المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المراة المتكلمة بالقران



احمد رحب
22-06-2010, 06:36 PM
قصة المرأة المتكلمة بالقرآن

قال عبد الله بن مبارك : خرجت حاجا الى بيت الحرام و زيارة قبر نبيه عليه " وعلى اله " الصلاة والسلام , فبينما انا بعض الطريق اذ انا بسواد فتميزت ذاك فاذا هي عجوز عليها درع من صوف وخمار من صوف . فقلت : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته . فقالت سلام قولا من رب رحيم فقلت لها : يرحمك الله ما تصنعين في هذا المكان ؟ قالت من يضلل الله فلا هادي له فعلمت انها ضالة عن الطريق . فقلت : اين تريدين ؟ فقالت سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى فعلمت انها قضت حاجتها و هي تريد بيت المقدس . فقلت لها : انت منذ كم في هذا الموضع ؟ قالت ثلاث ليال سويا فقلت : ما ارى معك طعاما تاكلين . قالت هو يطعمني ويسقين فقلت : باي شئ تتوضئين ؟ قالتفان لم تجدوا ماءا فتيمموا صعيدا طيبا فقلت لها : ان معي طعاما , فهل تاكلين ؟ قالت ثمّ أتموا الصيام الى الليل فقلت : ليس هذا شهر رمضان .. قالت و من تطوع خيرا فان الله شاكر عليم فقلت : قد ابيح لنا الافطار في السفر , قالت و ان تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون فقلت : لم لا تكلميني مثلما اكلمكِ ؟ قالت ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد فقلت : فمن أي الناس انت ؟ قالت و لا تقف ما ليس لك به علم ان السمع و البصر كل اؤلئك كان عنه مسئولا فقلت : لقد اخطأت فاجعليني في حل . فقالت لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم فقلت : فهل لك ان احملك على ناقتي هذه فتدركي القافلة ؟ فقالت و ما تفعلوا من خير يعلمه الله فأنخت ناقتي . قالت قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم فغضضت بصري عنها , و قلت لها : اركبي . فلما ارادت ان تركب نفرت الناقة , فمزقت ثيابها , فقالت و ما اصابتكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم فقلت لها : اصبري حتى اعقلها , قالت ففهمناها سليمان فعقلت الناقة وقلت لها اركبي , فلما ركبت قالت سبحن الذي سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين و انا الى ربنا لمنقلبون فاخذت بزمام الناقة وجعلت اسرع واصيح , فقالت و اقصد في مشيك و اغضض من صوتك فجعلت امشي رويدا رويدا واترنم بالشعر , فقالت فاقرؤا ما تيسر من القران . . . فقلت : لقد اتيت خيرا كثيرا كثيرا , قالت و ما يذكر الا اولوا الالباب . . . قلت : الكِ زوج ؟ قالت يا ايها الذين امنوا لا تسالوا عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم فسكت و لم اكلمها حتى ادركت بها القافلة , فقلت : لها فمن لك فيها ؟ فقالت المالو البنون زينة الحياة الدنيا وفعلمت ان لها اولادا , فقلت : و ما شأنهم في الحج ؟ قالت وعلامات و بالنجم هو يهتدون فعلمت انهم ادلاء الركب , فقصدت بها القباب و العمارات فقلت : هذه القباب فمن لك فيها ؟ قالت واتخذ الله ابراهيم خليلا وكلم الله موسى تكليما يا يحيى خذ الكتاب بقوة فناديت يا ابراهيم يا موسى يا يحيى فاذا انا بشبان كانهم الاقمار قد اقبلوا , فلما استقر بهم الجلوس , قالت فابعثوا احدكم بورقكم هذه الى المدينة فلنظر ايها ازكى طعاما فليأتكم برزق منه فمضى احدهم فاشترى طعاما فقدموه بين يديّ , و قالت كلوا واشربوا هنيئا بما اسلفتم في الايام الخالية فقلت : الآن طعامكم عليّ حرام حتى تخبروني بامرها . فقالوا :هذه امنا لها منذ اربعين سنة لم تتكلم الا بالقران , مخافة أن تزل فيسخط عليها الرحمن , فسبحان القادر على ما يشاء , فقلت :ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله ذو الفضل العظيم

الفارس العربي
24-09-2010, 06:59 PM
يا الله على هذه القصة، ليتنا نتكلم بالقرآن مثلها ويكون هو حديثنا، بارك الله لنا في القرآن العظيم ورزقنا تعلمه والعمل به