المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواضع كسر همزة إن



إبراهيم ولد محمدأحمد
04-09-2009, 01:57 AM
قال أهل العلم : يجب كسر همزة ( إن )في اثني عشر موضعا :
1 ـ أن تقع في الابتداء حقيقة نحو : " إنا أنزلناه " أو حكما نحو : " كلا إن الإنسان ليطغى "
2 ـ أن تقع تالية لحيث نحو : جلست حيث إن القوم جلوس
3 ـ أن تقع تالية ل ( إذ ) نحو : زرتك إذ إن خالدا أمير
4 ـ أن تقع تالية لموصول نحو : " وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة " هذا إذا كانت في صدر الصلة ، أما إذا كانت في حشوها فتفتح نحو : جاء الذي عندي أنه فاضل
5 ـ أن تقع بعد حتى نحو : شارك القوم حتى إن زيدا لمشارك
6 ـ أن تقع جوابا لقسم نحو : " حم والكتاب المبين إنا أنزلناه في ليلة مباركة "
7 ـ أن تكون محكية بالقول نحو : " قال إني عبد الله " فإن وقعت بعد القول غير محكية فتحت نحو : أخصك بالقول أنك فاضل
8 ـ أن تقع حالا نحو : " كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون "
9 ـ أن تقع صفة نحو : نظرت إلى الجبل إنه لكبير
10ـ أن تقع بعد عامل علق بلام الابتداء ( اللام المزحلقة ) نحو :
" والله يعلم إنك لرسوله "
11 ـ أن تقع خبرا عن اسم ذات نحو : محمد إنه رسول الله "
12 ـ في باب الحصر ( بالنفي و إلا ) نحو : " وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام "
قال كثير :
ما أعطياني ولا سألتهما * إلا وإني لحاجزي كرمي
مستفاد من المغني ومعجم القواعد العربية للعلامة عبد الغني الدقر
وغيرهما والله أعلى وأعلم
منقول

إبراهيم ولد محمدأحمد
04-09-2009, 05:29 PM
مواضع الكسر وجوبا

هناك حقيقة علمية ثابته بالنسبة لكسر همزة { إنَّ } ذلك أنَّها تُكتب كذلك عند وقوعها في جملة الابتداء , مهما كان موقع تلك الجملة

أول الكلام , أو وسطه , ويمكن حصر ذلك في الجمل التالية



أ - الجملة الابتدائية : إنَّ العراقيين لصامدونَ



ب - جملة القول : قال الأستاذُ : إنَّ الصدقَ سلاحُ المخلصينَ , ٌوأضاف قوله : إنَّ خيرَ العلماءِ مَنْ انتفعَ بعلمِه الناسُ , فعقَّبَ سعيد قائلا : إنَّ مصاحبةَ عالمٍ فقيرٍ خيرٌ منها لجاهلٍ وافرِ المالِ



ج - جملة الخبر لمبتدأ هو اسم عين { ذات } : زيدٌ إنَّه فاضلٌ



د - جملة صلة الموصول : حضر الذين إنَّهم زينةُ الدارِ



ه - جملة الحال : قدمتْ سلوى وإنَّها لفي أحسنِ حالٍ

ُ

و : الجملة الاستئنافية : التواضعُ مِن أسمى الأخلاقِ , إنَّه تاج

المبدعينَ , وزينةُ المؤمنينَ



ز - جملة جواب القسم : والله , إنَّ كلمةً طيبةً لأثمرُ مِن فعلٍ خبيثٍ

وهنا يُشتَرَط أن تدخل في خبرها اللام المزحلقة



ح - الجملة المعطوفة على جملة ابتدائية : إنَّ الحبَّ لسرٌّ من أسرارِ الكونِ , وإنَّه لمفتاحٌ للقلوبِ



ط - في الجملة المؤكدة لأخرى بالتكرار : إنَّ الصبرَ جميلٌ , إنَّ

الصبرَ جميلٌ



ك - بعد { ألا } الاستفتاحية : { ألاْ إنَّهمْ همُ السفهاءُ } , ألاْ إنَّ

الجاهلَّ مسكينٌ



ل - بعد فعل من أفعال القلوب وقد عُلِّقَ عنها باللام : علمتُ إنَّه لَشاعرٌ



م : بعد { حيثُ } الظرفية التي تلازم الإضافة إلى جملة : اجلسْ حيثُ إنًَ الحكماءَ يجلسونَ



ملاحظة مهمة : انفردتْ { إنَّ } دون غيرها بأن خبرها تلحقه { لام } التوكيد المفتوحة المزحلقة نحو : {إنَّ الأبرارَ لفي نعيمٍ } , إنَّ الطلابَ لحاضرونَ , وإنَّهم لمنشغلونَ , لهذا فإنَّ دخول اللام في خبرها من أسباب كسر همزتها





مواضع الفتح وجوبا

يتوجب فتح همزة { أنَّ } عندما يصح سبك مصدر مُؤوَّل منها , ومن اسمها , وخبرها , والمقصود بالمصدر المُؤوَّل أنَّه يُفَسَّرُ بكلمة واحدة

تشتق من معنى الجملة , ويعرب هذا المصدر حسب موقعه من الإعراب كما مبين أدناه

أ - المبتدأ المُؤّخَّر: من المعلومِ أنَّكَ صادقُ القولِ , من المعلوم : خبر متقدم على المبتدأ , وفُهمَ ذلك لكونه شبه جملة , و{ أنَّ واسمها وخبرها } مصدر مؤول في محل رفع مبتدأ متأخر , والتقدير : من المعلومِ صدقُكَ



ب - الخبر : المعلومُ أنَّكَ صادقٌ : أنَّ ومعمولاها في محل رفع خبر المبتدأ الذي جاء اسم معنى , معرفة { اسم المعنى مثل : الثابت , المقصود , المفهوم , أمّا اسم الذات فمثل: زيد , بحر



ج - الفاعل : أسعدَ الحضورَ أنَّ الحفلَ بهيجٌ , المصدر المؤول من أنَّ ومعمولَيها في محل رفع فاعل



د - نائب الفاعل : سُمِعَ أنَّ المحتلِّينَ راحلونَ , أمفهومٌ أنَّ أخاكِ قادمٌ ؟

المصدر المؤول في محل رفع نائب فاعل



ه - المفعول به : سمعَ الملحنُّ أنَّ مطربا صوتُهُ جميلٌ , المصدر

المؤول من أنَّ ومعموليها في محل نصب مفعول به

ظنَّ الأحرارُ أنَّ الغزاةَ راحلونَ , المصدر المؤول في محل نصب

سدَّ مسد مفعولي الفعل ظنَّ المتعدي إلى مفعولينِ أصلهما مبتدأ وخبر

أعلمَ المذيعُ المستمعينَ أنَّ الغزاةَ راحلونَ

المصدر المؤول من أنَّ ومعموليها في محل نصب سد مسد المفعولين الثاني والثالث للفعل أعلمَ المتعدي إلى ثلاثة مفاعيل , ثانيهما وثالثهما أصلهما مبتدأ وخبر



و - في محل جر بالحرف : شعرتُ بأنَّ طيفَكِ قد زارَني , المصدر المؤول من أنَّ ومعموليها في محل جر بحرف الجر , الباء



ز - في موقع معطوف على مصدر صريح : تذكّرْ نصيحَتي وأنِّي حذَّرتُكَ من أصحابِ السوءِ

أو معطوف على مصدر مؤوَّل مثله : تذكَّري أنِّي نصحتُكِ وأنِّي حذَّرتُكِ من أصحابِ السوءِ





جواز الكسر أو الفتح

يجوز كلا الحالين عندما يكون الحرف ومعمولاه قابلا للتفسير بجملة فيجوز عندها الكسر , أو يقبل التأويل بمصدر فيجوز الفتح نحو





أ - بعد { إذا الفجائية } : خرجتُ فإذا إنَّ زيدا يقابلني , خرجتُ فإذا أنَّ زيدا يقابلني



ب - في جواب القسم غير المُقترِن باللام : لَعَمْرُكَ إنَّ أباكَ نبيلٌ

لَعَمْرُكَ أنَّ أباكَ نبيلٌ



ج - بعد فاء الجزاء الواقعة في جواب الشرط : مَنْ يزرْني فإنَّهُ لكريمٌ

مَنْ يزرْني فأنَّهُ كريمٌ



د - إذا وقعت بعد مبتدأ هو في المعنى قول , وخبر إنَّ قول , والقائل واحد : خيرُ القولِ إنِّي أحمدُ اللهَ

خيرُ القولِ أنَّي أحمدُ اللهَ

ففي الأولى { إني أحمد الله } جملة في محل رفع خبر المبتدأ

وفي الثانية { أنَّ ومعمولاها } مصدر مؤول في محل رفع خبر المبتدأ , أي أنه بتقدير كلمة واحدة , وليس جملة


منقول أيضا

ابو عبد العزيز
05-09-2009, 11:58 AM
م : بعد { حيثُ } الظرفية التي تلازم الإضافة إلى جملة : اجلسْ حيثُ إنًَ الحكماءَ يجلسونَ
شكرا لك أخي ابراهيم على هذا النقل المفيد , وسأكتفي من الموضوع بالكلام الخاص بـحيث و علاقتها بإن المكسورة .
وسأنقل هنا حوارا جمعني مع أحد الإخوة الأفاضل حول حيث وهل يمكن أن تقتفي أثر الظروف في الإضافة وتأويل المصدر الذي يأتي بعدها أم لا ..؟
يرى بعض الإخوة أن حيث تعمل في الاسم الذي يأتي بعدها كما تعمل باقي الظروف مثل مع , وسأكتفي بالكلام هنا على المقارنة بين مع وحيث , من حيث عملهما في الاسم الذي يأتي بعدهما إلى أن يرى الإخوة رأيهم حول الموضوع .

لايمكن أن نجعل من الهمزة التي تأتي بعد الظرف المبني حيث منصوبة لأن الهمزة التي تأتي بعد الظرف مع منصوبة , ذلك لأن لكل منهما خصوصيته وعمله.
والاسم الذي يأتي بعد حيث يقول جمهور النحاة إنه مبتدأ مرفوع , وخبره إما ظاهر كقولنا : قف حيث صاحبُك واقف , أو محذوف كأن تقول اجلس حيث محمدٌ .
أما الهمزة بعد مع فهي منصوبة لأنها تؤول هي وما بعدها إلى مصدر مضاف إلى مع كأن تقول مع أنه ذاهب أي مع ذهابِه والحال يختلف في التعامل مع حيثُ المبنية على الضم ويذهب الجمهور إلى وجوب كسر إن بعدها فتكون هي واسمها وخبرها جملة مستقلة ولا تؤول بمصدر كما هو الحال في التعامل مع مع

إذن : مع دائما مضافة والاسم بعدها أو المصدر المؤول مضاف إليها , أما حيث فليست مضافة والاسم بعدها غير مضاف إليها , على مذهب جمهور النحاة , ونحن هنا نتعامل مع الكتابة في جميع مياديننا على ما ذهب إليه الجمهور ونترك الشاذ من القول تسيل به بطون الكتب .


شكرا جزيلا لكم

افورمان
07-09-2009, 12:22 PM
ياشيخنا أبا عبد العزيز لقد اجدت وأفدت لكنك وقعت في غلط لفظي لا أحسبك تقصده وهو عبارة (همزة أن المنصوبة ) وهي في الحقيقة مفتوحة وليست منصوبة لأن هناك كما تعملم فرقا شاسعا بين النصب والفتح فالنصب علامة إعراب وقد يكون بالفتح أوبالكسرأو بالألف أو بالياء . اما الفتح فهو حركة قد تكون حركة إعراب أو حركة بناء أو حركة أي حرف من حروف الكلمة ( وأرجو من الأستاذ ابو بكر ولد كريم أن يشرح الوضوع أكثر في ركن قل ولاتقل )

ابو عبد العزيز
07-09-2009, 02:35 PM
ياشيخنا أبا عبد العزيز لقد اجدت وأفدت لكنك وقعت في غلط لفظي لا أحسبك تقصده وهو عبارة (همزة أن المنصوبة ) وهي في الحقيقة مفتوحة وليست منصوبة لأن هناك كما تعملم فرقا شاسعا بين النصب والفتح فالنصب علامة إعراب وقد يكون بالفتح أوبالكسرأو بالألف أو بالياء . اما الفتح فهو حركة قد تكون حركة إعراب أو حركة بناء أو حركة أي حرف من حروف الكلمة ( وأرجو من الأستاذ ابو بكر ولد كريم أن يشرح الوضوع أكثر في ركن قل ولاتقل )


فعلا .. كما قلت لقد أخطأت , وأشكرك جدا على التنبيه على ذلك الخطأ .

هي مفتوحة وليست منصوبة :)

شكرا جزيلا لك

أبوبكر ول كريم
07-09-2009, 07:18 PM
شكرا لكما افورمان وأبا عبد العزيز
افورمان زينه عندي كما يقول أهل اصرند( اتْسوفيلتكْ ) ذيك لأبي عبد العزيز( سُوفله ) ماشافها ب ت ت ولا قيس رغم عنو كًالعْ إلْهم عين النصْ ( هههه)
افرمان شكرا لإنضمامك لطاقم التشريح
رمضانكم كريم

ابو عبد العزيز
07-09-2009, 09:10 PM
يبدو أني (حجبت حجاب التخفي ) هناك ولم أعد الكرة هنا فقط .. :p

وبمناسبة سوفلة .. فقدجرت العادة هنا العمل في مشهد التشريح بمقولة كل ما جاءكم فشرحوه http://www.almashhed.com/vb/images/smilies/biggrin.gif , وعلى أساس تلك القاعدة أردت أن أنبهك يا أبا بكر أن فعل انضم فعل خماسي همزته همزة وصل , ونستطيع أن نكتب الانضمام دون حاجة ملحة للاستعانة بتلك الهمزة .. ;)

هذا , ولأخينا العزيز افرومان مثل تلك الهنات البسيطة جدا ولكننا سنكسر تلك القاعدة بما أنه ضيف على مشهد التشريح ونعده بتقصيها في المرات القادمة ;)


شكرا لكم

ابراهيم الشيخ سيديا
26-09-2009, 09:54 AM
مِنا الأناة ، و بعض القوم يحسبنا = إنا بطاء ، و في إبطائنا سـرع

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و تقبل الله مني و منكم صالح الأعمال :)

بدايةً أود أن أوضح لمن ليسوا أعضاء في الطاقم الإداري للمشهد أن سبب هذا (الموضوع) موضوعٌ آخر كنت قد كتبتُه في "مشهد المشرفين" اشتمل على قولي (و حيث أني لا أستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير ، فإني أرجو منكم التفضل بـ....) فانتقد بعضهم إيرادي "أنّ" بعد "حيث" مقررين أن "حيث" لا تُتبع إلا بـ"إنّ".
و لعل انتقادهم ذاك نابع من إغفالهم أني لم أورد "حيث" في تلكم العبارة قاصدا بها ظرف المكان ، و إنما قصدت بها معنَى "بما" ؛ مُعملا ما تعارف عليه النحويون بالتضمين رغم كوني "إنما قرأتُ الجُمل" فانطبق علي قول السيوطي في "الأشباه و النظائر" (تقول لمن يدعي النحو : إنما قرأت الجمل) . أو أن المنتقِدين أصلا لا يقيمون وزنا لرأي الأخفش القائل بإمكانية ورود "حيث" للزمان كما نقل عنه ذلك ابن هشام في كتابه "مغني اللبيب".
إذن ، فلا أراني مخطئا إن قلتُ (و حيث أني لا أستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير ، فإني أرجو منكم التفضل بـ....) :)

و عموما ، فتلك الملاحظة غيض من فيضِ ما يدعو النحاةَ -و لستُ منهم- إلى ضرورة النظر إلى النحو من زاوية علمية و عدم حصره في الزاوية التعليمية فقط ، كما نبه إلى هذا العلاّمة تمام حسان في كتابه (اللغة العربية: معناها ومبناها).

ابو عبد العزيز
14-11-2009, 06:47 PM
الأخ العزيز btt
لو أنك رجعت قليلا إلى التعليق أعلاه لوجدت أني قلت إننا سنتبع في إن التي تأتي بعد حيث ما تواتر عند جمهور النحاة , وسنترك ما شذ عن القاعدة , وها أنت تكسر تلك القاعدة و تأتي بما شذ عنها .


وهذا نص كلامي :

ونحن هنا نتعامل مع الكتابة في جميع مياديننا على ما ذهب إليه الجمهور ونترك الشاذ من القول تسيل به بطون الكتب .


لا شك أن اللغة العربية ميدان واسع للتأويل , وقواعدها وإن أقرها الجمهور إلا أنها قد تلتقي أحد اللغويين فيغير في تلك القاعدة ويأتي بأخرى ويجد مريدين يتبنون رأيه حين يرون أن الريح أخذت منحى آخر لا يريدون الاستمرار في المضي فيه .

همزة حيث مكسورة وإن تبنى أحد النحاة غير ذلك , والعبرة هنا بالجمهور لا بالأقوال الشاذة


شكرا لك :)

ابراهيم الشيخ سيديا
14-11-2009, 09:23 PM
كنتُ قد قرأتُ أعلى تعليقك و أسفله فما عدتُ أحتاج إلى الرجوع إلى أي من حديه ماداما لا يوصلان إلا إلى معنىً لهجي للسيلان ;)
و ما كنتُ أخال قولك قواعد يلزمني اتباعها حتى لا أوصف بالشذوذ ، أما و قد شذذتُ عن قولك فما ذاك إلا لاتباعي من أسلفتُ ذكرهم من أعلام اللغة و النحو ممن لا أظن معاصريَ قادرين على مداناة شأوهم في العلم بلغة الضاد و في التواضع أما بلوغ مرتبتهم فهيهات هيهات :)
و لعل جعلك لـ"حيث" همزةً كان هو السبب في عدم اتفاق وجهة نظرينا إذ رأيتُ الهمزة في "أنّ" و رأيتموها أنتم في "حيث" مثلما فهمتُ أنك قصدتَ بقولك "التعليق أعلاه" الجزء العلوي من التعليق في حين أنك ربما قصدتَ معنىً آخر شذّ عنه فهمي كدأبي دائما :p

لمام أحمد
15-11-2009, 01:21 PM
هل الاتفاق في "وجهات النظر" هو نفسه الاتفاق في "وجهة الأنظار".. ؟!
فالتثنية لا تُلغي إلحاقَ حركة إعراب المثنى بـ"الوجهة" لا بـ"النظر" ، إن لم يكن في ذلك اختلافُ وجهاتِ نظرٍ آخر;)

ابراهيم الشيخ سيديا
15-11-2009, 04:02 PM
أهلا بك هنا ، و شكرا لك هناك :)

إن النظر إلى أي عبارة مجردة من سياق الكلام الذي وردت فيه قد يؤدي إلى لبس في معناها إن لم يدع الناظر مجالا لكون السياق يعد محددا أساسيا للمعنى.
و عموما فما كنتُ أظن معنى قولي (عدم اتفاق وجهة نظرينا) مُلتبسا إذ المنظور هو الأساس هنا لا تعدد الناظرين إليه.

ثم ما رأيك في الاستغناء بالنتيجة عن سببها ، فالرأي نتيجة للنظر ;)

لمام أحمد
15-11-2009, 05:44 PM
أهلا بك هنا ، و شكرا لك هناك :)



هي فقط طريقتي في محادثتِكَ ،
فلستَ متاحاً غالباً ، و على مَن يود إلقاء التحية أنْ يتسلح بجرأة التطفل على نقاشاتِك الأدبية ..

يذكرني ترحيبك في جزء من العبارة المقتبَسة ، و شكرك في جزء آخر ، بفتوى أطلقها أحد الفقهاء حول "سجود الشكر" في مباريات كرة القدم ..
فاعتبر أنّ "الشكر على كل حال" لا في حالات جلب النفع فقط;)



أما الملاحظة الآنفة ، فمردها ليس إخراج تلك الجملة من سياقها ، بل لضرورة إلحاق حركات الإعراب بالمضاف لا بالمضاف إليهِ..
و للأمر علاقة بالإعراب ، فالمضاف إليه مبني على الجر ، و لا يتأثر بإعراب المثنى ، لذلك دُرِج على إلحاق صيغة الجمع و المثنى بالمضاف ، الذي يتأثر بإعراب ما قبلهُ..


و الله تعالى أعلم.

ابراهيم الشيخ سيديا
16-11-2009, 01:38 PM
حياك الله و بياك و جعل الجنة مأوانا و مأواك . و اعلم أن شكري لك هناك لم يكن سوى "قيمة مضافة" إلى ترحيبي بك هنا ، فالشكر و الترحيب هما أقل مجْزئ في حقك :)

غير أن ذلك لن يمنعني من تنبيهك إلى أن الجرأة ليست من خواص التطفل الذاتية و إن لزمت فاعليه ، فالمتطفلون بطبعهم أجرئاء ، و التطفل مصدرا لا صفة له في ذاته.

و لم أستبن الرابط الذي ربط لديك بين ترحيبي و شكري لك و بين "تلك الفتوى" رغم تقليبي لقولك على كل الاحتمالات التي قادني إليها فهمي ;)

و إني لأستغرب من إخراجك لملاحظتك "تلك" من إطار المعنى و إدراجك لها في إطار النحو الصِّرف ، فهل رأيتني منحتُ (المضاف إليه ما قبله) إعرابا غير الخفض ، أم أنك رأيتني أغفلتُ علامة خفض (المضاف بعد المضاف) !!!