المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القدس ظلام حلم ٍ ينتظر النبوءه



هوميروس
18-07-2009, 01:16 PM
القدس ظلام حلم ٍ ينتظر النبوءه


حين يقتص الظلام
دموعنا ظلمًا
ينتفض من أحزان الضوء
حلمًا
يراودنا
حينًا نراوده
حينا يسابقنا بتمتمات لليل
الكئيبِ
حينا
وحينا نسائله من أنتَ في الماضي
القريبِ
حينا وحينًا يسائلنا ويجيب عنا من خلف السؤال
خوف الجواب المريبِ
يستشف من خلف النداء أصواتنا
فغردي يا حنجرة لليل المخيف ِ
غردي فوق أحلامنا من أغانينا
أعزفي
ولا تسدلي النزف عفوا لأن الندي
متمزق فوق الكلام ِ

جففي من مقلتيك دمع اليتيم
وأستحضري الأسي
من ضعف الجحيم وأنثري الحلم فوق الغريقِ
ولا تخجلي

فظلامك الدامس الأسير بين هضابنا متملق
علي أنفاسنا ويختنقها عمدًا
فوق سمفونية الكون الضعيف

أحلامنا في الهواء تسكب النسيم
في الهواء
وأضغاثنا المتجردة من أحلامنا حبلي
أضناها حمل أسفارها وأرهقها
فتات أحلامها وأجهدها ذاك التنبؤ المستفز
بأن القدس لها
والقدس لها .......ولكن
إندثار الماء من مقلة الحلــــــم
يبقي الأجفان كئيبة ً
متخثر ما تحتها
من إحمرار حسبناه دمًا ...ولكنه
النزف للذي أستوطن
للحد الجبان

الهمام
22-07-2009, 04:06 PM
الأديب هوميروس

قبل أن أخوض معك في ثنايا نصك الجميل , أود أن أشكرك و أثني على حرصك الدائم على ملء هذا الفراغ الذي قاربت مادته أن تصير أرشيفا للعابرين ، والذي يشهد غيابا غير لائق من جمهور النقاد !
ومع ذلك سأحاول كعادتى دائما ألا يبقى أي نص على أهبة الأرشفة
ومن ثم تبتلعه الصفحات قبل أن تقر به عيون النقاد وقراءات القارئ
المهتم! ولعلها تكون صرخة صامته يسمعها من كانت له صولات نقدية كي لا يترك المكان لنا ننهشه بأقلامنا الضعيفة.


ولا شك أن مضمون النص يستحق أكثر من تصنيف وأكثر من قراءة ،فهو بكاء موفق لفردوس مفقود،تتداوله أقدام المتعجرفين،ومع أزلية تلك القضية
وانقسام طلاب الحق في امتلاكها بين من يؤمنون بأن الله سينصرهم
وآخرون تأخذهم الجبروت والتسلط في أنه بدبابات ومجازر يفتعلونها بالتقسيط سينتصرون!
وبين هذا وذاك فئة تركن إلى طوابير من الكوفيات التي تنخرها العمالة
وتقديم إخوة لهم قربانا جاهزا بواسطته يؤسسون بنية تحتية في جيوبهم


سأحاول أن ألقي الضوء على بعض الصور في النص،تباعا وبذات الترتيب الذي أوردتها به،ترفقا بها ولكي لا أساهم في زرع وجوه جديدة
تؤدي إلى خلق ظواهر الاستيطان،لأن كل الذين يكتبون بصدق،في العلن
يكرهون حصار أوردتهم الناطقة،فهي ليست إلا قلوبهم في أوج الشباب
وليست نصوصهم سوى أعضاء تحملت عناء الخروج والتنزه في حضرة القارئ،وبالتالي يجب أن تحاكم بضمير متضامن مع تلك المشاعر
وأن لا يستسلم النازل إليها لجبروت الحكام وسلطة النقد الوهمية!

لذلك لم أحلق كثيرا مع أولى صور النص والتي بدأتها بقولك : القدس ظلام حلم ٍ ينتظر النبوءه فالأحلام ليست مظلمة وإن كانت تولد في ظلام النوم وأكثر أحلامنا يعمها الضياء الافتراضي من كل حدب وصوب فلو قلت على سبيل الاقتراح القدس ضباب حلم ٍ ينتظر النبوءه .. لكان الوصف أجمل للحلم بدل ان نصفه بالمظلم



هناك صورة أخرى بدأتها بمجازات تكلفت فيها كثيرا،(حين يقتص الظلام دموعنا ظلمًا)من المعروف أنه لا سلطة مادية ولا معنوية لأدوات الواقع ولا الخيال على الدموع ،وإن تأولنا الدموع بألآمال والأحلام فذلك من ما لا ينسجم مع طبيعتهما،ببساطة لأن مرضى الآمال و الأحلام عندهم بمنزلة أسمى من أن تكون مجرد دموع تذرفها لحظات الصدمات وعدم التحقق! كما أن فعل يقتص لايتعدى لمفعول ( دموعَنا) فكان من المروض ان تقول : يقتص الظلام من دموعنا

(ينتفض من أحزان الضوء حلما)هذه لك،مع أنه كان ينبغي استخدام فرح الضوء بدل حزنه ،فقط لتظهر اطمئنان الحالمين!


(وحينا نسائله من أنتَ في الماضي القريبِ............سينفو نية الكون الضعيف)

من خلال هذه الومضات حاولت أن تنجز شيئا جميلا مع ملاحظة بسيطة
وهي أنك مأخوذ جدا بنغمات الموزون،وذلك ما سهم في ضعف بعض الصور في هذ القطعة،ولا أجد مجالا لضعف سينفونيات الكون.
في قادم ما تكتب حاول أن تبتعد من السقوط في مجازات العولمة الشعرية ،فهي وإن أتت بما يصادف الوزن أو الغضب فقد تضعك في زاوية ضيقة ولا تسمح لك بالتحليق كما تشاء مع اللعبارة والنثر يقوم بذلك الدور على أكمل وجه , ولأن الخواطر يجب أن تكون بعيدة جدا عن الموزون من الحرف


(أحلامنا في الهواء تسكب النسيم
في الهواء
وأضغاثنا المتجردة من أحلامنا حبلي
أضناها حمل أسفارها وأرهقها
فتات أحلامها وأجهدها ذاك التنبؤ المستفز
بأن القدس لها
والقدس لها .......ولكن
إندثار الماء من مقلة الحلــــــم
يبقي الأجفان كئيبة ً
متخثر ما تحتها
من إحمرار حسبناه دمًا ...ولكنه
النزف للذي أستوطن
للحد الجبان)
في وصلتك الأخيرة هذه ارتكبت جمالا مستفزا جدا،بمعنى أنك أطلقت المعاني التى ساهمت الصور الأولى في إدارتها بحالات الارتباك،ومعها بدأت قراءات أخرى للنص،

في النهاية حاول أن تبتعد بمسافات عن دواوين المجددين والممجدين للتكلف المعاني،وسيكون ذلك فقط حين تحاول أن تتفرد بحالتك البوحية دون أن تسند حرفك على أسوارهم المتحطمة!
وأعلم أنه بوسعك ذلك،وتتملك من أهم أسبابه من خلال لغة الأنيقة،وأقرأ لصاحب الملاحم كثيرا يا هوميروس!


هناك أخطاء إملائية قليلة مع القليل جدا من الأخطاء اللغوية لم أشأ أن أسلط الضوء عليها فتحا مني للباب على مصراعيه لكل ناقد لعله أن يرشدنا إلى زيادة فهم لنصك الجميل

وشكرا

هوميروس
24-07-2009, 04:55 AM
أحلامنا البلهاء حين يمتد واقعها بعيدا بألاف الأميال عن الواقع للذي نعيشه
تقف حيري إبتسامات النصر للتي ننشدها من فوق قمة الإباء

أخي العزيز الهمام
شكرا لك