المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فجر جديــد ......... قصة قصيرة



mariem
13-06-2006, 09:57 PM
تململت في جلستها واعتدلت على المقعد الوثير وعلى ركبتيها أوراق بيضاء وفي جانبها كومة من الأوراق المكدسة التي تحكي محاولاتها الفاشلة في الكتابة ، اعتصرت القلم بين أصابعها محاولة أن تعصر دماغها أيضا ليخرج وينْفذ فكرة تكتب عنها..... ولكن دون جدوى ، وكأن شيئا يمنع خيالها وفكرها من التركيز والإلهام
تأملت الرفوف المنتظمة أمامها من الكتب ........ كم قرأت في هذه الكتب ، وكم أعارت أخرى غيرها وقرأتها ، كم حلمت أن يكون بين تلك الرفوف كتاب من تأليفها الخاص ، وكانت كلما انتهت من مطالعة كتاب ينتابها نوع من الغيرة وتسأل نفسها : لماذا لا أكتب مثل هذا الكاتب؟؟ كيف استطاع ترجمة أفكاره على الورق بهذه الطريقة ؟؟ ما الذي دفعه إلى اختيار هذا الموضوع بالذات؟؟ وأسئلة غيرها وغيرها .....
خرجت من غرفتها وأجالت النظر فيما حولها : السماء حالكة السواد تزينها نثرات نجمات هنا وهناك ، والأشجار تتمايل مع أولى نسائم الخريف .......... استنشقت الهواء عميــــقا وأخرجته زفيرا حارا يبين عن الصراع الذي يحدث داخلها .
أعدت لنفسها كوبا من الشاي الساخن وشربته دفعة واحدة راجية أن يدفع ذلك بنشاطها نحو الأمام ، وفي طريقها إلى غرفتها مرت بلافتة معلقة على الحائط فيها أسماء الله الحسنى ، ومر بصرها على كلمة ( البديع ) ، آه البديع ....... وتمتمت بصوت خافت : ألهمني الإبداع يـــــا بديع ، ثم دخلت غرفتها محاولة جمع شتات أفكارها وجلست قرب أوراقها وقلمها وأغمضت عينيها كنوع من استدعاء التركيز والاسترخاء
وفجأة وكأن نورا أضاء تلك الظلمة في دماغها مؤذنا ببزوغ فجر جديد ، أمسكت قلمها بين أصابعها وقربت الورق منها وهي تفكر في صمت فَرٍح : كيف لم يخطر ببالي هذا الأمر ؟؟ كيف لم أفطن له ؟؟
وبدأت تكتب وتكتب وتكتب ، بسرعة وعجل وكأنها تخشى أن تطير الفكرة وتتلاشى قبل أن تدونها على الورق

أمين
28-04-2007, 11:59 AM
و أنا صغير، كنت مغرما بمكتبة المنزل،
و لم تكن قامتي تسعفني فكنت دائما ما أكتفي بكتب الرف السفلي،
و كانت بالصدفة مخصصة للراويات و القصص، ومن هنا بدأت قصتي مع هذا الفن الساحر

أذكر من الروايات التي قرأت ثلاثية أحلام مستغاني ،و زارا في مدينة العجائب لمحمد لمين الشاه ، و الحكايات الشعبية لبات بنت البراء،

و هكذا وجدت في قصتك نفسي،

لكم تمنيت أن أحاكي هؤلاء العظماء،
و أن أجيد لغة القلم،

لربما تكوني موفقة في ذلك أكثر مني، فهذا الفن نسائي بامتياز،

من أحلام مستغنامي لأغاثا كريستس ل باتة منت البراء لرجاء الصانع لمنت الناس منت عبد الله، و القائمة تطول،

كلهن ملكات قلم ، و أساتذة في هذا الفن،.


و قد اقتنع أنا بأن لا مكان لي في ذالك الفضاء
واكتفي بهوايتي القديمة القراءة،

chartat
28-04-2007, 12:41 PM
السلام عليكم

مريم انتى عت مبدعة افكل ش لا شلت يمينك

امين انت امل مانك باك ذوك القصص ال اكريت زينات وابداعك زين

او قارىء زين

انا اص الا ش واخلاص اندور بعد ان شاء الله ان فيدكم الا ابش

من التعاليق الخامرة

يغير تم بدع انين تكتمل قصصكم


الطباعة ان شاء الله اعليان اوكاس من اتاى


دمتم

لمام أحمد
28-04-2007, 01:20 PM
حياك الله أختي مريم فعلا وكما قال شرتات هذ الإبداع...وكما يقال:من سار على الدرب وصل

الموريتاني العاشق
28-04-2007, 11:58 PM
السلام عليكم

«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•° ®»العزيزة مريم «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•° ®»

تترنم أحرفكِ على مشارف أوراقي

وتعبث بكل جنوني للكتابة

فأرهقتني واتعبتني حروفك الجميلة

فتغنيت بها كثيراً

و خالجت القلب الكبير

ليكوِّن صورة مشوبةً بكامل الألق

و هل يتوقف الحرف والابداع عند زمان معين

أو مكان معين !!

لا أتوقع ذلك فالقلب مليء بالخلايا المتجدده

و العطاء الكبير

فـأحرفكِ قد طالت لأبعد من ذلك الحلم

فما رأيته هو نهر إبداع وتميز

يحمل كل ابتسامات أحرفكِ الرائعة

فتقبلي عزيزتي تقديري الوافي

وأعتذر عن التأخير في الرد

دمتِ بكل محبةٍ و صدق

*·~-.¸¸,.-~*مع تحياتي الموريتاني العاشق *·~-.¸¸,.-~*