المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حبٌ... وثلاثةُ قلوب



زهور الشمس
07-02-2009, 07:31 AM
كان قلبي هوآخرمن يعلم..
لمن يمنح مشاعره؟لرجل أحبني..؟أم لرجل أحببته؟
لقلب يحتويني..؟أم لقلب أحتويه؟
قلبان في حياتي يتأرجحان بي بين الخوف والأمان،بين الحزن والسعاده،بين تفاصيل كثيره لم أعرف لها معنى.
من منهماسأرسو على بره،وأهمس له:نعم!
نعم أنا لك،ومنك،وبك أنت أمنيات الماضي وميلادالمستقبل
نعم أفك بها تشابك الرفض بالقبول،نعم تلمس بهاقدماي الأرض بعدأن أرهقتهاغربة النجوم
قلبان لماذا لم يجتمعا في جسد واحد علني أجد الإجابه،لأعرف حل اللغز،وأصبح أسعدامرأة في العالم.
ولكن..هل يصبح الحب حباإلابالحيره؟
لو عرف العشاق كل الإجابات،وحرقوا كل الأشواق وحرروا(شهادة ضمان)للمشاعر،لفقد الحب حينها غموضه ولذته،يموت الحب إذافقدالسؤال والدهشه والخوف والترقب والإنتظارومشوارالحيره بين التردد والإختيار.
وأنا لا أريد لحبي أن يموت أويفقد معناه
أبحث عن قلب أضع له تأشيرة الدخول قبل أن أقتسم عمري معه،لاأريدأن يتحول اختياري إلى غلطة لاتمحى،ودموع لاتجف!
نصحتني صديقتي أن أحب من يحبني،لكنها إنماتطلب من قلبي المستحيل،وأرشدتني أخرى لعشر طرق تجعل من أحبه يحبني،لكن هذه الطريقه لن تجدي لأني لست من النوع الذي يتوسل مشاعررجل،مهماكان القلب مهووسابه،فالحب لايعرف خططالاصطيادالعواطف،ولايع ترف إلابإحساس يولد بريئا..باسما..بلا أقنعه.
لامفاوضات على الحدود فيه..ولاتسويه..ويظل لعبة المفاجآت والمخاطرلذلك يمنع اصطحاب الأطفال إليها.
لانعرف ماسيحدث بعد الخطوة
الأولى،الهمسه الأولى،اللمسه الأولى.
السياسيون لديهم عباره تقول:إنهاالطلقه الأولى ثم تبدأ الحرب،والعشاق يرددون إنهاالطلقه الأولى ..ثم يبدأ الحب.
وماذاقبل الحب؟
كنت قبلا أنتظر بلهفة زيارته لي..يحمل بطاقة تعريف وأزهاراويهمس بثقة وهدوء:أناالحب.
كنت اترقب هلاله..وأعلق عليه آمالي وآماله..يشدو لي بأغنيات العندليب..ويرشني بماء الورد..ويحميني من البرد والوحده..كنت..وكنت..وكنت ..
حتى جاء الحب بلاموعد،جاء من يحبني،وأقبل من أحبه،اثنان والكرسي لايتسع إلالواحد،وأنالم أكن أنتظرإلاقلب رجل واحد
رجل يراني أسطورة الكون،وأراه بهجةالدنيا وهبتها،ومعانرسم الحب طفلنا المدلل.
أماالآن..فأنا داخل متاهة معقده،في بحرلاأرى له شاطئا،وأمام سؤال لاتسعفني له إجابه،
أنا في أزمه..وقلبي لايريدلنا أن نرسوا على قلب،ولاأن نحط رحالناأبدا.
تعبت من السهر والقلق ..ومن الصمت أيضا....
.من أختار قلب يحبني..؟أم قلب أحبه؟[/

هذه نسخة للمعالجة00 فلاتبخلوها عقاقيركم00
تحياتي000

محمدسالم
07-02-2009, 05:29 PM
أهلا بالأستاذة زهور الشمس في نصٍّ إشكاليةٍ يعالج أزمة صعبة و يصف حالة نفسية عند مفترق طرق لا يدري صاحب الرحلة فيها أي درب يسلك، و لحظة المعاناة تلك قد تمت تغطيتها بشكل جيد..
هذا من حيث الأسلوب، أما من حيث اللغة و النحو و الصرف فدعيني أقتبس مقتطفات من نصك الجميل لأبين لك بعض الأخطاء القليلة التي اعتقدت أني عثرت عليها و إن كنت مخطئا فسامحيني مع التذكير بأن التاء المربوطة تقع مع الحرف m على نفس الزر فأنتِ هنا استخدمت الهاء بدلا منها في مواضع كثيرة مثل (السعاده بدلا من السعادة، و كثيره بدلا من كثيرة و هكذا..)


نعم تلمس بهاقدماي الأرض بعدأن أرهقتهاغربة النجوم

لاحظي أنك تتكلمين عن قدمين و استعملت أرهقتها و كان المفروض أن تكتبي أرهقتهما، و في هذا الاقتباس أود منك مستقبلا أن تضعي فراغات بين كل كلمتين، اي هنا بين (بها) و (قدماي) ، و بين (أرهقتها) و (غربة) ، و رص الكلمات هذا قد تكرر كثيرا في النص.


كنت اترقب هلاله

كنت أترقب، إذ عند تصريف الفعل الرباعي مع الضمير المتكلم تكون الهمزة همزةَ قطع، أي يجب إثبات الهمزة فوق الألف.طبعا هذا النوع من الأخطاء بسيط جدا لأنه قد ينتج عن خطأ مطبعي و كثير من الناس لا يعرف أن لوحة الأزرار تحوي الهمزتين، لكن هذه فرصة للتذكير فحسب.


وقلبي لايريدلنا أن نرسوا على قلب،ولاأن نحط رحالناأبدا.
تعبت من السهر والقلق ..ومن الصمت أيضا....
.من أختار قلب يحبني..؟أم قلب أحبه؟
ألا تلاحظين هنا عدم التناظر بين (قلبي) ، و ( لنا)..؟
كان من الأفضل أن تكتبي: و قلبي لا يريد لي أن أرسوَ على قلب و لا أن أحط رحالي أبدا، أو قلوبنا لا تريد لنا أن نرسوَا على قلوب أو أن نحط رحالنا أبدا..،
كما أن قلب حكمها فيما أرى النصب لأنها مفعول به ربما لفعل محذوف يعود إلى أختار، و التأويل : من أختار..؟
أأختار قلبا ...أم أخترا قلبا....؟
و الله أعلم.

هناك ملاحظة أسلوبية في الفقرة:

السياسيون لديهم عباره تقول:إنهاالطلقه الأولى ثم تبدأ الحرب،والعشاق يرددون إنهاالطلقه الأولى ..ثم يبدأ الحب.
وماذاقبل الحب؟
لو حذفت كلمة (السياسيون) لكان أفضل، واتركي للقارئ أن يحدد من قال الكلمة،أي فيما أرى أن الجملة تصبح كالتالي: و كما أن الحرب الأولى تبدأ بطلقة أولى فإن ...


شكرا لك أختي الفاضلة على النص الجيد..

ابو عبد العزيز
09-02-2009, 03:09 PM
حبٌ... وثلاثةُ قلوب ..!!

لعل أول علامة استفهام تستفز الداخل إلى عالمك الحائر هو تساؤله عن القلب الذي يحمل الرقم ثلاثة .
هل كان ينبغي أن يخوض غمار تلك الحيرة فتخلف عن الركب أم أن تلك الحيرة التي وقعت فيها الكاتبة جعلت الأمر مهولا بالنسبة لها حتى تراءت لها قلوب من سراب ..!!

إذن , فالعنوان المفترض والله أعلم هو : حب وقلبان ..

كما يحق لنا أن نتساءل وقد قرأنا هذه القطعة الجميلة , هل يمكن أن تقع المشاعر تحت مختبر الاختيارات فنجعل مشاعر ذات اليمين , وأخرى ذات الشمال , ثم نقترع , فنجعل الحظ لواحدة منها ؟

إن للمشاعر سلطانا له قوة ذاتية تسيره فلا يخضع لرغباتنا ولا لأمنياتنا , فيكفي فقط أن تميل مشاعرنا نحو قلب ما كي نسلم له ما تبقى منا راغمين .

اتركي العنان لها , فهي وحدها الكفيلة بفك رموز ذلك اللغز , وهي وحدها من سيقرر أن تكون تابعة أو متبوعة , أو خليط مشاعر من هذا وذاك

أسلوبك في القطعة أسلوب تلقائي لا تكلف فيه إلا ما كان نزرا مثل الجملة التي أشار إليها محمد سالم وكان ينبغي فعلا أن تتركي للقارئ الخيار في تشكيل ملامح تلك الجملة :
السياسيون لديهم عباره تقول:إنهاالطلقه الأولى ثم تبدأ الحرب،والعشاق يرددون إنهاالطلقه الأولى ..ثم يبدأ الحب.
وماذاقبل الحب؟ .


يجب أن تعتني بتنسيق الكلمات فتباعدي بينها قدر الإمكان وأن تهتمي بالفواصل , فلها مكانتها في النص

شكرا لك

ابراهيم الشيخ سيديا
09-02-2009, 08:08 PM
أهلا بك مرة أخرى بيننا في "التشريح" :)
و لا مزيد لدي على ما تفضل به أستاذاي محمد سالم و أبو عبد العزيز سوى ملحوظات قليلة أرجو أن تتسع لها صدوركم :)


نعم أفك بها تشابك الرفض بالقبول : "نعم" أفك بها تشابك الرفض مع القبول.
سياق النص كله موح بالحيرة ، فلا مجال -إذن- لاستعمال الباء لكون ذلك مدعاة إلى فهم أنك حزمت أمرك بالقبول .

كنت اترقب هلاله : كنت أرقُب هلاله .
جاء في "مقاييس اللغة" ( الراء والقاف والباء أصلٌ واحدٌ مطّرد ، يدلّ على انتصابٍ لمراعاةِ شيءٍ.)
إلا أن الترقب لازم الخوف فكاد أن يَخلص له ، بينما السياق هنا يتطلب الرغبة المنافية للخوف مما يحتم استخدام فعل غير مرتبط بالترقب مصدرا.

وأمام سؤال لاتسعفني له إجابه : و أمام سؤال لا تسعني إجابته .
فالحديث هنا عن عدم المقدرة على الإجابة ، لا عن إسعافها للمجيب .

فلاتبخلوها عقاقيركم : فلا تبخلوا عليها بعقاقيركم .
فعل "بَخِل" متعد بواحد من اثنين : الباء ، و على ، و له مع كل منهما معنًى مغاير لمعناه مع الآخر .

ــــــــــ


لاحظي أنك تتكلمين عن قدمين و استعملت أرهقتها و كان المفروض أن تكتبي أرهقتهما
جاء في "القاموس المحيط " عند الكلام عن القدم ( والرِّجْلُ مُؤَنَّثَةٌ ، وقولُ الجوهريِّ: واحدُ الأقْدامِ سَهْوٌ ، صوابُهُ : واحِدَةُ )
و أعتقد - مجرد اعتقاد - أن التثنية كالجمع في عدم جواز إطلاق واو الجماعة و الضمير "هم" إلا على الذكور العقلاء. أَما جماعة غير العقلاءِ فيعود عليها الضمير المؤنث مفرداً أَو مجموعاً.
و بناء على ذلك فلا أرى خطأ في قولنا ( قدمان أرهقتها الغربة ).


ألا تلاحظين هنا عدم التناظر بين (قلبي) ، و ( لنا)..؟
كان من الأفضل أن تكتبي: و قلبي لا يريد لي أن أرسوَ على قلب و لا أن أحط رحالي أبدا، أو قلوبنا لا تريد لنا أن نرسوَا على قلوب أو أن نحط رحالنا أبدا..
التناظر قائم بين "قلبي" و "لنا" فالقلب قلب الحائرة ، و "لنا" هم الإثنان :الحائرة و من تحبه من جهة ، و الحائرة و من يحبها من الجهة المقابلة .


كما أن قلب حكمها فيما أرى النصب لأنها مفعول به ربما لفعل محذوف يعود إلى أختار، و التأويل : من أختار..؟
أأختار قلبا ...أم أخترا قلبا....؟
لو وضعنا في الاعتبار أن الجواب أصلا منفصل عن السؤال إذ غالبا ما يكون السائل و المجيب شخصين مختلفين ، لما احتجنا متأوَّلا للنصب و لرفعنا على الإبتداء أو الإخبار أيهما شئنا.

ــــــــــ


لعل أول علامة استفهام تستفز الداخل إلى عالمك الحائر هو تساؤله عن القلب الذي يحمل الرقم ثلاثة .
لعل أول علامة استفهام تستفز الداخل إلى عالمك الحائر هي تساؤله عن القلب الذي يحمل الرقم ثلاثة .
لعل أول ما يستفز الداخل إلى عالمك الحائر هو التساؤل عن ثالث تلك القلوب.
و جلاء للبس فتلك القلوب ثلاثة فعلا : قلب الحائرة نفسِها ، و قلب من يحب صاحبة القلب الحائر ، و قلب من تحبه صاحبة القلب الحائر .


فيكفي فقط أن تميل مشاعرنا نحو قلب ما كي نسلم له ما تبقى منا راغمين .
و هل بعد المشاعر من بواقي !

ابو عبد العزيز
11-02-2009, 01:57 PM
حين نعلم يا أستاذي الفاضل أن الحيرة التي تهيمن على النص إنما تقع على من سيملك زمام أمور صاحب النص أهو القلب الذي أحبه هو نفسه أم هو القلب الذي يطارده كي يحظى منه بالحنان والحب سنعلم حينها ألا مكان للقلب الثالث .
صاحبة النص تتساءل : هل سأهب حبي لقلب أحبني أم لقلب أحببته , أيهما سأشعر تجاهه بعاطفة جياشة ؟ اهو ذلك القلب الذي أتمنى أن أدور في فلكه وفي مجاله العاطفي أم هو ذلك القلب الذي يرسل إلي ومضات عاطفة كي يوقظ في عاطفة وحبا .. ؟
حينها فقط سنعلم ألا وجود لقلب ثالث في ثنايا النص وإن وجد بين ضلوع الحائرة .

ثم إني لا أرى أي بأس في تركيب الجملة : لعل أول علامة استفهام تستفز الداخل إلى عالمك الحائر هي
تساؤله عن القلب الذي يحمل الرقم ثلاثة .سوى ذلك الضمير المنفصل الذي أشكرك على تقديم الإسعافات الأولية له :).
بل إنني أرى أنه أبلغ من التعبير الذي اقترحته أنت : لعل أول ما يستفز الداخل إلى عالمك الحائر هو التساؤل عن ثالث تلك القلوب.
ولا أرى في تركيب : ثالث تلك القلوب أي ومضة أدبية تضفي جمالا مقترحا في مشهد التشريح الذي أصبح يعاني .


تركيبك سليم ولا غبار عليه لغويا سوى أنه يفتقد في رأيي القاصر إلى روح تحلق به في سماء العبارات الأدبية .
لا أعلم حقيقة لم لا زلنا نرزح تحت نير الاحتلال الجاهلي اللغوي . لم نقدم التركيب اللغوي الجاف الخالي من أي دسم على تركيب سليم يفترش أرضا أدبية ويتلحف سماءها, فقط لأن قيسا أو باهلا لم ينطقوه بتلك الطريقة

يجب أن نتحرر من تلك القيود الجافة طالما أننا نلتزم التراكيب السليمة .




وإني أشكرك

سحر العيون
11-02-2009, 02:10 PM
زهور الشمس حبيبتي الله يعينك يامولانه
إنتوم بليز عدلوا إمعاها بشور
ألا الحمدلله اللي المعلمة قالتلي ماتيت نكتب الإنشاءات
عني ماهو مخبرني فيهم أياك ماتشوفوهم : )
__________
والله ألا مشاء الله إعليكم وإعل المشهد وأساتذته .
الكرام والمميزين ومشاء الله إمللي إعل زهور وقلمها المميز جدا..

ابو عبد العزيز
11-02-2009, 02:17 PM
زهور الشمس حبيبتي الله يعينك يامولانه
إنتوم بليز عدلوا إمعاها بشور
ألا الحمدلله اللي المعلمة قالتلي ماتيت نكتب الإنشاءات
عني ماهو مخبرني فيهم أياك ماتشوفوهم : )
__________
والله ألا مشاء الله إعليكم وإعل المشهد وأساتذته .
الكرام والمميزين ومشاء الله إمللي إعل زهور وقلمها المميز جدا..

بالعكس يا سحر العيون فزهور الشمس كانت مميزة اكثر حين عرضت نصها لمشرط التشريح كي تستفيد من آراء المارين على نصوصها
ونحن ننتظر منك بفارغ الصبر نصوصا أدبية في مشهد التشريح كي تضيفي إضافة نوعية إليه كما فعلت زهور الشمس
أما إن كنت لا تحبين الآراء المجردة من المجاملة الأدبية فعليك التوجه فورا إلى مشهد الأدب فهناك فقط لن يتعرض نصك الدبي لأي صدمة كهربائية

شكرا لك

سحر العيون
11-02-2009, 02:42 PM
شكرا جزيلا لك أخي الكريم أبو عبد العزيز.

وبالطبع فإنني أحب وأحترم تلك الآراء بل وأقدرها جيدا ..

لكنني كذالك أيضا أنتظر بشغف حتى أصل إلى درجة
التشريح و التي ربما لازالت بعيدة شيئاما ...

مع فائق التقدير و الإحترام

ابراهيم الشيخ سيديا
11-02-2009, 05:00 PM
عجبا لأمرك -أبا عبد العزيز- تعلم أن محور النص ثلاثيُ الأشخاص ، ثم لا تقبل أن ذلك يستتبع أن تكون القلوب في النص ثلاثة !
كأنك لا تدرك أن النص وجداني ، أو أنك تستكثر على الكاتبة قلبا !

أراك محتاجا إلى الإطلاع على مبادئ الطب علك تميز بين الإسعافات الأولية و عمليات تغيير الجنس ، فشتان بين الجنسين المذكر و المؤنث ;)

و الضروريات أولى بالعناية من الكماليات : فالعطِش الجائع العُريان لا تهمه الأناقة أصلا ، بل همه الأول سد الرمق ثم ستر العورة ، و بعدها يفكر في الرِّي و الشِّبَع ، و آخر ما يفكر فيه التأنق .
كذاك الساعي إلى أن يصبح كاتبا فإن عليه أن يمتلك أدوات اللغة أولا ، ثم بعد ذلك يُكثر التمرن على اسخدام تلك الأدوات ، و بعدها فليحاول الكتابة ؛ و لا يعني اتباع كل تلكم الخطوات أن متبعها سيصبح كاتبا ، فالكتابة في النهاية ملَكة لا تُكتسَب و لكنها قد تكون كامنة لدى أحدنا تنتظر استثارة و صقلا يمهدان لها الطريق و يبرزانها إلى حيّز الوجود .

و معاناة مشهد التشريح ليست وليدة اليوم ، لكنها سبقت ميلاد المشهد نفسه ؛ لقد ولدت تلك المعاناة يوم أريد للغة العربية أن تقسّم بين العامة و النخبة ، بين العلم و الأدب ، بين القديم و الجديد ، بين التقليدي و "الحداثي" .
و لو أردنا إنهاء تلك المعاناة فعلينا برفض كل تلكم التقسيمات التي نخرت عقول البعض و شوهت ذوقه و استلبته حضاريا ، فانسلخ من كل ذي صلة بماضيه ظنا منه أن ذلك هو السبيل الأوحد لإيجاد مكان له في الحاضر ، مغفلا - أو غير مدرك أصلا - أن الحداثة لا تناقض الأصالة :)

سحر العيون
12-02-2009, 06:56 PM
هي ملكة فعلا كما يطلق عليها البعض لكن لبنة وأساس تلك الملكة هي الهواية والهواية البحته
المهم أن تلك الهواية موجودة لدى الكثيرين إن لم تكن لدى الكل !
....إلا أنهم راتبه غبرتهم ومزالوا إيحانوا السمغه تبتل
إدوايه على رأي آخرين....
ثم إن الحرف ياأخي الكريم لهو أرقى من أن نتخذه
وسيلة أو خنجرا ساما لجرح مشاعر الآخرين
والسخرية منهم والطعن في مستوياتهم الفكرية !!
فإن كان كل ذالك نتيجة الثقة في النفس الزائدة
عن اللزوم فإن من تواضع لله رفعه خصوصا
عندما يعتبر الشخص نفسه بالقمة فلابد وأن يرى
الناس بحجم صغير وصغير جدا لذالك أيضا يجب عليه أن ينتبه فقد يرونه أصغر ذالك لكونه بالقمة ..
ومن هنا
أوجه إحترامي لكم جميعا خصوصا لتلك المجموعة التي
تعتبر مسك القلم جريمة قانونية يعاقب عليها !!
إن لم يكن من مسك ذالك القلم هو من أشخاص معروفين لديهم مسبقا .."

محمدسالم
12-02-2009, 07:05 PM
أستاذة سحر العيون:
هذا مشهد التشريح، و عادة يضع فيه الأعضاء مشاركاتهم لأنهم يريدون لها أن تتعرض للنقد دون مجاملة، و ليس فيما يمارسه النقاد هنا تكبرا و لا جلدا.
من يريد حرية الكتابة دون التعرض لنقد و الحصول على ردود عادية فليكتب في منتدى الأدب، فإن كانت كتباته فوق مستوى معينا فإنها تبقى هناك و إن كانت دون ذلك المستوى فإنها غالبا ترسل إلى ركن المحاولات في نفس المنتدى..

ابراهيم الشيخ سيديا
12-02-2009, 09:49 PM
أستاذة : سحر العيون :)

مما أدركتُ من حِكم مجتمعنا النهي عن "ارفود خطيت فُم الحاسِ" إلا أن كوني كنت آخر معلق في هذه الزاوية جعلني أدرك أنك عنيتني تحديدا ؛ فلك مني كل الإعتذار إن كنتِ فهمت كلامي انتقاصا من قدر أحد ، و لكِ مني كل الشكر على النصيحة الثمينة و تبيان الحجم.
و لتعلمي -أختي الكريمة- أني ما كنت يوما فئويا -و ما كان محيطي- حتى أُنعت بالتحيز و اعتبار القلم حكرا على فئة دون غيرها ، و والله لولا الخوف من المجاملة -لي أو مني- لما كتبت باسم مستعار .


أرجو أن لا يستثار النقع مرة أخرى ، و أن لا يطول انتظار السقي :)

كما أرجو من صاحب النفس الزائدة أن يتبرع بها لمحتاجها ، فمما أدركت -أيضا- من حِكم المجتمع "لا اطابگ ؤ خوك عريان" ;)

ـــــــــ

شكرا لك -أستاذي الفاضل : محمد سالم- على حرصك على الإصلاح و جلاء اللبس :)

فإن كانت كتباته فوق مستوى معينا فإنها تبقى هناك : فإن كانت كتباته فوق مستوى معينٍ فإنها تبقى هناك .
لاتغرنك تانك الفتحتان فليستا أصيلتان و إنما نابتا عن الكسرة ، فتابع المجرور -إذن- مجرور .



شكرا لكم جميعا .
و أرجو أن لا يُساء فهمي ، فتالله ما دافعي إلى ما أنا فيه من محاولة التصحيح إلا حبي للغة القرءان و يقيني بأن إتقانها هو مفتاح كل علم نافع ، علما أن لا علم غير نافع.

mariem
12-02-2009, 10:17 PM
لا أعتقد أني قرأتُ هنا تصغيرا أو تحقيرا لأحد أيا كان ..
طبيعةُ المعاملات في مشهد التشريح واضحة ومعروفةٌ .. لا تعتبرُ مسكَ القلم جرما أبدا،
والمواضيع المُدرجةُ داخله – بإرادة أصحابها - كلُّها خاضعة لمشارط من تتوفر ليدهم أهلية التشريح
ثم إن مشهدَ الأدب مفتوحٌ لمن يرغب بنفسه عن هنا !!

والاحترام متبادلٌ دائما

كوني بخير

ابو عبد العزيز
12-02-2009, 10:24 PM
الفاضلة سحر العيون

يبدو أننا بحاجة إلى تصحيح بعض المفاهيم السائدة لدى بعضنا من مرتادي المشهد الموريتاني .
حينما نخوض في بعض المسائل الأدبية أو اللغوية مع أشخاص نكن لهم كامل الود والتقدير فإننا لا نبحث سوى عن الفائدة والفائدة فقط , وأتمنى فعلا أن نصحح الفكرة السائدة عن مشهد التشريح الذي يظنه بعضنا مرتعا للأنا وعرض العضلات .
إني أعتبر مشهد التشريح مدرسة تكونت شخصيا في أروقتها – وإن كان تكوينا عاديا جدا {لِقِسْيَاْن رَاصْ} يلازمني – ولا أظن أنه أنشئ لعرض عضلات لغوي أو أديب
إن مشهد التشريح لبنة أسست لتقويم الحرف لدينا ولولا وجوده لما استقام لنا حرف , وعليه فإني أطلب منك شخصيا وأطلب من جميع رواد المشهد ألا يجرمنهم نقاش ودي بين اثنين أو ثلاثة ألا يدخلوا إليه ويعرضوا فيه نصوصهم أو نقاشاتهم على أقل تقدير.

الفاضل بي تي تي

اعتذر فعل خماسي همزته همزة وصل يقال الاعتذار ولا يقال الإعتذار;)
كما أن جملة { لمحتاجها } يجب أن تكون هكذا : {للمحتاج إليها} لأنني لا زلت أصر {كما النحويين} أن فعل احتاج لا يتعدى إلى مفعول.


شكرا للجميع

محمدسالم
12-02-2009, 10:30 PM
بالعكس، لست غاضبا منك أبدا، فلك الحق أن تمارس التشريح في منتداه، و لست مخوَّلا حقَّ محاكمة نواياك..

سحر العيون
12-02-2009, 10:43 PM
إنتوم هذا أراهوالكم كان برنامج حكمتو الشركه

وأراهي حكمتكم ماهباس..

ابراهيم الشيخ سيديا
13-02-2009, 09:47 AM
شكرا جزيلا لك -أختي الفاضلة mariem- على إحقاقك الحق :)

و شكرا لك على التنبيه إلى المُعيية تلميحا ، و إن كان غيرك لا يراني بالإشارة فاهما ;)

ـــــــ

آمل أن لا يكون تكوينك -أبا عبد العزيز- في مدرسة التشريح كتكوين البعض في مدرسة تكوين المعلمين :p

و هل لك في مقايضة : تذاكرني أمر القطع و الوصل عله يثبت لدي ، و أذاكرك أمر اللزوم و التعدي علك تستبينه ;)

لا زلت أصر {كما النحويين} أن فعل احتاج لا يتعدى إلى مفعول. :
مازلت أصر -كما النحويون - على أن "احتاج" فعل لازم غير متعدٍ.

هناك فرق بيّن بين "لازلت" و "مازلت" فالأولى تستخدم للدعاء و التمني ، و الثانية تستخدم للإخبار باستمرار ما كان واقعا من أمر .
و الكاف إذا لم تباشر الإسم لم تعمل عمل حرف الجر ( مازلت أصر -كما أصر النحويون- على أن ..... ) .
الفعل "أَصرَّ" متعدٍ حصرا بالحرف "على" .
و مادمت مصرا على أن "احتاج" فعل لازم فلم عديتَه بالحرف "إلى" !!!

و تعبيرا عن مدى رغبتي في إبرام صفقة المقايضة فإني أحيلك إلى رابط مشاركة سابقة جزء منها متعلق باللزوم و التعدي ، فإن استظهرتَه فذاكرني أمر القطع و الوصل لعله يثبت لدي :)
http://www.almashhed.com/vb/showpost.php?p=154313&postcount=11

ـــــــ

أستاذي : محمد سالم :)

كأنك تُخفي إحساسا يأبى إلا أن يظهره تصديك للرد نيابة عن الجميع ، فأزل الموجدة -رجاء- و أضف المودة كما أزلت اللام و أضفت الحق ;)

بالعكس : على العكس .

ـــــــ

أختي : سحر العيون :)

سامحكِ الله ، ألا كژيتيه انَّ ؤ ذ گدهَ عندك ;)

ذكرني توقيعك برائعة الشاعر الأندلسي الكبير ابن شهاب ، التي مطلعها :

فتنتك حين بدت بوجه مسفر = و رنت مسلمة بطرف أحور
واستقبلتك فكاد ضوء جبينها = و شعاعه يغتال عين المبصر

فشكرا لك و مرحبا بك :)

سحر العيون
13-02-2009, 12:32 PM
ألا سامحوني بيهللي البرنامج كان سري للغاية
ومجحود حته حته ...
ولو كنت قلتلكم ماكانت الشركه حكمتكم كاملين وحمت الإدارة إمعاكم ..

ومرحبه بيكم كاملين والله وانتظرونا بالعدد القادم وخصوصا بمشهد التشريح ( :

ابو عبد العزيز
14-02-2009, 02:53 PM
أستاذي btt
الميم في {كما النحويين} أتيت بها على أنها زائدة , على منوال قول الله تعالى : فبما رحمةٍ من الله لنت لهم .. وقوله تعالى عما قريبٍ ليصبحن نادمين..

ولا أعلم حقيقة – ما هو السر وراء إصرارك في جعل مفعولٍ للفعل احتاج !! هل هو رأي نحوي له ما يعضده ؟ إن كان ذلك فأرجو منك أن تتحفنا به كي نرجع عما تعلمناه .
إن فعل احتاج فعل يتعدى إلى مفعوله بحرف الجر إلى ولا يتعدى إلى مفعوله مباشرة .
نقول : أحتاج إلى دليل منك على صحة كلامك , ولا نقول أحتاج دليلا منك على صحة كلامك

وقس على {احتاج} أمرَ القطع والوصل , فإن كان بحوزتك ما يجوز تثبيت همزة القطع في الفعل الخماسي فأنجدنا به , بوركت ..


شكرا جزيلا لك على التهنئة , ورزقك الله الذرية الصالحة:)

محمدسالم
14-02-2009, 05:25 PM
أستاذي : محمد سالم :)

كأنك تُخفي إحساسا يأبى إلا أن يظهره تصديك للرد نيابة عن الجميع ، فأزل الموجدة -رجاء- و أضف المودة كما أزلت اللام و أضفت الحق ;)

بالعكس : على العكس .



أهلا و سهلا بك،
و كأنك تعلم ما تخفي الصدور..
كلامك كان عاما و موجها لمن تم تشريح مشاركاتهم ألا يسيؤوا فهمك، و ردي عليك كان بصيغة المتكلم الفرد و لم أتصد للرد نيابة عن أحد، و ساحة التشريح ساحة أخذ و رد و ما يجري فيها لا يفسد للود قضية، و كنت واضحا معك في الرد، أن من حقك أن تشرح أي مشاركة في منتدى التشريح.
و إن كنت-أخي الفاضل- أحسست في ردي عليك حدة فإني ساحب ردي و معتذر.

ابراهيم الشيخ سيديا
14-02-2009, 06:14 PM
سأبدأ معك بلازمتك التي كررتها في أكثر من رد "لا أعلم حقيقة" فما دمت قد نفيت عن نفسك إدراك أي حقيقة فمن أين لك بما أوردت هنا !!!
إن كنت لا تستغني عن هذه اللازمة فأعد ترتيبها .

أما الميم الزائدة بعد بعض حروف الجر فقد حصرها ابن مالك في ألفيته ، بقوله :

و بعد ( مِن و عن و باءٍ ) زِيدَ ( مَا ) = فلم يَعُقْ عن عملٍ قد عُلما
و زِيدَ بعد ( رُبَّ ، و الكافِ ) فكَفّْ = و قد تليهما و جَرٌّ لم يُكفّْ
و ما يعنينا هنا البيت الثاني ، فصدره يؤكد ما ذهبتُ إليه و عجزه يُنصفك ، إلا أن ابن عقيل عند شرحه للبيت عضّد رأيي بقوله إن عدم الكف قليل .

و السر في إصراري على إيصال الفعل "احتاج" إلى مفعوله بنفسه دون حرف جر ، هو تبنيَ رأي الأخفش الصغير في جواز حذف حرف الجر المتوصل به إلى مفعول الفعل اللازم قياسا على جواز حذفه مع (أنَّ) و (أنْ).
يقول ابن مالك :

و عَدِّ لازما بحرفِ جرٍّ = و إنْ حُذفْ فالنصبُ للمُنجرِّ
نَقْلاً ، و في (أنَّ) و (أنْ) يَطَّرِدُ = معْ أمنِ لَبْسٍ : كعجبتُ أنْ يَدُوا

و لعلك لم تستبن قولي المتعلق بالمقايضة ، و عموما فهمزة الخماسي قد أبنت أمري معها من خلال هذا الرابط :
http://www.almashhed.com/vb/showpost.php?p=157114&postcount=8

بارك الله لي و لك في ما رزقنا ، و لو أسميتَ مولودك باسمي لربما كان أحسن :p

ـــــــ

أستاذي الفاضل : محمد سالم :)

لا تذهب بتلك الكلمة مذهبا موصلا إلى العقيدة ، فالأمر أهون من ذلك إذ لا يعدو أن يكون توطئة لتشريح بسيط .
ثم تذكر وصية نبي الله يعقوب عليه السلام ;)

محمدسالم
14-02-2009, 07:16 PM
ـــــــ

أستاذي الفاضل : محمد سالم :)

لا تذهب بتلك الكلمة مذهبا موصلا إلى العقيدة ، فالأمر أهون من ذلك إذ لا يعدو أن يكون توطئة لتشريح بسيط .
ثم تذكر وصية نبي الله يعقوب عليه السلام ;)



سأنطلق من كوني لم أذهب بتلك الكلمة مذهبا موصلا إلى العقيدة، و أنك (أنت ماهو فالك ما تعرف الي مُضمرْ اف أخلاكَات الناس..) و سأعتبر ما تفضلت به وصية و نصحا، فجزاك الله خيرا..

أما و أنك اقتعنتَ أني لم أتصد للرد نيابة عن أحد فدعني أعود بك إلى تصحيح كلمة بالعكس، يقول صاحب المحيط:
العَكْسُ : مصـ.-: ضدّ، خلاف؛ الخير عكس الشرِّ/ بالعكس/ عكسُ ذلك .-: بعكس ذلك/ على العكس من ذلك

و يقول صاحب المغني:
عَكْسٌ - [ع ك س]. (مص. عَكَسَ). 1."مَا حَدَثَ كَانَ عَكْسَ مَا يَتَصَوَّرُ" : نَقِيضٌ، خِلاَفٌ. يُقَالُ: "عَكْسُ ذَلِكَ" "عَلَى العَكْسِ" "بِالعَكْسِ" "العَكْسُ بِالعَكْسِ".

و لستُ أدري لمَ تخَطئ أحدا في شيء يقول به أهل اللغة..

سحر العيون
14-02-2009, 08:22 PM
والله ألا إحمات ..أوكى هذي لاهي إتعود هي آخر حلقة من البرنامج..

يبدو أنني والله أعلم مذيعة فاشلة .

البرنامج مع الأسف إيبان ما إعجبكم !

زهور الشمس
04-03-2009, 01:54 AM
اساتذتي الكرام..
تعمدت أنأغيب فترة لأعطي النص مهلةً حتى يستفيق بعد الجراحة...بما اني قد وضعته بين ايديكم فلا خوف عليه,,فقد توقعت أن أجد شظاياه عند باب المشهد.. ولكني فوجئت بقلبي وهو اول ماتم ازالته من النص... يتأرجح متسائلاً هل وجوده إضافة للنص أم زيادة عليه ؟


شكري للجميع.. وإن كان ذلك اضعف الإيمان

الا خروجُ
كنت الين ننخلع نكول (والله الا طاح قلبي فالترب)
وتجاوبني والدتي يطيح شي ماهو خالك؟:d

وظرك جدت عليّ













[/color][/center]

البرق
08-03-2009, 09:03 PM
الاخت الكريمة


مررت من هنا


ابداع وتالق