المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا ياولد عدود......لماذا يا ولد عدود



بوب
07-06-2006, 09:15 PM
قد يقول قائل أن التهجم علي العلماء غير جائز ...و هو علي حق ...و قد بقول آخر أن الإسلام حرم السكوت عن الحق ... و هو علي حق أيضا ...و ربما يحتج بالإمرأة التي وقفت في وجه عمر بن الخطاب ...و لاشك أنه أعلي شأنا و مقاما في الإسلام من ولد عدود .....فنزل رضي الله عنه يبكي و يقول كل الناس أفقه من عمر أصابت إمرأة و أخطأ عمر ....
من هذا المنطلق و حتي لا نكون أولئك الذين إذا سرق فيهم الضعيف أو تكلم فيهم الجاهل - ولكم في أعلي ولد محمد فال مثل أعلي - أقاموا عليه الحد و نهضوا يقارعونه و يقيمون عليه الحجة أما إذا تكلم فيهم العالم بغير حق و حابي السلطان ...تركوه و لم يتكلم أحد ......
من هذا المنطلق أيضا وجب التنبيه الي كلام الشيخ لمرابط ولد عدود في الإذاعة الوطنية الأخير خيث أعرب فيه
عن استغرابه ممن يطالبون بحزب إسلامي في دولة أعلنت منذ تأسيسها تمسكها بالإسلام وقيمه الفاضلة،معتبرا تصريحات رئيس المجلس الأخيرة صائبة وفى محلها.
وشدد لمرابط ولد عدود خلال مقابلة أجراها اليوم مع الإذاعة الرسمية على أن موريتانيا ليست بحاجة إلى حركة إسلامية ولا حزب إسلامي،معتبرا وصول رئيس المجلس العسكري العقيد اعل ولد محمد فال إلى سدة الحكم في انقلاب عسكري يوم 3 أغشت2005 بمثابة ضمانة رئيسة للإسلام في هذه الديار على حد تعبيره.
فبأي حق تبارك ؤصول المجرم أعلي ..و الجميع يعرفه قبل الإنقلاب و بعده
إنها ليست المرة الأولي ياشيخي عدود ....هل نسيت أنك كنت تقول نفس الكلام لولد الطايع.......هل نسيت يوم باركت التطبيع مع إسرائيل علي مرئ و مسمع من الجميع .....و هل نسيت حين كنت تدعو الي قانون المساجد في الوقت الذي كان إبن أخيك ولد الددو الصابر المحتسب يعاني تحت سياط الجلادين حتي نقل في نفس اليوم الذي كنت تتحدث فيه الي المستشفي ..............
إتق الله يا شيخ ...أعلم والجميع يعلم أنك أعلم مني و أكثر ورعا و تقوي لكنك أنت من علمتني ذات يوم أنه ليس هناك معصوم وليس هناك من هو أكبر من النصيحة ......................

فارس شنقيط
07-06-2006, 10:20 PM
جميلة هي المقدمة التي مهدت بها لوصول كلماتك وجميلة هي الخاتمة التي تذكرنا بالمقدمة فيصبح لكلماتك حاجزا حماية لكن الطريقة قديمة والقراء الآن يقرؤون فقط فحوى الرسالة ولا يلتفتون إلى المبررات التي تحاول أن تضمن تعاطفهم مع ما هو قادم أيا كان...
لكنك خلطت أشياء بشيء ولففت أشياء أخرى في شيء ف"لا أحد معصوم" لا تعني بالضرورة أن يكون العالم مخطئا حين لا تعجبك كلماته أو تعجز عن فهمها ولا تبرر أبدا التحامل الممزوج بالتعريض المغطى بالتهذيب في حق ذلك العالم الذي يجتمع أهل موريتانيا على أنه من أعلم علمائنا...
عزيزي لم لا تنظر للأمور من زوايا أخر لترى المشهد كله
ولم لا تستخدم موازينك في المفاضلة بين الأمور وقراءة إرتداداتها المتوقعة وإدخالها في حساب تلك الموازين مع إستحضار الدين والمنطق في كل لحظة تفكير لتعرف أن ولد عدود محق في كلماته وأن قلبه أكثر نقاء من عمامته البيضاء وأن له من المبادئ والقيود ما لا نملك نحن المتلونون نسبة ضئيلة منه!
عدود لم يصفق للطايع ولكنه كان ضد الثورات التي لا يتوقع أحد نتائجها ولك أن تعذره فالدين شيء و الثورية شيء آخر ...
وحين أيد المجلس العسكري لم يناقض مبدأه الأول وإنما جسده بإسهامه في صنع الإستقرار بالبلد دون الإلتفات لوضع كان ضده -الطايع-ولكن الشريعة لم تجز له تغييره بالقوة فكيف يرفض ذهابه وقد زال دون أن تسيل نقطة دم واحدة وخرج شعب بأسره ليرحب بالقادمين الجدد؟ ...
أما ماضي فال الأسود فيجب أن تسأل أولا سياسييك الإسلاميين الذين أرسلوك إلينا لم إبتلع إعلامهم لسانه الطويل ولم يذكر فال ولو بقليل مما كان يذكره به أمس حين كان يصنع من الحبة قبة ويصوره كجلاد مهووس بأن تلتهم سياطه المسعورة الشعب الموريتاني المسكين!
لم لا تسأل صحافتهم التي تدعي المصداقية كيف إختفى إرشيف المنبر عن فال -الذي كان يكتبه مركز الحراطين في انييورك ثم يضيفون هم إليه من البهارات التشويهية كل ما يملكون-كيف إختفى ذلك الإرشيف في ثوان ليحل محله تصفيق إزدادت وتيرته بعد تعيين مرواني ذلك المغرد التي تاجر بمعاناة شعبه على الفضائيات والأرضيات ولم يجرؤ على أن يقاسمه البعض منها ولم يعد إلا ليجلس على كرسي هزاز صنعته تغريداته المتواصلة!
لم لا تسأل وديعة ذلك الذي خلته حتى وقت قريب بانرا للمنبر فصورته كانت تحتل مكانا ثابتا في الصفحة الرئيسية وكأنها تفرض عليك الإعتراف بكاتب لا يملك من شروط الكتابة سوى قلم متواضع لكنه يعرف تماما كيف يحتال على الحقيقة ويقلب رأيه من الشيء إلى ضده متى ما أمل في ذلك الضد ويعرف تماما كيف يبيض كل ثانية مقالا بطول طريق الأمل لا تملك إلا تستأجر طائرة خاصة لتقفز فيه أكثر من مرة علك تجد نهاية له
لم لا تسأله لماذا نشر "الظاهرة الأحمدواوية" ولم ينشر "الظاهرة الإعلية"؟
لأنه نشر الأولى ليس وطنية أو حرصا على تغيير سجايا سيئة وإنما ليرسل بها رسالة مفخخة إلى حزب التكتل الذي لم يجد له خلال مسيرته الطويلة منفذا واحدا يصب عليه منه بعضا من قيحه الأسود..ولم ينشر الثانية لأن تياره كان يؤمل في صاحبها مكاسب سياسية فراح المسكين أحمدوا كبش فداء فقط لأنه "الحويط لقصير"!
أفتتذكرونها الآن فقط بعد أن إمتلأت صفحاتكم بالتصفيق له فقط لأنه وقف ضد طموحاتكم السياسية؟!

أما الموريتانيون الطبيعيون فهم يذكرون تاريخ فال الأسود لكنهم يؤمنون بأن الإنسان لا يخلق أصلا إما ملاكا أو شيطانا وإنما يخلق مخلوقا متقلبا قد يرتكب كل خير ثم يختم بسيئة كبيرة وقد يعيش في بحر من الذنوب ليطفو ومعه جوهرة نادرة يكفر بها عن سيئاته وقد جائنا فال بجوهرة الإصلاح ولا أثمن منها من جوهرة...

نحن لا نريد حزبا إسلاميا فكل أحزابنا السياسية إسلامية بالمبدأ ومن ينصب نفسه وصيا على الدين هو فقط أؤلئك المحتالون السياسيون الذين يجذبون بكلمة "إسلام" أصوات ذلك الشعب الأمي المتدين في تغطية فاضحة لجعبهم الفارغة التي تعجز عن دخول منافسة شريفة يفوز فيها الأجدر دون العزف على أوتار النقاط المجانية التي ربما يؤمن بها من لا يترائى فيها أكثر من هؤلاء الذين يصرخون بها في مراءاة مخزية!
هذه هي الحقيقة وآن لجماهيرنا أن تتحرر من عمامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو لتختار ما تراه هي الأجدر فدكتاتورية المرجعية التي خلقها جميل ومن معه لتحقيق أحلامهم الخاصة يجب أن تختفي إلى الأبد...
ولله در ولد عدود الذي إمتلك الجرأة ليصرخ بالحق في زمن نزع فيه الباطل من الحق عبائته وخرج بعد أن وضع الأسلاك الشائكة على فم كل من تخول له نفسه أن يصرخ ليقول هذا ليس الحق ولكن هذه عبائته!

العربي
08-06-2006, 10:05 AM
لاشك ان الشيخ محمدسالم اعلم منا جميعاوادري منا ولكن العالم لايمكن للجاهل ان يتهمه الا في مسئلة واحدة هي محاباة السلطان التي دأب عليها علمآئناأغلبهم ان لم نقل جميعهم ولعل من ابرزهم هو حمدا ولدالتاه,ثم ولد النيني الي آخر علمآء بناف كما يقول محمد بن سيدي يحي واخيرا محمدسالم الذي كنا نحسبه من اقلهم ولكن ثبت اوكاد يثبت انه من هذه الطائفه لانه مادم محمدالحسن بن اخته وهوان لم يكن اعلم منه فانه قريب منه في العلم لم ينح هذالمنحي وهوالذي سنجنه والد الطايع لانه يدع الي الاسلام ولاشك ان اعل لما اطلق صراحه كان اجدربه اذا كان من المصفقين ان يثبت لنا انه معه ,شانه شأن الشيخ بداه البصيري ,وباقي العلماء الذين حاربهم المستعمر الجديد,راساء العلمانيه الذين حكمونا ,بالظلم والفساد والجور.لكن الشيخ الددود هوالذي بقي من العلماء الجدد علي ناضاله,ولوتركه و لهربنا منه لكنه بقي صامدا فمن هنا لا اري للشيخ محمدسالم مبررا للوقوف في وجوه الاحزاب الاسلاميه وتاييده للمجلس العسكري في ظلمه للمسلمين ومنعهم من تشكيل حزب اسلامي وهوالذي سمح للشيوعيين وكل الجهات التي تريد تشكيل احزاب سواء عرقية اودينيه فلماذا لايسمح للسلاميين وذالك بدعوي مردود عليه وهوعذر اقبح من ذنبوذلك بقوله اننا دولة مائة%وهو الذي سمح للكفر بتروج المسيحيه واليهوديه في بلادناكما سبق لصاحبه الذي طردمن القصر يوالانقلاب بها.
ان المتابع لهذه الفتوي التي تعود عليها علمآئنا الذي يأخذون اجازتهم لمدة طويلة اللهم الاذا حدث حادث من هذ النوع فانهم ياتون ولايستحييون ويبررون ويصفقون للحاكم في كل افعاله مهمي كانت مشينه مثل العلاقة الآثمه مع اليهود الذي يقتلون كل يوم من بني الشعب الفلسطيني ظلما وعدوانا ثم بعد ذالك تبرير التعاون مع اليهود الامريكيين الغاصبين.
ان وقوف الشيخ مع المجلس العسكري لايمكن لعاقل ان يري فيه عذر مقبول مهما حولنا ان نحسن الظن بالعلماء,ومهما حاولنا التبرير فلن نجدشياء نطمئن اليه في هذالموضوع الا الركوض ورآء المصلحه الضيقه,لان العلم يجب ان يحسن به الظن في كل فتاويه اذا لم تتعارض مع نص صريح من الكتاب اوالسنة اوالاجماع....
الا اذا حاول محاباة السلطان فهنا يجب ان نطرح ما مكن من الاستفهامات,حيال هذ التاييدولانه لافرق يذكربين الرئسين الذين ايدهما الشيخ فيبقي مبرره ايضا غيرمقبول حيث قال الشيخ ان الامرقد انتهي بتولي المجلس العسكري ورئسه للحكم فبالتالي ليس هناك مبررلاي حزب اسلامي لانه في راي الشيخ اعل هو رئس الاسلامي الاعلي.

وهل وقوفت يا شيخنا عدود ضد الرئس المخلوع يوما من الايام حتي نقول انه بزاوله في رايكم زال المبررللمطالب بحزب اسلام ؟
وهل طبق الرئس الجديد الشريع الاسلاميه...؟حتي يكون قدوة وعليه يحب ان تطرح عصي المطالبه بتبيق الشريعه؟
طبعا الجواب كله معلوم بالضرورة وهولالالالالالالا والف لا.

cheikhmo
08-06-2006, 10:48 AM
أخي فارس
حملت الموضوع اكثر من مايحتمل وخرجت به عن وجهته الحقيقية فأعتقد ان الاخ كان يريد مناقشة فتوى عدود وتأثيرها على الواقع السياسي ان لم نقل على الواقع الموريتاني عموما..وأرى انه لم يجانب الصواب كثيرا ولم يتعرض للشيخ بكلام جارح، ولنا حقا أن نتسائل إذا كان هذا هو موقف الشرع وكانت هذه هي وجهة نظر عدود الحقيقية فلماذا الآن بالذات؟ ولماذا فقط إستجابة لدعوة الاذاعة الرسمية؟ لماذا لم نسمع هذا الكلام قبلا منه مادام حقا وشرعا؟ ولماذا لايصدر منه - في اوقات الرخاء- استجابة لنداء الضمير والشرع؟ عفوا لا احب ان اتكلم في العلماء الكرام، ولكن لماذا هم فقط من بين كل اهل الدنيا يكون التوقيت لديهم سيئ؟..لمذا دائما يكون السلطان أكثر منهم حصافة وأقدر على تشخيص حالة الامة وتحديد مكامن الوجع لديها..وأيضاأقدر على رسم الحلول المناسبة لها.؟ لا أفهم ابد ان يكون علماؤنا دائما هم من يأتون متأخرون ؟ ألا يستشعرون المسؤولية إتجاه أمة محمد؟أليسوا قادرين على القيام بمسؤولية العلم وما تتطلبه من بذل وتضحية وفداء ؟ لماذا فقط هم للبصم بالاصابع الخمسة بعد ان يكون كل شيئ قد أعد في مطابخ السلطان.

أما بخصوص التيار الاسلامي الموريتاني (واتحفظ كثيرا على هذه الجملة) فأنا أ وافقك في مجمل ما ذهبت إليه..وأدرك واعيا أن زمرة تلك بعض خصالها لا يمكن ان ننتظر منها خيرا كبيرا.

أحمد الحسن
08-06-2006, 12:41 PM
الإخوة الكرام

بعيدا عن هذا السجال قد يكون من حق الشيخ محمد سالم كغيره التعبير عن رأيه وفهمه للأمور ومن حقنا أن نختلف معه حول الفهم لا الحكم الشرعي ولا أعرف إن كان الشيخ قدم تفسيرا لما قال فأنا لم أتابع الحوار

إنصافا للشيخ فهو لم يبرر التطبيع كما تفضل كاتب الموضوع بل كانت العلاقة مع إسرائيل هي بداية القطيعة مع ولد الطايع

بوب
08-06-2006, 05:35 PM
يا أخوتي أنا لست مدافعا عن الإسلاميين أو العلمانيين أو الكافرين أو الصالحين .........الخ
فليس كما يحاول فارس شنقيطي أن يقلد الرئيس الأمريكي بوش كل من ليس معي فهو مع الإرهاب هذا ليس منطق سليم بل منطق بربري و همجي لا أصل له ولا أساس .........فليس كل من ناقد لمواقف ولد عدود هو من الإخوان المسلمين ..و لا كل ناقد للإخوان هو من تيار الإسلام الرسمي ... أنا أرفض الإسلام الثوري كما تسمونه و إن كنت لا اراه موجودا بعد في موريتانيا لكن ذلك لا أرضي بعض مواقف شيخي و أستاذي ولد عدود .......لا أرضي أن يكون صدي يردد كلامات جهلة سفاحين مثل أعل و ولد الطايع..تحت ضغط جاهل آخر هو أحمد سالك ولد أبوه .... ليس معني ذلك أن الإسلاميين علي حق أو علي باطل ..لست أرضي موقفه من أبن أخيه حين يتهجم عليه و يشمت فيه ضمنيا علي شاشة التلفزة حتي ولوكان علي باطل .....لست أرضي أن يقول أن الإسلام إنتصر بأعلي و هو السفيه السكير الناهب للمال العام و ولد عدود يملك الأدلة و القرائين ..لا يشفع له إن صفق الإسلاميين .....فنحن نعتبره أفضل و أعلم ...........فخطايا التيار الإسلامي لا تبرر خطايا أحد آخر .....إني أقترح علي ولد عدود إن كان لا يستطيع أن يقف في وجه السلطان أن يترك عنه السياسية حتي لا يظن الناس به ويشكون فيما يقول..فالعلم له منطقه وما يليق به..والسياسة لها منطقها وطبيعتها...وإذا كان لا بد أن يتكلم فليكون البادء وغيره المقلد..وإلا فإن الناس ستعتبر كلامه سياسة وتوظيفا للدين والعلم من أجلها.

فارس شنقيط
09-06-2006, 04:23 PM
عزيزي بوب أنا آسف ربما تراكمت لدي أخطاء الإسلاميين فأردت أن أطل من نافذتك لأسألهم ما كل هذا؟وما سر هذا التعريض المخلل بالتصفيق؟
ولأن طلتك الهجومية جديدة وبدأت بالرؤوس أردت فقط أن أهمس في أذنك لأقول :هون عليك فأنت لا ترى المشهد كله وعدود مؤتمن على أن يترجم لنا ما لانراه هذا إذا كنا لا نراه...
إن تحاملك على عدود الذي تدرك تماما مدى كبره والذي دفع بك أن تعد مقدمة إلتفافية تنقص من وقعه لا يمكننا القبول به خصوصا إذا ورد بلهجة ثورية تهمل الرؤى الدينية للرجل وتأتي بقيود سطحية أهملت تحليل الواقع لتحاكمه على كلماته التي يجهدك الطعن فيها أكثر من رؤية مدى تطابقها مع الواقع..
ولك وللأخ العربي أقول :أنا من أكثر الناقدين للمجلس العسكري ومع محاكمته فور تشكيل الحكومة المنتخبة ولكني أعرف كيف ينظر إليه عدود من زاوية دينية وأتفهم تماما وقوفه معه أما رأيه بخصوص الإسلاميين فلا يحتاج لمبررات أكثر من النظر فيهم هم أنفسهم..
إن رأيك عزيزي بوب ورأي العربي كما رأيي تماما لا يؤثر في شيء أما رأي ذلك الشيخ الكبير فقد يحدث ثورة إذا ما أعلن عن رأيه الخاص في المجلس العسكري وبالتالي فإن واجبه الديني والوطني يدعوه لأن لا ينظر في ماضيهم بحقد يمنعه من رؤية حاضرهم وتأييد مسيرتهم التي إن حوت أخطاء فإن الدين لا يجيز بها الخروج عليهم...
أما ما أورده العربي في غيرة تصرخ بأنه الوحيد الذي يخاف على الدين فكله كلام متحمس من ذلك النوع الذي لا يعرف تحديدا مالذي هو متحمس له لكنه يعرف تماما بأنه في خندق وحده وبأنه الوحيد الذي يقاتل إلأى جانب الحق!
كذب على وطنه فإتهمه بالسماح للمبشرين الذين جاؤوا خلسة حين كان النظام نائما وما تركوا أثر وحين إستيقظ النظام وأغلق الحانات وهجر المبشرين لم تر أعينه كل ذلك وجاء يقذف ويقذف وعيناه مستقرة على ماض لا يفارقه ليخاطبنا ونحن في زمان آخر إسمه الحاضر!
إن فال لم يسمح للكافرين كما تراهم بتشكيل أحزاب فكل الإيديولوجيات في موريتانيا مجرد أسماء لا يوجد شيوعيون ولا بعثيون ولا اشتراكيون كلهم يملكون نفس نمط التفكير ولا يعرفون معنى أسمائهم لكنهم تسمروا بها ليكونوا شيئا يسمى كلهم يتبنون الفكر الإسلامي وينظرون إلى الأمور بعيون إسلامية فنحن المجتمع الوحيد والحمد لله الذي ما زال فيه كل شيء إسلامي وإن ولجت إليه أسماء كل الأشياء أما أؤلئك المغردون الذين يريدون أن يلعبوا على هذا الوتر باحتكار تسمية الإسلاميين فيجب أن لا يمنحوا صك إعتراف فالآخرون لم يتنازلوا عن حقهم في التسمية لكنهم فضلوا الحديث عن مشاريعهم النهضوية أكثر من الصراع على تسمية يكرسونها في الواقع...

بوب لا أدري لماذا تدعى الإسلامية وأنت تدعو للعلمانية؟لماذا تطلب من عدود إعتزال أمور الدولة وتقول له الدين وحده والسياسة وحدها؟!
العربي كيف نصدق رؤيتك وهي مبنية على"........"أترككم مع صورة حية:
*****ومنعهم من تشكيل حزب اسلامي وهوالذي سمح للشيوعيين وكل الجهات التي تريد تشكيل احزاب سواء عرقية اودينيه فلماذا لايسمح للسلاميين وذالك بدعوي مردود عليه وهوعذر اقبح من ذنبوذلك بقوله اننا دولة مائة%وهو الذي سمح للكفر بتروج المسيحيه واليهوديه في بلادناكما سبق لصاحبه الذي طردمن القصر يوالانقلاب بها*******

فال الذي شن هجوما قاسيا على المتعصبين لأي عرق وقال بلهجة حديدية بأن الدولة ستعاقب كل من يتكلم على هذا الأساس كيف يسمح بحزب عرقي؟ومتى سمح به؟!
حزب ديني؟! متى سمح به وهو لم يسمح للإسلاميين؟
هل أصبحت لدينا أديان غير الإسلام لا قدر الله؟!وأسست أيضا أحزاب؟!


cheikhmoالعزيز:
يبدو أنك لم تفهم ماقلته فقد قدمت أجوبة لكل ما أوردته تقريبا
فعدود تكلم حين أتيح له أن يتكلم وكون الدولة تنشر من كلامه ما يوافقها وفي التوقيت الذي تريده فهذا لا يسقط عنه صبغة الحقيقة!
أما وقوفه مع نظام الطايع ومع المجلس بعده فلا أرى فيه تناقضا إذ أنه يقوم على مبدأ ديني هو الوقوف مع إستقرار دولة المسلمين والحؤول دون الفوضى والثروات طبعا ما دام الإمام لم يخرج عن الأشياء التي حددها الإسلام..
وما دمت مهتما كثيرا بالتوقيت واستغلال العلماء عليك أن تسأل الإسلاميين لماذا يحكمون موريتانيا بعمامة الشيخ محمد الحسن ولماذا تكرم بعد أن سلم بالديموقراطية بالإخلال بها بالتحكم في نواصى العباد وإصدار فتاوى في تواقيت سياسية تصب لصالح مجموعته السياسية؟!

العزيز أحمد الحسن:
أنا لست ضد الإختلاف مع عدود في الفهم ولكني ضد الرفض التأكيدي الذي يسوقه بوب دون حتى أن نعرف مبررات الشيخ التي لا يعني عدم رؤية البعض لها بالضرورة أنها غير موجودة...
أما قول الأخ بأنه وقف مع العلاقات مع إسرائيل فهي واحدة من الشطحات الكثيرة التي جاء بها حماسه الزائد ليكذب ويكذب وهو يزعم الدفاع عن الحق!

بوب
09-06-2006, 06:42 PM
مرة أخري يا أخي العزيز فارس شنقيط تحاول أن تغمض عينيك عن الحقائق أو تتجاهلها .....و تضع كلام الآخرين في غير موضعه و في غير سياقه .........
انا لا أدعو للعلمانية و لا أرفضها ....لكني أتفهم ان يكون الشخص علمانيا و يدعو للعلمانية ...و أري أن له الحق في ذلك ....لكن ليس له الحق في أن يصادر آراء أصحاب الإسلام السياسي ...و إن فعل فقد إقترف جرما في حق الديمقراطية و المجتمع و في حق العلمانية نفسها ..........
لكن ارفض أن يكون ولد عدود ليس علمانيا و لكنه يستخدم إسلامه السياسي في وجهة غير صحيحة ...و أري أنه في هذه الحالة خير له أن يكون علمانيا مادام تفسيره للسياسة الشرعية هو أن تكون سكوتا علي الحق ...و مساندة السلطان الجائر ........
إن العلمانية أفضل من السياسة الشرعية حين توظف هذه الأخيرة في غير هدفها .....و توضع في غير محلها ......و العلمانية هنا خير الشريين ...إن الفاسق المصلح أحري العلماني أفضل من الفقيه المفسد ...فالأول فجوره لنفسه و إصلاحه للناس ...أما الثاني ففقهه لنفسه و إفساده علي الناس
أنا يا فارسي العزيز و آمل أن تكون انت مثلي لا أقدس الأشخاص علي حساب المبادئ ...فمكانة الأشخاص يجب أن تستمد من المبدأ الذي يحملونه ...و حين يتخلون عنه او يحيدون ........فلا مكانة و لا قدسية و لا هم يحزنون ...............

trunks_30
10-06-2006, 08:27 PM
السلام عليكم
لقد اخذ هذا الموضوع اكثر من ما يستحق , حتي ذهب البعض للتشكيك في علماء يكن لهم الشعب الموريتاني الإحترام و التقدير , إن من حق لمرابط محمد سالم ولد عدود ان يعطي رأيه في الأمور السياسية بما فيها الترخيص لحزب اسلامي , كما من حق البعض ان يختلف معه في هذا , ولكن ليس من حق احدهم ان يشكك في لمرابط و ان يدعوه عالم بنافه احتراما لعلمه و لشخصه الكريم .
و رأي الخاص في هذا الموضوع ان من حق من يتسمي بالتيار الإسلامي ان يشكل حزب مدني و ليس ديني , اذا اجتنب بعض المسائل التي شابت الإنتخابات الأخيرة مثل الفتوي بتحريم التصويت للطرف الآخر , كما يجب ان يجتنب الدعاية في المساجد و استخدام منابرها في التحزب , مع اني اعتقد انه يصعب التحكم في ذلك .

بوب
10-06-2006, 11:47 PM
تحدث الظاهرة إكس ولد إغرغ عن تصريحات ولد عدود الأخيرة و خطبة ولد لمرابط في المسجد السعودي التي جاءت في نفس الإتجاه و وصفهم بالفقيهين العلمانيين و فيما يلي نص ما كتب
DROLE DE PRONE, LA LAICITE CONTAMINE LA MOSQUEE


Hier après-midi à la « Khoutba », le prêcheur Ahmedou Ould Lemrabott, gendre de sa sainteté Ould Bousseri le grand, s'est fendu d'une leçon de morale qui correspond, presque mot pour mot, aux propos, tenus à Rosso, par Ely Ould Mohamed Vall, sur l'islam.
Ahmedou Ould Lemrabot, charger du prêche de la mosquée saoudienne, le seul retransmis à la télévision, est, on se rappelle, l'un de ces hommes de religion qui soutenaient ouvertement les thèses de Ould Taya, sur les bonheurs du livre et de l'Internet, la lutte contre le terrorisme, l'emprisonnement des opposants, la chasse aux islamistes et toutes les autres conneries de cette époque-là.

Bon, revenons à son bavardage d'aujourd'hui :

- Il est interdit, sur la terre de Mouriitaniya (il le prononce ainsi, à la manière d'un caïman auquel on vient d'annoncer un festin de gazelles), qu'un musulman excommunie un autre musulman (takfir).

Bon, jusque là, on ne peut être que d'accord, sauf que cette prudente entrée en matière prépare la suite : une attaque toujours biaisée contre les islamistes qui échappent au contrôle du ministère de l'intérieur. Dans l'introduction, le « khatib » tente de conditionner le public, de le tourner à son avantage, en lui faisant admettre, comme une donnée acquise, l'extrémisme des islamistes qui refusent le statu quo. Ce n'est pas fini, vous aller entendre la suite :

- Il n'est pas licite que les des gens, au nom de l'islam, se constituent en partis et participent à la politique de la démocratie, telle que nous la vivons maintenant. Les partis, constitués au nom de la religion, ne peuvent que provoquer division et discorde dans les rangs de la « Umma ».

Donc, ici, le type prend ouvertement fait et cause pour la décision des autorités d'exclure les islamistes de la compétition électorale, au moins en tant que formation reconnue. Les arguments du prêcheur sont explicitement laïcs.


Un imam laïc en Mauritanie, après Ould Taya, le CMJD fait des miracles !!!

Mais Ould Lemrabott, le chantre de la laïcité à la sauce mauritanienne, continue :

- Il n'est pas recommandé que des sommités du savoir religieux, connues pour orienter les gens dans le sens de la foi et du bien agir, se livrent à des activités partisanes. Non, ce n'est pas normal, ce n'est pas acceptable et leur audience, leur autorité scientifique n'en sortira qu'altérée. La politique doit autre préserver des hommes de savoir religieux et laisser aux nombreux cadres, de cultures et de compétences diverses.

Le pays n'en manque pas !
La charge vise l'Emérite Cheikh Ould Deddew, l'un des plus grands savants mauritanien en matière de religion entre autre.

Mais je ne suis pas au bout de mes surprises, le même jour alakhbar.info publie des propos du vénérable Mohamed Salem Ould Addoud où il s'oppose à l'autorisation d'un parti islamiste en Mauritanie.

Ould Addoud dira :

لسنا بحاجة إلى حزب إسلامي ولا الى حركة إسلامية

Je traduit : « nous n’avons pas besoin n’i d’un parti islamique ni d’un mouvement islamique ».

Un autre argument laïc ! Je rêve ou quoi ?



Après avoir écouté et entendu tout cela, je me suis demandé : Mais Ould Taya est-il vraiment tombé ? Ne suis-je pas en train de rêver ????

Ensuite, je me suis rendu à l'évidence : Ould Taya est bien tombé mais comme la nature a horreur du vide, les hommes qui servaient Ould Taya servent Ely et le CMJD. Ils disent ce qui plaît au Gouvernant. Demain, ils diront ce qui plaira à son successeur.

Bon, l'imam Ahmedou Ould Lemrabott a sans doute reçu un cadeau ou une promesse matérielle mais Ould Addoud, comme d'habitude, doit avoir agi par peur. C'est une petite excuse et je m'y accroche un peu.

D'ici peu, il se trouvera des jurisconsultes mauritaniens réunis sous l'égide du Vatican, pour vous demander, au nom de la paix et de la tolérance, de gardé toujours sur vous un crucifix, une kippa et, s'il se peut, un petit morceau de jambon. On ne sait jamais, dans ce monde « lemnekkess », il vaut mieux être un musulman caché qu'un musulman mort. C'est ça la philosophie des « Oulema » banafiens, ces religieux de la cour dont le Dieu tient dans une pièce d'or.

En tout cas une chose est sûre : je ne prierai plus derrière l'un d'eux.

Je fais grève de la mosquée saoudienne. Basta !

بوب
11-06-2006, 12:31 AM
يقولحين يصل الي الفقرة الخاصة بالعلامة ولد عدود :
لكني لم أتمالك نفسي من المفاجأة........... في نفس اليوم أخبار إنفو تنشر أن العلامة محمد سالم ولد عدود يعارض الترخيص لحزب إسلامي في موريتانيا ,,,,,,,,,,, ولد عدود قال :
لسنا بحاجة إلى حزب إسلامي ولا الى حركة إسلامية
علماني آخر - يقصد بعد ولد لمرابط - هل أحلم أم ماذا؟؟
بعد أن سمعت ورأيت كل هذا تساءلت : أحقا سقط ولد الطايع ....أم أنا في حلم حقيقي ..........لكني عدت الي واقع الحدث : نعم لقدسقط ولد الطايع لكن الناس الذين كانوا يخدمونه هم نفسهم الذين يخدمون أعل ....يقولون للحاكم ما يرضيه و سيقولون للذي يليه أيضا ما يرضيه ,,,,
جيد ولد لمرابط بدون شك تلقي جائزة أو مكافأة مادية لكن ولد عدود كما هي العادة تم جره بالترهيب ......أستسمح هنا و سأتوقف قليلا
.....................
.......................
.....................
لكن علي حال كل ما أنا متأكد منه : هوأني لن أصلي أبدا وراء أي واحد من هاذين .....و سأنظم إضرابا عن المسجد السعودي
نقلا عن إكس ولد أغرغ

أمين
11-06-2006, 01:11 PM
مع اختلافي الودي معك أخي بوب فلا يمكنني إلا أن أشيد بطرحك الموضوعي البعيد عن التجريح و الديماغوجية

قضية طرح حزب إسلامي قضية معقدة يتداخل فيها الدولي و الإقليمي مع المحلي ورغم الاتفاق المبدئي على حق كل مواطن أو مجموعة سياسية في إنشاء حزب إلا أنه وكما يري البعض فإن وجود حزب يحمل راية إسلامية من شأنه سحق كل الخصوم – الغير إسلاميين بالنتيجة- و بالتالي سيكون الاختيار بين أي مرشحين هو على أساس انتمائه لهذا الحزب وليس على أساس قدراته و ما سيقدمه لناخبيه هذا محليا ... دوليا ليس من السهل في هذا الجو الدولي المشحون ضد كل ما هو إسلامي أن تعطي الدولة غطاءا قانونيا لهؤلاء مما سيعرضها ربما لعقوبات وعزلة دولية...
أما إقليميا فالجيش الموريتاني غير مستعد لخوض مغامرة من هذا النوع خصوصا أن المثال الجزائري الدموي حاضر حين رخصت السلطات 1988 لحزب إسلامي غير مدركة لقوته في الساحة ولم تضع احتمال أن هذا الحزب لا تعيقه عن مفاتيح الرئاسة إلا قصاصة الاعتراف.

من المهم التذكير في الأخير أن الإصلاحيين الوسطيين لا يمثل عدم الترخيص لهم بحزب عائقا كبيرا خصوصا أن القانون الانتخابي الجديد يسمح بالترشيح الحر والاهم من ذلك أن هذه الجماعة وحسب التسريبات الصحفية لا تنوي تقديم مرشح للرئاسة حرصا على تفادي أي حرج دولي قد يقع فيه المجلس العسكري.

محمدسالم
11-06-2006, 11:32 PM
اخوتى الكرام السلام عليكم جميعا.
من المهم بداية ان نعرف الحزب الديني من خلال معجم المصطلحات السياسية المعاصرة ونتفق على ذلك التعريف ما امكن. وكم ابتعدت بنا هذه المعجمات لدرجة ان نربط كلما هو ديني بالخطر على الحياة العامة. بغد ذلك نرى هل ان كان من الانصاف ان ننعت كل الحركات الاسلامية و من بينها الحركة الاسلامية في موريتانيا بتلك الصفات مما قد يؤدي بنا الى استثنائهم من " ديموقراطيتنا".
سؤال آخر يطرح نفسه ما هو رأينا جميعا في اعطاء الديموقراطيات العريقة في العالم والانظمة العلمانية في كل انحاء المعمورة الحق للاحزاب الدينية ان كانت مسيجية او يهودية او هندوسية في مزاولة حقها الدستورى سياسيا و تمنع ذلك ان كانت اسلامية؟
دمتم ذخرا للوطن.

بوب
12-06-2006, 04:47 AM
أعود مرة أخري لأكتب سطورا أخري عن تصريحات شيخي ولد عدود فكلما أقررأن أنساها وأتجاوزها إذا بشئ يدفعني الي العودة و الكتابة عنها مرة أخري ..............و الذي دفعني الي العودة هذه المرة بالذات هو المقارنة بين التصريحات التالية :
- مسعود ولد بلخير : " على رئيس المجلس العسكري أن يفهم جيدا أن الإسلام غير محتاج إلى العسكر للدفاع عنه وإننا لم نفوضه بالحديث نيابة عنا ونقبل التحزب في الإسلام ومع وجود حزب للإسلاميين"
- ورئيس حزب الصواب الدكتور الشيخ ولد سيدي ولد حننه:" من حق الإسلاميين الجصول علي الشرعية السياسية "
- أحمد ولد داداه و صالح ولد حننا .............الخ نفس الموقف و الكلام

و بالمقابل : ////////

اللص أعل ولد محمد فال والعلامة محمد سالم ولد عدود لسنا بحاجة الي حزب إسلامي أو إلي حركة إسلامية ,

اللهم سترك

ابن زيدون
12-06-2006, 05:38 AM
مع أنهم حاولوا فيما مضى تدجيني بمقولات سجاح المسجوعة في الإعدادية والثانوية الرافضة للدين كأساس حزبي ،إلا أنني كنت دائما أشك في قرارة نفسي من هذه الديموقراطية التي تستثني الطرح الاسلامي السياسي وتفسح المجال للطرح الالحادي بالمقابل و للبيئة وغيرها ،ولأفكار اقل ما يقال إنها مفلسة أقرب ما تكون لترنح سكير مبتذل .وفي الغرب الاحزاب المسيحية واليهودية ولم نسمع في الغرب أية دعوة رافضة لها و اليمين المسيحي هو المسطير اليوم أو على الأقل التكتلات المدعومة من طرفه هي التي تقود العالم الغربي والعالم بأسره..
اليوم حين أنظر لكل تلك الأفكار التي تراوح بين ماركس ولينين عفلق و ناصر و الغذافي و تسي تونغ وشوين لاي ، وغيرهم أستغرب من أولئك الذين لا يجدون غضاضة في رفض الفكرة الإسلامية على أساس حزبي ...
بدعوى أن غالبية الشعب ستصوت لتلك الفكرة فقط دون سواها من الأفكار السياسية ، بدعوى التمسك الموريتاني كلا بالاسلام ..لماذا إذن لا نسحب ترخيص الحزب الجمهوري لأنه لا يمثل سوى ولد الطايع وزمرته التي نحاول الخروج من عنق الزجاجة التي وضعتنا فيه ونحملها خراب العقدين وبررت ثورة الحليف على مقولات التشدق بالديموقراطية والدستورية و إرادة الشعب..
على من يقع الخطأ وأين يقع الخطأ في ترخيص الجزائر لحزب إسلامي و على من يقع خطأ رفض فوزه الذي سطرته إرادة الشعب الجزائري الحر الأبي .؟؟؟. الحرب الأهلية في الجزائر صنعها الطغاة من العسكر وحلفاء فرنسا لأن الوسيلة الوحيدة لإلهاء شعب الجزائر عن رفض فوز الإنقاذ والقتلى الذين سقطوا بكل الأيدي هم ضريبة التصويت وعقاب لشعب الجزائر على التصويت للإنقاذ ...
وحده بن جديد قال في خطاب الانقلاب أزمة يناير 92 الذي فرض عليه أنه يستقيل لمصلحة الجزائر ، لأنه بكلمة واحدة كانت الجزائر أنذاك لا تخضع سوى لمنطق واحد: ثبات أربعة جنرالات وتغير رؤساء الدول والحكومات فيها هم من يحكم الجزائر
الجنرال محمد مدين، قائد وكالة الأمن والاستخبارات.
الجنرال إسماعيل لعماري، مساعد توفيق.
الجنرال محمد العماري قائد هيئة الأركان.
الجنرال شريف فوضيل، قائد الناحية العسكرية الأولي ...
أمريكا وفرنسا تريدان هكذا للجزائر ، فلتذهب إرادة الجزائر الي الجحيم ..
لماذا نفصل أثوابنا بمقاسات الآخر ثم نلبسها غير مبالين بالأبعاد ..
الحرب في الجزائر صنعها الضباط الفرنسيون ليقتلوا الأمل في الديموقراطية الجزائرية هم من قتل وهم من صنع النموذج المزور لما سمي بالحركات القتالية التي تحسب على الاسلاميين ..
أظن أن القتل في الجزائر و نهر الدم الذي سال سببه واحد فقط "تزوير إرادة الشعوب " وحب المتسلطين الساديين للحكم والجبروت ..
الظلم هو الذي يصنع الانتحاريين وضيوف الفجر و حفلات القتل الجماعي بالفؤوس والسكاكين ...

لم أكن يوما مؤدلجا إسلاميا ولست كذلك اليوم ولكنني على يقين أن ديموقراطية لا تفسح المجال لكل رؤى السياسية والفكرية" الأخلاقية" و أشدد عليها هي ديموقراطية ناقصة ومخادعة ولا تحترم إرادة جمهورها اللاهث خلف سرابها ...
تصريح الشيخ عدود لا شك هو تصريح له مغزاه و له أسبابه خصوصا أن ضباطنا ومتنفذو السلطة لدينا لا يخجلون بتاتا من أن نشر هدافهم للشيخ أو غيره وإطلاعه على الصور الدامية البديلة لأية محاولة تهدف لقطع الطريق عليهم ..
ما أشبه وضع شيخنا الجليل بوضع بن جديد المقال من الرئاسة تحت التهديد ..
وما أشبه ديموقراطيتنا بالجارة الجزائرية .. فقط للجزائر ثابت ومتحول في السلطة قدرة للجنرالات على الصمود خمسون عاما في الكراسي وكرسي رئيس فارغ ووزير حكومة معفي من منصبه ،لكننا في موريتانيا الثابت لدينا متنفذون يعشعشون في الظلام ويسيرون البلاد والمتحول رئيس يسقط بضربة إنقلاب وبإنقلاب فقط ليتحمل فاتورة الاختناق وحده وبلا شريك ...
لا نريد الموت في شوارعنا ، ولا نريد رائحة الدم تزكم أنوفنا يكفينا التعفن فيها ولا نحتمل المزيد ..
لا نريد متنطعين جهلة هم في أكثر الأحيان أدوات لثابت السلطة المتمصلح ..
ولا نريد أفاعي السلطة و محبي الأضواء أن يحولو ساحاتنا لسوق لترويج بضاعتهم الفاسدة حتى يناموا في أسرتهم الطاؤوسية ملأ الجفون ..
لكننا نريد ديموقراطية قادرة على التعبير عن كل الأفكار وقادرة على تمثيل كل الأطياف ،تضمن التوالي والتبادل بلا ثابت سوى قيم العدل والمساواة والشفافية وبلا متحرك سوى رئيس منتهي الولاية ليحل محله من اختاره هذا الشعب ..

mariem
12-06-2006, 12:47 PM
السلام عليكم
قرأت على عجالة مداخلة الأخ بوب ولم أقرأ ما ورد بعدها من مداخلات أجلتها إلى حين آخر ، كلما أود قوله لك أخي الكريم بوب (إن لحوم العلماء مسمومة) لا أنت ولا غيرك تستطيع تأويل كلام العالمين الجليلين لمرابط وأحمدو ، أرى من كلامك أنك توافقني على أنهما عالمان لدرجة الاجتهاد وهي مرحلة من وصلها وصل إلى الاعذار في حال خطئه (....... وإن أخطأ فله أجر) ، وكلنا يتذكر كلام لمرابط حين قال في العهد البائد في إحدى المسيرات أنه يباركها واتضح بعدهاأنه يقصد مسيرة العهد النبوي .......... لذا اتق الله في "شيخك" والتمس له العذر اللهم إلا إذا كنت أنت الآخر عالما لدرجة الاجتهاد وهذا اجتهادك ! اعذرني أخي ولكنه شيخي كما هو شيخك تماما
أما بخصوص كلام اعل ، ههههه فهو قد كان في زيارة للداخل و(فايدو اخبار اللبن واش يتوسالو) ، كلامه في الكثير من المغالطات الواضحة لا يسمح الوقت بذكرها ؤلاهو أكبر من كدو كاع ........... صحيح أن الاسلام يجب ما قبله وأننا كنا قد بدأنا نتغاضى عن هفوات مضت ......... فيما يبدو أننا قد رجعنا القهقري وننتظر هل سيأتي من يوقفها(يُعَيْثٍرُها) عبر انتخابات نرجو أن تكون نزيـــــــــهة
هذا رد سريع أرجو أن يتسع له باعك ، أراك قد تقول إن كلامي فيه تناقض ولكنه غير ذلك ليس يعني أنني أدافع عن علماء أجلاء اجتهدوا في آراءهم أنني أوافق ما قاله من أسميته باللص اعل

تحياتي.......

محمد يحي
12-06-2006, 02:31 PM
اختي مريم ذاك الي قلتي الا الحق حد يعرف عن لمرابط محمد سالم ولد عدود عالم كبير و يتم يتكايس الين لاهي يعود يوجه له لكلام .

بوب
12-06-2006, 03:08 PM
شكرا علي النصائح القيمة ..........و شكرا لكم علي الإهتمام

في البداية لا أظن يا أخي و أختي أني تهجمت علي ولد عدود أو ولدلمرابط .......و ليس من عادتي التهجم علي أحد مهما كان .صحيح أني ترجمت ما قاله الظاهرة إكس ....لكن اريد أن تميزو بين النقد والهجوم ......من حقي أن أنقد مواقف ولد عدود السياسية و هو حق ثابت في الشرع و العرف .........هل كان خالد بن الوليد فقيها أو مجتهدا......لا .....لكنه كان أحد صانعي القرار السياسي في دولة الصحابة ......أنا لست فقيها ولست مجتمهدا لكني لم أقفز علي الفقه و لا علي الإجتهاد ......بل تكلمت عن قضية سياسية أدلي فيها ولد عدود برأي أجمع الشارع و أظنكما ممن يجمعون علي أنه غير صائب ..وفي الوقت الخطأ.......القضايا السياسية لا تحتاج الي تبحر في الفقه و الشرع .....بقدر ما تحتاج إطلاعا علي الأمور و معرفة بالساحة و فوق ذلك ضميرا يأبي عن الذل و يرفض التملق و التزلف ....
حين ألف محمد بن المختار الشنقيطي كتابه عن الخلافات السياسية بين الصحابة كان هدفه هو التمييز بين الشخص والمبدإ، بين الوحي والتاريخ حتي لا يعتبر كل فعل سياسي للصحابة هو جزء من الوحي و بالتالي ملزم للأمة في إطار طرح يمنح قدسية المبادئ رجحانا على مكانة الأشخاص، مع الاعتراف بفضل السابقين ومكانتهم في حدود ما تسمح به المبادئ التي استمدوا منها ذلك الفضل وتلك المكانة.
و هي الرؤية التي إطلقت منها في نقد أستاذي و شيخي ولد عدود لأني
أفضل المبدأ علي ولد عدود ....و أميز بين أرائه العلمية ...و مواقفه السياسية .......و لأنه لا أحد أكبر ولا أقدس من أن ينتقد العلماء -ولست منهم- مواقفه العلمية....و عامة الناس _ و أنا منهم - مواقفه السياسية ...فلا ولد عدود أجل شأنا ومكانة من عمر بن الخطاب ...و لا أنا أكثر جرأة من الإمرأة التي إعترضته و هو يتكلم علي المنبر ...فنزل رضي الله عنه يبكي و يقول كل الناس أفقه من عمر أصابت إمرأة و أخطأ عمر ....................
لقد قرأت ذات يوم و أنا أجوب مكتبات موريتانيا بحثا عن ما يشفي صدري من ممارسات حكومة طالبان أنذاك كتابا لفهمي هويدي كتبه بعد زيارة لأفغانستان و أطلع علي مستوي ورع و تضحية شباب هذه الحركة يقول فيه : " أن طالبان جند الله في المعركة الغلط " و أنا يحزنني أن أقول أن شيخي ولد عدود عبد من عباد الله العلماء الصالحين لكن في الموقف الخطأ

أرجو منك يا أخي محمد يحي و يا أختي مريم : أن تقرأو كتاب محمد المختار الآنف الذكر علي الرابط التالي :
http://www.iraqcenter.net/vb/archive/index.php?t-10889.html

التوحيدي
14-06-2006, 09:40 AM
السلام عليكم
تحية لجميع الإخوة المشاركين
و أشيد حقيقة بسلامة ألفاظ أخينا بوب فإنه تحاشى أن يقع في العلماء و نفسه أنجى. أما من جاءبعده فسمعنا من بعضهم ألفاظا في حق العلامة لا تصح و لاتجوز لا تصح لأنها لا يقولها إلا من يجهل الشيخ في خلقه و علمه و متانة دينه و أما أنها لا تجوز فلأنها من باب التنابز بالألقاب لا سيما السخرية من أهل العلم ورثة الأنبياء و الأستاذ محمد حفظه الله و نفعنا ببركته و علمه لم يعلق ذلك اللقب أو يقيده بأحد بل أطلقه فلا يصح تخصيصه إلا بقرينة و الله حسيب كل امرء على ما يقول....ولولا أنني أعلم قلة جدوى مناقشة من اعتبر نفسه ندا للعلاماء و الصحابة -ولعله يصيح وينكر و لكن النفس تقولغير ذلك - لأطلت في إبراز أوجه الحكمة في ما قاله المرابط و ابن المرابط فلقد بصرا بالحق من حيث عمي عنه جل الناس عموا عنه لما طبعوا عليه من الثورية التي لا معنى لها أو لجهلهم بماقصد الشرع الحنيف أو للعصبية المنتنة. والله يعلم أن ما قلت ذا بطرا و لا مراء و لاحبا لتنغيص ومن أراد السياسة يا إخواني أخذ لها بأسبابها التي من أهمها الاطلاع والتبصر ومحاربة الوعي الفاسد وهو ما لايوجد من الإسلاميين في موريتانيا من يقوم به إلاثلة ممن رحم ربي.

لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ولا سراة إذا جهالهم سادوا

أنصح كل من يتقن الفرنسية أن يقرأ كتاب ألفيه روا أصول الحركةالإسلامية
genealogie de l'Islamisme
وهو للفائدة موفر في كل المكتبات بسعر زهيد 5 دولارات

وأعيد هنا تأييدي للأخ بوبه على أن اعتام ألفاظه فأحسن اختيارها وليت إخواننا يحذون حذوه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

آب ولد أبنو
29-07-2006, 11:24 PM
ولد اغرك ما يفهم في الفقه يفهم الا فا سواق
ولد عدود وو لد لمرابط ماهم كد افامكم طوهم العافية

شاب
30-07-2006, 12:47 AM
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته ،
ما كنت أريد التدخل في هذا الموضوع وكنت أريد أن أريح نفسي من عناء النقاشات التي لا أرى كبير فائدة منها في الوقت الذي لايبدو أن أي من الأطراف مستعد للإستماع للآخر بله التنازل عن رأيه حال ما تبين شططه واليوم إذ يبرز النقاش إلى السطح من جديد ومتزامنا مع جدل آخر حول مدى مشروعية نصرة حزب الله والدعاء له بالنصر ،إذ يبرز النقاش من جديد في هذه الظرفية والتوقيت وجدت الرغبة في إبداء وجهة نظري في الموضوع وبكل تجرد وصدق ووضوح ولا أزاود على أحد في الإخلاص في ما أسطر .

بداية أود أن أبين للمتدخلين جميعا أن لايحق لأحد أن يزايد على آخر في قضية الحمية لعلماء المسلمين والولاء لهم وتقديسهم وإعطائهم مايستحقون من التقدير كورثة أنبياء وكقادة أمة وصانعي منظومتها الفكرية والعقدية إذن لانقاش هناك في تقديري .

كما لاجدال أن لحومهما كما لحمي أنا ولحومكم كلكم مسمومة وذالك لإرتفاع نسبة المواد السامة في الجسم عندما يتوقف الأيض الخلوي ولو لثواني ثم هي مسمومة لأن الإساءة لأي شخص ولو كان غير عالم حرام ولو كانت غير محرمة فهي عمل غير أخلاقي وغير سوي وإذن فسمية لحم عدود مثل سمية لحم أي شخص آخر وتأسيسا عليه فلاجدال في قضية التسمم هذه فلنتاجاوزها ونتركها جانيا ولو تغلبنا عن مخاطر التسمم هذه فهي على الأقل ستبقى غير مذبوحة على الطريقة الإسلامية .

بخصوص الشيخ عدود فأنا شخصيا ليس شيخي ولا أرى فيه سلوكه ومواقفه وعمله ما يجعلني أتخذ منه قدوة ولا مثلا وموقفي منه وأمثاله قد كتبته أكثر من مرة ولا أريد أن أكرره لأن الغالبية من مرتادي المنتدى يعرفوه على شباب ريم وبالتالي فلن أتطرق إلى ذالك بتفصيل .

موقف عبد الله بن جبرين ومن لف لفه من علماء السعودية يذكرني إلى حد كبير بموقف الشيخ عدود أيام حكم ولد الطايع وإنقضاضه الشرس على الدعاة والمصلحين والذي تبرأ منه كل أطياف الشعب الموريتاني إلا العلماء الموالين لولد الطايع الذين تمترس خلف فتاويهم ومواققفهم الناطقة والصامتة ،السرية والعلنية ليعمل ءالة التعذيب والتدمير والإذلال والإهانة في مجتمع الدعوة والإصلاح ،قلت حينها إن الساحة الموريتانية إنقسمت إلى فسطاطين لم يتم تمايزهما يوما أكثر من تمايزهم يومها إنهما فسطاط الدعوة والحق والحرية والشعب أي فسطاط الإسلام وحاملي رسالته"بدون مزايدة" وفسطاط قوى الإستكبار في الخارج وقوى الفساد والشيطان في الداخل فكان أن تجمهر بعض العلماء في فسطاط ولد الطايع بل في أطرافه يهمسون بالتحريض أحيانا ويسكتون عن الحق أحيايين كثيرة والساكت عن الحق شيطان أخرس فتولوا ولد الطايع وقد تم فضح وتعرية موقفهم يومها وتبين كيف أن ثعبان أقرع أكثر فائدة من عالم متمالئ مع السلطان الجائر ومع قوى الهيمنة والغطرسة التي تحارب الإسلام والإسلاميين الذين يمثلون رأس الحربة في ممانعة ومقاومة مشروعهم الشيطاني في بلاد المسلمين ،قلت موقف علمائنا حينها ذكرني به اليوم موقف بعض السلفيين السذج الذين يتبركون بلعق أحذية السلاطين الفاسدين المعربدين ويسكتون عن دعم أمرائهم لحكومة الإجرام العراقية الشيعية التي تبيد الستة جهارا نهارا والكلام لحارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين ثم يهبون للتحذير من حزب الله الذي يحارب اليهود قتاة الأنبياء والغاصبين ......إنه التزلف يأحمق . إنه ذات المشهد المخجل السيئ كرروه هم على طريقتهم فليس اليوم بين مربع إسرائيل ومربع حزب الله والمقاومة والجهاد أي مربع يمكن أن يستقر فيه أحد، فهما أيضا فسطاطين وقد إختارت رمز السلفية الألبانية كما وضحت في مشاركة سابقة الإصطفاف مع بوش ورايس وألمرت وعبد الله لعنه الله ومبارك غضب الله عليه وعبد الله الأردبريطاني عجل الله به إلى السعير وبالمناسبة هو صف ليس أسوأ كثيرا من صف ولد الطايع ودداهي ودامس وأعل ولد محمد فال .

وبصرف النظر عن الجدل البديهي الذي كان بوب يشرحه اليوم وهو الفرق بين مجادلة العالم في فتواه الفقهية وقراءاته وإجتهاداته وإستنباطاته من النصوص وبين أرائه ومواقفه السياسية ففي الأولى لايحق لحمار جاهل مثلي أن يناقشه فيها وفي الأخيرة يحق لي أن أناقشه فيه وهي الأكثر خطورة لأنها تنسف التي سبقتها فعالم غير مؤتمن على موقف سياسي أحرى ألا يؤتمن على التعامل مع نصوص الوحي لأنه قد يعمل على لي أعناقها وتحربفها لتخدم طرحه الإنبطاحي كما يفعل أغلبهم وقصة كشك عليه رحمة الله التي يروي عن ذالك العالم الإنبطاحي معروفة وشائعة وقد سماهم فضيلة محمد ولد سيد يحي بإسم يليق بهم عندما سماهم علماء بناف وقال آخر إنهم يجرون من بطونهم .

إنه لاخيار أمامنا إلا أن نقبل ؤغم صعوبتها على البعض أن هذه الطبعة من العلماء لاتستحق ذرة إحترام ويجب محاربتها كمحاربتنا للإختراق الصهيوني وللتوسع الأمركي ومحاربة الأمية والسيدا والفقرزسرطان الرئة والبلعوم .....إلخ .

إن للمبادئ قدسية كما أشار المحترم بوب والأشار يسامدون قدسيتهم من قدسية المبادئ وحين يتخلون عن هذه المبادئ يفقدون هذه الخصوصية ولوكانت رؤوسهم محشوة بأنظام فروع الفقه المالكي وأنساب العرب وأيامهم والنحو والصرف والبلاغة وشواهد الألفية ...إلخ إنهم حال تخليهم عن المبادئ والقيم يتحولون إلى ءالة حافظة مثل سي دي أو دي فى دى أو مكتبة فيها علم وسيضيع حال تلفها كما سضيع علمهم هم حال توقف حياتهم .

يجب أن نكف عن عبادة العلماء والفقهاء فالعالم لايستحق العبادة مهما وصل إليه من الورع والزهد والقوة في الله فما بالكم في من حطم الرقم القياسي في الإتجاه المعاكس السالب .

أود أن أكرر طلبي من كل المهتمين بموضوع مكانة الأشخاص و المبادئ أن يراجعوا كتاب الشنقيطي الذي أشار إليه السيد بوب فهو عظيم الفائدة .