المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيدرك الرحيل ما كان يحمل على أجنحته …



باكثير
09-05-2009, 10:16 AM
أيدرك الرحيل ما كان يحمل على أجنحته …

عندما أخذ عدُّود..
..
فقد كان للعلمِ وجود..
وفي غيابه ذهب ذلك الوجود …
..
رحل عدود …
ومعه رحلتِ القلوبُ …
..
تجلط الشعر في أوردةِ القصائد …
خرسَ النبض .. وانشرخ الإيقاع …
..
حزمت الحروف حقائبها …
لبس السواد السطورَ ….
..
يا عدُّود..
أوَ بعدك سنبقى خيرَ أمةٍ أُخرجت للناسِ..
..
عندما رحلتَ ياعدُّود …

ضربَ أرضَ العلمِ زلزالٌ ..
انهارت قلاعٌ …

فقدَ العلمُ مَوْطنه …
شرعَ يبحثُ عن منفى ..
،،
،،

أَدْمَنَّا بعدكـَ الأحزانَ ...
حتى صرنا لا نخافُ من الأحزانِ..

عدُّود

لا تتغيَّبْ عنّا..

فإنَّ الشمسَ بعدكـَ
لا تُضيءُ على السواحِلْ
..
ضاقت بنا شنقيطُ..
وضاقت بنا الأرض بمارحبت
وهانحن نرحل في قوافلْ
..
نعلنُ الهجرةَ إلى أرضِ العلماءِ
مخافة أن يضيع العلم..
وتذهبَ الوسائلْ

،،

وهاهومحراب الهدى يبكي ..
يبحث عن ذلك..
الصامد في ميادين العطايا..

ويقولُ:
يا عدُّود
كلُّ غمامةٍ تبكي عليكـَ..

فَمَنْ يا تُرى يبكي علينا ..

ابو عبد العزيز
09-05-2009, 03:53 PM
كم وددت يا باكثير لو تغلغلت معك في أعماق الحزن كي أبكي من خلالك من بكيتَ .

إن البكاء في الأدب الإنساني ميدان رحب ينصهر فيه الشعور فيتحد مع الحرف ليُكَوِّنا قالبا ينضح بالأسى , وللأسف الشديد هذا ما لم ألمحه في نصك الأدبي

لقد بكيتَ الشيخَ واجتهدت في رثائه , لكنك بكيته كما يبكيه أي إنسان عادي وليس كأديب يحاول أن يحدد مكمن المعاناة ثم يسلط عليها صورا وأخيلة تحيل المشهد من مشهد عادي إلى موقف إنساني تذوب في تعرجاته المشاعر .

خذ مثالا يا صديقي :
فقد كان للعلمِ وجود..
وفي غيابه ذهب ذلك الوجود …

إنها عبارة عادية لم تبلغ مرتبة {أسى} ولم تضفِ تلك المسحة الإنسانية التي نلمحها عادة في المراثي

خذ مثالا آخر :

تجلط الشعر في أوردةِ القصائد …
خرسَ النبض .. وانشرخ الإيقاع …

وددت لو استبدلت كلمة تجلط بـ تجمد الشعر , ولم أجد رابطا بين الشرخ والإيقاع .


خذ مثالا آخر :

يا عدُّود..
أوَ بعدك سنبقى خيرَ أمةٍ أُخرجت للناسِ..
..
عندما رحلتَ ياعدُّود …

ضربَ أرضَ العلمِ زلزالٌ ..
انهارت قلاعٌ …

فقدَ العلمُ مَوْطنه …
شرعَ يبحثُ عن منفى ..

كلمات لم تعبر عن ما يداخلك من حزن جراء فقدك ذلك الشيخَ الجليل فجاءت عبارات عادية جدا لم تبلغ من النفس أي مبلغ


باكثير

ليس الأدب أن نرتب الكلمات متجاورةً وكأنها في حفل تنكري لا تتجاذب حتى أطراف الحديث , لأن كل كلمة منها تحس بالغربة تجاه الكلمة المجاورة لها .. لكن الأدب أن نقرأ كثيرا ثم نحزن ثم نرتك العنان لأقلامنا دون تكلف حزن أو اجتلاب حرف يأبى الانصياع لصفحاتنا.

ومهما قيل فإن النص يبقى محاولة جريئة منك تستحق القراءة والتعليق .

شكرا لك على النص ولن يضيره تلك الخزعبلات التي سال بها حبري رغما عنه

باكثير
10-05-2009, 04:47 PM
الاستاذ أبي عبد العزيز..

أهلا بكـَ وبـ(خزعبلاتكـَ) الجميلة :)

لَكَم وددتُ أن توجد بدائل أدبية لتلكـَ المقاطع من النصِ التي هاجمتها...

فمهمة الناقد الحقيقي هي كشف مساوئ العمل الأدبي، وإيجادِ البدائل، بالإضافة إلى إظهار محاسنه..
أي باختصار أن يكون ميزاناً حساساً يكشف الزلل بدقة و بمنهجية لا تمت للعشوائية بصلة...

أنتَ ناقد جيد، ومرآة جميلة، نستطيع من خلالها أن نرى أنفسنا...

،،
أستاذي
شكرا لكـَ مرة أخرى...

lamat
10-05-2009, 06:57 PM
ا
[QUOTE=باكثير;166606][font="arabic typesetting"][size="5"]
أيدرك الرحيل ما كان يحمل على أجنحته …


..

..
حزمت الحروف حقائبها …
لبس السواد السطورَ ….
مع أن السواد يرمز إلي الحزن,إلاأني لم أجده يحمل نفس المعني بمقدار كبير في هذه الجملة.......
ربمالأني كمحظري,,لم أعرف في حياتي الأولي لونا للكتابة غير اللون الأسود

..
يا عدُّود..
أوَ بعدك سنبقى خيرَ أمةٍ أُخرجت للناسِ..
..
عندما رحلتَ ياعدُّود …

ضربَ أرضَ العلمِ زلزالٌ ..
انهارت قلاعٌ …

فقدَ العلمُ مَوْطنه …
شرعَ يبحثُ عن منفى ..
،،
،،

أَدْمَنَّا بعدكـَ الأحزانَ ...
حتى صرنا لا نخافُ من الأحزانِ..

عدُّود
برحيل بداه اكتملت لوحة الحزن وعم الظلام,,,ولم يعد هناك حزن يفوق
مصيبة فقد عالمين جليلين وقمرين منيرين في أسبوع واحد..


..

شكرا باكثير علي نصوصك الجميلة ولمساتك المميزة في المشهد
ننتظر المزيد

ابو عبد العزيز
10-05-2009, 07:47 PM
الذي تراه أنت هجوما يا باكثير قد يراه غيرك في منتهى اللباقة وأنا أرى أن من تكبد عناء كتابة موضوع في قسم تقويم المقالات يجب عليه أن يكون جاهزا لتلقي أي تعليق يعوم ضد التيار
ولقد حكمت بنفسك على المشهد الخارجي لتلك المحاولة فقلت مهمة الناقد الحقيقي
وأنا بريء من تلك التهمة كما تعلم ;) .
إن هو إلا إحساس يسري إليك من خلال تيار كهربائي يجذبك إلى النص , فإما أن تخرج وقد امتلأت إعجابا فتترجم ذلك الإعجاب بسطور عوجاء , وإما أن تخرج وقد تعرضت لما يشبه حادث سير فتنشغل بانتقاد الحادث و تنسى أن تفترض بدائل السلامة .

أنا انطباعي بدرجة أولى لذلك أعتذر عن أي هرطقة مسبقة قد أدنس بها صفحة أحدهم.

واخيرا هل على النقد أن يقدم بدائل ؟ تلك مسألة فيها نظر ..!!

فليس على الناقد أن يقدم البدائل إنما عليه أن ينبه الكاتب على مكامن الخطأ وعلى الكاتب تقديم البدائل بنفسه ثم يعرضها مرة أخرى


شكرا لك

فقط
11-05-2009, 07:20 AM
فمهمة الناقد الحقيقي هي كشف مساوئ العمل الأدبي، وإيجادِ البدائل، بالإضافة إلى إظهار محاسنه..
.

ملا حظة:
إن التدخل في بنية النص اللفظية يعد جريمة قد "تقتل" النص وتحيله إلى شذرات تُفقد صاحبه الأول حاسة التعرف عليه,فمالم يتبين شذوذ قادح في استعمال المعنى الأصلي للكلمة(لا أرى من داع لذلك),فلمَ نستدرج الناقد إلى ارتكاب تلك الجريمة؟؟

باكثير
11-05-2009, 12:11 PM
أبو عبد العزيز

إياك أن تغضب مني...
فأنا تلميذ لا يستطيع تحمل غضب أستاذه...

ما قلته وجهة نظر تحتمل الصوابَ وعدمه..

وقد قصدت بالبدائل الأدبية، تلك البدائل النقدية أو الاقتراحات التي عادة ما يلجأ إليها النقاد، كما أنها تُثبت للمُنْتَقَدِ أن عملية النقد لم تتم بعشوائية...

ولا يُراد بتلكَ البدائل، التدخل في النص...

كما أعتقد أن من أبسط حقوق المُنتَقَدِ، أن يقتنع بملاحظات منتقِديه، وأن تتم عملية الاقتناع بالحوار الهادئ، فما أحوجنا إلى ثقافة الحوار التي همشناها في العالم العربي...

صدقني يا أستاذي الكريم

أن نشوة الفرح، تصيبني كلما رأيتك تتواجد على صفحاتي

فتقبل مني أسمى آيات الشكر والتقدير...

باكثير
11-05-2009, 12:17 PM
العزيزان
لمات و فقط

أهلا بكما وبملاحظاتكما..

وقد سرني تواجدكما بين أحرفي وكلماتي...

لكما مني أسمى معاني المحبة والاحترام..

ابو عبد العزيز
11-05-2009, 06:42 PM
الأخ الكريم باكثير

لا أدري أي حرف في تعليقي أوحى إليك أني غاضب ؟
بالعكس أنا لست غاضبا بتاتا منك وكل ما في الأمر أني علقت على فحوى كلامك فقط دون أن أبدي أي غضب ولا تهور في الحوار .

مسألة النقد الأدبي وما يجره من إشكالات تعكسها رؤيتنا للعمل الأدبي مسألة شائكة جدا , وتعليقنا على نص أدبي معرض للإنارة النقدية القوية لا يخرج عن مسارين ؛ إما أن نثخن صاحب النص الأدبي بسيل جارف من بكتيريا المجاملات فيظل سجين حرف داكن اللون من غير أن يُعْطى فرصة إخراج حرف فاقع اللون يسر القارئين إلى الصفحات , وتظل محاولاته تترى بنفس المستوى دون أن يحقق نجاحا يذكر حتى وهو يتردد على عيادات النقد .

وإما أن يتعرض لصدمة كهربائية مع انحراف شديد عن مسار المجاملات فحينها قد يبقى في نفسه ما يبقى في نفس أي إنسان يرى أن عمله أصبح كأن لم يكن لكنه ما يلبث أن ينهض من تلك العثرة النفسية ليأتي بجديد ربما يفوق حتى نظرة ذلك الناقد .

لذلك أجبتك يا باكثير أن ماتراه أنت هجوما على نصك قد يراه غيرك في منتهى اللباقة والأدب

فما أحوجنا إلى ثقافة الحوار التي همشناها في العالم العربي...

أي جزئية في حواري معك رأيت أنها لا ترتقي إلى ثقافة الحوار المهمش عربيا ؟


شكرا لك وننتظر جديدك كي نسلط عليه بعض الأضواء :)

محمدسالم
11-05-2009, 07:27 PM
أعتقد أننا إن وضعنا اليد على أحد مكامن الضعف في النص فيمكن أن نأتي ببديل، لكن يجب أن يتأكد أحدنا أن البديل سيكون قراءة جيدة للنص بدل أن نحاول مساعدته على الترقية فننزل به تحت المستوى..

باكثير
13-05-2009, 07:14 PM
أبا عبد العزيز

عندما قلت: إياكـَ أن تغضب مني، كان قصدي هو التحذير من الغضب في المستقبل، ولم أكن أتحدث عن ما مضى أو عن أي شيء حاضر...

كما أعتذر عن فهمكـَ الخاطئ لي، بأ نني قصدتُ من كلامي عن النقد، البحثَ عن مجاملات أو ثناء أو...

فأنا أعلمُ أنني وضعتُ مشاركتي في مشهد تقويمِ النصوصِ، لأنني أبحث عن نقدٍ يتم بعملية منهجية، وليس بعملية عشوائية...


أي جزئية في حواري معك رأيت أنها لا ترتقي إلى ثقافة الحوار المهمش عربيا ؟

لا أبدا، فكما أن نقدكـَ جيد، حواركـَ أيضا راقٍ...:)

والخطابُ هنا عموماً عن العالم العربي، الذي مهما ارتقت ثقافة الحوار عندي وعندكـَ، تبقى ثقافة الحوارِ مهمشة فيه...


شكرا لك وننتظر جديدك كي نسلط عليه بعض الأضواء

(كبظتك الشركه):) فلي في مشهد تقويم النصوص مشاركتان، لقيت تجاهلا من قبل نقادِ وأدباء المشهد المشرفين...
حاولتُ جاهدا أن أمنع حاسة أنفي، من اشتمام رائحة القصدِ والعمدِ، في هذا التجاهل ;)

،،

مرة أخرى

الأستاذ أبي عبد العزيز

تقبل تحياتي

باكثير
13-05-2009, 08:39 PM
أعتقد أننا إن وضعنا اليد على أحد مكامن الضعف في النص فيمكن أن نأتي ببديل، لكن يجب أن يتأكد أحدنا أن البديل سيكون قراءة جيدة للنص بدل أن نحاول مساعدته على الترقية فننزل به تحت المستوى..

الأستاذ محمد سالم

أهلا بكـَ هنا

،،

وشكرا على الإدلاء بدلوكـَ

دمت بخير

ابو المعالي
13-05-2009, 10:21 PM
جميـــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ ـــــــــل جدا جدا
شكرا جزيلا

باكثير
17-05-2009, 01:13 AM
جميـــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ ـــــــــل جدا جدا
شكرا جزيلا

شكرا أخي أبو المعالي على المرور، وبارك الله فيك...