المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا اعرف ..!!



abdallahi_e
10-08-2006, 12:50 PM
كيف يمكن ان تحلم وانت تنام في غرفة يؤثثها الخوف وتجلس على بابها المعاناة ..!
..
كان ميلادي هو الشيئ العادي الوحيد الذي حدث لى..
وغير ذلك لم يكن عاديا ولا خارقا للعادة ...!!
فقد بدأت انفق عمرى للحصول على رغيف... فانفقتنى الدنيا ليأخذه غيرى !!
ربماهي عبثية الحياة التى ترغمنا ان نعتذر عن امور حدثت بالصدفة .. كقطع حبالنا السرية !!
لذلك فى لقائى الأول بها ..
كنت اصرخ معترضا على الأكسجين الذي يخترق رئتي كاغتصاب..
واعلانا بهزيمة فى معركة لم اخضها بعد ..!
فما اصعب ان تقاتل فارسا مجهولا لايمكن ان تراه ,حتى لو كنت خلقت للتحدى ..
لذالك ينتابني شعور ان بعدي عن الموت بعدٌ فى طيّه قرب..!!



اذا لم تكن مت قبل هذا .. فانت هاوٍ للحياة ...!!

فحتى ارواحنا المرهقة حين تحاول _ويحاول فعل ضعف_ان تتسكع على هوامش الأرصفة , لتذرف دموع مساء لم يأتى بعد ,
تكتشف ان تلك الأرصفة اختصرت فى دمعة .. فقد مر منها كل من اغضبته الآلهة وجاء ليلعنها فى خفاء ..!!
انها ازدواجية الحزن حفرها رسامون .. خبراء فى فن سرقة الألوان ..!
لاشك ان اللوحة المشتركة _الاخيرة_لم تجد مكانا فى كل المتاحف , بعد ان اغلقت ابوابها فى وجه الفن المبتذل ..!

بمرارة نغامر بما تبقى من دمائنا على طاولة الفضيحة ..!!

بذراع مبتورة نمسك آخر سيف عربي , ونقذف بأنفسنا الى الساحة كخيبة امل..!
لنكتشف ان مراهقتنا القتالية واقع لا يمكن تجاهله ككل القصص التى ارغمنا على شرائها وقرائتها .. لنرضع منها بعض تاريخنا المزور ..!
ونعود ...
لنقبل كل حجارة ادمت اقدامنا فى طريقنا الى الهزيمة , فقد كان هدفها ان ترينا ملامح الطريق ..!
ونغنى" ما اجمل ان يموت الواحد من اجل قضية !!!"
ونرتمي على اسرتنا ..فى انتظار ارتداء اوجه جديدة ..!!
فينقضي العمر ونحن نتخبط محاولين معرفتنا .. وعلى مشارف القبر نتعثر فى ملامحنا الأخيرة كآخر محطة فى مطاردة طيف..!

حين تحجرت الغيوم فى عيون السماء ..اتهمناها بالأنانية , وصلبنا كل الأولياء والمظلومين وطلبنا منهم الدعاء..!

شيئ من عناد مع القدر ارتكبته الأرض حين احتفظت بنا على ظهرها
لا اعرف مايغريها لتقوم بصفقة خاسرة كهذه ..!
ربما بطنها لم تعد خاوية كبطوننا المسكونة برعب الطعام ..!
او انها سادية تشتهي الإستماع الى صراخنا وعذابنا حين يتربص بنا الحزن ..
وتغضب حين نستعير بسمة من فرح مسروق من وجه طفل ..!


...

لا اعرف ..!!

آب ولد أبنو
10-08-2006, 01:20 PM
هذا زين اتبارك الله. ولاغرو فأنت مشرف المشهد الأدبي.
شكرا لك ودمت لنا.

أبو منير
10-08-2006, 06:36 PM
مشكور عبدالله علي هذ الموضوع المفيد
ودمت بالف خير

baby
12-08-2006, 03:08 PM
أستاذي العزيز كل المسلمين و العرب هواة حياة و مدمنوا إذلال
يستمتعون بالخنوع و القهر حتى صاروا مشجب الغضب و البؤس الوحيد في العالم و بالطبع هم يستحقون
فكيف لأمة جاوزت خط المليار تتحكم فيها ثلة من الخونة و تقدم دماءها وقودا لنزوات شلة مرتزقة أخرى

فعد سيدي لركن حزنك و مسبحة صبرك فمائدة العز و الأ نفة محرمة
على نسل العروبة، دمت لقلمك الأنيق

المسقوم
18-08-2006, 08:06 PM
سيدي " وأستاذي " abdallahi_e "

في مشوار الحياة .. يقف بنا قطار العمر في محطات كثيرة ..!

فنلتقي بأناس مختلفين .. نصافح وجوههم .. نصافح أناملهم .. نصافح قلوبهم..!
و معهم نتذوق طعم البدايات .. بداية الفرح .. بداية الحلم .. بداية اشياء كثيرة ..

و احاناً .. ندخل في حالة من الحلم الجميل .. حالة تشبه الذهول ..!


حالة من الهذيان .. فيخيل لنا أن الشر غادر الكرة الأرضية للأبد

و أن الارض أصبحت ملكنا ..!

و نتمادى في الخيال .. و فجأة نستيقظ .. قد توقظنا صرخة الواقع ..

أو صفعة قاسية على وجه أحلامنا .. فنتوقف عن الاحلام .. و نتوقف عن الخيال ..

و يصبح حجم الدهشة بإتساع الأرض .. و يصبح حجم الخوف بإتساع الدهشة ..
و عندها . . نعود الى وعينا .. نعود الى أنفسنا .. الى حقيقة طال هروبنا منها ..

حقيقة تنص على أن العهد الجميل انتهى .. و أن النبض الحي توقف عن الحياة ..

و نتلفت حولنا .. نحاول التقاط أنفاسنا المرهقة ..

و نحاول إحصاء عدد البقايا الجميلة فينا .. فلا بصافح قلوبنا سوى الالم ..

و لا تلمح أعيننا سوى الندم .. و نحاول عندها أن نجمع بقايا إنكساراتنا ..

و المؤلم أن نكتشف ان ليس كل تبعثر يمكن جمعه ..

و لا نعلم عندها .. كم سنحتاج من الوقت .. كي نتخلص من إحساسنا بالندم

سيدي " ! "
و لا نعلم كم سنحتاج من العمر كي نطوي مرحلة قديمة و نستقبل أخرى جديدة

متى سنتعلم أن نعطي مراحلنا القديمة حقها من الذكرى ؟

متى سنتعلم أن لا نعطي الجديد عن ميلاده فرحة أكبر من حجمه ؟

متى سنتعلم أن نبتسم لاحلامنا و نحن نلوح لها مودعين ؟

متى سنتعلم أن نعترف بأنه حتى أحاسيسنا الخاطئة , تمنحنا بعض الفرح في فترة من العمر ؟

سيدي "

قبل أن يرعبنا المساء : الأحاسيس الخاطئة ..

قد لا تكون خاطئة . . لو تغير الزمان و المكان ....!


و بعد أن أرعبنا الصباح : عذراً بعض أحاسيسنا الجميلة ..


أحيانا نضطر الى قتلها . . كي لا تقتلنا . . " منتهى الأنانية " اليس كذالك

تلميذك : " الــمـــســقـــوم "