المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصُّــ ورَـةُ في مَكَانِهَاــ



باكثير
23-04-2009, 09:40 AM
كانت تُمْسك بتلابيب ثيابه، لاتريد تركه، أما هو فيحاول دفعها بِرفقٍ...
لم تتحمل هذه اللحظة،فأخذت تتأمل عيينيه، وكأنها دخلت عالما آخرا،فمشاعرها اختلطت بذكريات جمعتها به، فتكونت لديها حالة من الانفعال لم يفهمها هو..
كان يريد تقبيلها فتمتنع عن ذلك، لأنها لا تريد أن تكون شاهدة عيان على قبلة الوادع...
بادرها بالحديث قائلا:
إنه الوقت ياحبيتي...ماذا أفعل؟؟
ـ أأنت تفكر بالوقت؟؟ أم بالتي أمامك؟؟
ـ عزيزتي..هل في ذلك شك؟؟
أراد ان يُنْهِي الحوار هنا...فأخرج من جيبه صورة له..فطبع قُبلة باردة على شفتيها..ثم أدخل الصورة بين نَهْدَيْها...
ارتاحت لهذا التصرف، فحمل حقيبته، وغمز لها بإحدى عينيه، وتابع خطواته، أخذها الفضول في متابعة خطواته...
ورحل بعيدا....بعيدا....وبقيت الصورة في مكانها..قُربَ قلبها..