المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد ولد اجدود



اليدالي
08-04-2010, 10:12 PM
يقف المرأ حائرا من أين يبدئ فى طرق حياة مقرئ متنسك وعالم ورع وشاعر متبحر كاالأديب محمد بن اجدود "ابا" .فهل يكتب عن أريحيته وتأليفه القلوب وإصلاحه بين الناس أم عن ورعه وزهده ومسارعته إلى أعمال البر والخير ومواساة الضعفاء والسعي فى مصالح المجتمع .أم يكتب عن علو كعبه فى العلم الشرعي وهو المقرئ الحامل لكتاب الله ومعلمه ابتغاء وجه الله والمثوبة فى الأخرة , أم يضرب الصفح عن كل ذالك ليكتب عنه شاعرا فذا وناظما طرق فى شعره مختلف الأغراض الشعرية ونذر شعره لعلاج قضايا مجتمعه وتسجيل أمجاد عشيرته
ولاعتبارات منهجية سنتناول الموضوع عبر محورين اثنين :
النشأة والمسيرة العلمية
1 النشأة والمسيرة العلمية :
كان ميلاد القارئ محمد بن ابا ببلدة العارف بوسط "إيكيدى " فى عام 1923م حيث كان والده اجدود من رجالات الحل والعقد والجاه والسؤدد فهو اجدود بن محمذن بن محمد بن سيد الفالى بن أبي . كما أن والدته أمه بنت محمد بن محمذن بن زين سليلة بيوتات العز والشرف ,الأمر الذى هيأ لصاحب الترجمة تربية علمية وإيمانية متميزة فنشأ محبا للعلماء شغوفا بالحديث عن الصالحين وسيرهم ,لذا كان كثيرا ما يتمثل تواضعا منه ونكرانا للذات بقول القائل :
أسرد حديث الصالحين وسمهــم فبــذكرهم تتنزل الرحمات
<انظر مقدمة مؤلفه الدرر المفيدة فى مناقب الخليفة الحميدة >
وقد درس الرجل القران الكريم على والديه أولا ثم على أسرة أهل الفاضل التى حفظ على يديها حوالي ثلث القران قبل أن ينتقل إلى محظرة القارئ المجود الشيخ محمد المختاربن احمدسالم بن عبد الرحمن والتى مكث فيها حتى أكمل حفظ القران كله وصصحه ودرس بعض علومه كاالمحتوى فى الرسم ومفردات القران واياته وأنظامه .ولمزيد الدراسة تتلمذ صاحب الترجمة على الولى الصالح اليدالى بن زين "دداه" وقرأ ابن بري على العلامة محمدن بن ميميه كما صحح الجزء الأول من القران على القارئ المجود المختار زين الملقب تابوه /
أما الرافد المعرفي والتربوي الأبرز فى حياة الرجل فكان عندما ألتحق بمحظرة أل ألما التي نهل من علومها وظل ملازما لشيخها العلامة الورع قطب زمانه محمد سالم بن ألما ومن بعده ابنه العلامة محمذفال حيث تشكلت فى هذه المحظرة خلفيته العلمية والأدبية واثناء دراسته بها ألتقى عديد العلماء وسمع منهم خاصة العلامة المختار بن المحبوب والبشير بن جنكى والحسن بن زين العابدين ومحمد الحسن بن أحمدو الخديم وغيرهم وفي الجانب التربوي لم يترك الرجل محظرة أل ألما إالا بعدما أخذ الطريقة الشاذلية عن العالم التاه بن ألما وكان ذالك فى سنة 1370هـ بأمر من لمرابط محمد سالم ولد ألما والذى أذن له فى ما بعد بإعطائها لمن يرغب فيها ليظل متمسكا بهذا الورد طيلة حياته . ولا شك أن الصلات الخاصة التى أقامها الرجل وتعهدها باستمرار مع أسرة أل ألما كانت بالغةالأثر فى تكوينه المعرفي والتربوي حيث مكنته من تحصيل معارف جمة واكتشاف مواهبه الشعرية مما جعل الرجل يرد الجميل ويكرس جزءا غير يسير من شعره فى ذكر مناقب هذه الأسرة والإشادة بمجدها وعلمها وورعها ، ولذالك كانت لصاحب الترجمة علاقات وصلات قوية لاتنفصم بهذه الأسرة العلمية العريقة ، وفضلا عن هذه المسيرة العلمية المرموقة فقد كان صاحب الترجمة من رجالات الحل والعقد فى مجتمعه مسموع الرأي دمث الأخلاق عرف بالحلم والأناة
2 الإسهام العلمي والأدبي :
فضلا عن نقل الرجل لعشرات المخطوطات القيمة بخط يده مثل كتاب "فرائد الفوائد " للعلامة الشيخ محمد اليدالى بن محمد السعيد اليدالي وكذالك كتابه الأخر " الذهب الإبريز فى تفسير كتاب الله العزيز " وغيرها من المؤلفات والأنظام المفيدة ، فقد عكف على تدريس القران الكريم وبعض متون الفقه والسيرة النبوية الشريفة فى محظرته بقرية "اسبيخات "الواقعة عند كلم 12 جنوب الكلم 69 على طريق الأمل ، كما ألف مجموعة كتب من أبرزها :
- شرح حفظ المهج للمرابط محمد سالم بن ألما
- الدرر المفيدة فى منافب الخليفة الحميدة وهو كتاب فى مناقب العلامة محمذفال خليفة العلامة محمدسالم بن ألما
- منظومة الأنساب والإنتساب :وهي نظم من 74بيتا يتعرض فيه المؤلف لجوانب من سيرة الولي "أبي "وعلاقته بالفقيه الورع ألفغ المختار باب من جهة والسعيديين الأماجد من جهة أخرى وال محنض الكورى الأخيار من جهة اخرى، ويهدف النظم إلى توثيق الصلات والوشائج بين مختلف أسر المجموعة وتدعيم روابط المودة والقربى فيما بينها ،وقد قام بتحقيق هذا النظم وجمعه الفتى الأديب والطبيب النابه الأستاذ حماد ولد تابوه
-ديوان شعرى غير مطبوع يتضمن مختلف أغراض الشعر {ماعدا الذم } لكن مع التركيز على أغراض :التوجيه والنصح والرثاء والزهد والإعتبار بالزمن والمديح ،
وكانت وفاة المرحوم محمد بن ابا زوال الثلثاء 16 يونيوا سنة 2003م وذالك بعد صراع مع المرض امتد لأزيد من ستة أشهر أظهر خلالها الفقيد أروع مظاهر التجلد والصبر والرضا بقضاء الله وقدره وسجل أسمى معانى قوة اليقين والثبات ويقول من لازموه فى هذه الفترة أنه أخبرهم بدنو أجله وطلب منهم الصفح وسأل الله لهم المغفرة ولم يتكلم حتى قبض عليه رحمة الله حيث دفن بمقبرة تندكسم الشهيرة 20 كلم جنوب الكلم 69 على طريق الأمل ،تغمده الله برحمته وأسبل عليه غاديات مغفرته وأدخله فسيح جناته إنه ولي ذالك والقادر عليه .

آبنابر
09-04-2010, 08:10 PM
الإسناد من الدين:

المقال منشور على موقع التيسير الثقافي

اليدالي
12-04-2010, 07:20 PM
الإسناد من الدين:

المقال منشور على موقع التيسير الثقافي

فعلا كما قلت الموضوع منشورفي موقع التيسير الثقافي
الموضوع هو لولد المرحوم لمرابط وهو الذي قام بنشره في المشهد لاكن بواسطة حسابي انا واحب ان اقول لك شيئا انه لا انا ولا لمرابط يعرف الذي قام بنشرهذا الموضوع في موقع التيسير ولا استبعد ان يكون اخذ من المشهد ونشر في هذا الموقع وشكرا

المشهدي
25-04-2010, 02:35 AM
شكرا لك أخي علي هذه الترجمة المفيدة لهذا العلم البارز جعلها الله فى ميزان حسناتك