المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التبرك بالفحولة!!



محمد الامين المسومي
21-05-2009, 09:22 AM
عرف كثير من الشعوب ظاهرة التبرك بالأنبياء والأولياء والقديسين، وما أن يموتون حتى ينتقل التبرك إلى أضرحتهم ومقاماتهم، فهي طقوس اجتماعية تأخذ معنى دينيا بمرور الزمن، ولا صلة لها بالدين، انما هي ممارسة كرنفالية غالبا ما تأخذ طابعا حزينا للتنفيس عن المكبوتات النفسية والاجتماعية، وسببها العام زرع الأمل بالنفس بحثا عن حلول لصعاب مستعصية، وهذه الظواهر شائعة في معظم ارجاء العالم تغص المزارات والمراقد والأضرحة بالجموع بحثا عن خلاصات فردية او جماعية، وهي ظواهر تحتاج إلى تفسيرات تجلي الأسباب العميقة وراءها.

ولكن ظاهرة التبرك لم تقتصر على الجوانب الروحية، انما تعددت، واتخذت مظاهر كثيرة، وآخر ما عرف من ذلك ما جاءت به الأنباء من فرنسا، فقد سيجت ادارة مقبرة «بير لاشيز» الواقعة شرق باريس، «قبر الصحافي «فكتورا نوار» لحمايته من تجاوزات النساء العواقر، والرجال الباحثين عن فحولة مفتقدة . وكان «نوار» قد أطلق الرصاص عليه «بيير نابليون» عام 1870 لأنه كان معارضا للحكم، فأقيم فوق قبره نصب من البرونز يمثله بكامل قيافته، وشاعت أسطورة تقول إنه كان شديد الفحولة، وتمثاله يوحي بالخصوبة، لذلك راحت تقصده العواقر للتمسح به، معتقدات ان ذلك يسهل حملهن، وقصده الرجال الذين ضمرت فحولتهم، وسرعان ما تحولت الأسطورة إلى دعاية سياحية لجذب الزوار الذين يطوفون بالمقبرة بالآلاف كل عام، وبلغت التحرشات بالتمثال أن بعض النساء قدمن رشوة مالية إلى حراس المقبرة لكي يسمحوا لهن بالبقاء فترة أطول مع التمثال، على أمل أن تتفتق الأرحام عن أجنة طال انتظارها، وقد أدى هذا الهجوم النسائي الى تشوهات في التمثال، ولمعاينة واقع الحال قام نائب عمدة باريس بزيارة المقبرة، وذكر الحراس بأن القانون الفرنسي يعاقب بالسجن مدة عام وبغرامة تصل إلى خمسة عشر ألف «يورو» لكل من ينتهك حرمة القبور، بأي وسيلة كانت، ولابد أن هذا الاجراء سيؤدي إلى امتعاض العواقر وفاقدي الفحولة، والمرجح أنهم سيجدون طريقة للتمسح بتمثال «نوار».

نقلا عن جريدة الرياض مع شيء من التصرف.

البظاني نت
21-05-2009, 06:47 PM
شكرا لك أخي الكريم / محمد الامين المسومي،،،
على هذا الموضوع الطريف من جانب ...
والذي يتعلق بأمر مهم يتصل بالدين ...من ناحية أخرى ؛ ألا وهو البركة .

ولقد كتبت عنه كلمات منذ فترة في هذا المنتدى المبارك تجدونه في الرابط التالي :
هنا (http://www.almashhed.com/vb/showthread.php?t=28825) .


وتقبل تحياتي ومروري.

محمد الامين المسومي
21-05-2009, 07:20 PM
شكرا أخي الفاضل البظاني علي مروركم الطيب

الفراتي
21-05-2009, 07:49 PM
موضوع مليء بالطرافة ، إلا أن أصحابه غاية في السخافة ،

الحمد لله على نعمة الإسلام

تقبل تحياتي

أحمد القاسم
22-05-2009, 07:31 AM
كم هو غريب يا أخي المسومي أن تقحم ذكر الأنبياء والأولياء إلى جانب " القديسين، وبير لا شيز " ، وحاشا الأنبياء والأولياء أن يذكروا في مقام يذكر فيه هؤلاء الكفرة !!

التبرك بالأنبياء والصالحين ثابت في السنة الصحيحة ، وقد تبرك الصحابة برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان إذا تنخم لا تقع إلا في يد أحدهم فيدلك بها ما استطاع من جسده
ومن يسخر من التبرك - قارنا إياه مع تصرفات الكفرة المشركين - فسوف يصل به الأمر يوما أن يرى في التمسح بالكعبة المشرفة ( والأنبياء والألياء أشرف منها ) نوعا من الوثنية

مع التحية

محمد الامين المسومي
22-05-2009, 12:44 PM
الحمد لله:


التبرك بالأنبياء والصالحين ثابت في السنة الصحيحة


أخي الفاضل أحمد القاسم ،السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

التبرك بالأنبياء ثابت وصحيح و انكاره مكابرة،أما زعمك أن التبرك بالأولياء والصالحين ثابت بالسنة الصحيحة،فهو كذب وبهتان !!وأنا أتحداك أن تأتيني بدليل صحيح من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بجواز التبرك بالعلماء ولأولياء والصالحين!!وأمهلك 30 سنة حتي تأتيني به!!
وشكرا لك علي تعليقك،وأسأل الله لي ولك الموت علي الأسلام وعلي سنة خير الأنام وصلى الله وسلم على نبيه الكريم.

البظاني نت
22-05-2009, 02:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إخوتي الأفاضل /

دعونا نختصر مثل هذه المسائل في نحو القالب الآتي :

إن ( البركة ) هي أمر معنوي في الأصل؛ وإنما تعرف بأثرها الملموس بعد وجودها ، والحاصل أنها لا تعرف إلا عن طريق الوحي ، فوجب على كل من يرومها من العقلاء أن يتلمسها عن طريقه - طريق الوحي - وإلا فإنه سيضل لا محالة ، لأنه لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله .

قال الله تعالى : { وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون } .
وقال سبحانه - عن القرآن - : { يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويديهم إلى صراط مستقيم }

وللأهمية فإن هناك فرقا جوهريا في محل الكلام عن البركة والتبرك ، أرجو من الأخ الفاضل صاحب الموضوع : محمد الامين المسومي ،،، أن يتكلم عنه ؛ ألا وهو : الكلام عن الفرق بين البركة من حيث قولنا : إن الأنبياء مباركون ، والأولياء مباركون ، وهناك أيام مباركة وأماكن وأشياء .... ومن ناحية أخرى ( التبرك ) من حيث إذا علمنا أن هذا الشخص أو المكان أو الزمان أو الشيء عموما مبارك كيف نتبرك به أو بعبارة أدق كيف لنا الحصول منه على هذه البركة ... أرى أن هذا هو ما يختلط ويشتبه على الكثير...


ولكم تحياتي.

ابن الراوندي
22-05-2009, 02:16 PM
شاءت الصدف أن أحضر محاضرة للزغلول النجار ضمن فعاليات المنتدى العربي للشيخوخة برعاية الجامعة العربية و بعد عرض مطول للعنترياته العلمية و كيف اقحم العلماء في مجالات عدة دخل في جزئية من الموضوع و هي كيف أن صلة الرحم تطيل العمر بمعنى انها تجعل فيه البركة ؛ إذ لا مجال لإطالة العمر حيث أنه محدد سلفا .
وفي رده على تساؤل عن كيفية نزول البركة في العمر رد ببساطة يحسد عليها و غباوةٍ يشفق منها ألا تري عامل راتبه 500 جنيه و تسده هو و عيال إلى آخر الشهر و آخر راتب 10000 جنيه و بعد اسبوع تحصل ما معاه قرش.
بكل بساطة ليس هناك أي شيئ ملموس يمكن ان نطلق عليه "البركة " ؛ مجرد وهم .



دمتم

إبراهيم ولد محمدأحمد
22-05-2009, 03:01 PM
شاءت الصدف أن أحضر محاضرة للزغلول النجار ضمن فعاليات المنتدى العربي للشيخوخة برعاية الجامعة العربية و بعد عرض مطول للعنترياته العلمية و كيف اقحم العلماء في مجالات عدة دخل في جزئية من الموضوع و هي كيف أن صلة الرحم تطيل العمر بمعنى انها تجعل فيه البركة ؛ إذ لا مجال لإطالة العمر حيث أنه محدد سلفا .
وفي رده على تساؤل عن كيفية نزول البركة في العمر رد ببساطة يحسد عليها و غباوةٍ يشفق منها ألا تري عامل راتبه 500 جنيه و تسده هو و عيال إلى آخر الشهر و آخر راتب 10000 جنيه و بعد اسبوع تحصل ما معاه قرش.
بكل بساطة ليس هناك أي شيئ ملموس يمكن ان نطلق عليه "البركة " ؛ مجرد وهم .



دمتم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


ابن الراوندي ابن الرواندي هو أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الراوندي، نسبة إلى قرية راوند الواقعة بين إصفهان و كاشان في فارس، ولد عام 210 هـ ، وتوفي في الأربعين من عمره.

شهدت حياته تحولات مذهبية وفكرية كبيرة فقد كان في بداياته الفقهية واحد من أعلام المعتزلة في القرن الثالث الهجري ولكنه تحول عنهم وانتقدهم في كتابه "فضيحة المعتزلة" ردا على كتاب الجاحظ "فضيلة المعتزلة" فتحول إلى المذهب الشيعي وله كتاب "الإمامة" من آثار تشيعه القصير ولكن لقاءه بأبي عيسى الوراق الملحد قد أخرجه من التشيع والاسلام وتحول بعده ابن الراوندي إلى أحد أهم الملحدين والزنادقة في التاريخ الاسلامي.

محمدسالم
22-05-2009, 04:04 PM
هناك أشياء بديهية و مسلمة و واضحة، من يأخذها على بساطتها تأتيه طائعة، و من يجعل بينه و بينها سياجا من الوهم "باسم العلمية أحيانا" تتحول لديه إلى سذاجة.
-نؤمن بأن الله تبارك و تعالى خلق الأجسام.
-نؤمن أن الرياضة تطيل العمر بإذن الله
-نؤمن بأن عيسى كان يبعث الموتى بإذن الله
-نؤمن بأن الله أمات عزيرا مائة سنة و حماره و أحياهما.
-و أنه أرسل النوم إلى أهل الكهف ثلاثمائة سنة و أبقاهم أحياء.
-نؤمن أن من جاءته أزمة قلبية يموت إن لم يعالج، و يستمر حيا إن حصل على العلاج بإذن الله.
-نؤمن أن من مارس الكشف المبكر لأعضاء جسمه المختلفة يمكن أن يكتشف امراضا في بدايتها فيعالجها فيبقى فترة أطول بإذن الله.
-رسول الله صلى عليه و سلم يقول لنا إن صلة الرحم تطيل العمر و توسع الرزق، بإذن الله، و نسمي هذه الإطالة بالبركة، و نؤمن أن في صلة الرحم بركة و في القرءان بركة و في البيت الحرام بركة و في السمجد الأقصى بركة، و النبي صلى الله عليه و سلم بركة، و في الدعاء بركة الذي ورد أنه يرد القضاء.
الله تعالى قد يطيل الأعمار من غير سبب و قد يضع أسبابا لذلك، هذه الأسباب نعرفها عن طريق التجربة أو عن طريق النصوص الثابتة، و يمكن تجريب نصوص الثابتة لمن اراد، و لمن لا يؤمن بها أن يكفر بها، تلك حريته، لكن أن يبث سمه بيننا و يصف معتقداتنا بالسذاجة فذاك شيء مرفوض، و كما أننا لا نقبل لمن يأتي هنا و يكفر بعضنا فإننا نرفض من يأتي و يسفه ديننا و نصوصنا الثابتة.
أعرف أن الموضوع أساس لم يكتب لإثبات أن التماثيل فيها بركة بل من باب المفارقات، لكن بعض القراء لا يفوت فرصة إلا و مارس دعوته إلى ما يؤمن به، لكن ليسمحوا لنا إن لم نوفر لهم الغطاء المناسب لما يناقض ما نؤمن به.

محمد الامين المسومي
22-05-2009, 04:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله:
بواسطة ابن الراوندي
رد ببساطة يحسد عليها و غباوةٍ يشفق منها

وانت من ذكائك وعجبك بعقلك تسميت "ابن الراوندي"!! ولا أدري ما الشيء الذي يعجبك فيه ..!! فهو ماعرف عنه سوى السخافة والأضطراب العقلي...!!وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم (من أحب قوما حشر معهم ) فهنيئا لك...!

باكثير
23-05-2009, 06:20 AM
وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم (من أحب قوما حشر معهم )



عزيزي محمد الأمين المسومي
الحديث لم يرد بهذا اللفظ
والشيء بالشيء يذكر
يرد عادة على ألسنة الوعاظ "من أحب قوما حشر معهم"
وقد بحثت عنه ولم أقف على شيء
وأنقل لك هنا ماجاء في التمهيد لابن عبد البر ج6/ص80
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من تشبه بقوم فهو منهم أو حشر معهم.
ولم يعزه أو يسنده.

؟؟؟؟؟

عائشه
23-05-2009, 08:58 AM
عزيزي محمد الأمين المسومي
الحديث لم يرد بهذا اللفظ
والشيء بالشيء يذكر
يرد عادة على ألسنة الوعاظ "من تشبه بقوم حشر معهم"
وقد بحثت عنه ولم أقف على شيء
وأنقل لك هنا ماجاء في التمهيد لابن عبد البر ج6/ص80
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من تشبه بقوم فهو منهم أو حشر معهم.
ولم يعزه أو يسنده.

؟؟؟؟؟

*عن أبي موسى رضي الله عنه قال
:
قيل للنبي صلى الله عليه وسلم الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم ؟ قال( المرء مع من أحب ) . رواه الإمام مالك والإمام أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود وابن ماجه وابن حبان

فهو حديث متفق عليه ( وزايد عل الاتفاق بش )

*جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: متى الساعة ؟!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما أعددت لها؟ ".
قال: إني أحب الله ورسوله. قال: " أنت مع من أحببت ".


*غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان رضي الله عنه خادمه
وحينما جاء قال له ثوبان رضي الله عنه : ‏أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' ‏أهذا يبكيك ؟ ' ‏قال ثوبان رضي الله عنه: ‏لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى:
} ‏وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ
وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا{(69) ‏سورة النساء

ويحشر الظالمون مع بعضهم كذلك

احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ * مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ *
وفي التفسير ( أزواجهم أي اشباههم )

اللهم انا نسألك حسن الهداية

باكثير
23-05-2009, 11:25 AM
*عن أبي موسى رضي الله عنه قال
:
قيل للنبي صلى الله عليه وسلم الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم ؟ قال( المرء مع من أحب ) . رواه الإمام مالك والإمام أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود وابن ماجه وابن حبان

فهو حديث متفق عليه ( وزايد عل الاتفاق بش )

*جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: متى الساعة ؟!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما أعددت لها؟ ".
قال: إني أحب الله ورسوله. قال: " أنت مع من أحببت ".


*غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان رضي الله عنه خادمه
وحينما جاء قال له ثوبان رضي الله عنه : ‏أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' ‏أهذا يبكيك ؟ ' ‏قال ثوبان رضي الله عنه: ‏لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى:
} ‏وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ
وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا{(69) ‏سورة النساء

ويحشر الظالمون مع بعضهم كذلك

احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ * مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ *
وفي التفسير ( أزواجهم أي اشباههم )

اللهم انا نسألك حسن الهداية







الاخت عائشة...

على ما يبدو لم تقرئي ماكتبتُ...
أنا قلتُ أن الحديث لم يرد بهذا اللفظ

وأنتِ لم تأتِ بجديد...

أتيتِ ببعضِ الأحاديث
باكثير يعلمها ويؤمن بها ولله الحمد والمنة...

نسألك الله لنا ولكِ حسن الخاتمة

عائشه
23-05-2009, 12:01 PM
الاخت عائشة...

على ما يبدو لم تقرئي ماكتبتُ...
أنا قلتُ أن الحديث لم يرد بهذا اللفظ

وأنتِ لم تأتِ بجديد...

أتيتِ ببعضِ الأحاديث
باكثير يعلمها ويؤمن بها ولله الحمد والمنة...

نسألك الله لنا ولكِ حسن الخاتمة






بلي أتيت بجديد وهو اللفظ الصحيح من الحديث المتفق عليه ( المرء مع من أحب )

وعلي ذكر إيمانك بشرك الله بخير وزادنا وإياك إيمانا :)

محمد سعيد ولد عبد العزيز
23-05-2009, 12:55 PM
عزيزي محمد الأمين المسومي
الحديث لم يرد بهذا اللفظ
والشيء بالشيء يذكر
يرد عادة على ألسنة الوعاظ "من تشبه بقوم حشر معهم"
وقد بحثت عنه ولم أقف على شيء
وأنقل لك هنا ماجاء في التمهيد لابن عبد البر ج6/ص80
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من تشبه بقوم فهو منهم أو حشر معهم.
ولم يعزه أو يسنده.

؟؟؟؟؟

السلام عليكم

ورد في شرح النووي على صحيح مسلم
حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ بْنِ قَعْنَبٍ حَدَّثَنَا مَالِكٌ عَنْ إِسْحَقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ
أَنَّ أَعْرَابِيًّا قَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَتَى السَّاعَةُ قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَعْدَدْتَ لَهَا قَالَ حُبَّ اللَّهِ وَرَسُولِهِ قَالَ أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ

4775 - قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لِلَّذِي سَأَلَهُ عَنْ السَّاعَة : ( مَا أَعْدَدْت لَهَا قَالَ : حُبّ اللَّه وَرَسُوله قَالَ : أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْت )
وَفِي رِوَايَات ( الْمَرْء مَعَ مَنْ أَحَبَّ ) . فِيهِ فَضْل حُبّ اللَّه وَرَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالصَّالِحِينَ ، وَأَهْل الْخَيْر ، الْأَحْيَاء وَالْأَمْوَات . وَمِنْ فَضْل مَحَبَّة اللَّه وَرَسُوله اِمْتِثَال أَمْرهمَا ، وَاجْتِنَاب نَهْيهمَا ، وَالتَّأَدُّب بِالْآدَابِ الشَّرْعِيَّة . وَلَا يُشْتَرَط فِي الِانْتِفَاع بِمَحَبَّةِ الصَّالِحِينَ أَنْ يَعْمَل عَمَلهمْ ؛ إِذْ لَوْ عَمِلَهُ لَكَانَ مِنْهُمْ وَمِثْلهمْ ، وَقَدْ صُرِّحَ فِي الْحَدِيث الَّذِي بَعْد هَذَا بِذَلِكَ ، فَقَالَ : أَحَبَّ قَوْمًا وَلَمَّا يَلْحَق بِهِمْ . قَالَ أَهْل الْعَرَبِيَّة : ( لَمَّا ) نَفْي لِلْمَاضِي الْمُسْتَمِرّ ، فَيَدُلّ عَلَى نَفْيه فِي الْمَاضِي ، وَفِي الْحَال . بِخِلَافِ ( لَمْ ) فَإِنَّهَا تَدُلّ عَلَى الْمَاضِي فَقَطْ ، ثُمَّ إِنَّهُ لَا يَلْزَم مِنْ كَوْنه مَعَهُمْ أَنْ تَكُون مَنْزِلَته وَجَزَاؤُهُ مِثْلهمْ مِنْ كُلّ وَجْه .

ورد في فتح الباري لابن حجر

5704 - حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ عَنْ أَبِي وَائِلٍ عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ
قِيلَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الرَّجُلُ يُحِبُّ الْقَوْمَ وَلَمَّا يَلْحَقْ بِهِمْ قَالَ الْمَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ
تَابَعَهُ أَبُو مُعَاوِيَةَ وَمُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ

5704 - قَوْله : ( حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْم حَدَّثَنَا سُفْيَان )
هُوَ الثَّوْرِيّ .
قَوْله : ( عَنْ أَبِي مُوسَى )
هَكَذَا صَرَّحَ بِهِ أَبُو نُعَيْم ، وَأَخْرَجَهُ أَبُو عَوَانَة مِنْ رِوَايَة قَبِيصَة عَنْ سُفْيَان الثَّوْرِيّ فَقَالَ " عَنْ عَبْد اللَّه " وَلَمْ يَنْسُبهُ ، وَهَذَا يُؤَيِّد قَوْل بُنْدَار أَنَّ عَبْد اللَّه حَيْثُ لَمْ يُنْسَب فَالْمُرَاد بِهِ فِي هَذَا الْحَدِيث أَبُو مُوسَى ، وَأَنَّ مَنْ نَسَبَهُ ظَنَّ أَنَّهُ اِبْن مَسْعُود لِكَثْرَةِ مَجِيء ذَلِكَ عَلَى هَذِهِ الصُّورَة فِي رِوَايَة أَبِي وَائِل ، وَلَكِنَّهُ هُنَا خَرَجَ عَنْ الْقَاعِدَة ، وَتَبَيَّنَ بِرِوَايَةِ مَنْ صَرَّحَ أَنَّهُ أَبُو مُوسَى الْأَشْعَرِيّ أَنَّ الْمُرَاد بِعَبْدِ اللَّه بْنِ قَيْس وَهُوَ أَبُو مُوسَى الْأَشْعَرِيّ ، وَلَمْ أَرَ مَنْ صَرَّحَ فِي رِوَايَته عَنْ اِبْن الْأَعْمَش أَنَّهُ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود إِلَّا مَا وَقَعَ فِي رِوَايَة جَرِير بْن عَبْد الْحَمِيد هَذِهِ عِنْدَ الْبُخَارِيّ عَنْ قُتَيْبَة عَنْهُ ، وَقَدْ أَخْرَجَهُ مُسْلِم عَنْ إِسْحَاق بْن رَاهْوَيْهِ وَعُثْمَان بْن أَبِي شَيْبَة كِلَاهُمَا عَنْ جَرِير فَقَالَ " عَنْ عَبْد اللَّه " حَسِبَ ، وَكَذَا قَالَ أَبُو يَعْلَى عَنْ أَبِي خَيْثَمَةَ ، وَكَذَا أَخْرَجَهُ الْإِسْمَاعِيلِيّ مِنْ رِوَايَة جَعْفَر بْن الْعَبَّاس وَأَبُو عَوَانَة مِنْ رِوَايَة إِسْحَاق بْن إِسْمَاعِيل كُلّهمْ عَنْ جَرِير بِهِ ، وَكُلّ مَنْ ذَكَرَ الْبُخَارِيّ أَنَّهُ تَابَعَهُ إِنَّمَا جَاءَ مِنْ رِوَايَته أَيْضًا عَنْ عَبْد اللَّه غَيْر مَنْسُوب ، كَذَا أَخْرَجَهُ أَبُو عَوَانَة مِنْ رِوَايَة شَيْبَانَ عَنْ الْأَعْمَش فَقَالَ عَبْد اللَّه وَلَمْ يَنْسُبهُ .
قَوْله : ( الْمَرْء مَعَ مَنْ أَحَبَّ )
قَدْ جَمَعَ أَبُو نُعَيْم طُرُق هَذَا الْحَدِيث فِي جُزْء سَمَّاهُ " كِتَاب الْمُحِبِّينَ مَعَ الْمَحْبُوبِينَ " وَبَلَغَ الصَّحَابَة فِيهِ نَحْو الْعِشْرِينَ ، وَفِي رِوَايَة أَكْثَرهمْ بِهَذَا اللَّفْظ ، وَفِي بَعْضهَا بِلَفْظِ أَنَس الْآتِي عَقِبَ هَذَا .
قَوْله : ( تَابَعَهُ أَبُو مُعَاوِيَة وَمُحَمَّد بْن عُبَيْد )
يَعْنِي عَنْ الْأَعْمَش ، وَهَذِهِ الْمُتَابَعَة وَصَلَهَا مُسْلِم عَنْ مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه بْن نُمَيْر عَنْهُمَا وَقَالَ فِي رِوَايَته " عَنْ أَبِي مُوسَى " وَهَكَذَا أَخْرَجَهُ أَبُو عَوَانَة مِنْ طَرِيق مُحَمَّد بْن كُنَاسَة عَنْ الْأَعْمَش ، وَوَجَدْت لِلْأَعْمَشِ فِيهِ إِسْنَادًا آخَر أَخْرَجَهُ الْحَسَن بْن رَشِيق فِي " شُيُوخ مَكَّة " لَهُ عَنْ جَعْفَر بْن مُحَمَّد السُّوسِيّ عَنْ سَهْل بْن عُثْمَان عَنْ حَفْص بْن غِيَاث عَنْ الْأَعْمَش عَنْ الشَّعْبِيّ عَنْ عُرْوَة بْن مُضَرِّس بِهِ وَقَالَ : غَرِيب تَفَرَّدَ بِهِ سَهْل ، قُلْت : وَرِجَاله ثِقَات ، إِلَّا أَنِّي لَا أَعْرِف جَعْفَر بْن مُحَمَّد ، وَلَعَلَّهُ دَخَلَ عَلَيْهِ مَتْن حَدِيث فِي إِسْنَاد حَدِيث

وفي فتح الباري أيضا

- حَدَّثَنَا عَبْدَانُ أَخْبَرَنَا أَبِي عَنْ شُعْبَةَ عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ
أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَتَى السَّاعَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ مَا أَعْدَدْتَ لَهَا قَالَ مَا أَعْدَدْتُ لَهَا مِنْ كَثِيرِ صَلَاةٍ وَلَا صَوْمٍ وَلَا صَدَقَةٍ وَلَكِنِّي أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ قَالَ أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ

5705 - قَوْله : ( حَدَّثَنَا عَبْدَان )
هُوَ عَبْد اللَّه بْن عُثْمَان بْن أَبِي جَبَلَة بْن أَبِي رَوَّاد ، وَيُقَال إِنَّ أَبَاهُ تَفَرَّدَ بِرِوَايَةِ هَذَا الْحَدِيث عَنْ شُعْبَة ، وَضَاقَ مَخْرَجه عَلَى الْإِسْمَاعِيلِيّ وَأَبِي نُعَيْم فَأَخْرَجَهُ مِنْ طَرِيق الْبُخَارِيّ عَنْهُ وَأَخْرَجَهُ مُسْلِم عَنْ وَاحِد عَنْ عَبْدَان ، وَوَقَعَ لِي فِي رِوَايَة أُخْرَى عَنْ شُعْبَة أَخْرَجَهُ أَبُو نُعَيْم فِي الْمُحِبِّينَ مِنْ طَرِيق السُّمَيْدِع بْن وَاهِب عَنْهُ وَقَدْ رَوَاهُ مَنْصُور عَنْ سَالِم بْن أَبِي الْجَعْد كَمَا سَيَأْتِي فِي كِتَاب الْأَحْكَام ، وَأَخْرَجَهُ أَبُو عَوَانَة مِنْ رِوَايَة الْأَعْمَش عَنْ سَالِم وَاسْتَغْرَبَهُ .
قَوْله : ( أَنَّ رَجُلًا )
تَقَدَّمَ الْقَوْل فِي تَسْمِيَته فِي الْبَاب الَّذِي قَبْله .
قَوْله : ( مَتَى السَّاعَة )
هَكَذَا فِي أَكْثَر الرِّوَايَات عَنْ أَنَس ، وَوَقَعَ فِي رِوَايَة جَرِير عَنْ مَنْصُور فِي أَوَّله " بَيْنَمَا أَنَا وَرَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَارِجَيْنِ مِنْ الْمَسْجِد فَلَقِيَنَا رَجُل عِنْدَ سُدَّة الْمَسْجِد فَقَالَ : يَا رَسُول اللَّه مَتَى السَّاعَة " ؟ وَفِي رِوَايَة أَبِي الْمَلِيح الرَّقِّيّ عَنْ الزُّهْرِيّ عَنْ أَنَس " خَرَجَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتَعَرَّضَ لَهُ أَعْرَابِيّ " أَخْرَجَهُ أَبُو نُعَيْم ، وَلَهُ مِنْ طَرِيق شَرِيك عَنْ أَبِي نَمِر عَنْ أَنَس " دَخَلَ رَجُل وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُب " وَمَنْ رِوَايَة أَبِي ضَمْرَة عَنْ حُمَيْدٍ عَنْ أَنَس " جَاءَ رَجُل فَقَالَ : مَتَى السَّاعَة ؟ فَقَامَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الصَّلَاة ثُمَّ صَلَّى ، ثُمَّ قَالَ : أَيْنَ السَّائِل عَنْ السَّاعَة " ؟ وَيُجْمَع بَيْنَهمَا بِأَنْ سَأَلَهُ وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُب فَلَمْ يُجِبْهُ حِينَئِذٍ ، فَلَمَّا اِنْصَرَفَ مِنْ الصَّلَاة وَخَرَجَ مِنْ الْمَسْجِد رَآهُ فَتَذَكَّرَ سُؤَاله ، أَوْ عَاوَدَهُ الْأَعْرَابِيّ فِي السُّؤَال فَأَجَابَهُ حِينَئِذٍ .
قَوْله : ( مَا أَعْدَدْت لَهَا )
؟ قَالَ الْكَرْمَانِيُّ : سَلَكَ مَعَ السَّائِل أُسْلُوب الْحَكِيم ، وَهُوَ تَلَقِّي السَّائِل بِغَيْرِ مَا يَطْلُب مِمَّا يُهِمّهُ أَوْ هُوَ أَهَمُّ .
قَوْله : ( أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْت )
زَادَ سَلَّام بْن أَبِي الصَّهْبَاء عَنْ ثَابِت عَنْ أَنَس " إِنَّك مَعَ مَنْ أَحْبَبْت ، وَلَك مَا اِحْتَسَبْت " أَخْرَجَهُ أَبُو نُعَيْم ، وَلَهُ مِثْله مِنْ طَرِيق قُرَّة بْن خَالِد عَنْ الْحَسَن عَنْ أَنَس ، وَأَخْرَجَ أَيْضًا مِنْ طَرِيق أَشْعَث عَنْ الْحَسَن عَنْ أَنَس " الْمَرْء مَعَ مَنْ أَحَبَّ ، وَلَهُ مَا اِكْتَسَبَ " وَمَنْ طَرِيق مَسْرُوق عَنْ عَبْد اللَّه " أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْت ، وَعَلَيْك مَا اِكْتَسَبْت ، وَعَلَى اللَّه مَا اِحْتَسَبْت " .


وفي كتاب شرح ابن بطال

- باب: علامة الحب فى الله لقوله تعالى:
{إن كنتك تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله}
(1)/172 - فيه: عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: قَالَ النَّبِى عليه السَّلام: « الْمَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَب » .
__________
(1) - صحيح : أخرجه أحمد (1/392) (3718) و (4/405) قال : حدثنا محمد بن جعفر ، قال : حدثنا شعبة. والبخارى (8/48) قال : حدثنا بشر بن خالد ، قال : حدثنا محمد بن جعفر ، عن شعبة. وفى (8/48) قال : حدثنا قتيبة بن سعيد ، قال : حدثنا جرير. ومسلم (8/43) قال : حدثنا عثمان بن أبى شيبة ، وإسحاق بن إبراهيم ، قال إسحاق : أخبرنا ، وقال عثمان : حدثنا جرير. (ح) وحدثنا محمد بن المثنى ، وابن بشار ، قالا : حدثنا ابن أبى عدى.(ح) وحدثنيه بشر بن خالد ، قال : أخبرنا محمد ، يعنى ابن جعفر.
كلاهما عن شعبة. (ح) وحدثنا ابن نمير ، قال : حدثنا أبو الجواب ، قال : حدثنا سليمان بن قرم. ثلاثتهم - شعبة ، وجرير بن عبد الحميد ، وسليمان بن قرم - عن سليمان الأعمش ، عن أبى وائل ، فذكره.

باكثير
23-05-2009, 12:57 PM
بلي أتيت بجديد وهو اللفظ الصحيح من الحديث المتفق عليه ( المرء مع من أحب )



كان الأولى بكـِ موافقتي على أن اللفظ الذي أتى به أخي محمد الأمين، لم يكن هو اللفظ الصحيح للحديث...

وبعد ذلك يُمكننا التفكير بأنكـِ جئتِ بشيء جديد...




وعلي ذكر إيمانك بشرك الله بخير وزادنا وإياك إيمانا :)

:) :)

ماذا كان يدور بخلدكـِ ؟؟؟

أخشى أن تكون هذه هي القاعدة التي تتعاملين بها مع مخالفيكِ..

أما أنا...فأتمنى لكِ التوفيق:)

باكثير
23-05-2009, 01:25 PM
أخي محمد سعيد ولد عبد العزيز

كل الأحاديث التي أتيتَ بها لم أجد بينها هذا اللفظ "من أحب قوما حشر معهم"

نقلت لنا بعضَ الأحاديث، وهو جهد تُشكر عليه..

ولكني لم أجد جوابا شافيا لسؤالي

تحياتي لك

محمد الذهبى
23-05-2009, 02:56 PM
أختي عائشة شكرا لك على المشاركة القيمة والمفيدة ، نفعنا الله بك .
الأخ باكثير هل القيمة لللفظ ، أم المعنى ؟؟
ألا يجوز لنا أن ننقل معنى الحديث دون لفظه ؟
تعلموا أن تحسنوا الأدب مع بعضكم البعض
ماضرك لو كنت قلت مثلا
(أحسنت أختي عائشة ، لكني كنت أعني أني لم أجده يهذا اللفظ ) بدل أن تقول إنها لم تأت بجديد .

إبراهيم ولد محمدأحمد
23-05-2009, 03:08 PM
(أخي باكثير السلام عليكم...)



ورغم كل ماسبق فاللفظ موجود
وقد رواه الطبراني عن علي بن أبي طالب
رضي الله عنه وأورده ابن كثير في تفسيره
والنفي يحتاج إلى إحاطة وهي مستحيلة

باكثير
23-05-2009, 04:22 PM
أختي عائشة شكرا لك على المشاركة القيمة والمفيدة ، نفعنا الله بك .
الأخ باكثير هل القيمة لللفظ ، أم المعنى ؟؟
ألا يجوز لنا أن ننقل معنى الحديث دون لفظه ؟
تعلموا أن تحسنوا الأدب مع بعضكم البعض
ماضرك لو كنت قلت مثلا
(أحسنت أختي عائشة ، لكني كنت أعني أني لم أجده يهذا اللفظ ) بدل أن تقول إنها لم تأت بجديد .

الأخ محمد الذهبي
(لا تنهَ عن خلق وتأتي مثله.......)الخ

ماضركـَ لو قلتَ مثلا:
(أحسنت أخي باكثير، وسؤالك في محله، وكان الأفضل بالنسبة لي "وظهة نظري الخاصة" أن تُخاطب الأخت الكريمة قائلا..........)

ثم إن المقام لا يسمح لك، أن تُخاطبني بمثل ما اقترحتَ عليَّ...
لسبب بسيط...
لأنكَ لم تكن محايدا، فشهادتكـَ مجروحة...

ثم إنني أراكـَ تقلل من أهمية اللفظ، في زمنٍ كثُر فيه الوضَّاعون والكذابون، ولستُ أدري...هل اهتمامي بدقة اللفظ في كلام النبي صلى الله عليه وسلم، فيه إساءة لكـَ؟؟؟؟؟

،،

ما ذكره صديقي محمد الأمين المسومي حول التبرك، أنا أُوافقه عليه، ولكن استوقفني ذكره للفظ حديث لم أجد له وجودا، فبادرتُ بالسؤال...

فهل فعلي هذا جريمة نكراء؟؟؟
وهل السؤال عن صحة لفظ حديثٍ، محرمٌ؟؟؟

شكرا لك أيها الفاضل

باكثير
23-05-2009, 04:32 PM
ورغم كل ماسبق فاللفظ موجود
وقد رواه الطبراني عن علي بن أبي طالب
رضي الله عنه وأورده ابن كثير في تفسيره
والنفي يحتاج إلى إحاطة وهي مستحيلة

جميلٌ جدا...
لقد اقتربتَ من الإجابة..أنافي انتظارك

نحن ارتكبنا جريمةً واحدة هي السؤالُ عن صحة لفظ الحديث...
ومتى حصلنا على الجواب، سنعلن نهاية اقترافنا لتلكـَ الجريمة.

لازلتُ في انتظاركـَ...


****
أخي إبراهيم
ما ضركـَ لو بدأتَ مشاركتك الجميلة قائلا:
(أخي باكثير السلام عليكم...)

وظهة نظر :)

عائشه
23-05-2009, 04:46 PM
:) :)
[size="5"][font="arabic typesetting"]
ماذا كان يدور بخلدكـِ ؟؟؟

أخشى أن تكون هذه هي القاعدة التي تتعاملين بها مع مخالفيكِ..

أما أنا...فأتمنى لكِ التوفيق:)



لم يكن يدر بخلدي إلا أن أتحقق من الحديث وأورد اللفظ بالصيغة المتفق عليها

وفرحي بإيمانك لا يعني أني كنت أظن عكسه بل لأنك أوردت ذكر إيمانك فقط فعلقت لك عليه حتي لا ( يبقي بدون تعليق :) )

باكثير
23-05-2009, 04:55 PM
لم يكن يدر بخلدي إلا أن أتحقق من الحديث وأورد اللفظ بالصيغة المتفق عليها

وفرحي بإيمانك لا يعني أني كنت أظن عكسه بل لأنك أوردت ذكر إيمانك فقط فعلقت لك عليه حتي لا ( يبقي بدون تعليق :) )




بارك الله في جهودكِ..

ولازلتُ أتمنى لكِ التوفيق....:) :)

شكرا لكِ

طموح
24-05-2009, 10:30 PM
.. السـلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه ..

.
.

.. طـاب مسـاؤكم ..


كيف أن صلة الرحم تطيل العمر بمعنى انها تجعل فيه البركة ؛ إذ لا مجال لإطالة العمر حيث أنه محدد سلفا


الأعمار والأرزاق أمورٌ مقدرة ، ولكن السعي في طلبها بالأسباب المشروعة التي بينها لنـا الله ورسوله الكريم لا ينافي الإيمان ، ويعـد الدعـاء وصلة الرحم من بين تلك الأسبـاب المشروعة ..

والدعـاء بطـول العمر وبركتـه ، ليـس المـراد منـه إطـالة العمر بعدد أيــامه وسنينه ، ولكن بتسخيـره والاستفـادة منـه ..
وكذلك بالـذكرى التي تخلدها الأعمال ..
فنحن إلى الآن نذكر بعضـاً من الصحـابة بـأعمالهم الجليلة وكذلك بعض التابعيين وغيرهم ..

والرسـول عليه الصلاة والسلام كان في عمره بـركة ..
فقد نزل عليه الوحي وهو في الأربعين وتوفي وهو في بداية الستين ..
أي أنـه قضى من عمره عليه الصلاة والسلام ثلاثة وعشرين عاماً فقط في ظل الإسلام ..
ولكن من اطلع على السيرة بما تحويه من أحاديث وقصص وغزوات ظن أنـه عـاش مئة عـامٍ وتزيد ..

.
.

وبعيداً عمـا تختلفون فيــه ..

فحـب الله والحـب فيه ، وحب رسـولنا الكريم عليه الصلاة والسلام هو أعظم حب ..
ولكن هناك محبـة تقع في القلب لأحدهم بسبب مواقفه النبيلة و ما نراه من خلقه الطيب ..
ولكننـا نبغض ما عليه من دين وقد نحاول إصلاحه و هدايته ، وقد لا نفعل ونكتفي بعدم اتباعه ..

فهل كل من أحببناه لخلقه ولم يكن ممن حسن دينه و أنكرنا ذلك في قريرة أنفسنا حشرنـا معه ..؟!

الرسـول عليه الصلاة والسلام كـان يحب عمه أبـا طالب ، و كـان يدعو لـه بالهداية ، ولكنه لم يسلم ولم يتوقف الرسـول عن حبه له بـل تشفع لـه عند الله بـأن يخفف لـه عذابه ، وقد قبلت شفاعتـه عليه الصلاة والسلام ..

وأكد الله سبحانه وتعالى على هذه المحبة حين قـال :~ { إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء و هو أعلم بالمهتدين} ..

وإن كان أحد الوالدين كافر وأحبه الابن وهو مسلم ولكنه لم يتبع دينه فهل يحشر معه ..؟!
وإن كانت الزوجة كتابية و أحبها الزوج وهو مسلم فهل يحشر معها ..؟!

بالتـأكيد هنـاك مفارقات في الحـب و إن حمل نفس المسمى ..
أتمنى ألا يقتبس من مشاركتي أو يجيب على تسـاؤلي إلا من هو أهلٌ لذلك ، فالغرض هو إفادتي ومن يرغب وليس الجـدل ومـا شابهه ..

.
.

.. دمتـم بخير ..

إبراهيم ولد محمدأحمد
24-05-2009, 11:15 PM
الحبّ الذي نتحدث عنه هو حبّ المنهج
حب العمل والسلوك وليس حبّ الذات

طموح
25-05-2009, 11:45 AM
.. السـلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه ..

.
.

أهـلاً ، وأشكركَ أيهـا الفـاضل على بيـان الفـرق ..
إذاً المنهي عنـه نصرتهم وموالاتهم في منهجيتهم وليس محبتهم لذاتهم ..

طيب ماذا عن قوله تعالى في سـورة المجادلة :- { لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ .... } ..

فهـل المقصود بـ " يـوادون " يوالون أم أنهـا المودة بمعناها المتداول ..؟!
وهل المقصود بـ " مـن حاد الله ورسـوله " من أظهر لهم العـداء ، أم أنها جمعت الكفار والفساق على حـدٍ سواء ..؟!

لأنه روي أن الرسـول عليه الصلاة والسـلام قـال :- " اللهم لا تجعل لفاجرٍ ولا لفاسقٍ عندي يدًا ولا نعمةً ، فإني وجدت فيما أوحيته إلي :- { لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ } .

وقيل أن الآيـة نزلت في أبي عبيدة الجراح –رضي الله عنه- حين قتل أبـاه المشرك في يوم بـدر وقيـل غير ذلك أيضـاً ..

وشكرَ الله لـكَ حسـن الجـوابْ ..

.
.

.. دمتـم بخير ..

إبراهيم ولد محمدأحمد
25-05-2009, 02:54 PM
الحب أنواع حب فِطريّ وحب طَبْعيّ وحب ديني
لاجدال في الأول والثاني وهناك أمثلة عليهما
أما الثالث فهو محل النقاش
ولن أتعرض للتفسير فمثلي لايحق له نقله
وأنت تستطيعين البحث
وهناك حلقة للشيخ الددو
تهتم بالموضوع ضمن أسئلة أخرى
أعزك الله

نحن نأخذ على أخينا اختياره
لملحد محاه الزمن والتسمية باسمه فقط
واستهزاءه بالمعتقدات

باكثير
25-05-2009, 03:18 PM
أهلا بكـِ أختي طموح...

،،

وهذه الأسئلة التي طرحتها، كنتُ أنوي طرحها..:)

ولكن لدي تساؤلاتٌ أخرى، جاءت نتيجة حيرة تُراودني أحيانا..

بينا كنتُ أبحث عن شرح هذا الحديث ( المرء مع من أحب )، وجدتُ كلاما لابن تيمة رحمه الله، يشرح فيه هذا الحديث، ولكن لفت نظري هذا الجزء من كلامه، حيث يقول:
(وعلى هذا، فمن أحب شيخًا مخالفًا للشريعة كان معه، فإذا أدخل الشيخ النار كان معه، ومعلوم أن الشيوخ المخالفين للكتاب والسنة أهل الضلال والجهالة، فمن كان معهم كان مصيره مصير أهل الضلالة والجهالة، وأما من كان من أولياء الله المتقين؛ كأبي بكر وعمر وعثمان وعلى، وغيرهم. فمحبة هؤلاء من أوثق عُرَى الإيمان، وأعظم حسنات المتقين، ولو أحب الرجل لما ظهر له من الخير الذي يحبه الله ورسوله أثابه الله تعالى على محبة ما يحبه الله ورسوله، وإن لم يعلم حقيقة باطنه، فإن الأصل هو حب الله، وحب ما يحبه الله، فمن أحب الله وأحب ما يحبه الله كان من أولياء الله.)

لقد وضعني ابن تيمية رحمه الله في إشكالية لم أجد لها مخرجا، هذه الإشكالية هي تعريف المحبة ومقياسها...

إذن فما هو تعريف المحبة؟؟، وهل المحبة تكون بالاتباع كما يقول السلفيون، أم تكون بالقلب؟؟ كما يقول الصوفيون...

لنَضْرب مثالا على ذلك..

السلفيون يقولون الأجدر بالمسلم أن يقول:اللهم إني أتوسل إليك بحبي لنبيك صلى الله عليه وآله وسلم.


بينما الصوفيون يقولون:اللهم إني أتوسل بنبيك صلى الله عليه.

إذن، ما هو البون الشاسع في هذه المسألة؟؟


فالمدرسة السلفية تقول أن المحبة تكون بالاتباع "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"، والصوفية يستدلون بحديث الإمام البخاري عندما جاء الصحابي وهو سكران إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأمر بجلده مرة وأمر بجلده مرتين وأمر بجلده مرة ثالثة ثم لعنه أحد الصحابة الموجودين فقال: لعنك الله ما أكثر ما يؤتى بك إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم يقول للجماعة يقول لهم: لا تلعنوه فإنه يحب الله ورسوله، فبيّن لهم صلى الله عليه وآله وسلم أن المحبة موجودة في القلب.



إذن، تتناحر المداس المذهبية والعقائدية، وأبقى أنا وغيري في حيرة من أمورنا...

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟





الحبّ الذي نتحدث عنه هو حبّ المنهج
حب العمل والسلوك وليس حبّ الذات


إذا كان أحد الوالدين كافر وأحبه الابن المسلم (ربما لسلوكه وأخلاقه) ولكنه لم يتبع دينه فهل يحشر معه ..؟!
وإن كانت الزوجة كتابية و أحبها الزوج المسلم (لحسن معاملتها مثلا) فهل يحشر معها ..؟!

إضافة إلى أسئلة أخرى..

هل يمكن عزل الذات عن السلوك؟؟

وهل السلوك نابعٌ من الذات؟؟

وهل نحن أحببنا الرسول صلى الله عليه وسلم لذاته أم لرسالته؟؟؟

hr

بسم الله الرحمن الرحيم {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي} ;) ;)

طموح
25-05-2009, 04:30 PM
.. السـلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه ..

.
.

جوزيتَ على هـذه الرحابـة خيراً ..
وبالنسبة لي بحثت فيما تيسر من تفاسير ولم أجـد ما أبحث عنه ..
ولـو أن مالكـاً في المدينة ما استفتيتُ غيـره ، إلا ليقيني أنـي لن أجـد مـا يضل بينكم حتى وإن لم أجـد ما كنت أبحث عنه ..
فشكـراً لك ..

.
.

باكثير ..
أهـلاً ، ولكني قـد طلبت عدم الاقتبـاس و التعليق على مشـاركتي إلا لمن لـه علم أو جـواب ..

.
.

.. دمتـم بخير ..

إبراهيم ولد محمدأحمد
25-05-2009, 06:10 PM
السـلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه
في الرابط أسئلة من بينها سؤال مشابه
عن الحب وتفصيله
وهو في وسط الشريط

http://www.dedew.net/index.php?A__=11&linkid=1019

باكثير
25-05-2009, 07:24 PM
..





باكثير ..
أهـلاً ، ولكني قـد طلبت عدم الاقتبـاس و التعليق على مشـاركتي إلا لمن لـه علم أو جـواب ..






الأخت طموح..

لستُ أدري، ما هو الشيء الذي في مشاركتي أوحى إليكِ أنني أردتُ الإجابة على تساؤلكـِ؟؟؟

على النقيضِ تماما..

فقد طرحتُ تساؤلات...ولازلتُ أبحث عن الإجابة.

أتمنى أن تقرئي مشاركتي كاملة..

،،

لاحظي معي أنكـِ في المرة الأولى تمنيتِ ألا يُقتبس من مشاركتكـِ أو يجيب على تسـاؤلكـِ إلا من هو أهلٌ لذلك..



..

أتمنى ألا يقتبس من مشاركتي أو يجيب على تسـاؤلي إلا من هو أهلٌ لذلك ، فالغرض هو إفادتي ومن يرغب وليس الجـدل ومـا شابهه ..






أما في المرة الثانية، فقـد طلبتِ عدم الاقتبـاس و التعليق على مشـاركتكـِ إلا لمن لـه علم أو جـواب ..



..





باكثير ..
أهـلاً ، ولكني قـد طلبت عدم الاقتبـاس و التعليق على مشـاركتي إلا لمن لـه علم أو جـواب ..









إذن فقد تحول الموضوع من التمني إلى الطلبِ، وجئتِ بقانون جديد، وهو عدم التعليق، وقانونكـِ هذا لم نره في المرة الأولى..:) :)

؟؟؟؟؟


هذا تساؤل أضيفه إلى تساؤلاتي الأخرى...

دام ودكـِ

فاطمة
26-05-2009, 04:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ باكثير..
ذا لي تسول عنو ظاهر لي عن جوابو تراه بذا لي لاه ينكولك،،
اكبظ ليلة صلي العشا مع الجماعة وصلي ركعتين قبل المنام
واعمل عمل-ولو بسيط- لاتريد به إلا وجه الله،، بعد ذلك نم نوما هانئا،،
ثم استيقظ قبل صلاة الصبح بساعة تقريبا.. وعندما تستيقظ قل دعاء الاستيقاظ.. الحمدلله الذي رد علي روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره.. الحمدلله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه المصير..إلى آخره..
بعد ذلك توضأ واادع بدعاء"وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.." ثم استعذ بالله من الشيطان الرجيم،، وابدأ بتلاوة القرآن الكريم،، ولاتنس أن تبقي وقتا كافيا لصلاة ركعتين قبل الأذان،، وستجد بإذن الله الجواب الشافي-إن كنت تبحث عنه- ومع ذلك سنمسح الغبار عن الكتب ونفتحها لنفيدك
ونفيد أنفسنا..

باكثير
26-05-2009, 05:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ باكثير..
ذا لي تسول عنو ظاهر لي عن جوابو تراه بذا لي لاه ينكولك،،
اكبظ ليلة صلي العشا مع الجماعة وصلي ركعتين قبل المنام
واعمل عمل-ولو بسيط- لاتريد به إلا وجه الله،، بعد ذلك نم نوما هانئا،،
ثم استيقظ قبل صلاة الصبح بساعة تقريبا.. وعندما تستيقظ قل دعاء الاستيقاظ.. الحمدلله الذي رد علي روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره.. الحمدلله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه المصير..إلى آخره..
بعد ذلك توضأ واادع بدعاء"وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.." ثم استعذ بالله من الشيطان الرجيم،، وابدأ بتلاوة القرآن الكريم،، ولاتنس أن تبقي وقتا كافيا لصلاة ركعتين قبل الأذان،، وستجد بإذن الله الجواب الشافي-إن كنت تبحث عنه- ومع ذلك سنمسح الغبار عن الكتب ونفتحها لنفيدك ونفيد أنفسنا..


أختي فاطمة
جزاكـِ الله خيرا على هذه النصائح..

ولكن..
لماذا تمسحين الغبار عن الكتبِ؟؟ وهل طال عهدكـِ بها؟؟..;)
فبحثتِ عن وسيلة تُشغلينني بها، حتى يتسنى لكـِ مسح غبارِالكتبِ، ومن ثم تريدين إفادتي..

،،

ولكن سأحسن بكـِ الظن (رغم أنكـِ لم تفعلي ذلك معي) فأقول: إن هذه النصائح التي أهديتينا إياها، قد أَشْغَلَكـِ تطبيقها، عن قراءة الكتبِ..

فالحمد لله أن تساؤلاتي هذه هي التي أرجعتكـِ إلى طلب العلم، الذي هو أفضل من العبادة..
(أم أنكـِ تُخالفين العلماء في ذلكـ، فتقولين أن العبادة أفضل من العلم؟؟)

،،

ولكنني لا أعرف منهجكـِ في الحوار..

فقد طلبتُ مرة أن أُحاوركـِ بموضوع كان في المشهد المختلط، فبادرتِ إلى إساءة الظن بي، وقلتِ لي أنْ أبحث عن أحدٍ أُحاوره غيركـِ، رغم أنكـِ من أثرتِ الموضوع الذي أختلف معكـِ فيه...

ومرة أخرى، أتيت بفتوى جديدة وهي أن كل من نقل الفوائدَ ولم يكن توقيعه متدينا فشهادته مجروحة...

فحددي لنا منهجكـِ في الحوار..

واعلمي أن الرفق ماكان في شيء إلا زانه وما نُزع من شيء إلا شانه..
ودعي عنكـِ إساءة الظن والتشدد واحتكار الدين..

وهنا أنصحكـِ بأن تتخذي القرآن منهجا لك في الحوار مع الذي تختلفين معهم، وسأضرب لك مثالين:

1-عندما أرسل الله موسى وهاون إلى فرعون...
قال لهما:"فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أويخشى"
ومن هو فرعون؟؟؟
فرعون الذي قال عن نفسه:"أنا ربكم الأعلى"

2-أهل الكتاب الذين قالوا بأن يدَ اللهِ مغلولةٌ، وقالوا بأن اللهَ فقيرٌ وهم أغنياء، وقالوا أيضا إن الله ثالث ثلاثة، وأن الله هو المسيح بن مريم....
بعد كل أقوالهم تلك، يأتي الله سبحانه فيخاطبهم بكل هدوء، قائلا "يا أهل الكتاب تعالوا لى كلمة سواء بيننا وبينكم"

بعد هذا كله سأعرف من ردودكـِ القادمة، أنكـِ لستِ من الذين إذا قيل لهم "اتقِ الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم وبئس المهاد"

وَأَرْبَأُ بكـِ أن تكوني منهم

وفقكـِ الله

فلّاني
26-05-2009, 06:32 PM
أختي فاطمة
جزاكـِ الله خيرا على هذه النصائح..

ولكن..
لماذا تمسحين الغبار عن الكتبِ؟؟ وهل طال عهدكـِ بها؟؟..;)
فبحثتِ عن وسيلة تُشغلينني بها، حتى يتسنى لكـِ مسح غبارِالكتبِ، ومن ثم تريدين إفادتني..

،،

ولكن سأحسن بكـِ الظن (رغم أنكـِ لم تفعلي ذلك معي) فأقول: إن هذه النصائح التي أهديتينا إياها، قد أَشْغَلَكـِ تطبيقها، عن قراءة الكتبِ..



وفقكـِ الله


ما لكَ و للخوضِ في كلام الله و رسوله .. و أنتَ تحشرُ نونَ الوقاية في غير ما وضعتْ لهُ ، فهيَ لم تتصل باسمٍ قبلكَ ، يا كثير الجدل..

و تحشر الياء في غير مكانها ..!

دعكَ من هذا و لتفِتْ إلى نزارياتِكَ ، وَدَعْ عنكَ الأخوات الفاضلات ، فما علِمنا عليهما إلا خيراً ..

سبحان الله .. الكان يكتل ماتلَ إحشَّم:eek:

فقط
26-05-2009, 06:46 PM
الفاضل با كثير,
حين تتعدد المطبات في مسار الحوار يصبح جدلا ,فلا تحد عن جادة الصواب مهماطاوعك الحرف و ازدانت مفاصل الصفحات أمامك !
بودي لو قرأتك مهادنا لمحاوريك كى تصلوا في النهاية إلى الهدف المنشود,ولا أظنه غائبا عنك..
و أعلم أخي أنه ما من أحد هنا ,يترصد دينك ,و إن وجد فتأكد أنه لن يكون بمقدوره الاستمرار بذات الرسالة,وإن تأكدت من ذلك فلا تبخل علينا بالمساعدة ,ثم إنه في هذ المكان ينبغي علينا أن نتبادل الخبرات,ونستفيد من بعضنا البعض,فأنعم بإخوة لك هنا,ولا تجعل من فلسفةالجدل منهجا يسبق الفائدة..

لك كل الود,

باكثير
26-05-2009, 07:05 PM
ما لكَ و للخوضِ في كلام الله و رسوله .. و أنتَ تحشرُ نونَ الوقاية في غير ما وضعتْ لهُ ، فهيَ لم تتصل باسمٍ قبلكَ ، يا كثير الجدل..

و تحشر الياء في غير مكانها ..!

دعكَ من هذا و لتفِتْ إلى نزارياتِكَ ، وَدَعْ عنكَ الأخوات الفاضلات ، فما علِمنا عليهما إلا خيراً ..

سبحان الله .. الكان يكتل ماتلَ إحشَّم:eek:

"اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون"

هكذا كان يدعو النبي صلى الله عليه وسلم لكفار قريش عندما كانوا يؤذونه...

صدقتَ مالي وللكتاب والسنة، فهما حكرٌ لكـَ...

،،

ولستُ مكابرا، فقد استفدتُ منكـَ من خلال تبيينكـ لأخطائي الإملائية..

فأنتَ على ما يبدو أستاذٌ في النحو ...

ولكن قل لي:
أرأيت أستاذا نحويا يُبدل نون النسوة بالميم والألف..في قولكـِ:





وَدَعْ عنكَ الأخوات الفاضلات ، فما علِمنا عليهما إلا خيراً ..


Eek:

فلّاني
26-05-2009, 08:27 PM
أولاً..
وُضِعتْ الفواصلُ لغرضٍ يبدو أنّك أغفلته ، فما قبلَ تلك الفاصلة _من الكلام_ مُعممٌ على كل الأخوات اللائي تُكثرُ أنتَ معهنَّ الجدل في كل زوايا المنتدى ، و ما بعدها تخصيصٌ للأختين مَحِلُّ الحديثِ ،و خصصتهما بالخير لما استوجبتاهُ _منهُ_ بِطيب الخلق و الترفع عما تُحاول جرّهما إليهِ..


ثانياً ..

نَفيُ صفةٍ ما! عنكَ ، لا يُعطيها لِغيركَ.. فحين و صفتُكَ بالقصور لُغوِياً و عِلمياً عن الخوض في كلام الله و الاستدلال بهِ ، لا يعني ذلك أنّي احتكرتُ تلك الصفة على نفسي .. و أنا الذي أشهِدُكَ أنّي قاصرٌ عن الخوضِ في كلام الله و رسوله ، على طريقتِك الجدلية..


عاشراً ..

إن لم تأتِ بجديد ،لا تُتعِب نفسَكَ بالرد علَي ، لأنّي لا أريد أن أُشبِع رغبتك الغريزية في الجدل العقيم..و السلام على من اتبع الهدى.

باكثير
26-05-2009, 08:42 PM
الفاضل با كثير,
حين تتعدد المطبات في مسار الحوار يصبح جدلا ,فلا تحد عن جادة الصواب مهماطاوعك الحرف و ازدانت مفاصل الصفحات أمامك !
بودي لو قرأتك مهادنا لمحاوريك كى تصلوا في النهاية إلى الهدف المنشود,ولا أظنه غائبا عنك..
و أعلم أخي أنه ما من أحد هنا ,يترصد دينك ,و إن وجد فتأكد أنه لن يكون بمقدوره الاستمرار بذات الرسالة,وإن تأكدت من ذلك فلا تبخل علينا بالمساعدة ,ثم إنه في هذ المكان ينبغي علينا أن نتبادل الخبرات,ونستفيد من بعضنا البعض,فأنعم بإخوة لك هنا,ولا تجعل من فلسفةالجدل منهجا يسبق الفائدة..

لك كل الود,

أهلا بكـِ فقط

وسعيدٌ بتواجدكـَ هنا...

أما من يترصد ديني، فهم ولله الحمدُ كُثر...منهم على سبيل المثال لا الحصر:
أستاذُ النحو فلاني..
الذي احتكر الكتاب والسنة لنفسه، وأصبح ناطقا رسميا باسم الغير، ولو كان يملكـَ الشجاعة لالتزمَ الاأخلاقَ، وحاورني..

وأنَّى له ذلكـَ..

شكرا لكـَ أستاذي فقط

باكثير
26-05-2009, 09:02 PM
تحيتي لكَ
هي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
التزاما بقول الله تعالى :"وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها..."





أولاً..
وُضِعتْ الفواصلُ

يا أستاذ النحو، هل كانت العرب تسمح بالتقاء الساكنين؟؟







و الترفع عما تُحاول جرّهما إليهِ..


ولأنكـَ لاتملكـُ أسلوب الحوار، ولا الأخلاق، فانتقلت إلى إشهار سلاح سوء الظن، محاولا تغطية أخطائك الأخلاقية والحوارية...

وتلك لعمري، قسمة ضيزى..









كل الأخوات اللائي تُكثرُ أنتَ معهنَّ الجدل في كل زوايا المنتدى


هذا كلامٌ يحتاج إلى دليل، إلا إذا كنتَ تعتبر نفسك...............


















نَفيُ صفةٍ ما! عنكَ ، لا يُعطيها لِغيركَ.. فحين و صفتُكَ بالقصور لُغوِياً و عِلمياً عن الخوض في كلام الله و الاستدلال بهِ ، لا يعني ذلك أنّي احتكرتُ تلك الصفة على نفسي .. و أنا الذي أشهِدُكَ أنّي قاصرٌ عن الخوضِ في كلام الله و رسوله ،

أحشفا وسوء كيلة...

رمتني بدائها وانسلت..

فقط
27-05-2009, 09:05 AM
مارأيكم أن نتعاون على صياغة الأسئلة التى جاء بها الإخوة الأفاضل طموح و باكثير ,إذ أنها تحوي من الفائدة الكثير,ورجائ هذه المرة أن نكون على مستوى من النضج في الحوار وأن نتجاوز تلك التفرعات التى تجلب معها
كلسترول الخصومة!

الأخت الفاضلة طموح,هل يمكنك صياغة الأسئلة من جديد؟؟

الأخ با كثير رجاء حاول أن تعيد صياغة الأسئلة دون الرجوع إلى مسبباتها؟

في انتظاركم أيها الأ فاضل,وحتى لو تطلب الأمر,قيام كل منكم بفتح موضوع مستقل,خصوصا أن الموضوع الأصلي في ما يبدوا لي أنه تم حسمه في السطور الأولى..

وأعلموا أن علينا أن نفكر مليا في ما ننثره هنا,ولنحرص على الكَلِم الطيب..

فاطمة
27-05-2009, 04:20 PM
شكرا أخي فلاني، جزاك ربنا خيرا..
وفي الحقيقة نحن المسلمات بحاجة إلى إخوة..

أخي باكثير لانريد لك إلا كل خير..
أخي.. هناك التباسات عقدية عقيمة يمكن أن يمر بها أي مؤمن فهذه لايجلو صدأها إلا ذكر الله، وكلامه الذي يهدي به من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم.. كتاب ربنا هو دواء بين أيدينا، تصيبنا أمراض لو طفنا العالم كله لم نجد لها دواء أبدا إلا كلام ربنا..
فهو شفاء لما في الصدور كما تعلم أخي..
نقرأه أولا حبا تبركا تفكرا دعاء تضرعا..
وإن لم نفهم منه شيءًا عرضناه على الراسخين في العلم، فأجابوا بما وفقهم ربهم له..
وهذا لاتناقض بينه أخي..
السلام عليكم..

طموح
28-05-2009, 12:04 AM
.. السـلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه ..

.
.

أهــلاً بالجميع ..
لا أفضـل كثيراً الأمـاكن المزدحمة ، فلدي فوبيـا منهـا :rolleyes: ..
ولا أفضل كذلك أن أخـوض بمـا " ليس لي بـه علم أمـام من يعلم "..
وأحيـاناً يكون اقتـراف الأسئلة في لحظـاتٍ عفويـة خوضٌ " فيـه " ، لمـا يتبعها من أخـذ وعطـاء وجـــدل ..

بـاكثير :~ عفـواً ، وخـذ راحتك ..

فقط :~ بعد اتبـاعي لنصحكَ " علينا أن نفكر مليا في ما ننثره هنا " أتمنى أن تعفيني من طلبـكَ الـذي سبقه ، وسـأكون لـكَ من الشـاكرات :) ..

و أتمنى لكمْ حـواراً فيـه مـن الفـائدة الكثيـر =)~ ..

.
.

.. دمتـم بخير ..

باكثير
28-05-2009, 02:06 PM
الأستاذ فقط
تحية ود واحترام..

أنا مشغول بترتيب أفكاري وتساؤلاتي، قبل أن أُفكر باحترام ترتيب الأسماء ;)


عندما تختنق أنفاسكـَ داخل غرفة محكمة الإغلاق...وتكون طموحاتكـَ هي الخروجُ من هذه الغرفة بأي ثمن...

وتتسنى لك فرصة الهرب من تلك الغرفة...
فتخرج..
فتتعرض لكَ خطراتُ نسيمٍ بارد يلفح وجهكـَ، فترقص الابتسامة على شفتيكـَ...

ولكن فجأة...
تأتي ريحٌ صرصرٌ، تقلب الأجواء رأساً على عقبٍ، فتذهب تلك الابتسامة، ويعلو الوجوه عبوسٌ، ويدخل الاستفزاز قاموس حياتكـَ....

فتصدر منكَ ردات فعل، قد لا تعجب البعضَ..
،،
،،

كان ذلك هو مثلي مع موضعنا هذا، فقد كنتُ في غرفة الحيرة، فخرجتُ عنها ببعضٍ من الأسئلة، فجاءت تلك العاصفة...

إن العقل البشري السليم هو الذي يثق في فطرة الناس ومنطقها، فلا يستهين بتساؤلاتها وإن كثرت، ولا يستخف باستنتاجاتها وإن قلت، بل إنه قد يستفيد من طريقة شكها و تساؤلاتها أكثر مما قد يستفيده من مضامين إجاباتها و آرائها..

ومع تقديري لجهودكـِ -أستاذي فقط - إلا أنني لا أرى نتيجة لإعادة صياغة الأسئلة، فهي واضحة وجلية، فمن يستطيع الإجابة فليتفضل...


أختي فاطمة
شكرا جزيلا على أخلاقكـِ الرائعة في الحوار...

إلا أنني أُخالفكـِ الرأي، في العلاج الذي طرحتِهِ، فقبل أن أن يلجأ الإنسان إلى العبادة، عليه أن يكون مقتنعا بتلك العبادة، وأن يقرأ عن تلك العبادة ويستفسر ويسأل....

ومن هنا كان أول شيء يُؤمر به النبي صلى الله عليه وسلم هو القراءةُ...

وأما العلماء الراسخون في العلم، فهم بشر مثلنا، يُخطئون ويصيبون..

شكرا لكم

فقط
28-05-2009, 02:52 PM
الفاضل با كثير,تحية ود و احترام أكثر..
في ما يبدوا لي أنه زال سبب تواجدي هنا,المهم في النهاية أن يتغلب الود على
أكسجين الكبر بين جوانح الحرف!
ما أثار إعجابي أكثر ,حديثك عن القراءة وعن تلك الفكرة التي لم تكتمل ..,ولو رجعت إلى رد الفاضلة فاطمة لعقلت (نقرأه أولا),فما من داع ,لانتقاءما ,نملء به ردهة الصفحة!


هب أن أحدهم إرتكب محرك البحث عن اسمك المستعار ,هل من فضول يشفع رغبتك في السؤال عن ما حصد;)

ثم إنك الأستاذ فأنعم بها دون فقط:)

باكثير
28-05-2009, 03:51 PM
عزيزي فقط

لو كنتُ أنعم بكلمة الأستاذِ، لما أطلقتها عليكـَ :)



ما أثار إعجابي أكثر ,حديثك عن القراءة وعن تلك الفكرة التي لم تكتمل ..,ولو رجعت إلى رد الفاضلة فاطمة لعقلت (نقرأه أولا),فما من داع ,لانتقاءما ,نملء به ردهة الصفحة!
:)

أرأيتَ يا عزيزي..

لقد وقعتَ فيما أثار إعجابكـَ الكثير مني، فانتقيتَ من كلامي، ما ملأتَ به ردهة صفحتك...

عزيزي فقط
قراءة القرآن بحد ذاتها عبادة، وأنا قلتُ أنه قبل أن أن يلجأ الإنسان إلى العبادة، عليه أن يكون مقتنعا بتلك العبادة، وأن يقرأ عن تلك العبادة ويستفسر ويسأل..

وأنت الأديب الفيلسوف..
قل لي ماهو تعريفك للقراءة؟؟ وأين تلتقي القراءة مع العقل ومتى تفترق معه؟؟

وهل القراءة نوع من أنواع التدبر، أم العكس؟؟؟

وهنا جاء القرآن "أفلا يتدبرون القرآن"

وما موقفك من قراءة الذات؟؟؟

وهل التساؤلات العقلية ناتجة عن القراءة أم عن قراءةِ القراءة؟؟؟



هب أن أحدهم إرتكب محرك البحث عن اسمك المستعار ,هل من فضول يشفع رغبتك في السؤال عن ما حصد;)

ثم إنك الأستاذ فأنعم بها دون فقط:)

كنتُ أربأ بك عن شخصنة الحوار، ولم أفهم إشكالية اسمي الذي قلتَ أنه مستعار..
؟؟؟

وبما أن الود قد تغلب على أوكسجين الكبر في جوانح الحرفِ كما قلتَ...
،،
فبادر إلى إمداد همزاتِ الوصل بجرعاتٍ من الأوكسجين، فهي تعاني من ضيق نفسٍ شديد ;) :)


تحية ود واحترام مرة أخرى..

فقط
28-05-2009, 06:05 PM
أهلا وسهلا بك يا با كثير, ألم أقلك إنك جدير بلقب الأستاذ؟
قصة همزات الوصل جديرة بالتنويه فاهنأ بتتبعها ما وسعك رد من فقط :p
ومادمت يا صديقي تعودت أخيرا على تتبع ما سقط سهوا فليكن,
أثناء حديثك السابق جاء النسيم لافحا وهو مالم يأت في أمات كتب اللغة,ومن ثم أردت رفدك بما جاء في لسان العرب حولها:
لَفَحَتْه النارُ تَلْفَحُه لَفْحاً ولَفَحاناً: أَصابت وجهه إِلاَّ أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً منه؛ وكذلك لَفَحَتْ وجهه.
وقال الأَزهري: لَفَحَتْه النارُ إِذا أَصابت أَعلى جسده فأَحرقته. الجوهري: لَفَحَتْه النارُ والسَّمُومُ بحرِّها أَحرقته.
وفي التنزيل: تَلْفَحُ وجوهَهم النار؛ قال الزجاج في ذلك: تَلْفَحُ وتَنْفَحُ بمعنى واحد إِلاَّ أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً منه؛ قال أَبو منصور: ومما يؤَيد قولَه قولُه تعالى: ولئن مَسَّتْهم نَفْحَةٌ من عذاب ربك.
وفي حديث الكسوف: تأَخَّرْتُ مَخافَة أَن يصيبني من لَفْحها؛ لَفْحُ النار: حَرُّها ووَهَجُها.
والسَّمُوم تَلْفَحُ الإِنسانَ، ولَفَحَتْه السموم لفحاً: قابلت وجهه.
وأَصابه لَفْحٌ من سَمُوم وحَرُورٍ. الأَصمعي: ما كان من الرياح لَفْحٌ، فهو حَرٌ، وما كان نَفْحٌ، فهو بَرْدٌ. ابن الأَعرابي: اللَّفْحُ لكل حارٍّ والنَّفْحُ لكل بارد؛ وأَنشد أَبو العالية: ما أَنتِ يا بَغْدادُ إِلاَّ سَلْحُ، إِذا يَهُبُّ مَطَرٌ أَو نَفْحُ، وإِن جَفَفْتِ، فتُرابٌ بَرْحُ بَرْحٌ: خالص دقيق.


ومع تقديري لجهودكـِ -أستاذي فقط - إلا أنني لا أرى نتيجة لإعادة صياغة الأسئلة، فهي واضحة وجلية، فمن يستطيع الإجابة فليتفضل...
وحاول في قادم التشكيل أن لا تنس نصيب تحديد الجنس منه:rolleyes:



أتدري يا با كثير أنني ما رمت من تلك المناورة السابقة سوى استدراجك بعد
أن أذعت سرا بأن ترتيب أفكارك أخاذ لأكثرية الوقت,وحين أعلم أن أحدهم خارج من سموم (أنا أفكر)مبثوثة في خلايا التواصل لديه قل أن أفوت فرصة
اقتناصه علني أفكر أنا الآخر!

ثم إني ما رأيت شيئا يا صديقي..

أحيي فيك روح المساءلة واستنزاف طاقة البلهاء مثلي,ومع أني لست بشيء
فسأحاول ممارسة اللعب معك تحت دائرة الذات والسلوك فقد رأيتك مولعا بحشرهم في زوايا مختلفة وربما ستتخلى عن تلك العادة كما السرير\التوقيع:)

*القراءة هي استعمال موجز لجميع الحواس,وارتداد إلى الكتب رغبة في امتلاك علم نسعف به عقولنا ونستعمله في أزمات الأمي المتطاول..
وتبقى اشكالية تلاقيها والعقل,متأتية من معرفة ما إذاكان العقل مفعلا بالاستخدام
أم أنه معطل كأشياء أخرى يستبد بها سوء أحوال التوظيف.

أما العلاقة بين القراءة والتدبر فأنت مدين لي بتفسير حيال تلك العكس التي
أقدمت على إيرادها ومن ثم يكون للأبله حديث آخر.




أي ذات تقصد يا صديقي!
إيراد المفاهيم يغرينا كثيرا و ليس من السهل تمايز المقصود من وراء استشكالها مالم تتضح رؤية السائل والمسؤول عنها!
أما التساؤلات العقلية فلستُ معنيا بها, وحتى يطمئن كلانا إلى استباب العقل
(أنا على الأقل)يصبح لتداول العقل وماهية القراءة مجال حينها!


**أحيلك إلى (هب),بعدها ستعرف أنه ما من مجال لشخصنة الأمور فتمهل
قبل أن تبادر إلى إعادة حديث جانبي جمعني و أحدهم على بساط الهمز.. ;)


ليتك تعلم أنه مؤلم جدا قراءة الإنسان الصرصار مرتين!

شكرا لأنك ودود جدا

محمدسالم
28-05-2009, 06:55 PM
فائدة نحوية استفدناها من نقاشاتكم أنه يجوز الجمع في المثنى، و من الأمثلة التي توضح ذلك:
-وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث إذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين.
-هذان خصمان اختصموا في ربهم.
-إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان.
-ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعِين.
-فإذا هم فريقان يختصمون.
فائدة صرفية كذلك:
الفعل ارتكب يرتكب، همزتها همزة وصل لانها فعل خماسي، و همز الأفعال الخماسية و السداسية همز وصل لا قطع، و كذلك همزة فعل الأمر الثلاثي و الخماسي و السداسي.
أما همزة الفعل الرباعي فهي قطعية سواء في صيغته الماضية أم في صيغة الأمر:
أَنعمَ ، يُنعم، أَنْعِمْ
أَذهبَ، يُذهِبُ، أذهِبْ
أوردَ، يُورِد، أورِدْ
و دعني أيها الفاضل أقضي وقتا معك في بعض تساؤلاتك التي أعتقد أن لديك عليها الإجابة و أنك إنما أردت إطلاع غيرك عليها من خلال فتح باب الحوار.
القراءة: تأتي بمعاني (الجمع و الضم) و البيان و التلاوة،
و المعنى الحديث لها المطالعة و البحث، و هو إما يأتي بعد التساؤل، أو يتولد التساؤل عنها،
و يكون إما ناتجا عن رغبة في استطلاع ما يكتبه الآخر و حسب، أو رغبة جامحة في سبره للرد على ما يجتاح الواحد من دافع حقيقي لشفاء غليله لجلاء جهل أو شك..
و بالتأكيد أن من لديه عدم اقتناع ألبتة بفكر معين فإن قراءته له قد لا تخرج عن إطار استكشاف أو زيادة اطلاع، و لن تكون حينها عبادة بالتأكيد (بالنسبة إلى القرءان)، إذ في العبادة تشترط النية و الله أعلم..

و قد جاء في الحديث الصحيح ما معناه أن المولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه،
و نفهم من معنى الحديث أنه قد يتم تحييده عن تلك الطبيعة التي فطره الخالق عليها بواسطة أبويه، أو بواسطة مربٍّ أو بواسطة مجتمع، فالعبرة في الأداة التي تحيد به عن الجادة، و هذا قد يكون سببا في مطالبتنا للآخر بالرجوع إلى القرءان لإزالة الشك إذ أن فيه الشفاء،إذ كيف بمن يفترض أنه تربى في مجتمع مسلم أن يعترض على من يطالبه بعلاج شكه بقراءة القرءان، و هو الذي -يفترض- أنه تشرب دين الفطرة الذي ينسجم مع تكوين الخلق،
رغم أن الشك استخدمه بعض المفكرين لإعادة بناء الاعتقاد و الفكر، و اعتبره ضرورة منهجية لا يكتمل الإيمان إلا بالخروج منها بالأجوبة المكتملة على كل التساؤلات، لكنه شك منهجي و ليس ضرورة مذهبية عقلية عند آخرين إذ لا دليل عندهم على أن المعرفة ممكنة و لا دليل على أنها غير ممكنة، و هو شك يهدم المعرفة و يمكن اعتباره استخداما لأداة المعرفة لهدمها ذاتها، و هو شيء غير ممكن و فيه نوع من العبثية.
و أسئلتك فيها شيء فلسفي قد يحتاج مفكرين، و فيها شيء شرعي قد يحتاج أهل العلم، و ليس كل ما يقتنع به الشخص يمكن أن يعبر عنه، لذلك فبعضنا قد يضيق ذرعا بمن يسأله أن يشرح له مفردات إيمانه و هو لا يستطيع رغم أنه مؤمن بها، لذلك تجد الرسول صلى الله عليه و سلم يحذر صاحب البيان عند احتكامه إليه مع شخص لا يستطيع أن يبين حجته أنه إن اقتطع له من حق أخيه ببيان امتلكه فإنه إنما يقتطع له من النار،
و مع أن الإيمان قد يستوي فيه الجاهل و العالم، إلا أن العالم يستطيع أن يبين أركانه و الجاهل لا يستطيع، لذك فقد لا تجد الأجوبة التي تسأل عنها في منتدى، و المنتدى يمكن اعتباره كالشارع، تعرض عليه بضاعتك، فمنهم من يشتريها منك و منهم من يبخسها لك و منهم من يدلك على مكان السوق حيث تجد الزبون المناسب.
و عودا على بدء، أنصحكم بالقراءة، التي أعتقد أنها هنا بالنسبة لك حاجة ملحة، و لعلكم تعلمون أنها تحتاج لمعلم يعطيكم و يستثير فكركم، إذ لا مجال قبل الوصول إلى مرحلة معينة أمام الدارس إلا أن يستعين بغيره، لذلك ترى العلماء يقولون :لا تأخذ القرءان عن مصحفي -أي من حفظه من المصحف-ولا العلم عن صُحفي-أي الذي درّس نفسه من بطون الكتب-
و الله أعلم..

باكثير
29-05-2009, 05:56 PM
عزيزي فقط

إذا كانت كل أخطائك الإملائية وغير الإملائية، تقع تحت مظلة السهو والنسيان..
فلانملك إلا أن نقول: هنيئا مريئا غير داء مخامر..:) ;)

كنتَ قد لاحظتَ عليّ الانتقائية واستنكرتها عليّ، وكنتُ أظن أنكـَ بعيد من تلك التهمة التي رميتني بها، لأنني أظن أنكـَ مررتَ بهذه الآية (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون)...

ولكنك يا عزيزي قد رسمتَ لي الصورة الصحيحة عنكَ، غيرَ الصورة التي رسمتها أنا...:)

انتقيتَ -ياعزيزي- من كلامي تلك الجملة "النسيم اللافح للوجه" وعزلتها عن السياق والصورة الأدبية في النص...
وأنت تعرف أن الحكمَ على شيء فرع عن تصوره -وأنت الأديب الناقد ;) - إذ لا يجوز أن نأخذ جملة أو كلمة، ونقوم بعزلهما عن السياق أو المعنى الذي جاءتا فيه...

وسأوضح لك كيف يكون ذلك النسيم البارد لافحا للوجه.

كان يجلس في غرفة تُعتبر جحيما بالنسبة له، كانت أنفاسه مختنقة، وكان طموحه الوحيد هو الخروج من هذه الغرفة، عله ينجو بنفسه...
وفجأة خرج، واصطدم وجهه الذي هو عبارة عن قطعة من جحيم تلك الغرفة، اصطدم بالنسيم البارد..
ألا يكون النسيم البارد في تلك الحالة لافحا لوجهه المختنقِ بجحيم تلك الغرفة؟؟


مثال آخر
لو أن شخصا قضى شهورا، لم ترَ عينه النور ولا الشمس، ثم فجأة خرج ذاتَ يوم في وقتِ الزوال...
ماذا سيكون مصيره يا صديقي؟؟؟

ثم ألا يكون النسيم نوعا من أنواع الرياح؟؟
مثلا إذا قلنا(من الأدلة التي استشهدتَ بها) أنه ما كان من الرياح لَفْحٌ، فهو حَرٌ ، وما كان نَفْحٌ، فهو بَرْدٌ.
والله يقول:"ولئن مَسَّتْهم نَفْحَةٌ من عذاب ربك" والعذاب مصدره النار والجحيم.
إذن، فاللفح والنفح قد يؤديان إلى معنى واحد.

*******






أتدري يا با كثير أنني ما رمت من تلك المناورة السابقة سوى استدراجك بعد
أن أذعت سرا بأن ترتيب أفكارك أخاذ لأكثرية الوقت,وحين أعلم أن أحدهم خارج من سموم (أنا أفكر)مبثوثة في خلايا التواصل لديه قل أن أفوت فرصة
اقتناصه علني أفكر أنا الآخر!



هذا كلام فيه نظر..
فأيُّنا المستدرِجُ وأينا المُسْتَدْرَجُ؟؟؟
وأنتَ الذي قلتَ أنه زال سبب وجودك هنا..
فلماذا رجعتَ عن الرحيلِ بعد أن حزمتَ حقائبك؟؟؟;) :)
إذن، فمن الذي أتقن لعبة الاستدراج؟؟

وأما قولك أنني أذعت سرا( صديقي هناك خلل في تركيب الجملة، إذ كيف تكون الإذاعة سرا؟) أنّ ترتيب أفكاري أخاذ لأكثرية الوقتِ..
فإنني أقول لك:إن من أسباب هزائمنا -نحن العرب- أننا قمنا بعملية تهميشٍ لأفكارنا، فمابالك ترتيبها...
لقد أودعنا أفكارنا عند الغير -بشرط أن يكون قويا- ليتلاعب بها، ذات اليمين وذات الشمال..
ثم إن النفس التي تخاف من إعلانِ بعضِ أسرارها، أجدُ خللا في تركيب الثقة لديها، إذ أن عدم إذاعة السر، كان نتيجة عجز ما...
وهذا العجزُ إنما هو ردة فعلٍ، لفعلٍ قامت به أوامر النفس البشرية، دون ترتيبٍ لأفكارها، أو حتى تخطيطٍ بسيطٍ...

وتجد الذين يُعانون من ذلك العجز، يعتمدون أساسا على الهجومِ الذي لايكون مرتبا أحيانا..(هنا تأتي أهمية ترتيب الأفكار)
فالهجومُ عندهم خير وسيلة للدفاعِ، وربما تحدثوا عن مصير الآخرين بأنهم سيتخلون عن عادة ما ;) ، فهم يُحاولون سد فراغات الثقة بالذات، باصطناع الثقة، لأن المخادع لذاته يفشل بتوليد طاقاته السلبية، بأن يلجأ في جذب سلبيات الآخرين، لأن النجاح في توليد الطاقات السلبية التي تنبع من الذات، هو نجاح في تحويلها إلى طاقات إيجابية.
وتأتي هنا أهمية مصالحة الذات، والتي تبدأ بقراءة الذاتِ، لأن محاولة إتقانِ قراءة الذاتِ، قد يمهد الطريق أمامنا إلى قراءة ذواتِ الغيرِ.

*****
إن التساؤلات العقلية -ياصديقي- كلنا معنيون بها، وهي ليست دليلا على الاضطراب العقلي، بقدر ماهي عمليةُ بلورةٍ للتقييمات والتصورات الشعورية، فالفرد -من وجهة نظري- هو تكوين معرفي، ينبغي ترتيبه، وتلك التساؤلات العقلية هي خطوة من خطوات الترتيب لذلك التكوين المعرفي.

والتساؤلات العقلية والمعرفية، تنبثق أحيانا من ذلك التدبر الذي يوازي القراءة، إذ أعتقد أن التدبر نوع من أنواع القراءة.

والتدبر تعريفه عندي هو: هو استنزاف محاولة الوصول إلى المجال الإدراكي، خلال التهام الحروف والكلمات.

فالتساؤلات العقلية والمعرفية تُولد من رحم ذلك الاستنزاف، والإجابة على تلك التساؤلات، تكون بقراءة القراءة.

شكرا
ولك كل الود، ولن أنتقي لك من الود إلا ماكان وداً :)

hr

الأستاذ محمد سالم
أهلا بك

وكما استفدتَ من نقاشنا، استفدنا نحن أيضا منكَ....
،،
عندما قلتُ إن فعل الأمرِ"انْعَمْ" همزته همزة وصل، قد قصدتُ الفعل الثلاثي:نَعَمَ يَنْعَمُ انْعَمْ، مثل ذَهَبَ يَذْهَبُ اذْهَبْ والله أعلم

أتْقنتَ معي لعبةَ حسنِ الظن وذلك شيء أغبطك عليه :) ، وكلامك كان جميلا، وقد أقنعني بعضٌ منه، فجزاك الله خيرا...

وأنا لم أعترض على قراءة القرآن، ولا أمتلك تلك الجراءة التي يمتلكها بعضُ المتدينين الذي يصفون من يسألون تلك الأسئلة بالتغريبيين والحداثيين، وإن لم يعلنوا ذلك أمام السائل، فإنهم يرسمون لوحة في أذهانهم مفادها أن ذلك الشخص هو ناقص الإيمان...

إنما قلتُ: إن العبادة تحتاج إلى قناعة، وإلى ثقافة تمكن المتعبد من إتقان تلك العبادة.

وأنا أعتقد أن أكبر خطأ وقعت فيه المحاظر الموريتانية، هي تحفيظ القرآن دون فهمه، بل إني بحثت عن فضل حفظِ القرآن كاملا فلم أجد أثرا لذلك...
إذ أن الفضل والثواب لقراءة القرآن واستماعه وليس حفظه كاملا.
بل إن من الأشياء التي سمعناها عن الصحابة رضوان الله عليهم، أنهم كانوا لا يحفظون أكثر من عشر آيات حتى يفهموها ويتعلموا أحكامها، وأسباب النزول، أو كما ورد عنهم...

فأين تطبيق هذا المنهج في محاظرنا، بل إنك تجد الهم الأول والأخير لدى المحظرة والمحفظين هو أن يحفظ الطفل القرآن في أسرع وقت...

وأما عن تطبيق أخلاق القرآن وأحكامه، فحدث ولا حرج، ولو كان حفظ القرآن هو الذي يرفع الأمم، لأصبحت أمتنا اليوم من أقوى الأمم وأرفعها، لكثرة الحفاظ في هذا الزمان، وقلة الفاهمين للقرآن الكريم..
شكرا لكم جميعا

الأندلسي
29-05-2009, 06:41 PM
يا باكثير ماحكم همزة
(أن)بعد القول
وما حال الساكنيْن
هل الحذف لفظا أم كتابة

باكثير
29-05-2009, 07:31 PM
يا باكثير ماحكم همزة
(أن)بعد القول
وما حال الساكنيْن
هل الحذف لفظا أم كتابة

أهلا بك أخي الأندلسي

لك مني الأولى، وحكم همزة (إن) بعد القول هو الكسر، وشكرا على التنبيه.

،،

لا يلتقي في العربية ساكنان فإذا التقيا، تخلص العربي من ذلك بمعالجة الساكن الأول، وأبقى الثاني على حاله...

ومعالجةُ الأول تكون بحذف السكون لفظا وكتابة، يقول عز من قائل :" قالتِ الأعراب ءامنا"

شكرا لك أيها الفاضل

فقط
30-05-2009, 01:13 AM
أهلا وسهلا بك يا با كثير,

كنتَ قد لاحظتَ عليّ الانتقائية واستنكرتها علي (كنت قد لاحظت علي الانتقائية واستنكرتها , وظننت أنك بعيد من تلك التهمة التي رميتني بها)
و
لكنك يا عزيزي قد رسمتَ لي الصورة الصحيحة عنكَ، غيرَ الصورة التي رسمتها أنا...( ولكنك يا عزيزي قد رسمت لي صورة مغايرة للتي رسمتها عنك..)

ولتعلم (ياعزيزي)أن النفح قد يأتي بمعنى اللفح,أما اللفح فمعناه واحد ولا أدري القريحة الأدبية التي جعلتك تكابر وتصر على تشويه النسيم أي ما تشويه!
النَّسَمُ والنَّسَمةُ: نفَسُ الروح.
وما بها نَسَمة أَي نفَس. يقال: ما بها ذو نسَمٍ أَي ذو رُوح، والجمع نَسَمٌ.
والنَّسيمُ ابتداءُ كلِّ ريحٍ قبل أَن تَقْوى؛ عن أَبي حنيفة.
وتنَسَّم: تنفَّس، يمانية.والنَّسَمُ والنسيمُ: نفَس الرِّيح إِذا كان ضعيفاً، وقيل: النَّسيم من الرياح التي يجيء منها نفس ضعيف، والجمع منها أَنسامٌ؛ قال يصف الإِبل: وجَعَلَتْ تَنْضَحُ من أَنْسامِها، نَضْحَ العُلوجِ الحُمْرِ في حَمَّامِها أَنسامُها: روائح عَرَقِها؛ يقول: لها ريح طيبة.والنَّسِيمُ الريح الطيبة. يقال: نسَمت الريحُ نسيماً ونَسَماناً.
والنَّيْسَمُ: كالنسيم، نَسَم يَنْسِمُ نَسْماً ونَسِيماً ونَسَماناً.
وتَنسَّم النسيمَ: تَشمَّمه.
وتَنَسَّم منه علْماً: على المثل، والشين لغة عن يعقوب، وسيأْتي ذكرها، وليست إِحداهما بدلاً من أُختها لأَن لكل واحد منهما وجهاً، فأَما تَنَسَّمت فكأَنه من النَّسيم كقولك اسْتَرْوَحتُ خَبراً، فمعناه أَنه تَلطَّف في التِماس العلم منه شيئاً فشيئاً كهُبوب النسيم، وأَما تنَشَّمت فمن قولهم نَشَّم في الأَمر أَي بَدأَ ولم يُوغِل فيه أَي ابتدأْت بطَرَفٍ من العلم من عنده ولم أَتمكَّن فيه. التهذيب: ونَسيم الريح هُبوبها. قال ابن شميل: النسيم من الرياح الرُّويدُ، قال: وتنَسَّمتْ ريحُها بشيء من نَسيمٍ أَي هبَّت هبوباً رُويداً ذات نَسيمٍ.

لاشك أن نقاء الجمل,ومحاولة صياغتها_بحيث تعطي المراد دون إطناب_مطلبا لغويا وذوقيا
يختفي معه الملل,وينتاب القارئ لها _وهي كذلك_اطمئنان بأنه يقرأ لا أنه مجبر على تقويم المعوج(أعزك الله)!


وأنتَ الذي قلتَ أنه زال سبب وجودك هنا(وأنت الذي قلت إن سبب وجودك هنا قد زال)مارأيك في تلك الصياغة؟

و مع أنني لم أستبن وجه اعتراضك على إذاعة السر, حتى الآن,إلا أنني تغاضيت عن عدم الفهم ,وأتيتك بتأصيل له:
في حديث علي، رضوان الله عليه، أَنه قال لرجل: ما فعلت بِإبلك؟ وكانت له إِبل كثيرة، فقال: ذَعْذَعَتْها النوائب وفرَّقَّتْها الحُقوق، فقال: ذاك خَير سُبُلِها أَي خَير ما خرجَت فيه، ومنه حديث ابن الزبير: أَنَّ نابغة بني جَعْدة مدَحه مِدْحةً فقال فيها: لنَجْبُرَ منه جانِباً ذَعْذَعَتْ به صُروفُ الليالي، والزَّمانُ المُصَمِّمُ وذَعْذَعةُ السِّرِّ: إِذاعَتُه. والذَّعْذَعَةُ: التفريقُ وأَصله من إِذاعة الخبر وذُيوعه،

فإنني أقول لك:إن من أسباب هزائمنا -نحن العرب- أننا قمنا بعملية تهميشٍ لأفكارنا، فمابالك بترتيبها
أودعنا أفكارنا عند الغير\لقد أودعنا أفكارنا الغير
(أودع فعل يتعدى بنفسه, قال الشاعر: اسْتُودِعَ العِلْمَ قِرْطاسٌ فَضَيَّعَهُ، فبِئْسَ مُسْتَودَعُ العِلْمِ القَراطِيسُ)


وهذا العجزُ إنما هو ردة فعلٍ، لفعلٍ قامت به أوامر النفس البشرية، دون ترتيبٍ لأفكارها، أو حتى تخطيطٍ بسيطٍ.(سهل) ,(وانبسَط الشيءُ على الأَرض، والبَسِيطُ من الأَرض: كالبِساطِ من الثياب، والجمع البُسُطُ. ورجل بَسِيطٌ: مُنْبَسِطٌ بلسانه، وقد بسُط بساطةً. الليث: البَسِيطُ الرجل المُنْبَسِط اللسان، والمرأَة بَسِيطٌ) وهو خطأ شائع الاستعمال!


فالهجومُ عندهم خير وسيلة للدفاعِ، وربما تحدثوا عن مصير الآخرين بأنهم سيتخلون عن عادة ما!(تلك (بأنهم) لم ترق لي فقط)!

فهم يُحاولون سد فراغات الثقة بالذات، باصطناع الثقة(باصطناعها),فالتكرا ر مخل بالتعبير وتجنبه أفضل!

لأن المخادع لذاته يفشل بتوليد طاقاته السلبية، بأن يلجأ في جذب سلبيات الآخرين،( ولجوئه إلى جذب)

وتأتي هنا أهمية مصالحة الذات، والتي تبدأ بقراءة الذاتِ(بقراءتها),تكرار آخر..

إن التساؤلات العقلية -ياصديقي- كلنا معنيون بها،( كلنا يا صديقي معنيون بالتساؤلات العقلية),صياغتها الأولى مع سلامتها نحويا إلاأن سماعها يؤدي إلى الصمم..

والتدبر تعريفه عندي هو: هو استنزاف محاولة الوصول إلى المجال الإدراكي، خلال التهام الحروف والكلمات(ما من داع لتكرار هو,أم أنك تحبذ غمط حق نقطتي التفسير في جملتها)؟؟ثم ألا ترى معي أنه يجب أن نسعف الفقرة الموالية بربط يقربها من رحمها التدبر ؟
إذن فالتساؤلات العقلية والمعرفية تُولد من رحم ذلك الاستنزاف، والإجابة على تلك التساؤلات، تكون بقراءة القراءة.
(الفاء للترتيب والتعقيب ولا شيء يستوجب زجها هكذا..)


تعقيب,
لعل القدرة على كتمان السر تعتبر قوة , في زمن الأفواه المفتوحة على الملأ . وقبل الخوض في موضوع " النفس " علينا التأني قليلا لأن كل ما سنتلفظ به يقع في محور الشك ..
وعلينا أن نتذكر أن الهدف من التفكير إيقاظ " أدمغتنا " وليس الاستسلام الأعمى لموروث الذات , وبالتالي فالتخلي عن الرضى والقناعة بما تهبه القريحة في أول خطواتها إلى المجهول هو الخطوة الأولى إلى البحث العقلاني !
والدوران حول السؤال واستخدام سلمٍ هشٍ من الألفاظ لا يجعلنا نسقط في هوة التأمل , ولكنه يكسر فينا حب البحث , ويُسلمنا للغرور . فنقسم بأهليتنا لإصدار الأحكام!




ليتك تعلم أن الحوار معك مريح جدا يا با كثير!
دمت في رعاية الله وحفظه,

باكثير
30-05-2009, 06:27 AM
صديقي فقط

أظن أنك بدأتَ تحزم الحقائب من جديد، بعد أنِ اعترفتَ بوجود الراحة في حوارنا هذا...:)
والمتأمل لبداية مسيرة حوارنا، يجدك تتحدث أحيانا عن استسلام قد يحصل من الطرف الآخر، وأنك نجحتَ في استدراجنا، فإذا بنا نُفاجأ بتنازل منكَ عن ذلك الكلام...
فيا صديقي عليك أن تعترف بأهمية ترتيب الأفكار، إذ بترتيب الأفكار يكون روحُ النتيجةِ جيدٌ..

وعلى ما يبدو فقد استبشَرْتَ خيرا بتلك التهنئة التي سُقتها إليك، على غرار أخطائك الإملائية، فقمتَ من هول الفرح بتشريح كلماتي...

فيا صديقي -أدام الله أفراحك وأتراحك- ليس بالضرورة أن تجتاحك هيستريا التشريح، بدءا بإقحام كلام الأقدمين، واتنهاءً بالهربِ عن موضوعنا الأصلي، الذي قلت إنك ستلعبه معي..

ثم إلى متى يبقَ الكاتب والأديب رهنا للقديم والقدماء، ألا يجدر بنا أن نصنع قاموسنا اللغوي وغيره بأنفسنا، حتى نُطلع الأجيال القادمة على إبداعنا، أم أنه يُراد لنا الرحيل دون ترك بصمة أو بصمات...

ومادامتِ اللعبة ستسير هكذا، فلا بأسَ أن نُساير اللعبة...

لا زلتُ أُصرُّ على أن اللفح يأتي بمعنى النفح, والعكس صحيح، انظر لسان العربِ:قال الزجاج : تَلْفَحُ وتَنْفَحُ بمعنى واحد إِلاَّ أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً منه؛ قال أَبو منصور: ومما يؤَيد قولَه قولُه تعالى: ولئن مَسَّتْهم نَفْحَةٌ من عذاب ربك.

والنسيم -يا صديقي- من الرياح، انظر لسان العربِ:قال ابن شميل: النسيم من الرياح وقال أَبو عبيد: النَّسيم من الرياح التي تجيء بنفَسٍ ضعيف.
وفي الصحاح:النَسيمُ: الريح الطيِّبة.
وفي لسان العرب أيضا:التهذيب: الرِّيح ياؤُها واو صُيِّرت ياء لانكسار ما قبلها، وتصغيرها رُوَيْحة، وجمعها رِياحٌ وأَرْواحٌ. قال الجوهري: الرِّيحُ واحدة الرِّياح.
بعد قراءة هذه الأدلة، ألا يحق لي الإصرار و(......)، ويجبُ عليك الاعتراف و(........)؟؟؟;)

أما التكرار الذي أزعجكـَ،فإنني سائلُكَ: أَكنتَ تعتقدُ أن ذلك التكرار أتى سهوا؟؟(كأخطائك الإملائية، خصوصا همزاتُ الوصل والقطع، والتي لازلت تختنق، وهي تُطلقُ صرخات الاستغاثة، فأغيثوها يرحمكم الله):)

ألم تسأل يا صديقي يوما نفسك عن قيمة التكرار في سورة الرحمن؟؟

وأسلوبُ التَّكْرارِ أو التَّكْريرِ كثيرٌ في كلام العرب وأشعارِهم؛ كقول الشّاعِرِ عديّ بنِ ربيعةَ المعروف بالمهلهِل يَرثي كُليباً :
على أن ليس عدلا من كليب *** إذاما ضيم جيران المجيـــــرِ
على أن ليس عدلامن كليب *** إذا رجف العضاه من الدبــورِ
على أن ليس عدلا من كليب*** إذا خرجت مخبأة من الخدورِ
على أن ليس عدلا من كليب*** إذا ما أعلنت نجوى الأمــــور
على أن ليس عدلا من كليب***إذا خيف المخوف من الثغـــورِ

قال ابنُ فارس في كِتابِه الصّاحبيّ:
"باب التكرار":
وسُنن العرب التكرير والإعادة إرادةَ الإبلاغ بحسب العناية بالأمر كما قال الحارث بن عُبَاد:
قَرّبا مرْبِط النَّعامةِ مِنّي*** لَقِحَتْ حَرْبُ وائِلٍ عن حِيالِ
فكرَّرَ قوله: "قَرِبا مربِط النّعامة مني" ، في رؤوس أبيات كثيرة عنايةً بالأمر، وأراد الإبلاغ في التنبيه والتحذير. وكذلك قول الأشعر:
وَكَتِيبَةٍ لبَّسْتها بكتيبة***حتى يقولَ نساؤهم هذا فتى
فكرر هذه الكلمة في رؤوس أبيات على ذلك المذهب.
قال علماؤنا: فعلى هذه السّنّة ما جاء في كتاب الله جلّ ثناؤه من قوله: " فَبأي آلاءِ رِبِّكُما تُكَذِّبان".انتهى

وهنا سؤال مطروح:
كيف يسهم التكرار في تحقيق التماسك النصي؟؟

والجوابُ كما يقول النقادُ:التّماسُك يحصُل بالتّكرارِ لأنّ مَعْنى النّصّ يقتضيه، فالغرضُ الذي من أجلِه نَظَمَ الشّاعرُ شعرَه ، أو كتبَ الكاتبُ نثرَه، لا يتحقّقُ أحياناً إلاّ بالتّكرار ، لينعكسَ المعنى نفسُه في نفسِ القارئ، أي ليحصُل التّأكيد، للغرض و التّثبيتُ لَه والتّمكينُ ، في النّفسِ، ولو أسقطْتَ المُكرَّرَ الذي أرادَه،صاحبُ النّصّ البليغُ لضعُفَ المَعْنى، و لَـما ارْتَبَط آخرُ الكلامِ بأوّلِه.


*****

قبل أن نتحدثَ عن القدرة على كتمانِ السر، علينا أن نُعرف السر..
فشيء اعتبرتَه سرا، قد لا أتفق معك على أنه سرٌ...
ومن هنا جاء هذا السؤالُ:ما الذي يجعل الكاتب يتعرّى أمام قرائه ويكتب سيرته الذاتيّة؟
ألا تكون تلك السيرة الذاتية، مصدر قوة لقلمه الفيَّاضِ؟؟
ثم إن علماء النفسِ، يقولون:إن التصنع الدراماتيكي يجعل الشخص قطعة غير، قابلة للاشتهاء وإن هضمناها بكلمات المجاملة...فإنه ســ يكون غصة في مجتمعنا..لا يقوم له ساكن.

والخوف من إظهار الأسرار، هو من ذلك التصنع الدراماتيكي، فمن تُشكل له الأسرار قلقا وهاجسا يكون ميزان التفكير لديه مُصابٌ بالاختلال...
بل إن اعترافه بالخطأ، قد يُسبب له إشكالية، إذ يُريد أن يبقى ذلك الخطأ طي الكتمانِ.;)
أما الحديث عن القريحة، فالقريحة -ياعزيزي- لا تَهبُ شيئا إلا بالرضى والقناعة، والرضى والقناعة لا يتأتيانِ بالاستسلام لمصالحة الذات، وإلا سنلجأ لذلك التعصب المعمي لأهوائنا ورغباتنا.
**
إن الدوران حول التساؤل، يزيدك قربا من الإجابة، فما عليك إلا أن تصبر، وإلا سيكون مصيرك الهربُ من التساؤل، لتسقط في مخادعة الذاتِ، مما يجعلك تخشى التساؤلات ولا تصبر أمام الأمواج، رغم أنك تمتلك أدواتِ السلامة..

شكرا لك

ابراهيم الشيخ سيديا
30-05-2009, 09:59 AM
أو أبيح التشريح في كل مضمار ، أم أن تحريمه أصلا لم يكن مقصودا به سوى البعض فقط !!!

سيعلمُ كلهم أنّي مُسِنٌّ = إذا رفعوا عناناً عن عِنانِ ;)

باكثير
30-05-2009, 10:13 AM
أو أبيح التشريح في كل مضمار ، أم أن تحريمه أصلا لم يكن مقصودا به سوى البعض فقط !!!


سيعلمُ كلهم أنّي مُسِنٌّ = إذا رفعوا عناناً عن عِنانِ ;)




الأستاذ ب ت ت

أهلا بك، وسؤالك في محله، فقانون هذا المنتدى -من وجهة نظري- أشبه بذلك الحديث "إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد"


شكرا لك

ابو عبد العزيز
30-05-2009, 12:27 PM
السلام عليكم

أهلا بك يا باكثير وأهلا بحواراتك التي تفيد أكثر مما تغضب لولا رتوش قليلة في حديثك وهي:

تقول يا صديقي "إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد"

من منكما الضعيف ومن منكما الشريف بنظرك ؟

لا أرى حقيقة من داع لإيراد الأحاديث لأسباب قد نتوهمها وخصوصا حين لايكون هناك دليل ظاهر على ذلك التوهم , ولعلك تدرك جيدا أنك أنت من بدأ تمحيص الحروف وتشريحها في هذا الموضوع , فلماذا تتأثر إن رد لك أحدهم بالمثل ؟
هذا شيء , والشيء الأهم من هذا وذاك أن اللفح لا يأتي بمعنى النفح والعكس صحيح ولكن إن كنت تجد ما يعضد ما ذهبت إليه فائتنا به لعلنا نستفيد مثلك وحبذا لو كان آية أو حديثا أو بيت شعرٍ قديمٍ أو حديثٍ من شعر المعاصرين, لا يهم , المهم أن يأتي فيه النسيم - الرقيق المحبب إلى النفس - لافحا .


المسألة الأخرى والتي يهمني أن ألقي الضوء عليها هي أن { كان } فعل ماض ناسخ يرفع المبتدأ ويسمى باسمه وينصب الخبر ويسمى باسمه , وهذا مما علم من النحو بالضرورة , ليس كما أتى في المثال التالي :
إذ بترتيب الأفكار يكون روحُ النتيجةِ جيدٌ..
وكما في المثال التالي :
وإلا سيكون مصيرك الهربُ وكما في المثال التالي :
يكون ميزان التفكير لديه مُصابٌ بالاختلال...
فكان وجود الفتحة أولى من الضمة في تلك الأمثلة .

ومن الحقائق أيضا والمسلمات النحوية أن الفعل المضارع يرفع بالضمة , إما أن تكون ظاهرة , أو مقدرة لأن الثقل أو التعذر منعاها من الظهور , وليس كما في المثال التالي :
ثم إلى متى يبقَ الكاتب والأديب رهنا للقديم والقدماء، .

ومع أني من المؤيدين جدا لك فيما ذهبت إليه , فنحن لنا شخصيتنا كما لهم شخصيتهم ولنا ابتكاراتنا كما لهم ابتكاراتهم , لكن هناك ثوابت لا ينبغي لنا أن نتعداها فمن الثوابت أن فعل ضرب هو الضرب والصفع واللكم الواقع على طرف من طرف ولا يمكن بحال من الأحوال أن يأتي المتأخرون فيبتكرون معنى جديدا للضرب مثل أن يقولوا ضرب بمعنى قبَّل;)
وكذلك لفح لا يتأتى أن يأتي للنسيم إلا إذا أفدتنا بعكس ذلك .

أما إذا انطلقنا من ميدان اللغة واتجهنا صوب ميدان آخر وهو الإملاء فإن كلمة الرضا لا تكتب الرضى


شكرا للجميع:)

فقط
30-05-2009, 05:03 PM
أهلا وسهلا يا با كثير,

عندما جئت إلى هنا كان ذلك التزاما خلقيا تجاه مراهق طاعن في عدم المسؤولية,وما مرد ذلك سوى أنه اضطجع على خيبات القدماء حين كانوا يشككون في سلامة هيكل الموروث سننا و أعرافا (مثال المحظرة),فالشك العقلي مزارلمالكي العقل المستنير,لا العقل الهابط من أسفل المتشبث بما تمليه عليه مناقب الترفيه والألغاز, فارعوِ قبل أن تجد نفسك -حينا من العظمة- راسيا على فشل فكري مقيت!

هنا الكثير من الخارجين على الذوق يعيشون ويتشبثون بأغصانهم أطول مما ينبغي وعلينا حينها أن نبتهل مستسقين ليجتاحنا إعصار لعله ينفض عن الشجرة كل هذه الثمار التي ينخرهاالكبرياء..

(أدام الله أفراحك وأتراحك)
إنني أغفر لك ما قلته لي , لكن كيف لي أن أغفر لك هذا الذي قلته لنفسك؟
وستعرف بعد طول عمر أنك اقترفت من ذنوب الحرف ما لو أفنيت رصيدك من الاعتذار حياله لن ينمحي,وهذا طبعا ليس تنزيها لي عن اقترافها!
فنحن من بدء الخليقة ونحن خليط :فيه يتداخل ويتمازج الشر بالخير,العالم بالجاهل,والنبيل بالمنحط,وكل ضروب البشر مما جمعت البسيطة..

أثناء تعاطي هنا معك ذكرتني بحيثيات رواية" طار فوق عش الوقواق"
كتبها (كين كيسي) ، يتحدث فيها عن نزلاء لمصحة للمجانين(يحاول البطل تحريرهم وعندما ينجح بذلك يعودون طوعا للمصحة),فلم تركن إلى المنطق ولا إلى اللغة_ التي تدعي امتلاكها كل سطر و تنفي ذلك عني كل همزة_فما الفائدة من نقاش معك إذن,مادمت تصر على أخطائك ولا أظنك ساذجا لدرجة تتسمر فيها حول اعتقادك أنني قد تنازلت عن إنصاف نفسي في همزة القطع التي حورتها كثيرا,ولكن إصراري على أن يكون الحوار هادفا أكثر تناهيت إلى ماورد عنها في رد الفاضل محمد سالم,وتأكد أنني لا أدعي امتلاك الهمز على علاتها رغم أن ذلك بوسعي ,(ولكن حمولة الغباء الزائد عند بعض المنفرين من الحوار توحي لهم بجهل ماهو متاح لأسخف محركات البحث ,وأكثر منتديات الدردشة انحلالا) فلا تحفل بأن قد عرفت شيئا ذا بال!
وعلى الرغم من الجراح التي تثخن بها نصوصك فإنني تغاضيت عنها, فلِمَ توظف كل حبرك المسكوب في همزة زيدت هنا أو احتاجها النص هناك؟؟
صدقني لو ارتكزتُ قليلا على حروفك لأصابها الإ عياء!
.

أن يكون أحد أهم أحلامك هو ملل فقط بعد الرد الثالث فذاك محض افتراض وهمي بالنسبة لي!
هذا إن لم تسلم بإدراكك الأول ,ولم تع
قول نيتشه "كل لأفكار العظيمة يمكن فهمها أثناء المشي,أم أنك اختزلت العقل في التثاؤب عبر نوافذ الغير,وملئ الصفحات غثاءمستسلما لجهازك الذوقي المنهك؟
و أعلم أن "أكثر الأكاذيب شيوعا هي الأكاذيب التي نوجهها لأنفسنا... أن تكذب على الآخر فهذه حالة نادرة مقارنة بكذبنا على أنفسنا"
هنا يا صديقي من يتأبطون أكثر العلوم نقاء وسخاء ,فهل لك أن تظفر منها بشيء ؟ ثم إنه عليك أن تفقد فيها الكثير من التواضع حتى يتسنى لها احتوائك !
فلا تفوت فرصة استقدام أبخرة العقول إلى ذاتك قبل فوات العقل!

وخذ مقالا ساقه نيتشه واصفا لطبقات الحوار

:إن بعضهم يتحدى البعض ولا يعلمون على أي شيء يختلفون ، يأخذ بهم الغيظ كل مأخذ ، وقد غاب عنهم سببه ، فلا يسمعون إلا صفصفى قلوبهم ، ورنين دنانيرهم ! ، وهنا أيضا فضائل عديدة لها مهاراتها ، ولها مشاغلها ، ولتلك الفضائل الجمة أنامل للكتابة ، وأرداف من رصاص ... ،!



فاحجز مقعدك حيث تشاء!

باكثير
31-05-2009, 04:55 AM
أبا عبد العزيز
أهلا وسهلا بك، واعترافكـَ بالفائدة في حواراتي، شيء أعتز به، وأرجو ألا يكون حجة عليكَ ;) :)

اتهامك لي بأنني أول من قام بالتشريح، أمر يُكذبه التشريح نفسه، كل مافعلته هو أنني أشرتُ إلى انتهاك حرماتِ همْزاتِ الوصل لدى فقط.

وعلى افتراض ماقلته( رغم ابتعاد الحقيقة عنه) هناك سؤال:
هل الخطأ يُعالج بالخطأ؟؟ أي : هل مخالفة الأنظمة، تُبيح للمُنَظِّم مخالفتها أيضا؟؟
وستعرف لم أوردتُ الحديث...







لا أرى حقيقة من داع لإيراد الأحاديث لأسباب قد نتوهمها

هذا شيء , والشيء الأهم من هذا وذاك أن اللفح لا يأتي بمعنى النفح والعكس صحيح




مادمتَ -ياصديقي- قد نفيتَ الحقيقة عن نفسك، فلماذا تحشر قلمكـَ هنا لمضايقة الأقلام الأخرى؟؟؟؟

ما يتعلقُ باللفح والنفح، فإليك هذا الجزء الذي ورد في لسان العربِ:قال الزجاج : تَلْفَحُ وتَنْفَحُ بمعنى واحد إِلاَّ أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً منه؛ قال أَبو منصور: ومما يؤَيد قولَه قولُه تعالى: ولئن مَسَّتْهم نَفْحَةٌ من عذاب ربك.انتهى

ولعلك ترجع إلى المشاركتين الماضيتين، لتعرف السبب الذي جعل ذلك النسيم لافحا.













المسألة الأخرى والتي يهمني أن ألقي الضوء عليها هي أن { كان } فعل ماض ناسخ يرفع المبتدأ ويسمى باسمه وينصب الخبر ويسمى باسمه , وهذا مما علم من النحو بالضرورة , ليس كما أتى في المثال التالي :

إذ بترتيب الأفكار يكون روحُ النتيجةِ جيدٌ..


عزيزي
أنا رفعتُ كلمة {جيد} لأنها صفة للروح، والصفة تتبع الموصوف، وأما الخبر فهو جملة اسمية {بترتيب الأفكار}...
والخلاصة، كالآتي:
يكون روح النتيجة جيدٌ بترتيب الأفكار..



وإلا سيكون مصيرك الهربُ
ولماذا لا يكون الهربُ مصيرا؟؟;)




يكون ميزان التفكير لديه مُصابٌ بالاختلال...

{مصابٌ} صفة للميزان، والخبر يكون الجملة الاسمية{بالاختلال}






ومن الحقائق أيضا والمسلمات النحوية أن الفعل المضارع يرفع بالضمة , إما أن تكون ظاهرة , أو مقدرة لأن الثقل أو التعذر منعاها من الظهور ,

مبارك عليك :) ، تلك هي النقطة الوحيدة التي رأيتُ الصوابَ فيها..





أما إذا انطلقنا من ميدان اللغة واتجهنا صوب ميدان آخر وهو الإملاء فإن كلمة الرضا لا تكتب الرضى


ومن قال ذلك ؟؟؟

إنّ الكلمة ثلاثية يائية الأصل، فماضيها رضيَ ومضارعها يرضى رِضًى.

ولي عودة إلى الموضوع بإذن الله

شكرا لك

محمدسالم
31-05-2009, 05:22 AM
لقد تم نقل الموضوع إلى مكانه المناسب.
و بالفعل أن الخطأ لا يبرر الخطأ،
و أعتقد أن ما يفهم من الاحتجاح على توظيف الحديث ليس اتهام الأخ "أبا كثير" بفعل خطإ و هو تشريحٌ في غير محله، بل لفهم استشهاده به و كأنه هو محل الاتهام و المشرفون ليسوا كذلك،و هذا بالتأكيد لم يحدث، و إلا فإني لم أفهم سر التوظيف.

ابو عبد العزيز
31-05-2009, 06:22 AM
عزيزي باكثير

السلام عليكم مرة أخرى

يبدو أننا قبل أن نتابع حوارنا هذا يجب أن نضع بعض النقاط على حروفها قبل أن تبتلعها الصفحات ...

أولا الجملة الاعتراضية حق مشروع أقره المجلس الأعلى للنحويين قبل عدة قرون , ونحن حين ننسى أو نتناسى عامدين تفعيلَ العارضتين , نفترض أننا أمام قراء يرون تلك العارضتين بين السطور , ولم أكن أدري أنني يجب أن أقول : لا أرى - حقيقةً - من داع ... أي : لا أرى من داع .. إن نزعنا تلك الكلمة التي أربكتك ;) .

تلك مسألة , أما المسألة الأخرى والتي يجب أن نبتعد عنها قليلا هي تلك الألفاظ النابية التي تؤخر أكثر مما تقدم فأنا لست حشريا ولا قلمي حشري , والموضوع موجود في منتدى وللجميع الحق في الكتابة فيه , وأول ما يميز الشخص فيه هو خطابه للآخرين بالتي هي أحسن , خصوصا حين يكون أولئك الآخرون قد حيوه بتحية الإسلام ثم لم يجد وقتا أن يرد تلك التحية إلا بالتهم الجزاف والتأليف السيئ في قواعد اللغة العربية .
هذا , والصفة تتبع الموصوف في تذكيره وتأنيثه وتعريفه وتنكيره , كما قلتَ آنفا ولذلك فإن دليلك مردود عليك للأسف الشديد.
أنت تقول :
1-يكون روحُ النتيجةِ جيدٌ وكلمة {جيدٌ} نكرة وكلمة { روح النتيجة } معرفة فكيف بربك تصف معرفةً بنكرة ؟:rolleyes:
إن المكابرةَ والإصرارَ على الخطأ ليسا من شيم الكرماء النبلاء وأنا أفترض فيك الكرم والنبل لذلك حذارِ من المضي في الإصرار على الخطأ , ثم إنه ليس عيبا أن نعترف أمام الجميع بأخطائنا .
2-يكون ميزان التفكير لديه مُصابٌ بالاختلال... انظر إلى كلمة { ميزان التفكير } وكيف أنها مُعرفة بالإضافة ثم انظر إلى كلمة { مصابٌ} وكيف أنها نكرة ,, فكيف بالله عليك يا أخي الكريم تنعت معرفة بنكرة ؟

انصب كلمتيك , واعرف أنهما خبران منصوبان لفعل كان الناسخ ولن أطالبك حينها بدفع أي غرامة مالية:p .
أما الجملة الأخيرة وهي :3- وإلا سيكون مصيرك الهربُ فعليك أولا الرجوع إلى خبر كان ومتى يجب تأخيره ومتى يجوز تقديمه , وعندها ستقول وإلا سيكون مصيرُك الهربَ لكن عليك قبل أن تبحث عنه أن تعرف أنه لا يجوز تقديم الخبر على الاسم إذا كانا متساويين في التعريف وحين يخشى اللبس بينهما كمثالك السابق , وكأن تقول : كان محمد صديقي فكلا الاسمين معرفٌ , فوجب عند ذلك تأخير { صديقي } - كي تكون خبرا - عن محمد كما في جملتك تماما

ومازلت أنتظر دليلك على أن اللفح يأتي للنسيم البارد لأنك لم تأت إلا بدليل أن النفح يأتي بمعنى اللفح والدليل الآية الكريمة لكنني أنتظر دليلك من كلام الله عز وجل أو من كلام العرب أن اللفح يأتي بمعنى النفح .. أريد مثالا واحدا فقط لا أكثر:(

أما كلمة الرضا فسأقتبس هنا شيئا منقولا عنها :

في الاسم العربي الثلاثي نبحث عن أصل الألف بتثنية الاسم, أو بجمعه جمع مؤنث سالم: ما كان أصله واوا يرسم ممدودا: (رضا، رضوان، رضوات - عصا، عصوان، عصوات - مها، مهوان، مهوات – علا – ربا)، وما كان أصله ياء يرسم مقصورا: (فتى، فتيان، فتيات - هدى، هديان، هديات – منى، منيان، منيات)

أما في الفعل الثلاثي فنبحث عن الأصل من خلال الإتيان بمضارع الفعل، أو مصدره، أو نسبة الفعل إلى ضمير المتكلم: ما كان أصله واو يرسم ممدودا: (دعا، يدعو، أدعو)، وما كان أصله ياء يرسم مقصورا: (رضي، يرضى، أرضى – سعى، يسعى، أسعى)
ولاشك أن الرضا هنا اسم عربي يسري عليه ما يسري على الأسماء العربية .

وفي الأخير , أنا لا يهمني , أريتَ الصوابَ في كلامي فاتبعته أم رأيته فاجتنبته , إن نحن إلا باحثون عن الحق وعلينا أن نأتي بالبينة ثم على من أراد الرضوخ للحق أن يرضخ وعلى من أراد تجنبه أن يتجنبه , لا نفرض على أحد شيئا , والمستفيد في الأول و الأخير هو القارئ , لكن يجب علينا أن نترك للآخرين انطباعا حسنا عنا فقط .

باكثير
31-05-2009, 01:14 PM
أبا عبد العزيز

تمهل قليلا -ياصديقي- قبل أن تعلن الحرب والهجوم، فعادة ما يؤدي ذلك التسرع إلى اضطراب وحيرة تُبْقي في النفس موجات من تردد الثقة والثبات ، والنفسُ التي ترى في جوانحها الكمال دون غيرها ، هي معذورة بذلك إذا لجأت إلى فن الانتقام والضربِ تحت الحزام ، ومن ثم يُخشى على صاحبها نتائج قد لا تُحمد عقباها، وإنما نقول ذلك إشفاقا ورأفة بتلك النفس الأمارة بالسوء ، ولانريد من كلامنا هذا جزاء ولا شكورا..
عزيزي: أنا لم أصف ذاتك بالحشرية ، وإنما وصفتُ قلمك بتلك الصفة ، والكتابة هي جزء من الذات ، وليسَتِ الذات نفسها ، إذ أعتقد أن من الإجحاف دمج الذاتِ مع الكتابة ..

فلو سُئلتُ مثلا: ما رأيك بقلم أبي عبد العزيز؟؟ لكان جوابي: إنه قلم حشري ، رقيق الأسلوب ، يميل إلى الطرافة ، فيه بعضٌ من التطرف والجمال.

كان ذلك الرأي في جزئية من جزئيات أبي عبد العزيز، ذلك المخلوق المليء بالخفايا والأسرار، مثل كل إنسان خلقه الله في أحسن تقويم ، فما من داع أن يؤخذ هذا الرأي ، ويفهم منه التعميم على الذات..

وهذا الرأي ، أقوله بكل هدوءٍ وحرية ، فلستُ من أصحاب الاضطراباتِ الكتابية ، أو من يُحاول التطاول على الآخرين ، معتمدا على مقعد أو منصب ما، يظن أنهما سيمكنانه من التكبر والاستعلاء، وهو لم يملك بعدُ سلما للصعود ، فتهوي به الطير في مكان سحيق...

والحقيقة أن لعبة حسن الظن نجد الجميع هنا يُطالبُ بها ، ولكنني لم أجد من يتقن تلك اللعبة ، وإنما هناك محاولات لازالت تتعثر، لا يُراد لها النجاح ،فالرصاص يوجه إلى تلك المحاولات ...

ثم إن الاعتراف بالخطأ ، لا يأتي إلا عن قناعة تامة ، وإلا فكل محاولة يُراد منها انتزاع الاعتراف بالخطأ هي محاولة إكراه وتهميش، وهي تتصل تماما بفن الانتقام ، والغريب أنك تجد المطالِبَ بالاعتراف، لا يعترف بالاعتراف بالخطأ ، بل قد يذهبُ به الأمر إلى تجاهل أئمته ورميِ أقوالهم اللتي لا تُوافق هواه ، فما ذنب ابن منظور الذي أورد كلاما للزجاج القائل: تَلْفَحُ وتَنْفَحُ بمعنى واحد إِلاَّ أَن النَّفْحَ أَعظم تأْثيراً منه؛ قال أَبو منصور: ومما يؤَيد قولَه قولُه تعالى: ولئن مَسَّتْهم نَفْحَةٌ من عذاب ربك.انتهى
ألا يُفهم من كلام الزجاج أن اللفح والنفح هما بمعنى واحد، فعلى من يطالب بالمثال ، أن يعترف أولا بكلام الزجاج ، ومن ثم نعده بالمثال ، أما أن يغتصب منا حقوق الاعتراف ، ويطلب منا المثال ونحن مسلوبي الحقوق مظلومون، فتلك دكتاتورية لا أظن أن حروفنا ستقبلها...

أما النصب الذي أردتني أن أكون من أهله ، فلا أعتقد أن حلمك هذا سيتحقق ، ولكني سأحقق لك حلما آخر:
{يكون روحُ النتيجةِ الجيدُ، بترتيبِ الأفكار}
{يكون ميزان التفكير المُصابُ بالاختلال، }
والخطأ السابق الذي تحدثتَ عنه -إن وُجد- كان أقرب إلى السهو والنسيان (هذا إن أردتَ محاولة لعبِ لعبة حسن الظن ، التي تدعو أنت إلى لعبها)..

شكرا جزيلا لك

ابو عبد العزيز
31-05-2009, 02:44 PM
السلام عليكم مرة أخرى

ليتك تعلم يا با كثير أن رجوعك عن الخطأ إلى الصواب ليس من أحلامي , فإن أردت الرجوع فذلك لك , وإن أردت المضي في تبني غير الحق فذلك لك لن أنازعك فيه
وليتك تعلم جيدا أننا لا نكتب هنا لنوفر جوا لألعابٍ أيا كانت , ولم أكن أعلم يوما أن حسن الظن واتخاذه خلقا سيكون لعبة يدعو إليها أحد أو يتبناها أحد .

ولن يقوي جر الخبر حجتنا ;) , بل على العكس من ذلك تماما سيجعل أقلامنا تتهاوى وهي تسَّاقط منهكة على مسلمات نحوية لم نرض بحكمها .

يقال يا باكثير :
ويطلب منا المثال ونحن مسلوبو الحقوق ولا يقال
ويطلب منا المثال ونحن مسلوبي الحقوق لأن جمع المذكر السالم يرفع بالواو نيابة عن الضمة عندما يكون خبرا لمبتدأ وليس بالياء نيابة عن الضمة .

ثم من سلب منك حقك يا باكثير ؟ لك كامل الحقوق , فاعبث في لغتك كما تشاء وانصب ماتشاء واخفض ما تشاء لكن تذكر جيدا أنك لن تتعلم وأنت تكابر

إن أي عاقل يمر على جملك تلك التي حورتها من جديد كي تكون على مقاس تماديك في الخطأ سيعلم جيدا أن الحق جانبك فيها للأسف الشديد

صدقني يا أخي الفاضل لو وجدت الحق في كلامك لاتبعتك دون أدنى إحراج منك أو من المارين على تلك الكلمات .

ليلفحْك النسيم وحدك ياباكثير , أما نحن فسينساب إلينا محدثا لحنا شجيا في أجسامنا العطشى إلى النسمات الباردة , ولتعِث في لغتك نصبا وجرا كما يحلو لك , فلن نلوي عنقك إلى شيء لا تريده :cool:

ثم إن إلقاء التحية سنةٌ لكن ردها واجبٌ , فلماذا تترك الواجب , وتسمي حسن الظن لعبةً ؟


السلام عليكم

باكثير
01-06-2009, 10:29 PM
صديقي فقط
ماقصدت بتلك الجملة إلا الممازحة ، ولعل لنا في الشاعرين عقيل اللواتي وخالد الوغلاني، أُسوة ربما تكون حسنة...:)

وأقول لك:
إذ لا برهان أسطع من ( شهادة المرء على نفسه ) متجلية في مبادئه المعلنة صراحة أو ضمنا ، و مدى تجسيده لها واقعا محسوسا ، ودائما ما تتضح تلك المبادئ أثناء الحوار والنقاش مع الذين لا يوافقونه الرأيَ ، ويريد إرغامهم على موافقته...
لذا، لن أنجر خلفك إلى مزالق التجريح و شخصنة الموضوع (كما فعلتَ سابقا) ؛ إذ لستُ براغب في الحصول على أي قيمة - كائنة ما تكون - ممتطيا لذلك تجريح أي شخص، أو أن أدعي أن غيري مراهق طاعن في عدم المسؤولية ، أو أن لديه عقلا هابطا ، أو أنه مصابٌ بفشل فكري مقيت....
ولو بحثنا عن تلك الصفات لوجدنا لها مقاعد في نفوس الذين لا يستطيعون الصمود أمام الآخرين، ولم يجدوا وسيلة للانسحاب من الحوار ، إلا بإلصاق تلك التهم بمخالفيهم .

ذكرتني مشكلتك التي تعاني منها –إشكالية قراءة الآخر من زوايا ضيقة- بكتاب "مهزلة العقل البشري" للعالم الاجتماعي علي الوردي، يقول في مقدمته: (أهدي هذا الكتاب إلى الذين يفهمون ما يقرؤون، أما أولئك الذين يقرؤون في الكتاب ما هو مسطور في أدمغتهم فالعياذ بالله منهم ، لقد آن لهم أن يعلموا أن زمان الصراخ قد ولى، وحل محله زمان التروي والبحث الدقيق)...
وأنا أيضا أهدي هذا الكلام ، إلى كل من يقرؤني....
ياصديقي
إن العيوب المنطيقة التي تمتلئ بها لوحتك الفنية التي رسمتها بنفسك، حيث تجعل العربة أمام الحصان كما يقول المثل الانجليزي، أي أنك تعد السبب نتيجة والتيجة سببا...
فهلا وضحت قليلا ما ترمي إليه...وهل السبب نتيجة والنتيجة سببا؟؟؟

أما الإنسان الذي ذكرته..
فالواقع أنه ليس بالإمكان تخليص الإنسان والمجتمع من مشكلاته على أي حال من الأحوال، فوجود المشكلات دافع من دوافع التطور ، ولولاها لقنع الناس واستكانوا ووقفوا في طورهم الذي هم فيه...

وعليك أولا أن تُوافقني في هذا المفهوم ، لكي يتسنى لنا الوصول لأرضية ربما نتفق عليها..

وهذا المفهوم من المفاهيم الحديثة، التي لايستسيغها أصحاب المنطق القديم ، إذ وجدتهم لا يميزون بين الممكن وغير الممكن من الأفكار ، فهم يدرسون الفكرة دراسة منطقية مجردة ، فإذا وجودها جميلة آمنوا بها واندفعوا إليها اندفاعا مُعْميا ، وأنا أخشى عليك من هذا الاندفاع الذي قد لا تحمد عقباه...

،،،
واعلم
أنه لازل لك في القلبِ ودٌ ، حتى لو لم تبحث عنه :)

باكثير
02-06-2009, 12:30 AM
أبا عبد العزيز

ألم تقرأ قول الشافعي " لايحيط باللغة إلا نبي " أم أن تبجحك وتكبرك ، أدَّيا بك إلى إغفال كلمة "المظلومين" من السياق الذي جاءت فيه :



ويطلب منا المثال ونحن مسلوبي الحقوق مظلومون،





اقتبستَ الجملة دون تلك الكلمة (مظلومون) لكي تؤولها وتُعربها ، كما يحلو لنفسك الأمارة بالسوء ، وقصدك من هذه الفعلة النكراء هو الإنقاص من باكثير ، ذلك الكاتب الحداثي الذي يُضايقنا بإبداعاته في المشهد ، فقد آن الأوان لسحقه بعضلاتنا ، وذلك باستعراضها عليه في النحو واللغة.
فلم تجد طريقة لذلك إلا بالتلاعب بجُمله وكلماته ، فتَبْتر كلمة هنا وتُضيف كلمة هناك ، وتلك لعمري قسمة ضيزى..

إذ كيف تنسى أو تتناسى -أيُّهَ العالم النحرير واللغوي الشهير- أن هناك شيئا في النحو اسمه "أسلوب الاختصاص" وهو: اسم يقع بعد ضمير المتكلم أنا أو نحن، لبيان المقصود منه، وهو منصوب بفعل محذوف وجوبا تقديره أخص، كقول الشاعر:

نحن بني البنين الأربعة ** سيوفُ حق وجفانٌ مترعة .

ويأتي المنصوب على الاختصاص محلى ب" أل". نحو: نحن العربَ نكرم الضيف أو مضافا إلى محلى ب" أل" كالمثال السابق .

قال شوقي:

نحن الحرائرَ إن مالَ الزمانُ بنا ** لم نشكُ إلا إلى الرحمانِ بلوانا

وقال الكاتب الحداثي باكثير:
نحن مسلوبي الحقوق مظلومون


***


ولكي تثبت لنا أنك تنوي الانتقام من الحداثيين، ها أنتَ تُصدق صاحب اللسان في مواضع بينما تكذبه في مواضع أخرى "أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض " فترمي بكلام الزجاج وأبي منصور عرض الحائط .

وحتى تُثبت لنا أنك بعيد من صفة الإصرار والمكابرة التي اتهمتني بها، عليك الاعتراف بأن اللفح يأتي بمعنى النفح ، والعكس صحيح ، كما قال علماء اللغة.

ثم لا تُقوِّلْني ما لم أقله ، فباكثير لم يقل أن النسيم دائما يكون لافحا، وإنما أطلق تلك الصفة على النسيم لأسباب كان قد شرحها..

يقول الكاتب الحداثي باكثير (ردا على أحد الأدباء والفلاسفة) :




انتقيتَ -ياعزيزي- من كلامي تلك الجملة "النسيم اللافح للوجه" وعزلتها عن السياق والصورة الأدبية في النص...
وأنت تعرف أن الحكمَ على شيء فرع عن تصوره -وأنت الأديب الناقد ;) - إذ لا يجوز أن نأخذ جملة أو كلمة، ونقوم بعزلهما عن السياق أو المعنى الذي جاءتا فيه...

وسأوضح لك كيف يكون ذلك النسيم البارد لافحا للوجه.

كان يجلس في غرفة تُعتبر جحيما بالنسبة له، كانت أنفاسه مختنقة، وكان طموحه الوحيد هو الخروج من هذه الغرفة، عله ينجو بنفسه...
وفجأة خرج، واصطدم وجهه الذي هو عبارة عن قطعة من جحيم تلك الغرفة، اصطدم بالنسيم البارد..
ألا يكون النسيم البارد في تلك الحالة لافحا لوجهه المختنقِ بجحيم تلك الغرفة؟؟


مثال آخر
لو أن شخصا قضى شهورا، لم ترَ عينه النور ولا الشمس، ثم فجأة خرج ذاتَ يوم في وقتِ الزوال...
ماذا سيكون مصيره يا صديقي؟؟؟

ثم ألا يكون النسيم نوعا من أنواع الرياح؟؟
مثلا إذا قلنا(من الأدلة التي استشهدتَ بها) أنه ما كان من الرياح لَفْحٌ، فهو حَرٌ ، وما كان نَفْحٌ، فهو بَرْدٌ.
والله يقول:"ولئن مَسَّتْهم نَفْحَةٌ من عذاب ربك" والعذاب مصدره النار والجحيم.
إذن، فاللفح والنفح قد يؤديان إلى معنى واحد.

*******


ويواصل كلامه أيضا -هداه الله - ردا على نفس الأديب والفيلسوف:




والنسيم -يا صديقي- من الرياح، انظر لسان العربِ:قال ابن شميل: النسيم من الرياح وقال أَبو عبيد: النَّسيم من الرياح التي تجيء بنفَسٍ ضعيف.
وفي الصحاح:النَسيمُ: الريح الطيِّبة.
وفي لسان العرب أيضا:التهذيب: الرِّيح ياؤُها واو صُيِّرت ياء لانكسار ما قبلها، وتصغيرها رُوَيْحة، وجمعها رِياحٌ وأَرْواحٌ. قال الجوهري: الرِّيحُ واحدة الرِّياح.



إذن ياصديقي ، عليك الاعتراف أولا بأن اللفح يأتي بمعنى النفح ، وتلفح بمعنى تنفح ، كما قال علماء اللغة ، وعندها لن تفقد منصبك كمشرف في منتديات المشهد :p

ولا أعتقد أن بدرنهاية حوارنا قد لاح في الأفق ، مادام البعض يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض ، ويؤمن ببعض أقوال العلماء ويكفر بأقوالهم الأخرى التي تقف إلى جانب الحداثيين..

وفي النهاية أُشهدك على أن لك ودا ومحبة في القلب ، حتى لو لم تبحث عنهما :)

محمدسالم
02-06-2009, 12:32 AM
رأيي الشخصي، أن الحوار أحيانا يدخل متاهات يستحيل معها أن يعود إلى جادة النقاش المفيد..
أقترح عليكم أساتذتي الكرام أن توقفوه، فالاختلاف، في بعض الأحيان، يذهب كل المودة.

ابو عبد العزيز
02-06-2009, 05:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا يا أخي الفاضل عليك أن تهدئ من روعك قليلا فالأمر لا يستحق منك كل تلك الكلمات النابية بحقي, ثم إنك تعلم جيدا أنك أضفت كلمة مظلومون بعد كتابة مشاركتك بما يزيد عن نصف ساعة أو أكثر وما ذلك إلا لتجد مخرجا ولو ضيقا جدا مع المحافظة عل رباطة الجأش في المكابرة حين فقدت خاصية إنسانية مشرقة وهي الاعتراف بالحق ;) .

انظر إلى تاريخ كتابتي للمشاركة
05-31-2009, 05:44 PM
ثم انظر إلى تاريخ تعديلك :آخر تعديل بواسطة باكثير ، 05-31-2009 الساعة 06:30 PM حينها فقط ستعلم أن كلمة مظلومون أضيفت لتكون مجرد إسعاف لا يملك منبهاً






ولا أدري والحال هذه هل ستعود بعد نصف ساعة أيضا أو أقل ثم تضيف كلمة بعد الخبر الذي نصبته ظلما وعدوانا , في هذه الجملة :
وهل السبب نتيجة والنتيجة سببا؟؟؟ هل ستأتي بكلمة أو بحرف كي تنصب اسما هنا وتجر آخر هناك ؟ ربما !!

كما أنني أرجو أن تعود لتُغيث فعلك المضارع هذا بأي شيء كان :

وأنا أيضا أهدي هذا الكلام ، إلى كل من يقرؤني.... فإما أن تكون أخطأت خطأ لغويا فادحا , فكان عليك - حينها- أن تكتب :
وأنا أيضا أهدي هذا الكلام ، إلى كل من يقرؤنني.... لأنه فعل مضارع من الأفعال الخمسة يرفع بثبوت النون , وإما أن تعود لتختلق المخارج الواهية كعادتك وتقول : إنك تخاطب مفردا , فعندها كان أحرى بك إملائيا وأنت الكاتب الحداثي الفذ أن تكتب الجملة هكذا :
وأنا أيضا أهدي هذا الكلام ، إلى كل من يقرأني.... فاختر أيَّ الخطأين تريد ..


ثم إني أراك تحذر غيرك من شخصنة الحوار وها أنت تصفني بأوصاف أجلك – حقيقةً- وأجل نفسي أن يسيل بها حبري تجاهك أو تجاه غيرك

إن أبا عبد العزيز الذي وصفته بالكبر وما إلى تلك الترهات التي بدأت بها صباحك المشرق - يسعده أن يكون مشرفا في المشهد ويسعده جدا أن قلت له إن إدارة المشهد لن تقيله من منصبه فجزاك الله خيرا ولك البشارة :p
ثم إني أنصحك أيها الحداثي يا من ينثر إبداعاته يمنة ويسرة في أرجاء المشهد وكأنها أنفاس عطر – أنصحك أن ترجع إلى أمكان تعليم الإملاء حين رفضت أن تحجز مقعدك لتتعلم لغتك – كي تعلم أن :
{ أيُّهَ العالم النحرير واللغوي الشهير} لا تكتب هكذا ولا يمنحها التشكيل الذي زينتها به شرعية , وإنما تكتب هكذا : { أيها العالم النحرير واللغوي الشهير}


وأخيرا أرجو لك مزيدا من التألق في الحداثة شريطة أن تتجنب البذاءة التي اتخذتها عباءة هذا الصباح:rolleyes:


ثم أين الود الذي تكنه لي بعد كل تلك الكلمات النابية :mad:

فقط
02-06-2009, 06:28 AM
اباكثير شكرا لك إذ قرأت المواضيع المثبتة جيدا ,ثم ألا ترى معي أن استئصال
مضامين لحوار سابق وزرعها مشوهة في ثنايا حوارنا هذا مخرج ضيق لتفادي
ضئالة الأسلوب ونفاد مخزون اللغة المهترء أصلا؟:p
لن أنجر خلفك إلى مزالق التجريح و شخصنة الموضوع (كما فعلتَ سابقا) ؛ إذ لستُ براغب في الحصول على أي قيمة - كائنة ما تكون - ممتطيا لذلك تجريح أي شخص.. بتت الأول;)
ألم تقرأ قول الشافعي " لايحيط باللغة إلا نبي " فقط الأول:rolleyes:

ولا أعتقد أن بدرنهاية حوارنا قد لاح في الأفق ، مادام البعض يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض..(نفس المصدر, مشاركة أدعوه بوحا):mad:


اسمعني جيدا _يا باكثير_أنا لم أنسحب أبدا ,ولا أرى بارق حجة ولا منطق يفرض واقعة الانسحاب تلك!
إلا أنني سمعت أقدام أهل اللغة وهو ما يفرض بالضرورة إخلاء المكان لهم ,أم أنك تخالني مدعيا لعلم لا أملكه؟
:confused:

عائشه
02-06-2009, 01:33 PM
رأيي الشخصي، أن الحوار أحيانا يدخل متاهات يستحيل معها أن يعود إلى جادة النقاش المفيد..
أقترح عليكم أساتذتي الكرام أن توقفوه، فالاختلاف، في بعض الأحيان، يذهب كل المودة.

صدقت
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه .) رواه الشيخان البخاري ومسلم .

الفراتي
02-06-2009, 06:27 PM
صدقت
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه .) رواه الشيخان البخاري ومسلم .

أحسنتما قولا ، فالموضوع أخذ منحى التجريح لا التشريح ،
استمتعنا كثيرا ، و إلى هذا الحد يكفي .

باكثير
02-06-2009, 06:35 PM
الأستاذ -أبا عبد العزيز-

أولا: حمدا لله على سلامةِ وصولِ تلك الكلمات (مثل أخي الفاضل) والتي غابت عنك أثناء حواراتك السابقة معي ، فالحمد لله الذي بنعمته وجلاله تتم الصالحات.
ثانيا: اِدعاؤك أنني أضفتُ كلمة المظلومين بعد مشاركتك ، أمر لا أساس له من الصحة ، فلو كان ادعاؤك صحيحا ، لاقتبستَ السياق الذي جاءت فيه الجملة كاملا ، حتى لا تضع نفسك في الإحراج الذي الذي وقعتَ فيه الآن ، ولو كنتَ منصفا وتحسن الظن بأخيك الصغير ، لقلتَ تعقيبا على كلامك أنه يمكن أن تكون كلمة (مسلوبي) منصوبة لأنها أسلوب اختصاص ، ولكن بشرطِ أن آتي بخبر ، فاعذرني يا أستاذي الكريم ، فادعاؤك باطل من أساسه...

ثم إنني أتخذُ من الشك وسيلة لليقين ، فدائما ما أُراجع مشاركاتي ، لتعديل الأخطاء الإملائية وغيرها ، وانظر إلى فائدة تصحيح المشاركات وتعديلها...



المحافظة عل رباطة الجأش




أنصحك أن ترجع إلى أمكان تعليم الإملاءmad:

يأستاذي : لمَ لا نرجع أنا وأنتَ إلى أماكن تعليم الإملاء؟؟؟:p





أما بالنسبة لاعتراضك على -أَيُّهَ العالم النحرير واللغوي الشهير-فإنني أُشهدك على ضربي بقوانين الإملاء عرض الحائط ، مادام كلام الله يقف إلى جانبي :
- { سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّه الثَّقَلَانِ } [الرحمن: 31].
- { وَقَالُوا يـأَيُّه السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ } [الزخرف: 49].
- { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّه الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [النور: 31]

وقد سبق لك أن نَبَذْتَ كلام الزجاج وأبي منصور وابن منظور حول اللفح والنفح ، ورأيتك هذه المرة قد لجأتَ إلى السكوت ، فهل نفهم من ذلك السكوت الموافقة على أن اللفح هو بمعنى النفح ، أم ماذا؟؟؟ :p


****





كما أنني أرجو أن تعود لتُغيث فعلك المضارع هذا بأي شيء كان :
فإما أن تكون أخطأت خطأ لغويا فادحا , فكان عليك - حينها- أن تكتب :
وأنا أيضا أهدي هذا الكلام ، إلى كل من يقرؤنني.... لأنه فعل مضارع من الأفعال الخمسة يرفع بثبوت النون , وإما أن تعود لتختلق المخارج الواهية كعادتك وتقول : إنك تخاطب مفردا , فعندها كان أحرى بك إملائيا وأنت الكاتب الحداثي الفذ أن تكتب الجملة هكذا :
وأنا أيضا أهدي هذا الكلام ، إلى كل من يقرأني.... فاختر أيَّ الخطأين تريد ..
Mad:

ماهذا التشاؤم الذي أراه ؟؟؟ تُخَيِّرني بين خطأين ، وأنتَ الأديب المتفائل..;)

أم أنك تريد لي التشاؤم والأخطاء...أنا -ياعزيزي- أُخاطب المفرد فأقول: (أهدي هذه الكلمات إلى كل من يقرؤني) لأنني أظن أن الهمزة متوسطة ، فتُكتب على ما يناسب أقوى الحركتين ( أي حركة الهمزة وحركة ما قبلها )...

إلا إذا كنتَ تعتبرها همزة متطرفة ، كـ(قرأ ، يقرأ ، اقرأ) فذلك وجه آخر صحيح . والله أعلم

ولعل المارَّ بحروفك ، يلحظ شيئا من المبالغة والتشاؤم تجاه باكثير ، فكل مخارج باكثير واهية ، و كلماته نابية ، وحروفه عبثية ، وهو لا يفقه شيئا في اللغة ولا النحو ولا الإملاء ، ونحن -أبا عبد العزيز- من حفظنا ألفية ابن مالك ، وقرأنا القاموس من أوله إلى آخر ، وقد وسعنا كتاب الله لفظا وغاية ، فحُقَّ لنا أن نصف الآخرين بالجهل والضلالة ، وأن ننصحهم ونحن رافعي الرؤوسِ متكبرون ، بالذهاب إلى أماكن التعليم...وهكذا

لقد آن لك -ياصديقي- أن تعلم أن زمن الصراخ قد ولى (كما قلتُ لزميلنا ففط)..


وقد كنتُ أعلم أنك لا تبحث عن الود الذي أخذ حيزا كبيرا من مساحة قلبي ، وهاهو الود يحزن لعدم وجود شقيق له في القلبِ الآخر..:) :)

شكرا لك أيها الكاتب الحداثي المقلد للقدماء ;) :d

this is me
02-06-2009, 06:52 PM
نقاشات جميلة، و بعد مداولات لجنة القراء:
فاز الفريقان بالنقاط و تكبد فريق القراء خسارات جسيمة في متابعة التراشق بالأحرف، و سجل ارتفاع مؤشر الضغط عليهم و لا حول ولا قوة إلا بالله..!

و قبل أن أغلق الأقواس و أغادر حلبة المصارعة، أود أن أسجل:
يجوز الوجهان في:
قرأني، يقرأني
قرأ ، يقرؤني

أيهَ ، في رسم المصحف صحيحة، لكن رسم المصحف توقيفي،
يقاس على القرءان في البلاغة و السبك و الجمال و الكمال، و لا يقاس عليه في الإملاء،فبعض كلماته كتبت على صورة تخالف القواعد لحكمة يعلمها الله..!
كما أني أطلب طلبا حارّا ممن سينقاشون في المستقبل، أن يعلموا أن لغة التخوين و السب و الشتم هي لغة متجاوزة، و تسيء إلى الموضوع و إلى الكاتب- و إن كان الموقع لا يستغني عنها أحيانا لإشعال الساحة الثقافية- فلنحاول ألا نكون حطبا..!

ابو عبد العزيز
02-06-2009, 07:39 PM
كما أني أطلب طلبا حارّا ممن سينقاشون في المستقبل، أن يعلموا أن لغة التخوين و السب و الشتم هي لغة متجاوزة، و تسيء إلى الموضوع و إلى الكاتب- و إن كان الموقع لا يستغني عنها أحيانا لإشعال الساحة الثقافية- فلنحاول ألا نكون حطبا..!

شكرا لك أيها الأديب على التحية , وشكرا لك على المشاركة , والأمر كما طالبت به تماما , وسنرضخ له , وبالنسبة لي سأتجنب هذه الصفحة إلى صفحات أخرى أقل ضجيجا وصراعا , وبما أنني انتهجت حسن النية من هذه اللحظة فسأقول إن هذه الجملة :
فلو كان ادعاؤك صحيح ، لاقتبستَ السياق الذي جاءت فيه الجملة كاملا ،

التي كتبها أخونا باكثير -الصادق في كل ما ذهب إليه - صحيحة لغة وشرعا وسأفترض أن الخبر المنصوب في طريقه إلينا عاجلا أو آجلا

باكثير

شكرا لك على التصحيح , وكلامك سليم , فقد أخطأت إملائيا وسأتعلم من ذلك الخطأ إن شاء الله


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

باكثير
02-06-2009, 08:08 PM
أبا عبد العزيز

أبشر

لقد وصل النصب الصحيح إلى كلمةِ ( الصحيح) ، فكان(صحيحا) :p


أتمنى لك التوفيق ، وأتمنى لنفسي مزيدا من الاستفادة منك ..:)

باكثير
03-06-2009, 01:26 AM
اباكثير شكرا لك إذ قرأت المواضيع المثبتة جيدا ,ثم ألا ترى معي أن استئصال
مضامين لحوار سابق وزرعها مشوهة في ثنايا حوارنا هذا مخرج ضيق لتفادي
ضئالة الأسلوب ونفاد مخزون اللغة المهترء أصلا؟:p
لن أنجر خلفك إلى مزالق التجريح و شخصنة الموضوع (كما فعلتَ سابقا) ؛ إذ لستُ براغب في الحصول على أي قيمة - كائنة ما تكون - ممتطيا لذلك تجريح أي شخص.. بتت الأول;)
ألم تقرأ قول الشافعي " لايحيط باللغة إلا نبي " فقط الأول:rolleyes:

ولا أعتقد أن بدرنهاية حوارنا قد لاح في الأفق ، مادام البعض يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض..(نفس المصدر, مشاركة أدعوه بوحا):mad:


اسمعني جيدا _يا باكثير_أنا لم أنسحب أبدا ,ولا أرى بارق حجة ولا منطق يفرض واقعة الانسحاب تلك!
إلا أنني سمعت أقدام أهل اللغة وهو ما يفرض بالضرورة إخلاء المكان لهم ,أم أنك تخالني مدعيا لعلم لا أملكه؟
:confused:

صديقي فقط

اعذرني ، لم أكن أعلم أنك وقعتَ اتفاقا مع الإمام الشافعي ، يقضي موجبه باحتكار أقوال الإمام الشافعي لدى الأديب والفيلسوف فقط ، ويمنع منعا باتا ذكر أي قول للإمام الشافعي ، إلا باستئذان الأديب والفيلسوف فقط..

وأنا -يا عزيزي- منذ أن خلقتُ ، لم أستطع اختراع كلمة عربية واحدة ، فكل ما كتبته أو قلته من اللغة العربية ، قد سبقني آلاف الناس إلى قوله وكتابته.

سلامٌ على الأدب والفلسفة والفكر ، مادام أصحابها يعتذرون بمثل هذه الأشياء ، بعد أن عجزوا عن مواصلة الحوار ، عندما وجدوا من يُشاطرهم ذلك الأدب وتلك الفلسفة...


أستودعك الله يا صديقي ، على أمل اللقاء على أرضٍ لا نستطيع توقيع عقود الاحتكار فيها..;) :p

وتذكر ما قلته لك ذات يوم




،،،
واعلم
أنه لازل لك في القلبِ ودٌ ، حتى لو لم تبحث عنه :)





السلام عليكم

Ahlam
03-06-2009, 06:10 AM
أرجو حذف هذه الصفحة........

........................ ........................ ........................ ........................ ........................ ........................ ........................ ........................ ........................ ........................ ........................ ...ز

Ahlam
03-06-2009, 06:35 AM
والصلـح خيــــــر

وأخــــــــــــــــيرا اتصالحتُ..

ألف مبروك على "المصالحة الوطنية" أقصد " المصالحة المشهدية ":)

وأنا من الي احمار عينيهم من كثر ما كْريت ردودكم وتعاليقكم على بعض.
وفعلا الموضوع أخذ منحى آخر ...

وما فيه أجمل من تصافي وتسامح القلــــــــــــــــوب

ذي از مي شكرا على المبادرة الرائعة ...

فأنت أصبحت الآن "واد" المشهد;)
وخليك مانك ابعيد يمكن ينشب صراع لا سمح الله اتكون موجود وتعطيه مبادرة من مبادراتك النيرة..:)

تحياتي إليكـــــــــــــم جميعـــــــــا.

RASHMON
08-06-2009, 09:18 PM
باكثير ، يبدو من ردودك على الاعضاء انك تعاني من اضرابات ، وهو ما انعكس من خلال كتابتك بالبحث عن اخطاء الاعضاء ومن ثم الرد عليهم ، وهو علاج لا باس به ، ولكنه قد يضر صاحبه اذا تجرع منه جرعات زائدة عن الحد المعقول ،

محلل


اعلم ان هناك اخطاء لغوية ، :d

ارجوا ان تتقبل مشاركتي نوعا ما ..