المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مدفأة اليعسوب



ledybe
09-04-2009, 06:05 PM
أبقي على الجرح مفتوحا لو التهبا=لا ترجعي الخمر في أوتارنا عنبا
مازلت أزرع أحلا ما منمقة =إذا تباعد مني ظلها اقتربا
هلا تيقنت أني لا مجاملة=أهدي إليك ولا شعرا ولا أدبا
ولا أسا ورمن سجع ملفقة=يغازل الصدق في طياتها الكذبا
؛؛؛؛؛؛؛؛؛=؛؛؛؛؛؛؛؛
مابال شعرك ألوانا يحدثني=أني خسرت ومن ذاك الذي كسبا ؟
حتى الأظافر من بعدي قد اكتأبت=وسافر الفجر من فيها أو احتجبا
فهل بعينيك قد حيكت مؤامرة=أرادها اليوم للأمس الذي ذهبا ؟
وهل تغيرت هل حقا معذبتي=يغير السهم خطّ السّير إن غضبا ؟
وهل يمزق من خطت أنامله=أحلى الصحائف والكتب الذي كتبا ؟
ضاقت عيونك عن فهمي فهل عقدت=صلحا مع الرفض فاحتج الهوى عتبا ؟
وهل تجنس غيري في شواطئها=فأحرق السفن والأعلا م والنصبا ؟
إني لأرفض همس الجبن لي وثقي= إذا انسحبت بأني لست منسحبا
أنا كما قلت من صخر ومهزلة=أن يدفن الصخر في أحشائه الخشبا
لن أهزم اليوم في أبواب معركتي=كل الهزائم في الماضي غدت كذبا
؛؛؛؛؛؛؛؛=؛؛؛؛؛؛؛؛
أصغي إلي أضيئي ظلمتي التهبي =فالحب أجمل مشكاة إذا التهبا
سيزهر الكون لوصدقت سيدتي=أن السماء غدا قد تمطر الذهبا
ويثمر الحب لو قاطعتني حطبا= هل تكره النارفي أفراحها الحطبا ؟
أنا سأملأ أطلال الهوى سحبا=تستجلب الماء للبحرالذي نضبا
بفضل عينيك أوهامي سأهزمها=قديهزم الروم من لم يهزم العربا

mariem
13-04-2009, 04:43 PM
ضاقت عيونك عن فهمي فهل عقـدت = صلحا مع الرفض فاحتج الهوى عتبا ؟
وهل تجنس غيـري فـي شواطئهـا = فأحرق السفن والأعـلا م والنصبـا ؟
إني لأرفض همس الجبن لـي وثقـي = إذا انسحبـت بأنـي لسـت منسحبـا
أنا كما قلـت مـن صخـر ومهزلـة = أن يدفن الصخر في أحشائه الخشبـا

قلمٌ عاطر وشعر عذبٌ يا أديب، وهذه الأبيات تحديدا وجدتُها رائعة دون أن يلغيَّ ذلك جمال القطعة كلها
كما أعجبتني إحالتكَ الذكية إلى عنوان القصيدة (مدفأة اليعسوب) من خلال هذا البيت :
أصغي إلي أضيئـي ظلمتـي التهبـي = فالحـب أجمـل مشكـاة إذا التهـبـا

لدي فقط ملاحظتان اثنتان:
- لم أفهم الصورة البلاغية هنا (الفجر المنساب من فم الأظافر) ؟!
حتى الأظافر من بعـدي قـد اكتأبـت = وسافر الفجرُ مـن فيهـا أو احتجبـا
- أعتقد أيضا بأن كلمة الأفراح في هذا البيت دخيلة عليه :
ويثمر الحب لو قاطعتني حطبا = هل تكره النار في أفراحها الحطبا
فالمقاطعة ترْحٌ لا فرَح، والنار تتقد في كلتا الحالتين
ويثمر الحب لو قاطعتني حطبا = هل تكره النار في أحزانها/أتراحها الحطبا

شكرا لك

إبراهيم ولد محمدأحمد
14-04-2009, 03:59 PM
هذا الشعر جميل كما أسلفت وصاحبه متمكن

أبقي على الجرح مفتوحا لو التهبا=لا ترجعي الخمر في أوتارنا عنبا
مازلت أزرع أحلا ما منمقة =إذا تباعد مني ظلها اقتربا

اقترح كلمة بديلة ل (منمقة) و(أزرع)أرسم أحلاما معلقة
هلا تيقنت أني لا مجاملة=أهدي إليك ولا شعرا ولا أدبا

الشطر الأخير فيه انقطاع
ولا أساور من سجع ملفقة=يغازل الصدق في طياتها الكذبا

هذا البيت رائع
؛؛؛؛؛؛؛؛؛=؛؛؛؛؛؛؛؛
مابال شعرك ألوانا يحدثني=أني خسرت ومن ذاك الذي كسبا ؟
أني خسرت ومن ذاك الذي كسبا ؟ هنا لا يتضح القصد

تسأل عن الكاسب وتشير إليه ( ذاك)لم تعجبني
حتى الأظافر من بعدي قد اكتأبت=وسافر الفجر من فيها أو احتجبا

أعتبر البيت جميلا
فهل بعينيك قد حيكت مؤامرة=أرادها اليوم للأمس الذي ذهبا ؟
وهل تغيرت هل حقا معذبتي=يغير السهم خطّ السّير إن غضبا ؟
وهل يمزق من خطت أنامله=أحلى الصحائف والكتب الذي كتبا ؟
ضاقت عيونك عن فهمي فهل عقدت=صلحا مع الرفض فاحتج الهوى عتبا ؟
وهل تجنس غيري في شواطئها=فأحرق السفن والأعلا م والنصبا ؟

لو أبدلت (السفن)لا يمكن تسكين الفاء وتحريكه يخل بالوزن
إني لأرفض همس الجبن لي وثقي= إذا انسحبت بأني لست منسحبا
أنا كما قلت من صخر ومهزلة=أن يدفن الصخر في أحشائه الخشبا
لن أهزم اليوم في أبواب معركتي=كل الهزائم في الماضي غدت كذبا

إعادت الكلمة(كذبا) لاضرورة لها
؛؛؛؛؛؛؛؛=؛؛؛؛؛؛؛؛
أصغي إلي أضيئي ظلمتي التهبي =فالحب أجمل مشكاة إذا التهبا

إعادت الكلمة(التهبا) لاضرورة لها
سيزهر الكون لوصدقت سيدتي=أن السماء غدا قد تمطر الذهبا
ويثمر الحب لو قاطعتني حطبا= هل تكره النار في أفراحها الحطبا ؟

أراه جميلا
أنا سأملأ أطلال الهوى سحبا=تستجلب الماء للبحرالذي نضبا
بفضل عينيك أوهامي سأهزمها= قد يهزم الروم من لم يهزم العربا

القصيدة جميلة

الهمام
14-04-2009, 07:18 PM
لكل شيء حظ من اسمه أيها الأديب

أجدت في امتطاء السهل الممتنع من الكلام ثم أتيت به في موسيقى البسيط الرائعة التي تذهب بالنفس بعيدا بجمال رناتها الموسيقية

لك صور رائعة في القصيدة

لدي ملاحظة زحيدة قد أكون خاطئا فيها وهي :

أصغي إلي أضيئـي ظلمتـي التهبـي=فالحـب أجمـل مشكـاة إذا التهـبـا

لم تعجبني تلك أفعال الأمر المتوالية ثلاثة أفعال أمرٍ في شطر واحد أمر يتعب القارئ قليلا


شكرا لك