المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة الشاعر أحمد مولود ولد رضوان في أمير الشعراء



ابو عبد العزيز
06-07-2009, 08:40 AM
من القصائد الموريتانية التي شاركت هذا العام في نسخة أمير الشعراء الثالثة قصيدة الشاعر احمد مولود ولد رضوان بعنوان سراب على ضفة الحلم والتي لم تلق كما اتضح - إعجاب لجنة النقاد.
ولا أدري هل هو تحامل مبيت عليها أم أن المسألة لا تتعدى أنها أعطيت حجمها الطبيعي ..؟
أترك القارئ معها







سـراب عـلـى ضـفـة الحــلم

سرابٌ على ضفة الحُـلْـم . .

يمرحُ في فجوات الظلامْ

يناغي نزوعَ المريدين حولي

ويُلـبـسُـهم في المرايا جنونَ التجلي . .

وفي كلٍّ صبحٍ

دمُ العُـرْب يسقي دمَ الأرض من أُغنيات السلامْ

وأَيْـقُـونةُ الأهل روحُ الأسارير. .

شبابة رغمَ صمـتِ المواسـم . .

رغمَ اللثامْ

أرى طلعـها في التماعِ العيون

وفوق التهابِ المدائنِ في كل جرحٍ يحثُّ الصهيلا

لأنَّ الرؤى ترتـوي من بقايا النبوءاتِ فينا

لأنِّي على وطأةِ التيه آنستُ خلف المُـلِمَّـاتِ جيلا

وأَرْزاً ونيلا

وآنستُ خيطا من الفجر . .

جسراً على متن خوف الأُلى أَرْهَبوا المستحيلا

أُغني لأمسٍ قد انثال بين التخاريم . .

في ظله أُسرِعُ الخطوَ نحوي

فأركضُ أركضُ خلف الأماني

ومن صولةِ الشوق أغْدو قتيلا

تنوحُ رياحُ الأساطير خلفي

وخلفي دموعُ الخرائط . .

حقٌّ يموتُ

وسيفٌ يُرصَّعُ قالاً وقيلا

أُقاسمُ في الجُـبَّ نفسي أساها

ومامِنْ عزاءٍ سوى من يمرُّون كالطيْـفِ

أومن يهُزُّون فوق اليتامَى النخيلا

سرابٌ

ويكبر حزن المسـافـات في وجهنا

وهانحنُ نمضي لنسلك نحو البياض السبيلا

خريفان والدربُ يطوي شعاعَ السطور

خريفان . .

واسَّاقطَتْ أُمنياتُ الجياعِ

نُذوراً على عتبات القتامْ

وساقتْ أحاديثها "شهرزادُ"

وليل القصيدة عمرٌ من الشجوِ أفنى جراحي

وألقى على النفس عمراً بديلا

أحاديث عن ثأر حطين تترى

وعن حُرّة أيقظتْ خيلَ بغدادَ فجراً جميلا

ومن كان - يوما- يسافرُ في راحتيهِ الغمامْ

وعن فتية الكهف . .

يوم استَرقْنا دمانا ونِـمنا على نشراتِ الضياعِ

نرى القهرفي كهفنا وفرةً

ومن بسمة الأُفْق شيئا قليلا

وأيان صبحُ النيامْ ؟

وذا الليلُ يجـتـُّرُ أنفاسه أنْ يزولا

يماطلُ حتفًاله مثل أُمٍّ

عن الطفل تخشى الرحيلا

كأني بقابيل آلى على نفسه كرة كي يصولا

وكيما يقرب باقي الكرامْ

وكي يُحتفى بالألى علَّقوا الإثم بغيا بأكناف بيت حرامْ

ولكن إذا ذاب شمعُ الغريب على كفِّه

وكلت أيادي الأُلى يَحضُنون الضياء

فإن لنا في نهارٍ سيولد سَبْحاً طويلا

. . .

ولي وطنٌ في الغياب السحيق

بروقٌ على صهواتِ التولـُّه

من نسج قحطان بين الخليجين ذُخراً

ومِن أيْنُقِ الشط ذاك الحنينُ المسجَّى على ألف عام وعامْ

. . .

أيا كافلَ الحي عُــدْ للروابي

فتوراةُ عزك قد أُنـْـزلتْ

وأرسلت الأرضُ أشواقــهـا

وعاصفةُ الحلم تعلو وتعلو

تسمَّرت العينُ صوبَ الطريقِ

تُريني حُـبورَ الحـمائم في شأوِها الحُرَّ حينا

وحينا تُريني سرابا على ضفة الحلم . .

يمرحُ فى فجوات الظلامْ

يناغي نزوعَ المريدين حولي

وفي كُـل صبحٍ

دمُ العرب يسـقـي دمَ الأرضِ من أُغـنيات السلامْ

سكوطي
06-07-2009, 10:10 AM
قصيدة جميلة لكن ربما لجنة التحكيم أخذة على أحمد مولود اعجابه البادي با محمد ولد الطالب حتى وان لم تذكرها يعني (سبة شرتات الوالدت) كما عندنا فلأمثلة. لأن قصيدته تقارب الا حدنما شعر ول الطالب خاصة قصيدة *مئذنة البوح * اذا نظرنا بعضة مفردات قصيدة*سراب على ضفة الحلم* سنجد تشابها بينمهما في الغة رئي الخاص هو أن ؤمها *مئذنة البوح.
شكرا لك أبو عبد العزيز على تناول الموضوع

ابن الغربة
09-07-2009, 11:04 AM
ربما كان السبب فى رفض قصيدة ولد رضوان أنها لم تلتزم بهذه الوصايا:

النصائحُ الذهبيَة .. في أدب الكتابة النفْطيَّة


لو شاءَتِ الأقدارُ أن تكونَ كاتباً

يجلسُ تحتَ جُبَّةِ الصَحَافةِ النَفْطِيَّهْ .

فهذه نََصَائحي إليكْ :

1- أُدْخُل إلى مَدْرَسَةٍ تُعَلَِمُ الأُمِيَّهْ .

2- أكْتُبْ بلا أصابعٍ .. وكُنْ بلا قَضيَّهْ .

3- إِمْسَحْ حِذَاءَ الدولةِ العَليَّهْ .

4- إشْطُبْ من القَامُوسِ كِلْمَةَ الحُريَّهْ .

5- لا تتحدَثْ عن شُؤُون الفَقْرِ ، والثورةِ ،

في الشوارعِ الخَلْفِيَّهْ .

6- لا تَنْتَقدْ أجهزةَ القَمْعِ ، ولا تَضَعْ

أنْفَكَ في المسائلِ القوميَّهْ .

7- كُنْ غامضاً .. في كلِّ ما تكتُبُ ،

والزَمْ مبدأَ التقيَّهْ .

8- خَصِّصْ عَمُودَكَ اليوميَّ للأزياءِ ..

والأزهارِ .. والفَضَائحِ الجنسيَّهْ .

9- لا تتذكَّرْ أنبياءَ القُدْسِ .. أو تُرابَها ..

فإنَّها حكايَةٌ مَنْسِيَّهْ .

10- لا تَرثِ بيرُوتَ التي ترمَّلَتْ

فالقتلُ فيها عادةٌ يوميَّهْ .

11- لا تتعرَّضْ للسلاطين إذا تَعهَّروا ..

أو قَامَرُوا .. أو تَاجرُوا .. فهذه مسألةٌ شخصيَّهْ .

12- ولا تَقُلْ لحاكمٍ : إِنَّ قِبَابَ قصرِه

مصنوعةٌ من جُثَثِ الرَعيَّهْ

نزار قباني

عاشق الجمال
09-07-2009, 05:34 PM
صدقت يابن الغربة هي بالتأكيد قصيدة رائعة يتجلى فيها رهافة حس الشاعر ووطنيته وهمه السامي وهي أروع وأجمل من كثير من القصائد التائهة التي فضلت عليها وللأسف فتهانينا للشاعر أحمد ولد رضوان الذي أمتعنا حقيقة ومثلنا خير تمثيل

محمدسالم
09-07-2009, 06:00 PM
قصيدة جميلة و عميقة، لكن بالفعل يوجد تناص قوي بينها و بين إحدى قصائد الشاعر محمد ولد الطالب، و قد يكون ذلك هو سبب رفض النقاد لها..
و أعتقد أن الشاعر الشاب أحمد مولود أمامه متسع من الوقت و الموهبة القوية لإثبات نفسه مستقبلا..

ابو عبد العزيز
13-07-2009, 09:12 AM
أشكر جميع الذين مروا على الموضوع وعلقوا على القصيدة .
في الحقيقة قرأت القصيدة وأعجبتني كثيرا لسلاسة أكثر عباراتها
وأستغرب حقيقة من حكم اللجنة عليها وإعطائها أقل درجة بينما كانت تستحق أحسن من تلك الدرجة المتدنية التي أعطيت لها

والغريب حقا أن يطل علينا ناقد مثل التميمي من المفروض أنه يحمل رسالة نبيلة تحاول استنهاض همم الشعراء الشباب منهم وغير الشباب , ثم نجده يسقط أقذع العبارات عليها .


شكرا لكم