المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهروب



زهور الشمس
01-05-2009, 07:40 PM
بت أتقلب في سريري،محاولاً ايهامك باني الليلة سأغلبك وستكون الجولةَالأخيرة ,لن ترغميني مجدداً ولن تأسري ضعفي خلف أسوارك الذهبية,و
لكني بئت بفشلٍ ذريع وعدت لأحضانك رافعاً رايتي البيضاءوأوقفت قسرا تلك المعركه الضاريه بيننا..وتركت لك الساحه خاليه أجرأذيال الخيبه كما عودتني
فأنا يا حبيبتي أفعل أي شئ وكل شئ .. خشيةًَ أن أراكِ
جلست قرب النافذه وفتحتها علي أتنفس هواء غير هواكِ ،نظرت إلى السماء كانت صافيه، هادئة الملامح،وإن بدت لي العكس تما ماً ، فأنا دائما أرى عكس ماترين ،وأتأمل خلاف ما تتأملين ،وأرجو منك مالا ترجين
ولكني لمحت طيفك يلمع بخيلاءٍ في ثوب فاضح أكنت تسخرين بي..!؟لقد تركتك والأرق هناك بجانب وسادة الريش ودفء الدثار وفررت إلى الفضاء
الذي لاخبث يعتريه ولا ضوضاء
ورغم تعنتك يافاتنتي وبغيك أهمس لك هنا وحدنا أنالاأريد أن أراك
أغلقت النافذه على عجل وأعددت فنجان قهوتي ،ونسيت أن أضيف السكر ، فقداعتدت نسيان طعمه في حياتي
كما تناسيتِ أنتي أياماً كانت لنا وبنا حاليةً حالمه
أستجدي بفنجاني ذاك الصامت بزوغ فجر ..قد ينهي معاناتي
لم يحن وقته بعد ,لايهم عزيزتي فأنا غالبا لامبرر لتصرفاتي..لأزمنتي ..لأوراق خريف تساقطت من ربيع حياتي
******..أخذت كتابا قديمالطالما أختبئ مني في زاوية الرف
فتحته فأشاح بوجهه بعيدا..ماخطبه..ماذا أخبرته ليمتعض مني هكذا.. ؟!
ولكن لا عليك فقد تجاهلته ،ولكن ما إن استقرت عيني على سطر هناك حتى ألقيت به بعيدا..
لقد رأيتك تطلين بين ثناياه..وأنا لا أريد أن أراكِ....نعم لاأريد أن أراك
تبتسمين!
أناقض نفسي..!
ربما ولكنني أصر على ألا أراك
عندما كنت طفلا مدللافي مهدي،سألت عنك أمي ,وألححت عليهابالسؤال،رأيت في عينيها خوفا من إصراري على أن أراك
نهرتني, زجرتني,وفي بعض الأحيان ..ركلتني, كنت طفلا يتهادى ،
واليوم أنا من لايريد أن يراك
سألت عنك حبي الأول ,وألححت عليها بالسؤال،ضاقت مني ومن من تعطشي لرؤياك..فهي لم تهتم يوما بأن تراك
نهرتني,زجرتني ,وفي بعض الأحيان خذلتني
كنت حالما بائسا،
واليوم أنامن لايريد أن يراك
آه..ياإلهي سقط فنجان قهوتي،حاولت تداركه ولكنه سقط فانحنيت بهدوء ألملم بقاياه،وفجأة طلع ضوء الفجر،
وألفيتك بين أشلاءه بادية سافرة عن وجهك الجميل بابتسامتك البارده كاسمك..
أُغمض عيني وأُُشيح بوجهي سريعا
وأصرخ لا أريد أن أراكِ
أنت مرةٌ كقهوتي المسكوبه،
جارحةٌ كشظايا فنجانها المكسور..
وأنا لا أريد أن أراكِ
لماذا يجتاحني وجهك في كل طرفة حينما لا أريد أن أراكِ
أيتها الحقيقه أنا لاأريد أن أراكِ.

/


هذه محاولة يائسة للخروج بشئ ما
من لا شئ
أرجوأن تخرج على أيديكم من المساحة الضيقة التي حُشرت بها:rolleyes:

ابو عبد العزيز
04-05-2009, 03:43 PM
نص جميل تلاعب بفهمي حتى وجدتني في آخر النص وقد عزمت على إعادة قراءته من جديد بنية جديدة .
لك سماء فضاء جميل مليء بالصور والأخيلة الجميلة وامتاز نصك برشاقة العبارة وإن بدوت قاسية جدا على نفسك داخل النص وعلى فنجانك البائس.

وقفت أمام صورة من صور النص وأنا أتمنى لو أن النص كان خاليا منها وهي جر أذيال الهزيمة في مقام الارتماء بين الأحضان فلا أرى أن ذينك العنصرين يتقابلان ليشكلا صورة فنية جميلة فلو اكتفيت بـ تركت لك الساحة خالية , ثم استسلت في الكلام لبدت الصورة أبهى من وجهة نظري فقط.

صورة الفنجان والحركة التي أحدثتها في النص كانت جميلة وكذلك صورة الكتاب المختبئ كانت جميلة أيضا
النص في عمومه نص أدبي يحمل معاناة استطعت التعامل معها وإبرازها في ثوب أنيق وإن بدت بعض مباذله المتمثلة في مشاكل إملائية كثيرة داخل النص ماعدا ذلك فالثوب جميل في مجمله.

تشريح أخير:
إذا نحن غادرنا أرض النص مخلفين وراءنا نصا مثخنا بالجراح الإملائية مكتفين فقط بالإشارة إلى تلك الجراح بشكل مجمل فإن هناك أخطاء أخرى يجب أن نسلط الضوء عليها لعلك تتجنبينها في المرات المقبلة أو تعيدين صياغة النص على منوالها :
،نظرت إلى السماء كانت صافيه، هادئة الملامح،وإن بدت لي العكس تما ماً =وإن بدت لي عكس ذلك تماما
ــ
كما تناسيتِ أنتي = كما تناسيتِ أنت الضمير أنت يكتب للمذكر وللمؤنث بنفس الوضعية السابقة بدون الياء.
ــ
أخذت كتابا قديما لطالما أختبئ مني في زاوية الرف = الصحيح والله أعلم اختبأ مني لأن كلمة أختبئ مني تغير المعنى تماما وتجعل كأن الكاتب يختبئ من نفسه بدل أن يختبئ منه الكتاب ولاحظي أنه في حالة المضارع جاءت الهمزة على النبرة أما في حالة الماضي فتكون الهمزة على الألف.
ــ
لقد رأيتك تطلين بين ثناياه = لقد رأيتك تطلين من بين ثناياه.

تلك بعض الملاحظات الخفيفة وأرجو لك مزيدا من الإبداع والتألق