المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطأ إملائي شائع الاقتران بلام الأمر



ابراهيم الشيخ سيديا
18-09-2010, 12:24 AM
من المعروف أن لام الأمر تجزم الفعل الواقع بعدها ، و هي لام يطلب بها حصول الفعل. و أكثر ما تدخل على الغائب فتكون له بمنزلة فعل الأَمر للمخاطب: (ليذهبْ أَخوك) و يقلُّ دخولها على المتكلم مع غيره: (فلنذهبْ)، و دخولها أَقلّ على المتكلم وحده مثل (قوموا فلْأُصلِّ بكم).
أَما المخاطب فيندر دخولها عليه لأَن صيغة الأَمر موضوعة له خاصة فتغني عن المضارع مع لام الأَمر.
و حركة هذه اللام الكسر، و يحسن إسكانها بعد الواو و الفاء، و يجوز بعد (ثُم).
و الفرق بين لام الأمر و بين لام التعليل هو أن لام التعليل تدخل على الفعل المضارع فتنصبه ، و يكون ما بعدها علة لما قبلها، و هي مخفوضة دائما ، ويسميها البعض (لام كي) لأنها كثيرة المجئ مع (كي).أو بمعنى كي.
أما لام الأمر فإنها تدخل على الفعل المضارع فتجزمه. و هي تدل على الطلب من أعلى لأقل مرتبة، أو من متساوٍ في الرتبة أو غيرهما و ذلك من حيث المعنى.

فالفرق إذن بين اللامين هو فرق في المعنى الذي يظهر من التعليل أو الأمر و ما ينجر عنه من نصب للفعل في حال التعليل و جزم له في حال الأمر.


و قد شاع لدى بعضنا الفصل خطأً بألف بين لام الأمر و الفاء السابقة لها غالبا ، معتقدين أصالة السكون ثم متناسين أن الألف و اللام من خصائص الاسم دون سواه من أقسام الكلام العربي. فكتبوا أشباه و نظائر: (فالتصبري) ...
و الآية السابعة من سورة الطلاق تمثِّل للام الأمر في حالتها الأصيلة التي هي الكسر و في حالتها الطارئة التي هي السكون ، قال تعالى ( لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً ) فالأولى مكسورة للبدء بها (لِينفقْ) ، والثانية ساكنة لسبقها بالفاء (فلْينفقْ) و مع ذلك فلا ألف فيها يفصل بين الفاء و لام الأمر.

الابييرى
18-09-2010, 02:50 AM
اخى الفاضل دائما مانسمع من احد صحفى قناة الجزيرة ومقدمى نشراتها عبارة (الى هنا النشرة)يقصد بها الى هنا تننتهى النشرة
هل هذه العبارة صحيحة لغوياام هى من محدثات الاعلام وبدعه واخطائه الكثيرة
ارجوالتوضيح
مع كامل تقديرى

ابراهيم الشيخ سيديا
18-09-2010, 12:50 PM
إن كنتَ سمعتَ تلك العبارة على لسان (جميل عازر) فاعلم أن لها ما يسندها من فصيح الكلام العربي ، فالرجل متمكن من ناصية اللغة العربية شأنه في ذلك شأن غيره من نصارى العرب الذي اعتنوا باللغة العربية فبرزوا فيها.
أذكر حين كنتُ غضَّ الإهاب أنه كان في النصف الثاني من ثمانينات القرن المنصرم يعدّ و يقدّم برنامج (تأملات الأحد) في القسم العربي في إذاعة (bbc) من لندن يناقش فيه مرتكزات العقيدة المسيحية التي يعتنقها ، و كان موعد بث البرنامج الساعة الثانية من ظهر يوم الأحد بتوقيت اجرينيتش. و قد كان والدي (رحمه الله) يصرّ على متابعة ذلك البرنامج رغبة منه في سماع لغة عربية سليمة مغايرة للغة الصحافة السائدة يومئذ ، فكان يقول لنا حين يحين موعده (ديرونَّ اعلَ ذاك كهل انصارَ نسمعُ العربية المصكولَ) و بعد انتهاء البرنامج يتوقّف بنا (رحمه الله برحمته الواسعة) عند أهم التعابير و التراكيب اللغوية التي استخدمها جميل عازر ليجعل منها منطلقا لدرس جديد في اللغة أولا و العقيدة ثانيا ، مشددا (رحمه الله) على أن إتقان اللغة العربية آكد من غيره من العلوم لكونه مفتاحا لفهم العلوم جميعها.
و إني لأعجب من عدم إسلام من وصل إلى المرحلة التي وصل إليها (جميل عازر) من إتقان للغة العربية ، إذ لن يتقن اللغة العربية في هذا العصر من لم يقرأ القرآن ، و من قرأ القرآن متدبرا معانيه و متذوقا أسلوبه البياني المعجز فلا بدّ أن يدرك أنه ليس بكلام بشر. فسبحان الله الهادي لمن يشاء و المضلِّ لمن يشاء.

كان ذلك من قبيل مضمون قصة (المهم أن يأتي إلى موريتان ديك) مع البون الشاسع بين إمامنا الراحل بدّاه (رحمه الله) و إمام لغويي الصحافة المعاصرة (جميل عازر). أما عبارة (إلى هنا النشرةُ) فلها مسوِّغ من مطاوعة اللغة العربية في تقدير المحذوف إن دلّ عليه دليل.

و شكرا لكم –سيادة الدكتور- على اهتمامكم بسلامة اللغة العربية ، و على إدراككم أن جلّ إعلاميي اليوم ليسوا قدوة فيها. فما فشا اللحن في اللسان العربي إلا بعد أن اتخذ العامة الإعلام مرجعا يتعلمون منه اللغة العربية.

x ould xy
18-09-2010, 03:58 PM
من المعروف أن لام الأمر تجزم الفعل الواقع بعدها ، و هي لام يطلب بها حصول الفعل. و أكثر ما تدخل على الغائب فتكون له بمنزلة فعل الأَمر للمخاطب: (ليذهبْ أَخوك) و يقلُّ دخولها على المتكلم مع غيره: (فلنذهبْ)، و دخولها أَقلّ على المتكلم وحده مثل (قوموا فلْأُصلِّ بكم).
من قرأ كلامك يعتقد أن اللام سَلَمٌ للأمر وهي ليست كذلك فالمشهور أنها للتعليل أي أنها لام كي مع احتمال كونها للأمر ، والفرق بين اللامين أن لام التعليل تدخل على الفعل المضارع ويكون ما بعدها علة لما قبلها وهذه اللام دائما تأتي مجرورة ويسميها البعض لام كي لأنها كثيرة المجئ مع " كي "أو بمعنى كي.
أما لام الأمر: فإنها تدل على الطلب من أعلى لأقل مرتبة، أو من متساوٍ في الرتبة أو غيرهما وذلك من حيث المعنى ، فالفرق هو فرق في المعنى ، الذي يظهر من التعليل أو الأمر ، وفرق فى العمل فلام الأمر تجزم الفعل ولام التعليل تنصبه.


كان ذلك من قبيل مضمون قصة (المهم أن يأتي إلى موريتان ديك) مع البون الشاسع بين إمامنا الراحل بدّاه (رحمه الله) و إمام لغويي الصحافة المعاصرة (جميل عازر). .
.
وعلى ذكرالإمام بداه ولد البصيري " والمهم أن يأتي لموريتانا ديك " يقول الإمام بداه فى محاضرة بصوته موجودة على الأنترنت بعنوان " التكافل الإجتماعي فى الإسلام " يقول حرفيا عند شرح الحديث " اشفعوا فلتأجروا " مانصه :
" ينبغي أن تكسر اللام لأنها لام كي وتكون الفاء زائدة كما زيدت فى حديث " قوموا فلأصليَّ لكم " ويحتمل أن تكون لام الأمر والمأمور به التعرض للأجر بالشفاعة , فكأنه قال : اشفعوا فتعرضوا بذلك للأجر , وتكسر هذه اللام على أصل لام الأمر وتُسكَن تخفيفا جوازا " انتهى من كلام بداه .
الحديث قوله فلأصليَّ لكم كذا في رواية بكسر اللام وفتح الياء وفي رواية أبي محمد الأصيلي بحذف الياء ، قال ابن مالك : روي بحذف الياء وثبوتها مفتوحة وساكنة ووجهه أن اللام عند ثبوت الياء مفتوحة لام كي والفعل بعدها منصوب بأن مضمرة واللام ومصحوبها خبر مبتدأ محذوف والتقدير قوموا فقيامكم لأصلي لكم ويجوز على مذهب الأخفش أن تكون الفاء زائدة واللام متعلقة بقوموا وعند سكون الياء يحتمل أن تكون اللام أيضا لام كي وسكنت الياء تخفيفا أو لام الأمر وثبتت الياء في الجزم إجراء للمعتل مجرى الصحيح كقراءة قنبل " أنه من يتقي ويصبر"
وتكسر هذه اللام على أصل لام الأمر , ويجوز تسكينها تخفيفا لأجل الحركة التي قبلها .
ووقع في رواية أبي داود " اشفعوا لتؤجروا " وهو يقوي أن اللام للتعليل " لام كي " , وجوز الكرماني أن تكون الفاء سببية واللام بالكسر وهي لام كي , وقال جاز اجتماعهما لأنهما لأمر واحد , ويحتمل أن تكون جزائية جوابا للأمر
, ويحتمل أن تكون زائدة على رأي ، أو عاطفة على اشفعوا واللام لام الأمر , أو على مقدر أي اشفعوا لتؤجروا فلتؤجر أو لفظ اشفعوا تؤجروا في تقدير إن تشفعوا تؤجروا والشرط يتضمن السببية فإذا أتى باللام وقع التصريح بذلك . وقال شهاب الدين الطيبي : الفاء واللام زائدتان للتأكيد لأنه لو قيل اشفعوا تؤجروا صح أي إذا عرض المحتاج حاجته علي فاشفعوا له إلي فإنكم إن شفعتم حصل لكم الأجر سواء قبلت شفاعتكم أم لا , ويجري الله على لسان نبيه ما شاء أي من موجبات قضاء الحاجة أو عدمها , أي إن قضيتها أو لم أقضها فهو بتقدير الله تعالى وقضائه . ‏

كامل الود

ابراهيم الشيخ سيديا
18-09-2010, 06:06 PM
من قرأ كلامي متأنيا سيرى تمييزي الواضح بين اللامين معنًى و عملا ، و سيدرك أني لم أتكلم عن لامٍ نكرة حتى أجعلها سَلما لمعنى من المعنيين دون الآخر.

أما كون المعنى سببا للإعراب أو نتيجة له فتلك قضية اختلف حولها علماء اللغة و لا جدوى من الخوض فيها ما دمنا الآن نميز بين المعاني بناء على الإعراب و نعرب بناء على المعنى. و قد آن لمن ألمّ بقواعد اللغة العربية أن يسعى إلى تيسيرها و تقريبها إلى الأفهام لا إلى التنفير منها و تعقيد قواعدها.

و ما رميتُ إليه من كتابة التنبيه أساسا هو أن يدرك بعضنا ما أدركتَ سلفا من أنه لا مجال للألف بين لام الأمر و الفاء السابقة لها غالبا.

hamoud8383
20-09-2010, 01:21 PM
لما طلق عبد الله بن عمر زوجته وهي حائض,جاء عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره ,فجاء في الحديث"مره فليراجعها" وكان أمرا بدخول لام الامر كماهو مقرر في الأصول
وليس من أمر بالأمر أمر@ لثالث الا كما في ابن عمر

x ould xy
20-09-2010, 01:37 PM
من المعروف أن لام الأمر تجزم الفعل الواقع بعدها ، و هي لام يطلب بها حصول الفعل. و أكثر ما تدخل على الغائب فتكون له بمنزلة فعل الأَمر للمخاطب: (ليذهبْ أَخوك) و يقلُّ دخولها على المتكلم مع غيره: (فلنذهبْ)، و دخولها أَقلّ على المتكلم وحده مثل (قوموا فلْأُصلِّ بكم)..


السلام عليكم btt جعل الله يومك ياسمينا :
يحكى أن الداعية محمد ولد سيدي يحيى حفظه الله مرّ على استندر قرب " مرصت كبتال " وسمع الفنانة ديمي تغني " تعلقتُ بالأسباب دون مدبر " فقال " أراهيّ إنْگعْرتْ بيكْ " ، تذكرت القصة وأنا أخوض لجة القاموس وليس لي فلك تقيني من الألحان خاصة وأني لا أجيد فن التنفس تحت الماء ، لكن كنت كصاحب مسومة مع الدان ، يروى أن رجلا من قبيلة مسومة كان صديقا للأمير عبد الرحمن ولد اسويد أحمد " الدانْ " وحضر معة ذات مرة سباقا للخيل شَأَتْ فيه فرس لابن عم الأمير فرس الأمير فقال الأمسمي " هح أسكي بافرس افلان " فأغاظ الدان حماسه فقال " وما أدرى مسومة بالخيل فقال الأمسمي : لاعلم لهم بها إلا أنهم يعرفون السابقة منها من اللآحقة " ، وأنا وجدتك تمثل للام الأمربماورد فى الحديث " قوموا فلِأُ صليَّ بكم "
فنبهتك على أنها ليست سلما للأمر حتى لا يتوهم القارئ ذلك فالمشهور أنها للتعليل وقد تكون للأمر ، فالأمر والتعليل شريكان في اللام وليست سلما للأمر كما يُظن من تمثيلك وأوردت لك أمثلة من كلام العلماء ومنهم إمامنا الأكبر بداه ولد البصيري رحمه الله ، ذلك هو السياق الصحيح الذى يجب أن تفهم فيه الملاحظة وتظل فيه .
لو لم أكن أُجلكَ سيدي لما قالمتك ، مقالمة لاتفسد للود قضية فقد ضربت الذكر صفحا هنا فى المشهد عن كثير من الغثاء ، فقد هرَ البعض فى وجهي فلم أعبأ بما صنعو ا

أَرَى الناسَ هَرُّونِي وشُهِّرَ مُدْخَلِي ففي كلِّ مَمْشىً أَرْصُدُ الناسَ عَقْربَا
لكن حين كان الهرير خلفى علمت أني فى المقدمة فتشبثت بمقعدي من القافلة .



و ما رميتُ إليه من كتابة التنبيه أساسا هو أن يدرك بعضنا ما أدركتَ سلفا من أنه لا مجال للألف بين لام الأمر و الفاء السابقة لها غالبا.



لم أفهم المقصود من هذا الكلام وليس ذلك قلة فهم مني كما قالت ابنة البرا وهي قصة سمعتها بأذني من الإمام بداه ولد البصيري رحمه ذات سانحة ، حدث الإمام بداه قال : " تزوج شاب من بني ديمان مع ابنة عمه وكان الشاب تلميذا لشيخ صوفية يربي أتباعه تربية خاصة لكسر النفس وترويضها من خلال خرق المألوف وكسر العادات ومن ذلك أن يأتي العريس أم زوجته " نسيبته " صباح اليوم الموالي لليلة الزفاف " ليلة الدخلة " ويطلبها الصدقة وهو أمر غريب ، جاء الشاب لنسيبته وهي ابنة البرا بن بَگِّي الديماني وهم معروفون بالفهم والذكاء جلس أمام خيمتها وقال " الصَّدْگَى " فبهتت النسيبة وقالت " ذاك ما افَّمتو ءُلاهو گلتْ فهم مني "
قصة طالما أضحكت الإمام بداه وكثيرا ما استطردها فى دروسه فكتبتها لكم .


كامل الود

ابراهيم الشيخ سيديا
20-09-2010, 04:46 PM
أهلا و سهلا و مرحبا بكم –أستاذي (hamoud8383) – مسهما في هذه الزاوية من بيتكم التي يلاحظ تهيّب الكثيرين لورودها :)

ــــــــ

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته –أستاذي البحّاثة- و طيّب الله أوقاتك كلها ، و نجّاني و إياك من الخسف :)

تُرى من المجتاز -إذن- للجة القاموس إن لم تجتزها!
و على ذكر (مَسُّومَة) فما أدراهم بالخيل إلا ما أدراهم بكتاب الله الذي امتازوا به عن غيرهم من ساكنة المنكب البرزخي :)

و ما إيراديَ للحديث الذي استوقفك تمثلي به على وجه الأمر إلا لكون سياق الكلام في تلك الفقرة مقتصرا على لام الأمر ، ثم لكون الموضوع مؤسسا أصلا على خطأ شائع الارتباط بلام الأمر. و لا تعوّل لدي على الفهم :D



السلام عليكم btt جعل الله يومك ياسمينا

لو لم أكن أُجلكَ سيدي لما قالمتك ، مقالمة لاتفسد للود قضية فقد ضربت الذكر صفحا هنا فى المشهد عن كثير من الغثاء ، فقد هرَ البعض فى وجهي فلم أعبأ بما صنعو ا

أَرَى الناسَ هَرُّونِي وشُهِّرَ مُدْخَلِي ففي كلِّ مَمْشىً أَرْصُدُ الناسَ عَقْربَا
لكن حين كان الهرير خلفى علمت أني فى المقدمة فتشبثت بمقعدي من القافلة .


هذه الفقرة من كلامك مع إلقاء السلام و الدعاء بطيب اليوم (اترد امرَ ال خيمتهَ) و لقد بَرَيْتَ حين قالمتَ ;)
ثم هل تعي لازمتك (كامل الود) التي تختم بها حين يكون الأمر متعلقا بالملاحاة :D

و لا عليك من الهرير و لا الزئير و تشبث بمقعدك في المقدمة ما دمتَ تكتب مفيدا مبتعدا فيه عن البذاءة ، و تَمثّل قول المفضَّل بن المهلَّب بن أَبي صُفْرَةَ:
و مَنْ هَرَّ أَطْرافَ القَنَا خَشْيَةَ الرَّدَى=فليسَ لمَجْدٍ صالحٍ بِكَسُوبِ
و اجعل نصب عينيك قول الطغرائي:
و إن بُليتَ بشخص لا خلاق له=فكن كأنك لم تسمع و لم يقل

و جزاك الله خيرا على ما اعتدتَ إتحافنا به من درر العلامة بداه (رحمه الله) و لقد فهمتُ عدم فهمك لإشارتي إلى إدراكك أن (لا مجال للألف بين لام الأمر و الفاء السابقة لها) و ليس ذلك كثرة فهم مني (بَعْدْ) ;)

فواصل الإفادة و تجنب الأعراض (طلبا لا أمرا) :)

hamoud8383
20-09-2010, 05:17 PM
أهلا و سهلا و مرحبا بكم–أستاذي (hamoud8383) – مسهما في هذه الزاوية من بيتكم التي يلاحظ تهيّب الكثيرين لورودها :)


الأستاذ الكبير؛btt
أملي أن تقبل عذري!!! ....حاولت أن أصل رحمكم وأدون في سجلاتكم وأنا عابرسبيل
المعذرة سيدي

زينانا
24-09-2010, 05:29 PM
الاستاذ btt،
استميحك عذرا في ان اطل على زاويتك الممتعة هذه و التي تجاري فيها الاقلام الاقلام لتقدم لنا وجبة لغة فصيحة قل ان نعثر عليها في هذه الايام.
دمت مشعلا مضيئا للغة العربية فما ضيعها اكثر من انصرافنا عنها تحت مسميات العولمة و الحداثة و التغيير.

ابراهيم الشيخ سيديا
24-09-2010, 08:56 PM
أستاذي (hamoud8383) :)

يبدو من ردك أنك فهمت كلامي عكس مرادي منه ، فتقبّل ترحيبي بك مرة ثانية في (مشهد التشريح) :D

ــــــــ

شكرا لكم – زينانا- على الإطلالة التي أرجو أن تروا من خلالها ما تطمحون إليه من إثراء للغة و إقامة للبنان. و شكرا كذلك على الإطراء الذي لا أستحقه :)

و حبذا لو حددتم لنا الضمير الأنسب لمخاطبتكم :)

و أرجو أن تتنبهوا إلى الفرق بين الهمزة و الألف فيما تكتبون مستقبلا. و إنّ في نفسي لشيئا من القول (أستميحك عذرا) ، فإن كان قولا صحيحا فقد يكون أسلم منه القول (أستسمحك عذرا) ;)

ألمودَ
25-09-2010, 12:04 AM
و إنّ في نفسي لشيئا من القول (أستميحك عذرا) ، فإن كان قولا صحيحا فقد يكون أسلم منه القول (أستسمحك عذرا) ;)


لايكن فى نفسك شيئ ، يكفينا ماكان فى نفس سيبويه ، الأسلم عندي أن نقول أستميحك بدل أستسمحك فالإمتياح الطلب كامتياح الماء من البئر وكامياح الشمس ذِفْرَى البعير إِذا اسْتَدَرَّتْ عَرَقَه
إِذا امْتاحَ حَرُّ الشمسِ ذِفْراه أَسْهَلَتْ = بأَصْفَرَ منها قاطِراً كلَّ مَقْطَرِ
استمحته : استعطيته أي سألته العطاء أو استمحته : سألته أن يشفع لي
فى الحديث أن رسول الله {صلى الله عليه وسلم} كان بعث نقادة الأسدي إلى رجلٍ يستميحه ناقة ً له
روحي الفداء لمن يزيل ظلامة = وإذا استميح يقال نعم المائح


واسمحولي التطفل فأنا مجرد ألمودَ أتيتُ أحمل بطي مستميحا لا مائحا ;)

ابراهيم الشيخ سيديا
25-09-2010, 10:49 AM
أمَا و قد جيء بكلام الصحابة في سياق الحديث الشريف و بأقوال الشعراء فلم يعد في نفسي شك من سلامة ذاك التعبير ، و إن بقي فيها ما فيها من شك في سلامة استعماله للاعتذار . فهل الأبلغ أن نقول (اعذرني) أم أن نقول (أطلب منك العذر) ، فأنت تعلم أن الأسلوب القرءاني في الإخبار عن الطلب يخلو من الفعل (أطلب) و يتجاوزه إلى المراد مباشرة كما في أضراب: (وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلاَ تَفْتِنِّي) و (وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ) و الأمثلة كثيرة ;)

و بارك الله فيَ و فيك و في المتسبب في هذا الموضوع ، كما بارك في الناقة و في مرسلها و في قائدها :)

و أهلا بك حاملا ما حملت مادام ملؤه اللغة و الأدب :)

و حبذا لو أتحفتنا – و أنت المتحف - بالفرق بين (ألمودَ) و (ألادِ) مع تبيان أي القوميات الزنجية تستخدم اللفظين :d

افورمان
01-10-2010, 11:03 AM
من المعروف أن لام الأمر تجزم الفعل الواقع بعدها ، و هي لام يطلب بها حصول الفعل. و أكثر ما تدخل على الغائب فتكون له بمنزلة فعل الأَمر للمخاطب: (ليذهبْ أَخوك) و يقلُّ دخولها على المتكلم مع غيره: (فلنذهبْ)، و دخولها أَقلّ على المتكلم وحده مثل (قوموا فلْأُصلِّ بكم).
أَما المخاطب فيندر دخولها عليه لأَن صيغة الأَمر موضوعة له خاصة فتغني عن المضارع مع لام الأَمر.
و حركة هذه اللام الكسر، و يحسن إسكانها بعد الواو و الفاء، و يجوز بعد (ثُم).
و الفرق بين لام الأمر و بين لام التعليل هو أن لام التعليل تدخل على الفعل المضارع فتنصبه ، و يكون ما بعدها علة لما قبلها، و هي مخفوضة دائما ، ويسميها البعض (لام كي) لأنها كثيرة المجئ مع (كي).أو بمعنى كي.
أما لام الأمر فإنها تدخل على الفعل المضارع فتجزمه. و هي تدل على الطلب من أعلى لأقل مرتبة، أو من متساوٍ في الرتبة أو غيرهما و ذلك من حيث المعنى.

فالفرق إذن بين اللامين هو فرق في المعنى الذي يظهر من التعليل أو الأمر و ما ينجر عنه من نصب للفعل في حال التعليل و جزم له في حال الأمر.


و قد شاع لدى بعضنا الفصل خطأً بألف بين لام الأمر و الفاء السابقة لها غالبا ، معتقدين أصالة السكون ثم متناسين أن الألف و اللام من خصائص الاسم دون سواه من أقسام الكلام العربي. فكتبوا أشباه و نظائر: (فالتصبري) ...
و الآية السابعة من سورة الطلاق تمثِّل للام الأمر في حالتها الأصيلة التي هي الكسر و في حالتها الطارئة التي هي السكون ، قال تعالى ( لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً ) فالأولى مكسورة للبدء بها (لِينفقْ) ، والثانية ساكنة لسبقها بالفاء (فلْينفقْ) و مع ذلك فلا ألف فيها يفصل بين الفاء و لام الأمر.

ذكر الحضرمي في اللامية مما استدركه على ابن مالك مما جاء من الأفعال ك (صد)فقال: وأز القدر حين غلى فعقب الحسن بن زين رحمه الله تعالى في طرته على هذه العبارة فقال (غلت بالتاء لأنها أنثى )فقال الطلاب : أراه الحضرمي زب الحسن لأن القدر مؤنثة وليست أنثى . فصاحب فلتصبري زباك فقلت إن اللام مخفوضة دائما وهي ليست كذلك بل هي مكسورة لأن الخفض علامة إعراب تختص بالاسم وقد تكون بالكسر أو الياء أو الفتح
لا فض فوك

ابراهيم الشيخ سيديا
01-10-2010, 01:12 PM
شكرا جزيلا لكم ، أستاذي (افورمان) على تنبيهكم لي على الفرق بين الخفض و الكسر :)

و شكرا لكم على ذكركم لي في مقام ذُكر فيه أئمة النحو العربي. و ليتني (أُزبَّ) في اليوم الواحد ألف مرة إن كان ذلك مدعاة لذكري في حضرة العلاّمة الحسن ولد زين تغمّده الله بواسع رحمته و جزاه كل خير عن عنايته بالنحو العربي عمادِ لغة القرءان.

قاسم عبد الرحمن
12-01-2011, 09:58 PM
ادامكم الله ووفقكم وما زلنا ننهل من بحور اللغة بفضلكم

ابراهيم الشيخ سيديا
13-01-2011, 05:36 PM
ادامكم الله ووفقكم وما زلنا ننهل من بحور اللغة بفضلكم


آمين، لازلنا و لا زلتم كذلك :)

أهلا و مرحبا بكم -أبا عبدالرحمن- بين ظهرانيْ إخوتكم، تنهلون جميعا و تعلّون من معين لغة الضاد الذي لا ينضب.

ابراهيم الشيخ سيديا
24-01-2011, 07:42 PM
ذكر الحضرمي في اللامية مما استدركه على ابن مالك مما جاء من الأفعال ك (صد)فقال: وأز القدر حين غلى فعقب الحسن بن زين رحمه الله تعالى في طرته على هذه العبارة فقال (غلت بالتاء لأنها أنثى )فقال الطلاب : أراه الحضرمي زب الحسن لأن القدر مؤنثة وليست أنثى.

أجّجت لدي كلمة (ژَبَّ) الواردة في المقتبس رغبة في الحصول على مرادف فصيح لها، فأعياني ذلك.
و تقريبا لمعناها إلى أفهام غير الناطقين باللهجة الحسانية (البيظان) ارتأيتُ اقتباس مقدمة مقال Tazaboute للكاتب/ حسن ولد المختار:
"تژبُّوت أو تاژبَّة كلمة حسانية مجهولة الأصل وإن كان الوارد إنها من أصل بربري وتعني الانتقام الإلهي أي تلك اللعنة التي قد تحل بمن أساء أو ظلم خصوصا عندما تكون الضحية من الطيبين أو الصالحين. ويعقل أن يكون الإنسان، عموما، نظرا لحرمته ومنزلته عند الرب مصدرا للتژبُّوت".

http://www.almashhed.com/go.php?g=li52D0jfYZR

x ould xy
25-01-2011, 05:00 PM
أحسن الكاتب حسن ولد المختار حين قال : " تژبُّوت أو تاژبَّة كلمة حسانية مجهولة الأصل وإن كان الوارد إنها من أصل بربري "
لكن الوارد الذي لايحور لصادر حسب المرحوم حبيب ولد محفوظ هو أن الكلمة من أصل فرنسي " mise a pied " - ميزْ آبْيَ - وهو تسيير قسري على الأقدام كان المستعمر الفرنسي يمارسه كعقاب على بعض المخالفين فكان يطلق على المعاقب " مزبّي " أي مُسيّر ودرج الناس بعد ذلك على استعمالها على كل عقوبة وانتهي بها الإستعمال إلى ماقال الكاتب : الانتقام الإلهي أي تلك اللعنة التي قد تحل بمن أساء أو ظلم خصوصا عندما تكون الضحية من الطيبين أو الصالحين. ويعقل أن يكون الإنسان، عموما، نظرا لحرمته ومنزلته عند الرب مصدرا للتزبوت.
فأصل الكلمة لاعلاقة له باكلام آزناكه أي لهجة البربر سكان المنتبذ القصي الأصليين
وكان المزبّي لضمان سيره بسرعة يعطى كمية من " العلك " المبلول وتوزن له ويوضع وزنها على الزكيبة فكان يسرع بها إلى الجهة المعينة مخافة نقص الوزن لأن العلك كلما جف نقص وزنه ويسمى من نقص عليه الوزن " ولَّ اعليهْ الوزن " ومن أشهر المزبين الشاعر محمد ولد ابنو ولد احميدن الشقروي فقد عاقبه " COMMANDANT DE CERCLE " ذات مرة فحمل العلك لكنه لم يستعجل الأمر فوصل وقد نقص عليه الوزن " ولّ اعليهْ الوزن " فعوقب مرة أخرى فرآها بعض مناوئيه مقصدا لأنه لم يكن منطقيا أن يختل الوزن على شاعر بحجم محمد ولد ابنو فقال من الجناس التام :

ولْ أبنُ لجاتُ فامجيهْ = العلّه من جيهتْ وزنُ
تخلعْ ، ماكانتْ بعد اتجيهْ = العلّه من جيهتْ وزنُ

وقيل إن محمد ولد ابنُ مات وفى نفسه شيئ من هذا الكافْ



كامل الود

ابراهيم الشيخ سيديا
26-01-2011, 08:49 PM
من أشهر المزبين الشاعر محمد ولد ابنو ولد احميدن الشقروي فقد عاقبه " COMMANDANT DE CERCLE " ذات مرة فحمل العلك لكنه لم يستعجل الأمر فوصل وقد نقص عليه الوزن " ولّ اعليهْ الوزن " فعوقب مرة أخرى فرآها بعض مناوئيه مقصدا لأنه لم يكن منطقيا أن يختل الوزن على شاعر بحجم محمد ولد ابنو فقال من الجناس التام :

ولْ أبنُ لجاتُ فامجيهْ = العلّه من جيهتْ وزنُ
تخلعْ ، ماكانتْ بعد اتجيهْ = العلّه من جيهتْ وزنُ

وقيل إن محمد ولد ابنُ مات وفى نفسه شيئ من هذا الكافْ




شكرا لك أيها البحّاثة على ما اعتدتَ إتحافنا به من درر تراثنا :)

و بما أن الشيء بالشيء يذكر، فقد حُكي أن الشاعر الشعبي الأشهر (لارباس ولد أَلَّجْ) الحسني استحوج بعض الشقرويين حاجة، فقضَوْها له مصحوبة بالكاف التالي:

اطلبنالك ربك فِ الحينْ = يلِّ حالك لا يخفاهُ
اصلاح الدارين الثنتين = و الغنى عمَّا سواهُ
و قد وظّف قصة الكاف السابق شاعر شعبي آخرُ، فقال مخاطبا (لارباس):

إداشقرَ و امكْ = و الِّ جابر من لَحْجَابْ
ما خلاَّهم فُمَّكْ = دعاهم يستجابْفي إشارة إلى دعوة الشقرويين له بالغنى عما سوى الله، و في تسمية أمه له (لارباس) و في ذلك دعاء منها له بأن يجنبه الله كل بأس.

و بالمناسبة فإني أطلب ممن يحفظ (اطلِع) لارباس المتعلقة بقضية (من يصنع المعروف) أن يتحفنا بها على صفحات المشهد، و له الشكر و الامتنان سلفا :)

ول باني
10-02-2011, 08:34 PM
و بالمناسبة فإني أطلب ممن يحفظ (اطلِع) لارباس المتعلقة بقضية (من يصنع المعروف) أن يتحفنا بها على صفحات المشهد، و له الشكر و الامتنان سلفا :)


أهلا BTT إل اتكول اخلعن ماعندي بعد اطلع (من يصنع المعروف) يغير هذا اكطاع هون جابتو شبكت العنكبوت وراني حايز ذاك الشكر والإمتنان المدفوع مقدما:

ول هدار :

گاع ألَّ ساكتْ لا كـــلمَ = وادورْ إتفـوتْ ذِ الـغيبَ
إلْ ذَ كيـفتْهَ وانتَ مَ = عندكْ منْ لعْوينْ اسْبيْبَ
لارباس ول الّلَيْ

عندكْ گاع انتَ غيرْ اخنْز = ماهُ مَـزْروگ افْسَكَيْبَ
افْتاسُـفرَ فزْگـيبَ فزْ = گيب فزگـيب فزگـيبَ
ول هدار :

ظاهرلِ عنكْ ذَلبتــيتْ = غشـْــمِ فيــهْ أُلاهِ غِيبَ
ءُلا نكْ حَتَّ زينْ ءُظنيتْ = عنكْ زادْ أفسدْ من تَــيْبَ
لارباس :

ذلِّ ظــــنيتْ اعليَّ فــتْ = كــــذبْ أُلاهِ لكْ تكـــذيبَ
مانلَّ صـــرتكْ وِيلَ گـلْتْ = إنِّ مانِ زينْ امْـبِيبَ
ول هدار :

فيكْ اسْمنتْ إلحگتكْ مافيكْ = مانـــــلَّ عيـــــبْ أُلا عيبَ
والحگتكْ نجيبْ اثركْ بــيكْ = إلّ منْ مــــدََّ نجــــيبَ
لارباس :

حَتّانَ مازحتـــكْ نسمنْ = وإلحگـتكْ ماهِ غَريبَ
أديبْ ءُظــريفْ أثركْ منْ = مَدَّ ظـــريفَ وأديــــبَ

ابراهيم الشيخ سيديا
24-02-2011, 07:41 PM
هاذَ لگطاع بعد زين و اعگب اطيابْ، يغير آنَ بعد -والحالة هذه- مانِ (ولد هدار) ؤلانِ (لارباس) :)

ابراهيم الشيخ سيديا
21-03-2011, 07:09 AM
لقد بَرَيْتَ حين قالمتَ ;)



سألني أحدهم تفسير تلك العبارة المقتبسة، فأقول إني كتبتها مستحضرا قول سويد بن أبي كاهل:

فَرِشْنِي بخير طال ما قد بَرَيْتَنِي = فخير الموالي من يَرِيشُ و لا يَبْرِي
و في البيت استحضار للمثل القائل (لا يريش و لا يبري) أي لا ينفع و لا يضر. و أصله من راش السهمَ يريشه: أي ألصق عليه الريش. و برى السهمَ و القلمَ يبريه: نحته.

و قد ضمَّن ابنُ القارح (علي بن منصور الحلبي) المثل أبياتا له يبرر فيها قطعه لأبي القاسم بن أبي الحسن المغربي، في رسالته إلى أبي العلاء المعري التي كانت سببا في تأليف المعري لسفره (رسالة الغفران)، يقول ابن القارح:

فلو كان منه الخير إذ كان شرُّه = عتيدا، لقلنا: إن خيرا مع الشر
و لو كان – إذ لا خيرَ- لا شرَّ عنده = صبرنا و قلنا: لا يريش و لا يبري
و لكنه شرٌ و لا خيرَ عنده = و ليس على شرٍ إذا دام من صبر