المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيدمان الأخرى(ق.ق)



the runaway
24-10-2006, 07:27 PM
كيدمان الأخرى..
شيء كالقصة القصيرة

كان صيفي حارا وثقيلا رغم البحر الذي يطوقني من ثلاث جهات فإضافة إلى الشمس الصاخبة هنا أطلت علي شمس الخيانة من بلدي البعيد وكأنها شمس اليوم الآخر على الضالين..

ذات مكالمة سقط الخبر في أذني كصاعقة,سقطت يدي وسقط الهاتف وسقطت وسقطت الطاولة..

كان آخر شيء قد أتوقعه,نقطة نهاية حطت كمذنب طائش فهدمت سطرا سكنته سنتين ,فجأة أجدني في العراء شريدا وما من جمعية!

الأنكى هو أنني ربما عشت السنتين فوق السطوح وأنا أخالني في صدر الشقة المحترمة فالنقطة بدت بتجاعيد مخيفة لا ترى عادة على حديثي الولادة..

قبل زمن ..وفي مساء صيفي أخير ببلد الخريف المباغت والمختلف كنت قاصدا صديقي اليتيم مثقلا كالعادة بحقائب الجراح التي كان دائما شهيدا عليها ,وأنا ألهو مع سيجارة في الطريق إعترضتني إبتسامة هوجاء وإنقضت لتجندل الحبال فهوت الحقائب في غياهب النسيان..
كان الوجه صديقا لعيوني فأنا في الحي وهذه بنت الجيران,الجيران الجدد الذين جلبوا معهم جلبة لهذه الشوارع الميتة الفقيرة إلى الملاحف..
شعرت بالغثيان كمراهق يحظى بغمزة عين لأول مرة ولكني بادرت نفسي ورميت السلام بتقطيبة بارزة وقفزت من نافذة الموقف هاربا..
شعرت بالخفة وأنا أهرب,فتأملت نفسي منكرا!,لم أعد أذكر الحقائب!

كانت تقضي قيلولتها في صالوننا صاحية أمام التلفاز منذ أن قدمت إلى هذه المدينة,ولم يحدث قبل هذا المساء أن إخترقتني بتلك الوحشية,لقد كانت دائما خجولة الملامح وكنت دائما مهذب الإنفعالات..

كانت قد أصبحت تعرف الكتب التي أقرأ فكثيرا ما لمحتني في حضنها والناس في حضن مسلسل..
وأصبحت تعرف الموسيقى التي أحب فكثيرا ما أزعق من أجل فيروز,والأفلام التي أحب والممثلين الذين أحب..
أدركت أن نجمتي المفضلة هي نيكول كيدمان فكمنت لي في موعد فلم..

ذات فلم تحولت حياتي إلى حلم عجيب!
كنت أنظر إلى كيدمان في التلفزيون حين صرخ ذلك الهاتف وأصر على الصراخ فذهبت لأسكته وحين عدت كان الحلم قد بدأ!

كيدمان خرجت من التلفاز وجلست جانبا!,فجعلت أبحلق فيها مشدوها كالمخبول!
:إنها هي..
نعم ,إنها هي, بشعرها الأشقر وعيونها الزرقاء وإبتسامتها المغوية وجسدها النحيل..
إنها هي ولكن بملحفة!

نسيت نفسي وحملقت فيها تائها,كانت ترشقني بإبتسامات وأنا غارق في عيونها الزرقاء..

أصلحت جلستها فأصلحت
وقفت فوقفت
مشت فمشيت
إبتسمت فأردت أن أبتسم فاكتشفت بأني كنت مبتسما!

تلاقينا عند الباب ,كانت عيوني قد برزت مسافة شبر فإرتطمت بزرقة السماء,أحسست وكأني أحلق ,فتذكرت قول صديق قديم :الحب أجنحة للطيران..

أعلن لساني تمرده وقال أشياء لا أذكرها,وبعد ساعة وجدتني طائرا نحو زاوية شارع,ربضت هناك دون أن أفهم السبب,وبعد فترة كانت الشقراء الصغيرة قد وقفت أمامي وراحت تثرثر مطلقة بأقواسها كل ما في كنائنها من سهام فرحت أتداعى ساقطا فأنجدني حائط أسندت نفسي إليه..

لا أذكر كل الذي قالته فقد كنت مذهولا تجتاحني الثمالة,بعد وقفة قصيرة عدت منهدا لأستلقي على سرير ,لم أر النوم في سقفه ,كان قد هرب,خرجت إلى الصالون ورحت أقلب التلفاز باحثا عن فيروزيات,لم أجد شيئا,أحضرت مسجلا وشغلت شريطا ملوثا بالذكريات ,قعدت أدخن وأنا أفكر فيما حدث!

بعد يومين إستعدت عافيتي وتأكدت أن ما حدث لم يكن تهيؤات,نعم ,ليست كيدمان التي تعرفون ولكنها كيدمان أخرى بأدق تفاصيل الأولى,وحين تباغتك رموزك الجمالية يحدث دائما أن يسكنك الإرتباك زمنا ليس باليسير..

عند المساء أخذت حماما سريعا ولبست من ثياب الإحتياط ,أغلقت الموبايل بعد أن أزعجه بعض الذين لا يتذكرونك إلا عندما تكتظ أوقاتك,
خرجت إلى ذات الزاوية فجاءت وفي يدها رواية, فوجئت أنها روايتي الأولى ,من أين جاءت بكارنينا في مدينة لا يقرأ فيها إن قرأ لغير الكتاب الموريتايين الذين تحشى بهم صحفنا الفارغة؟!,لا أدري ولكن هذه كارنينا وبطبعة أنيقة أيضا ,حكت أشياء كثيرة فشعرت بأني أكتشف طفرة تلدها الصحراء كل ألف عام!

غرقت صادا طوق النجاة , فوجدتني "أتنفس تحت الماء"!
كدت أن أفاجئ أهلي بزيجة سافرة ولكن كيف وأنا طالب مرمي وراء البحار,إن هذا يعارض مبدئي,أسأعيش مع زوجة وأنا لا زلت أستلم مصروفي من الوالد؟!

فاجئتني مرة أخرى ,إنها تحمل نفس الأفكار,قالت أرواحنا ستبقى ملتصقة وستأتي سنابك الزمن بالمكان..

سنتان هي عمر سعادة خرجت من رحم عدسات وصبغة شعر وبعض الماكياج!

قبل أشهر كان الحلم مستمرا,أجلس على الهاتف دائما حين لا تكون على النت,إلى أن نعق ذلك الهاتف بحنق وجاء صوت صديق عمر,قال مصيبة وأقفل..
كنت أحلق في علو شاهق حين إكتشفت أن جناحاتي قد سرقت فهويت في واد سحيق ولا زلت أبحث عن قاع كقارون!

abdallahi_e
24-10-2006, 07:53 PM
من يجرؤ على حجب القمر
والشمس أزاحتها إبتهالات المساء ..!


أتدري حين رأيتك تعبث هنا أدركت أن شيئا رائعا يولد في هذه اللحظة ..
تماما كذلك الذي تعودت على طعمه فأدمنته ..


أثبِّتُها ...
وبعد ذلك عوْدٌ كما تستحق ..



شكرا لك وحدك ..

فقط
25-10-2006, 11:32 PM
وصلت متا خرا ومحظوظ من وصل قبلى:هى لعنة الزمن وعدم الحجز المسبق...!!
ولكن هدية وصلتنى : بقا يا الكرسى وشظا يا زجاج لم اسجل حضورها
ربما وقع الم كان اشد ا ثرا منها...!!
نزيف ثانى انعم به على غرار ذوى الا رحام فى لبنان الحبيب...!!




دعها ترقص وهى عر جاء

ودعنى اتلمس رذاذ المداد الا خير.

the runaway
28-10-2006, 03:57 AM
أستاذي الفاضل abdallahi_e :

تخجلنا أبدا بتواضعك حد الجلوس كمشجع..


طوبى لنا من تلاميذ لهم مثلك أستاذاً..


شكراً بحجم قدومك..


أختي الكريمة غصات الحنين:

شكرا لك ولهم على هذه الأوسمة التي ينسجون,لكنها لا تلائم كتفي النحيل ومع ذلك سأخبئها في الدرج إلى أن أكبر ذات يوم ..

و يغفر الله!

ممنون لهذه الإطلالة..


العزيز nasrallah :

لأجلنا جميعا نحن مسارح الأسى والألم تخرج هذه الأشياء سافرة رغم سخط الفاشيين وأسلاك التقليديين المنصوبة..

ببلدنا..
يرقص الغادرون نشوة على حقول الجراح فلا يُنكَرون!,ويكظم المغدورون غيظهم فلا يُنصَفون!,وحين لآهة يُفلِتون فإنهم يُحرَقون!


سأُحرَق لأجل إسماع تلك الآهة,فهل لي منك رفقة؟


أحلم بذلك..


شكراً كثيراً..

efyfe
15-11-2006, 04:24 PM
شكرا لنكول
فلولاها كنت ستبقي مجهولا لنا

the runaway
01-12-2006, 05:38 AM
efyfe العزيزة:

شكرا لك لأنك عرفتيه ,وشكرا لها لأنها إختارت من يدون آثارها على ورق,من يفضح لنا إمرأتنا وكيف باتت تعامل الرجل كمادة -مجرد مادة- تعتلي صهوتها أمام الآخرين وتبدلها كيفما إتفق!



قصة رائعة بحضورك ,حتى وإن كان مقتضبا إلا أنه أثر لملحفة نادرة,ملحفة مثقفة وخلوقة وتكتب أشياء جميلة تحمل معاني جميلة..
تحياتي.

خالد ول الغزالي
02-05-2007, 04:33 PM
اخي الــهارب


فليت طالعة الشمسين غائبة = وليت غائبة الشمسين لم تغب

اشفق عليك من الجراح وارحم نفسي بمداعبتك الخواطر

فكيف لنا بنكول اخري تحذو حذو سابقتها لتخرج لنا من قعر بحرك مكنون لؤلؤئه

شومير

المزدوف
26-09-2010, 07:19 AM
شكرا لأهل الادب وخاصته.. إنه عمل رائع.. سامحوني على الدخول من غير استئذان لاني سئمت نبيح كتاب السياسة وشهيق الأقلام الفارغة

TMTakas
01-02-2012, 02:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
موفق بإذن الله

m4fia
11-09-2015, 12:02 AM
شكرااااااااااااااااااااا ااااااااا يا اخيييييي