المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اطلب المساعد >> عاجل



روح ملائكية
09-11-2010, 09:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي طلب واتمنى تساعدوني وتفيدوني

اريد مناظرات بين علماء .. خلاف بين مناظرات
10 مناظرات على الاقل
آسماء مناظرات

حفظكم المولى

روح ملائكية
10-11-2010, 04:11 PM
اتمنى المساعدة ضرورررررري
فلا تبخلوا علي
جزاكم الله الف خير الجزاء

عبد الله اسلم
11-11-2010, 10:39 AM
أولا يرجى تحديد موضوع المناظرات حتى يتمكن الأعضاء من مساعدتك

روح ملائكية
11-11-2010, 04:54 PM
أولا يرجى تحديد موضوع المناظرات حتى يتمكن الأعضاء من مساعدتك

امممممممم
المطلووووب
يكون مناظرة بين عالمين نحووين في اي مسئلة نحووية

جزيت خيرا

محمد المصطفى الزاكي
23-11-2010, 11:52 AM
امممممممم
المطلووووب
يكون مناظرة بين عالمين نحووين في اي مسئلة نحووية

جزيت خيرا
أخى هذه مناظر بين سبويه والكسائي وهي المدعوّةُ بالمسألَة الزّنبوريّة:

في احد عصور الدولة العباسية تنافست مدرستان في النحو ، المدرسة الكوفية بقيادة الكسائي والبصرية بقيادة سيبويه ،، اجتمع قائدا هاتين المدرستين للمناظرة فكانت هذه القصة ،،

المكان : البصرة

سيبويه متوجها الى البصرة للمناظرة ، والناس يبلغهم الخبر فينتظرون بفارغ الصبر ، ترقب الى ما ستؤول اليه هذه المناظرة من نهاية ، وهي التي اشتهرت فيما بعد بالمسألة الزنبورية ،

قدم سيبويه الى العراق على يحيى بن خالد بن برمك، وهو - كما قيل - ابن اثنتين وثلاثين سنة، فسأله عن خبره فقال: جئت لتجمع بيني وبين الكسائي (كبير النحاة الكوفيين)، فقال: لا تفعل؛ فإنه شيخ مدينة السلام وقارئها، ومؤدب ولد أمير المؤمنين، وكل من في المصر له ومعه، فأبى إلا أن يجمع بينهما، فعرف الرشيد خبره فأمره بالجمع بينهما فوعده بيوم.

فلما كان ذلك اليوم غدا سيبويه وحده إلى دار الرشيد، فوجد الفراء والأحمر وهشام بن معاوية ومحمد بن سعدان قد سبقوه، فسأله الأحمر عن مائة مسألة فما أجابه عنها بجواب إلا قال :
أخطأت يا بصري،
فوجم سيبويه وقال:
هذا سوء أدب.

ثم وافى الكسائي وقد شق أمره عليه ومعه خلق كثير من العرب، فلما جلس قال له:

يا بصري، كيف تقول: خرجت وإذا زيد قائم؟

قال: خرجت وإذا زيد قائم،

قال: فيجوز أن تقول: خرجت فإذا زيد قائماً؟
قال: لا.


قال الكسائي: فكيف تقول: قد كنت أظن أن العقرب أشد لسعة من الزُّنبُور (الدبور)، فإذا هو هي، أو فإذا هو إياها؟

فقال سيبويه: فإذا هو هي، ولا يجوز النصب،

فقال الكسائي: لحنت؛ العرب ترفع ذلك كله وتنصبه، وخطأه الجميع، ودفع سيبويه قوله وأنكره،

فقال يحيى بن خالد وكان وزيرًا للرشيد: قد اختلفتما وأنتما رئيسا بلديكما، فمن يحكم بينكما وهذا موضع مشكل ،

قال الكسائي: هذه العرب ببابك، وقد جمعتهم من كل أوب، ووفدت عليك من كل صقع، وهم فصحاء الناس وقد قنع بهم أهل المصرين، وسمع أهل الكوفة والبصرة منهم فيحضرون ويسألون،
فقال يحيى وجعفر: قد أنصفت، وأمر بإحضارهم.

فتابعوا الكسائي على قوله بإجازة الرفع والنصب، فأقبل يحيى على سيبويه فقال: قد تسمع أيها الرجل؟ فانصرف المجلس على سيبويه، فانقطع سيبويه واستكان، وانصرف الناس يتحدثون بهذه الهزيمة التي مُني بها إمام البصريين.

وقال يحيى بن خالد أو الكسائي للرشيد: يا أمير المؤمنين، إن رأيت أن لا يرجع خائباً فعلت، فأمر له بعشرة آلاف درهم، فخرج وصرف وجهه تلقاء فارس، ولم يعرج على البصرة، وأقام هنالك مدةً إلى أن مات ، فيرون أنه مات غماً. وهو ابن اثنتين وثلاثين سنة !!!!!!!!!!!!!

قال أبو الحسين علي بن سليمان الأخفش وهو من تلاميذ سيبويه : وأصحاب سيبويه إلى هذه الغاية لا اختلاف بينهم أن الجواب كما قال سيبويه، وهو: فإذا هو هي، أي فإذا هو مثلها، وهذا موضع رفع وليس بموضع نصب.

ومفادُ هذه المناظرة أنّه ذهب الكوفيون إلى أن يجوز أن يقال : كنت أظن أن العقرب أشد لسعة من الزنبور فإذا هو إياها
وذهب البصريون إلى أنه لا يجوز أن يقال: "فإذا هو إياها" ويجب أن يقال "فإذا هو هي" (1) ،
وما رواه الكوفيون عن العرب "فإذا هو إياها" فمن الشاذ الذي لا يُعبأ به، ولكنّهم بيّتوا أمرا لسيبويه ليُخطِّئوه،
ويُروى أنّ المناظرة جرت بينه وبين الفراء الكوفي، ومهما يكن فالغاية واحدة هي التخطيء، وقد أثّرت هذه
الواقعة في سيبويه تأثيرا بالغا. أرجوا أن يفيدك هذا الموضوع .

المناقش
25-11-2010, 12:18 PM
مناظرة ممتازة شكرا لكم جميعا في انتظار مزيد من المناظرات