المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غازي القصيبي بيت من الآداب أضحى كله خربا....



محمد أحمد الهاشمي
27-08-2010, 02:20 PM
د.غازي القصيبي - رحمه الله - الوزير والسفير والأديب الذي مللأ العالم العربي با لأدب الرفيع , والحكايات الظريفة الطريفة , وله منشورات في فن الرواية والقصة، مثل "شقة الحرية" و"دنسكو" و"أبو شلاخ البرمائي" و"العصفورية" و"سبعة" و"سعادة السفير" و"الجنيّة)

ولما شعر بقرب أجله قبل خمس سنين قال قصيدته (حديقة الغروب) التي يودع فيها نفسه وزوجه وبلده وختمها بالتضرع إلى الله وحسن الظن به وهي:
حديقة الغروب

خمسٌ وستُونَ.. في أجفان إعصارِ ** أما سئمتَ ارتحالاً أيّها الساري؟
أما مللتَ من الأسفارِ.. ما هــدأت ** إلا وألقتك في وعثاءِ أسفار؟
أما تَعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا ** يحاورونكَ بالكبريتِ والنارِ
والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟ هل بَقِيَتْ ** سوى ثُمالةِ أيامٍ.. وتذكارِ
بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى! وشكا *قلبي العناءَ!... ولكن تلك أقداري
***
أيا رفيقةَ دربي!.. لو لديّ سوى ** عمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري
أحببتني.. وشبابي في فتوّتـــــهِ ** وما تغيّرتِ.. والأوجاعُ سُمّـــــــاري
منحتني من كنوز الحُبّ.. أَنفَسها ** وكنتُ لولا نداكِ الجائعَ العـــــاري
ماذا أقولُ؟ وددتُ البحرَ قافيتي ** والغيم محبرتي.. والأفقَ أشعاري
إنْ ساءلوكِ فقولي: كان يعشقني ** بكلِّ ما فيهِ من عُنفٍ.. وإصرار
وكان يأوي إلى قلبي.. ويسكنه ** وكان يحمل في أضلاعهِ داري
وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكنْ بَطَلاً ** لكنه لم يقبّل جبهةَ العارِ
***
وأنتِ!.. يا بنت فجرٍ في تنفّسه ** ما في الأنوثة.. من سحرٍ وأسرارِ
ماذا تريدين مني؟! إنَّني شَبَحٌ *** يهيمُ ما بين أغلالٍ.. وأسوارِ
هذي حديقة عمري في الغروب.. كما *** رأيتِ... مرعى خريفٍ جائعٍ ضارِ
الطيرُ هَاجَرَ.. والأغصانُ شاحبةٌ *** والوردُ أطرقَ يبكي عهد آذارِ
لا تتبعيني! دعيني!.. واقرئي كتبي ** فبين أوراقِها تلقاكِ أخباري
وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكن بطلاً ** وكان يمزجُ أطواراً بأطوارِ
***
ويا بلاداً نذرت العمر.. زَهرتَه ** لعزّها!... دُمتِ!... إني حان إبحاري
تركتُ بين رمال البيد أغنيتي ** وعند شاطئكِ المسحورِ.. أسماري
إن ساءلوكِ فقولي: لم أبعْ قلمي ** ولم أدنّس بسوق الزيف أفكاري
وإن مضيتُ.. فقولي: لم يكن بَطَلاً **وكان طفلي.. ومحبوبي.. وقيثاري
يا عالم الغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه ** وأنت تعلمُ إعلاني.. وإسراري
وأنتَ أدرى بإيمانٍ مننتَ به ** علي.. ما خدشته كل أوزاري
أحببتُ لقياكَ.. حسن الظن يشفع لي ** أيرتُجَى العفو إلاّ عند غفَّارِ
كما أنه أيضا لما أحس بقرب أجله أرسل أبياتا إلى سلمان العودة :

لا تسأل الركبَ بعد الفجر هل آبُوا = الركبُ عاد وما في الركبِ أصحابُ
تفرَّقوا في دروب الأرض وانْتَثَرُوا = كأنّه لم يَكُنْ عَهْدٌ وأحبـــــــــــــابُ
ما في العَناقيد من أشعارهم حببٌ =والخمر من بعدهم في دنها صابُ
* يا طارقَ البابِ رفقًا حين تَلْمَسُهُ =لو كانَ في الدار خِلٌّ صفَّقَ البابُ
* بعضُ الدروبِ إلى الأوطانِ راجعةٌ = وبعضُها في فضاء الله يَنْسَابُ
رد سلمان العودة على القصيبي

ضِيَاءُ عَيْنَيْكَ عبر الحرف ينسابُ = تَئِنُّ مِن حُزْنه المكظومِ أهدابُ
الكَرْمُ أنت، فهل في الكأسِ مِن عللٍ = يُسْقَى به في هَزِيعِ الليل غُيّابُ؟
هل سال بَعْدَكُمُ الوادي، وهل سَجَعَتْ = على الحِمَى من حَمَامِ الأَيْكِ أسْرابُ؟
ساعاتُ صفوٍ أَلَمَّتْ، والهَوَى قَدَرٌ = كأنها مِن عَبِيرِ الوَصْلِ تَسْكَابُ
طَابَتْ لياليكَ، والرحمنُ يُنْعِشُها = وجادَ بالرَّوح والتَّحْنَانِ وهَّابُ
وقد ذكر العودة في حجر الزاوية أنه حين رثى ابنه عبد الرحمن بقصيدته

وداعاً حــــــبيبي لا لقاء إلى الحشر = وإن كان في قلبي عليك لظى الجمرِ
لقيه غازي القصيبي قال له مرثيتك لابنك جميلة فقال له سلمان هي من مراثي الفقهاء فقال له القصيبي: ليس فيها من شعر الفقهاء إلا قولك:

قـــــعدت بحجري والسرور يلفني = وشنفت سمعـي تالياً سورة العصر
فضحك الشيخ سلمان وذلك لأن شعر الفقهاء معروف بالبرودة كما قال الشيخ عدود في نظمه:

معتذرا مما يجس النبها = من البرودة لنظم الفقها
له قصائد جمة في غاية الروعة والبلاغة يضيق المقام هنا عن ذكرها كقصيدته لــ(آيات) التي قامت بعملية استشهادية فلما رآها وهو في ذلك الوقت سفيرا في لندن قال فيها:

قل لـ( آيات ) : يا عروس العوالي *** كل حسن ٍ لمقلتيكِ الفداء
حين يُخصى الفحول صفوة ُ قومي *** تتصدى للمجرم الحسناءُ
تلثم الموت وهي تضحك بشــــراً *** ومن الموت يهرب الزعماء
فتحتْ بابها الجنان وحيّـــــــــــت *** وتلقـّتـْـكِ فاطمُ الزهــــــراء
قل لمن دبّجوا الفتاوى : رويداً *** رُبّ فتوى ً تضجّ منها السماء
حين يدعو الجهاد يصمت حِـــبرٌ *** ويراعٌ والكتـْب والفقـــــــهاء
حين يدعو الجهاد لا استفتــــاء *** الفتاوى يوم الجهاد الدمــــاء
ومرثيته لأخيه عادل:

أخي ! رب جُرحِ في الأَضَالعِ لا يهْدا =أعانقــهُ .. والليلُ يُمطِرُنـــي سهــــــــدا
وأستصرخُ الذِكرى فتسكبُ صَابَهـــا =ويا طالما استسقيتُ من نبعها الشهــدا
أخي ! لستُ أدري أيُّ سهميّ قاتلــي =غيابُك ؟ أمْ أنِّـي بقيتُ هنــا فــــــــــردا؟
تفرَق أصحابُ الطريـــقِ .. فلا أرى =أمامي سوى اللحدِ الذي يحضنُ اللحـــدا
على كل قبرٍ من دموعــيَ قطــــــرةٌ =وقافيــــةٌ تفـــدي المودّعَ .. لو يُفــــدى!
أصون عن الأنظار ضعفي .. ورُبَما =تماسك مَــــنْ هُدَتْ قواعـــــده هـــــــــدَا
أعادل ! هل حقاً تركتك فــــي الثرى =وأهديتُ هـــذا القبر أنفَس ما يُهـــدى؟!

رحم الله د.غازي القصيبي وعفا عنه إنه عفو غفور

إنسكاب
28-08-2010, 12:48 AM
رحمك الله ياغازي

يعطيك العافية على ما قدمت محمد

أجمل التحايا

alleventsall
25-01-2012, 01:05 PM
يسلمواااااااااااا على الكلمااااااااااااات الجميله

faris90
04-01-2014, 06:59 AM
We can enjoy it and we read for someone who does not have the identity _ so wants to Johmana _ and it also does not possess a homeland nor the language, he speaks the language of the other constantly ... Language constantly

faris90
09-01-2014, 10:53 AM
We can enjoy it and we read for someone who does not have the identity _ so wants to Johmana _ and it also does not possess a homeland nor the language, he speaks the language of the other constantly ... Language constantly

_____________________
learn spanish free online learn spanish free online (http://www.learnspanishonline.m e)
bomber-jacket http://bomber-jacket.org.uk/ (http://www.bomber-jacket.org.uk)
handbags handbags (http://www.handbags4sure.com)
google adwords certification google adwords certification (http://www.test-king.com/vendor-Google.htm)