المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن الجيم والضاد



محمد بلاهي
11-04-2009, 08:26 PM
ماهو المعتمد عند الشناقطة هل هي الجيم المتفشية أو الجيم الشديدة ؟
وكيف ينطقون الضاد هل هي خالصة أم هي قريبة من الظاء ؟

محمد ولد محمدي
12-04-2009, 03:30 AM
سلامٌ عليكم




ليس في موريتانيا اليومَ إجماعٌ على لَفْظٍ لأحدِ الحرفين ، فالخلافُ القديم فيهما ما زال على حاله ، لكن يُفِيدُكَ أن تقرأ الفصل الكبير الذي أفرده الدكتور محمد المختار بن اباه حفظه الله في كتابه " تاريخ القراءات في المشرق والمغرب " للخلاف فيهما في موريتانيا : تاريخِه وأسماء العلماء الذين خاضوا غَمرات البحث فيه .....


معركة الجيم ( من ص 667 إلى ص 721)

قضية الضاد ( من ص 723 إلى ص 752)


وأضمنُ لك – إن شاء الله – قراءة ممتعة مفيدة :) .



حمل الكتاب من هـنـا (http://www.4shared.com/file/98041567/fe93e652/____.html?signout=1)









. * . * . * . * .

x ould xy
12-04-2009, 02:43 PM
شكرا لك أستاذي محمدولد محمدي لقد أجاد المؤلف وأفاد فشكرا لك وله

الجيم
لقد كان أهل المنتبذ القصي جميعا - عملا بما عليه كثيرمن أهل المغرب العربي - يقرأون بالجيم الرخوة المتفشية حتى أوائل القرن الثاني عشر الهجري حين سافر الشيخ سيدي عبد الله بن أبي بكر التنواجيوي إلى الحج وأخذ فى طريق عودته الجيم الشديدة عن سيد أحمد الحبيب اللمطي من علماء سجلماسة و ألف كتابا يدعو فيه إلى الأخذ بها فأحدث بذلك خلافا حادا وسجالا مع علماء المنتبذ خاصة بينه وبين سيد محمد بن الطالب الحبيب بن أيده الأمين المسوفى الجكني وطنا نتج عنه ماعرف ب " الجيم التنواجيوية " وهي الشديدة و " الجيم المسوفية " وهي الرخوة .
ومع مرور الزمن صار الخلاف جهويا فأهل "الگبله " يقرأون بالمتفشية وأهل " الشرگ " يقرأون بالشديدة و كان العلامة المختار ولد بونَ الجكني يقرأ بالجيم المتفشية أو الرخوة فى "الگبله " رغم أنه نص على أنها شديدة فى احمراره وطرته وحين قدم المختار تـگانت صار يقرأ بالشديدة فسئل عن ذلك فقال : لاتمكن مخالفة ابن الحاج ابراهيم مادمنا بتـگانت
و الشدة يعرفها سيبويه فى الكتاب بأنها : امتاع الصوت أن يجري فى الحرف عد النطق فتقول الحق و الحج مثلا فلو رمت مد صوتك فى القاف والجيم وغيرهما من حروف الشدةلأمتنع وحروف الشدة ثمانية تجمعها كلمة " أجدت قطبك "
وفى سواها الجهر والشدة فى = " أجدت قطبك " ثمان فأحرف
وقال ابن الأنباري : ومعى الشدة أنها حروف صلبة لايجري فيها الصوت ولذلك سميت شديدة .
الضاد
أما بالنسبة للضاد فإن أهل المنتبذ القصي ينطقونها ضاد خالصة وقد كتب المختار ولد لگليب عنها ونبه على مخرجها ونطقها الصحيح وعقد نظما بين فيه خطأ النطق بها عند الحمهور .
وعندعودة العلامة محمد فال بن باب العلوي من رحلة الحج أشاع القراءة بها قريبة من الظاء المألوفة خلافا لما عليه أهل المنتبذ ذلك وقد أخذها عنه الشيخ سيدي باب وألف عنها رسالة وأخذ بها تلامذته وذووه كأبنائه وأبناء أبي مدين .
يقول سيبويه : بين أول حافة اللسان وما يليه من الأضراس مخرج للضاد ، وهو قول ابن مالك والسيوطي .
وقيل لاينطق بالضاد والحاء غير العرب وقيل لايخرج من موضعها غيرها ، وذهب الخليل إلى أن الضاد شجرية من مخرج الجيم والشين وعلى هذا يشركها غيرها فيه
وقال أبو حيان خروج الضاد من الجانب الأيسر عند الأكثر والأيمن عند الأقل ويحكى أن عمر بن الخطاب كان يخرجها من الجانبين معا ويدل كلام سيبويه أنها تكون من الجانبين
يرى العلامة محمد سالم ولد عدود أن الأولى إن لم يستطع الإنسان نطقها أوعسرعليه أن ينطقها ظاء وكثيرا ما سمعنا الإمام بداه ولد البصيري وهو يجتهد بجهدملحوظ لضبط إخراجها من مخرجها
والضاد من أصعبُ الحروف، بحيث يتعذر النطق بها إلا بالرياضة التامة حيث أنها تشبهُ الظاء ولا تمتاز عنها إلا بالاستطالة والمخرج ولهذا عَسُرَ التمييز بينهما وأن بينهما ما يسمى عند علماء البديع بالجناس اللفظي. قال السيوطي في عقود الجمان:

قلتُ وإن تشابَها في اللفـظ = كالضاد والظاء فذاك اللفظي وهو حرف تختص العرب بالنطق به سليقةً - ويقال إن من أحسن الناس نطقا له هم العراقيون والتونسيون – ولإختصاص العرب به سميت لغتهم لغةَ الضاد قال أبو الطيب المتنبي: وبهم فخرُ كل من نَطَقَ الضاد= وغوثُ الجاني وغيْثُ الطريد


كامل الود

المجذوب
28-05-2009, 07:34 PM
دافع الشيخ محمد اليدالي عن الجيم السودانية المتفشية مساندا الشيخ سيد محمد بن الطالب الحبيب بن أيده الجكني فى وجه أنصار الجيم الشديدة .