرة فقد كان حظى فى انا مل رسمتها ببرا عة حينها كنت صبيا
يحلم ان يسافر بطا لع<لجزانة>


الرفيقةefyfe : الروعة تستحق الانتظار

efyfe
09-12-2006, 01:54 PM
نصر الله
الرائع هو مرورك العذب