المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طفح الكيل .... خاطرة



mariem
14-08-2006, 12:14 PM
طفح الكيل .. أجل طفح الكيل ، نساء ترمل واخرى تثكل ولا أحد يصغي لصيحة هذه أو صراخ تلك .
لم يعد زمانك أيهاالمعتصم .... لو أطللت على دنيانا المليئة بالضعف والوهن ، لأزكمت أنفك روائح الغدر والعمالة ... ولأصمـَّت أذنك الخُطب والكلمات الجوفاء ، ولصفعت يدك الكريمة وجوه أشباه الرجال .
آه يا معتصم ...لو عدت فلن تستطيع العيش على هذا المستنقع الآسن



رب وا معتصماه انطلقت = ملء أفواه الصبايا اليتم
لامست أسماعهم لكنها = لم تلامس نخوة المعتصم

bya300
14-08-2006, 04:06 PM
shoukran 3ala el5a6ira el jemila

أبو منير
14-08-2006, 08:09 PM
مشكووووووره والله يعطيك الف عافيه

أحمد الحسن
15-08-2006, 02:34 PM
مريم

فعلا طفح الكيل ولا معتصم اليوم فحق لأيوب أن ينادي ملء السماء بعد أن ترجل الفوارس ووضع السيوف في أغمادها والإنصراف إلي تقديم فروض الطاعة والعزاء والتمهيد لعقد البيعة لولي العهد ةالدعاء له علي المنابر..

إن كانت لا تزال بقية من العرب ففي جبل عامل حيث يولد الأبطال وتولد الأوطان

المسقوم
18-08-2006, 06:59 PM
سيدتي " mariem "


وا معتصماه " بكل الحزن اكتب عباراتي ..


سفينتي عودي لشواطئ .. عودي واجمعي شمل أحبتي .. وأهلي .. واخوتي ..

لا ترحلي بعيداً .. لا ترحلي بعيداً فهنا في كل زاوية ضحكاتهم .. أصواتهم وكلامهم ملأ القلب حباً ..

إليك .. أشكو وداع أحبة فيك .. التقينا وغداً وليوم نبكي رحيلاً ..!

فلا تسأل مالذي أبكاني ..

ياسيدتي " كيف المعيشة بعدهم وقد فجّر الحزن بركاني ؟!

وامعتصماه " عودي كزائرة كيف الزيارة لمنزل غاب عنه أهلها "

وكل ركن يصرخ موحشاً رحلوا أحباباً كنت أحسبهم دوماً بيننا ..

هناك دمع وآهات وصرخات وأشجان ..


هل يا ترى .. الحياة .. نحيب ..دموع .. ألم .. مرارة .. ام وحده ..!