المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العمامة لا تعرف الخيانة....!!؟



فقط
23-09-2006, 09:14 PM
ذاكرة...!

جنون..!

زهد..!

خيانة...!! ؟

جرأة..!


ذات سيادة كانت تسألنى ما الخيانة ما معنى ان نشتاق الى ذنوبنا...

تردد وانبهار...!
كنت يوما فى مرابع الصبى اشكوا من تجاهل الشيخ فى محظرتى
لا همية ان ننطلق خارج السرب ... همسات مع السيدة..لعناته تعمنا
نريد ان نحصل على اذن انصراف....!
حينها كان ادراكى يحملنى ضرورة السخط عليه....!
حينها كنت اعشق لغة الاعذار ..!
حينها كنت قد سئمت من ينكرون على سن البلوغ...!
حينها كنت استمتع بلهفتى لمرور اى آدمية..!
اتراها تمتلئ حقدا لمبادرة حواسى بالتواصل معها..!!؟

مازال الشيخ يقنعنعا بثقافته التى اغترفها ذنبا من اذاعته العجوز سوى
فى صوتها الذى افقدنا ادنى مقومات السمع.
ما زالت كريمته تستفزه بثقافتها الحديثة التى تصطادها حين انصراف ذهنه تجاهلا لها.. الينا..!!
مازالت متعته تزداد شكرا لله على اننا منحنا له لكى يذيقنا طعم مرارة الحياة التى عا شها..
كنت اتطفل على جهينة على استحياء لكى ادرك انه كان يزورها..!؟
اتراها كانت تغض الطرف عنه...!
اترا ها كانت تدرك اننا بلغنا الحلم..ّ!
سئمت ذات صباح ان تصون العرض...!؟
عندى لهفة مقنعة وملل وصل درجة التشبع: من هو.. ؟ يخونها .........!

ثوابتهم كانت وسائل تعمية على ذنوبه ..ذنوبنا .. ذنوبهم....
!!
من يجرؤ على اتهام العمامة بالخيانة..!؟
من ينقل معانتها ..؟
من يقنعها بالرحيل عنه.. عنا.عنهم!؟
برغم ادراكى اننى سأعدم ذات شمس...!
برغم عمرى الذى يمنعنى من مساءلة الكبار..!
برغم شؤم التقاليد ..!
كانت معرفتى با لاشياء تو جهها الشهوة لا الغيرة...!
انا منهم...!
لا زلت احتفظ بذرة حياء اتجاهه فقد علمونا :من علمك..!
لكنه سئم مطاولتها له....!
كرهى لوحدات الزمن يجبرنى على اغلاق الذاكرة...!
كان يجبرنا على انتظاره ...يبا هى بنا من لا يمتهنون تجهلينا...!
كان يسئم نظراتى له وكأنه سأل جهينة...!
فى نفسى احترام لذكائه ..!
اختيارى عدوا له عجل بنهاية تعا طيه معى...
تجاوز بى مرحلة الا لاف من ضحاياه...!
كنت اختلى بمن كلفنى برعيهم...!
كنت استمتع بلعنا تهم عليهم فهم مطاياه الى الخطيئة..!


استقالتى على وشك التوقيع دون اسف على....!
كان يملئنى الخوف من حكم ينتظرنى منهم..منه..!!
الشئ الوحيد الذى يأسفنى هو سكوتها..ّ!
ذات جهل رجعت من حيث لفظنتى نقمتهم على..!


ازددت شوقا الى ان اراه متلبسا بخيانة أم البنين....!


من سوء حظ جهينة انها هذه المرة تسطر بيان نهاية صلاحيتها....!

استفاقت ام البنين على ضيفة جديدة اكثر استمرار لحداثة سنها...!
انها من كنت اغترف ذنب النظر فى مفاصل تكو ينها..احداهن..!!
كانت تشتاق الى التحرر من عصيه فأختارت ان تكون مدينة لام البنين بالخيانة....!


مازالت هيبته تتنصل من الا عتراف ...!





سالونى عنه فاوسعته مدحا..!
كانت استقالة من هم قبلى شبهة عالقة بهم لا به..!

عجبا ان لا نشهد محا كمة لهم برغم انهم يستحقون لعنة ام لبنين..!!


عذرا لها...عذرا له ...!!

كل من يختال با لعمامة يستحق الف حكم اعدام........!
كل من يسأله ايجابة الرجاء يستحق البلاء....!


كل من يستمتع بمجالسته يخطئ فى حقنا فى حقها فى حق البنين....!



التوبة...!
اعترف الشيخ وسئمت ام البنين السكوت...!










بلغت الحلم اخير...!!

abdallahi_e
24-09-2006, 10:22 PM
ذات سيادة كانت تسألنى ما الخيانة ما معنى ان نشتاق الى ذنوبنا...!!


جنون ما سطرت أخي ..
واصل هكذا ربما اقنعتهم ذات تواضع ..
ولا تنسى ان العمامة كبيرة جدا لتوضع على رأس كهذا !!


لكن ...
رفقا قليلا , كل هذا الغموض سيفقدنا متعة الفهم !!

فقط
24-09-2006, 11:06 PM
اخى عبد الله ممنون لمرورك من هنا وانا مطمئن اننى احاسب على ما اقول بهكذا نقد يدفعنى الى الأمام..
مازلت اصر على ا ن تملئنى با لتحدى...!


الأخت غصات الحنين لك كل الشكر ...