المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هناك.. حيث يبدأ سحرك ,للشاعر الفرنسي لوي أراجون



الابييرى
02-06-2006, 01:37 AM
تأتي لحظة عرجاء يفرق فيها بينك وبين من يتعلق بثوبك
كأنه أجهر أمام سنا الظهر
أو جاهل أمام العلم
أو مبتور على باب المرقص
رأيت أبواب مملكتك تفتح
بضع مرات في حياتي
هنا حيث يبدأ السحر لا أدخل
كل ألوان البلايا تهدد من يتزوج ساحرة
إذا أراد أن يتبعها في تلك المناطق الخارجة عن الجغرافيا
ذات مرة حدث ذلك في »بروفان« مدينة كأنها صندوق قمامة رائع
ولن أقول شيئا عن »أفينيون« لن أقول شيئا عن الرهب السود.
لكنها كانت هناك أيضا تلك الممرات البائسة في مدينة جان دارك وهذه المدينة المهجورة وراء »نيس« وراء السكة الحديدية بحواريها المبتلة المعلقة في القصور في أروقة ذات عمد مكان ما تجر فيه شيخوخة المهاجرين أذيالها بالقرب من كنائسها المنتفخة.
وشيء يشبه الكتابة المائلة
لف »لاناسيونال« ودورانها فوق منحنيات السين
وغوصها فجأة في شعر الغابات الأسود
أو هذه البيوت المعروضة للبيع فحسب تزار بصحبة تاجر عقارات أحيانا تتحدثين عن »برجن« التي لا أعرفها
أو تقولين إنك تتمنين أن تتذوقي مرة أخري في حياتك في تاهيتي الخشخاش المائع وثمرة المانجو التي تقضم وتلقى
يا متوج يا من تقول أحبك فوق الأذن

يا عبق الكلمات المنفرجة كالأعمدة
يا أروقة يا أروقة هأنت ذي ذاهبة
ها هنا تفلتين مني إلى الأبد
يا مليكة منظر لا مكان لي فيه
يا هاربة يا أيتها الساحرة الجديدة
خطوك الخفيف يبتعد فوق السطح
وثوبك يلمح لحظة تحت الأشجار
مثلما في ظلمة لوحات »فاتو«

انتظرك تائها في طرف شارع
أو طرف الغسق المذهب
قد لا تعود ذات مرة
ذات مرة عمدا لتنزهك في احدى ضيعاتك الغريبة
وجب عليك أن تتخيليني ميتا حتى
لا آتي وأزعجك تحت شمس كأنها الكارثة
من يومها كلما نظرت إليك
أذكر أنك قتلتني كما يغني الناس
وأنني لا أحيا في النهاية إلا بمشيئتك
هاتان العينان تخيلتا العالم بدوني
هذا الفم تكلم عني في صيغة الماضي بكل بساطة
حدث كل هذا في القرن العشرين
بأقماره الدوارة حول الأرض وآلاته المفكرة
لكن السكين يظل سكينا
والقلب قلبا
حبي القاتم حب البرتقالة المرة
أنشودتي أنشودة السد والريح
ربعي ربع الظل حيث يأتي
البحر الحالم ليموت
شهري العذب أغسطس حيث تمر السماء
نجوما على التلال الساكنة
حلمي حيث الجدران من سعف النخيل
والهواء أزرق
يولد جوعى وعطشى ثانية
عقدى عقد أمسيات لا تنتهي
ويسهر القلب فيها

منقوول