المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا أحلى عثرات العمر



سوسو
01-03-2009, 11:56 AM
..؛..

لا أدري مـا أصف به حُبك ..
أهو من النظرة الأولى ..؟!
أتسلل لي مع ذرات الهواء .. ؟؟!
أم سكن عيني مع بزوغ ضيائه في كوني..؟!
أم أحببتك تدرجياً ..حتى اختنقت بك عِشقا ..؟!


كم يائسة أنا .. أبحث عن الطريقة التي استوطنت بها الروح ..
أ لـأردع جيوشك المنقادة إلتي تُمزقني
أتجاهلت أنى تواطأت معك ضدي ..
وأن كُل خلية مني ... هي جاسوس حُبٍ لك ..
لطالما تساءلت كيف تفشل كُل خططي لـصدك!! ..



..؛..
ساقنا القدرإلى بعضنا ..
وبخلت الصدف بأن تجمعنا مُجددا ..


أحلى عثرات العمر أنت ..
وأكثر السقطاتِ إيلاما ..
و أكثر الـنـايــات ....نوحاََ..

أنت الوطن الشامخ ..والشهادة الــ مـرُومَه
لطالما تساءلت ..كيف اختزلت سعادتي فيك ..
وكيف استطال ألمي بعدك ..

أنت أعجوبة حياتي ..
لـم أفهم ماهية الحب الذي جعلني ألتحم بك ..
والذي صيرك أقرب من الروح ..

حاولت ومافتئت محاولتي تفشل ..
كيف أفسر هذا الحب الذي غير لُغتي ..
والذي فتح روحي على عالم ذي صيغ ورؤى مُختلفة
لم أرها قبلك ...


..؛..

كيف لا يكون شروق الأمل في عينيك جميلا ..!!!
لطالما حاولت أن أزرع بأفكاري أن القُبح قد يتسلل لـيختلط بك ..
لكن دونما جدوى...



..؛..

أتدري ..أعظم المُفكرين عاجزون فيك ..
وأهم النظريات والثوابت جاهلةٌ بك ..

أليس الحُب من أعظم القوى ..
فإذا بادلتك حُبا بـهذا العِظم وبهذا الاندفاع وبشراسة الاشتياق وبنهم الجنون..
يجب كـرد فِعل ..أن تنبض بي حُبا يوازيني ويقاطعني ويتحد معي بذات العِظم و الاشتياق والجنون ..

لِمَ تتخلى عنك القوانين الفيزيائية ...
لِمَ لا تحمل لك تفسيرا منطقيا بين ألاف إثباتاتها العقيمة والمملة
أليست قوى الجذب هي التي جمعتنا ..ذات انبهار ..
فـــ لماذا تدمرني ذات اشتياق .. ؟؟



..؛..
أيها المتضخم بي ..
لِمَ تتكاثر التساؤلات فيك وبك و لك ..
ولِمَ أنا عاجزة عن التفكير سوى بكِ ..
ولِمَ الشوق لا يهدأ و الحب لا ينضب ..
والقلب لا يموت ..
ألأنك حي بي (لا تموت ) ..

محمدسالم
02-03-2009, 03:01 AM
أختي الفاضلة:
نص باذخ فعلا بالعاطفة و بالحنين ، و شخصيا لا أفهم في النقد ، لكني أحببت أن أعبر عما جال في خاطري بعد فراغي من قراءة النص،
كنت أود لو تم تأخير هذا المقطع :


يجب كـرد فِعل ..أن تنبض بي حُبا يوازيني ويقاطعني ويتحد معي بذات العِظم و الاشتياق والجنون ..
حتى نهاية النص ليكون مكملا لحياة الفقيد بك،
رأيت فيه خلاصا للقارئ من سلسلة الغموض التي أحكمتها تساؤلاتك،
ذاك الغموض الذي سوف يكتشف جلاءه مع اكتشافك أن حياة المخاطب-غفر الله له- لا زالت مستمرة
لوجوده في الوجدان..
ما عدى ذلك، فلقد قرأت نصا متماسكا و جميلا يستحق النشر..

abdallahi_e
02-03-2009, 06:43 AM
يا ديمومة الذكرى وألق المواجع , يا صخب الأهازيج في فم الصمت , دعني أبكي قليلا فالنار التي تشب في دواخلنا لا يمكن إطفاؤها إلا بالدموع !
البكاء كالنار عندما يشب في دواخلكَ فجأة يصعب عليكَ التحكم فيه , وكأنك تركض خلف الدموع منذ زمن طويل وتمسكها دائما على حافة السقوط , لكنك الآن متعب وفارغ وتشعر أنك مدين للطفولة بكثير منها .
الذاكرة شاخت وأعوج جذعها , ولم تعد مناسبة سوى للأوراق القديمة التي يخيفها النسيان , وترتعد من فتح نافذة على البياض , وقد لا أفرق بين الدمع والحبر وأسرف في نزفهما حتى تجف مدامع المداد !

سوسو :

نص جميل و لا تعليق لي أكثر من ذلك , أود أن أتركه على الفطرة !
شكرا لك .