المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللهجة الحسانية



سلمى الشنقيطي
24-01-2009, 03:31 PM
كل التحايا مني انا سلمى الشنقيطي ..

هذا اول تواجد لي معكم ,وكلي سعادة بهذا التواجد..
وددت لو تعرفوني علي اللهجة الحسانية ..
فهي حبيبة علي القلب امنيتي التحدث بها,ولو بعض الكلمات ان استطعتم ..
ولعدم تواجدي بموروتانيا والعيش بالخارج ..
لم احظي بالتعرف عليها .
كل الود

أبوالفحفاح
29-01-2009, 08:06 AM
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته و أهلا و سهلا بك بين أهلك و أقرانك و محبيك

و نأسف عن التأخر في الرد عليك لكثرة مشاغل اليوم لدى الناس في زماننا.


أما عن تعلم اللهجة الحسانية فهي سهلة للغايه و هي عربية الاصل غير أنها امتزجت بألسن

إما عربية متأثرة بلغات أو لهجات أخرى و ‘ما بألسن غير عربية لا تتقن اللغة مما حرف بعض

الكلمات الحسانية عن العربية الصرفة غير انها مع ذالك تظل قريبة من لغة عرب البادية

و تعليما يحتاج جهدا بسيطا لتعلم البدايات من خلال محادثات مع صديقاتك مثلا مسموعة لتتعودي
التلقي و الرد و بعدها يمكنك الإستعانة بالنصوص الشعرية الحسانية بدءا من المعاصر لبساطة لهجته و معاصرتها و كلما تحسن مستواك تستعينين بحقبة أقدم من سابقتها .

و أضمن لك أن تحسنين اللهجة بإتقان و الشعر الحساني ستكونين شاعرة و ناقدة و راوية

و مؤرخة للشعر الحساني

و المنتدى مليء بفطاحلة الشعراء و الرواة و النقاد فما عليك إلا أن تباشري الخطوة التي ترين البدأ بها

و تقبل مروري و تقديري

alteknawi
30-01-2009, 12:49 AM
كل التحايا مني انا سلمى الشنقيطي ..

هذا اول تواجد لي معكم ,وكلي سعادة بهذا التواجد..
وددت لو تعرفوني علي اللهجة الحسانية ..
فهي حبيبة علي القلب امنيتي التحدث بها,ولو بعض الكلمات ان استطعتم ..
ولعدم تواجدي بموروتانيا والعيش بالخارج ..
لم احظي بالتعرف عليها .
كل الود

lرحبا بك في المشهد الموريتاني :) :p يا سلمي و نحن هنا كلنا أهلك و نزلت أهلا و حللت سهلا

البرق
07-02-2009, 12:53 AM
شكرا لاهتمامكم بلغة الاجداد

تحية طيبه

منت الصحراء
10-02-2009, 03:21 PM
السلام عليكم:

كل عضو بالمنتدى اكيد اشرفو انو يعطيك ولو لمحة بسيطة عن لهجتنا الحسانية بينا نفتخرو بيها

وانا كوني ضمن المجموعة لاهي نفيدك :

اللهجة الحسانية هي أحد اللهجات العربية المنطوقة في الصحراء الغربية في مفهومها الجغرافي والتاريخي الواسع حيث تنتشر فضلاً عن الساقية الحمراء ووادي الذهب في موريتانيا وجنوب المغرب وجنوب غرب الجزائر وشمال مالي.



تنسب الحسانية إلى قبائل بني حسان الذين مثلوا أكثر الهجرات العربية تأثيراً في المنطقة واهبينها وجهها العربي الذي نعرفه اليوم والذين قدموا من شبه الجزيرة مروراً بصعيد مصر مع حلفاءهم من بني هلال وبني سليم ضمن التغريبة المشهورة في التراث العربي.



وقد نتج عن امتزاج لغة العرب القادمين من الشرق مع لغة البربر من صنهاجة الملثمين من جهة والعناصر الأفريقية الزنجية، تكون لهجة جديدة هي اللهجة الحسانية التي تمثل عملية انصهار ثقافي ولغوي فريد يحتوي على عناصر اصطلاحية وتركيبية وصوتية مستمدة من موروث كل تلك العناصر والمجموعات الاثنية.



وجدير بنا هنا أن نتوقف عند ملاحظة تتكرر في معظم الكتابات التي تناولت اللهجة الحسانية، حيث توصف بأنها أقرب اللهجات العربية إلى الفصحى، وهذا القول يكون صحيحاً فقط عند مقارنتها باللهجات المغاربية كما سنرى لاحقاً.



تتميز اللهجة الحسانية بغناها المثير بالأنماط التعبيرية الشفاهية المتنوعة ففي مجتمع الصحراء، الذي تقل فيه الكتابة ووسائلها، تصبح التعابير الشفهية هي وسيلة التواصل الناقلة للتجارب والحافظة للذاكرة الجمعية التي تترسخ وتتجذر من خلال جلسات السمر التي تميز ليل الصحراء الطويل حيث لا وسائل ترفيه ولا وسائط تواصل عدى الصور اللغوية المحمولة في ثنايا الذاكرة الشعبية.



وتضم اللهجة الحسانية تراثا شعريا غنيا يتصف ببحوره وتفعيلاته ومقاماته المتنوعة التي شملت جميع مناحي التعبير من غزل وفخر ومدح وهجاء ونقائض واخوانيات وغيرها، وتراث قصصي يشمل مختلف مناحي الحياة وتخدم كل مجموعة قصصية أهدافاً تربوية أو دينية أو اخلاقية مختلفة وتعتبر شخوص الرواية – هكذا تسمى الحكاية الصحراوية- ابطالاً معروفين في المجتمع يعبر بهم عن حالات حقيقية عادة ما تستذكر في المواقف النقدية على الأخص، ف"شرتات" يرمز للنهم و"تيبة" رمز للبلاهة وغير هذا كثير. كما يتميز القصص الشعبي الصحراوي بصور من الخيال الجميل حيث تحمل الجمادات والحيوانات معاني رمزية وتتصف بقدرتها على الحديث والكلام على زعم انها كانت كلها ناطقة مثل الإنسان في زمن ماضي.



كما تضم اللهجة الحسانية كما كبيرا من الأمثال والحكم التي تتميز بارتباطها بالإنسان والأرض ونستطيع أن نتلمس نمط العيش والرؤى من خلال انعكاس البيئة الصحراوية الإجتماعية والطبيعية في ثناياها.



وفضلاً عن الجوانب الأدبية فإن اللهجة الحسانية تحمل تراثا علمياً قيماً خاصة في علوم الفلك (اسماء النجوم ومواقعها والمطالع -المنازل الفلكية- ودلالاتها في فهم التقلبات الجوية) والطب والمناخ والنبات والجغرافيا والجيولوجيا في جانبها الجيومورفولجي (التضاريسي) حيث تحمل اللهجة الحسانية تصنيفا تفصيليا لجميع المظاهر التضاريسية الصحراوية.



ويكفي هنا أن نشير إلى أن مصطلحات مثل: "القلب" و"الكدية" و"القارة" و"الظلعة" و"الطارف" و"السن" و"الطوق" و"الزملة" و"الحنك" و"ألوس" و"الزبارة" كلها وصف للمرتفعات غير أن الصحراوي يفهم منها معنا ًدقيقا من حيث الشكل والحجم وحتى المواد المكونة لها أحياناً.



المؤسف في مصير اللهجة الحسانية، وهي التي حملت الموروث الثقافي الصحراوي الممتد لمئات السنين، أنها لهجة شفاهية قلما تكتب مما يعني أن الموروث المنقول عبرها معرض للزوال بزوال حامليه، حيث أصبح التواصل بين الأجيال أقل مما كان عليه في ظل انتشار وسائل الترفيه المعاصرة كالفضائيات والانترنيت مما يدفع الى التفكير الجاد في ضرورة تسجيل التراث الحساني وتوثيقه قبل أن نتحسر على ضياعه بين إهمال ابناءه وغزو خصومه حيث اضحى الانتشار المهول للمستوطنين المغاربة في المدن الصحراوية المحتلة عاملاً آخراً في تشويه اللهجة الحسانية تمهيداً لزوالها إذا لم تتدارك النخب الصحراوية مخاطر هذا تشويه وزوال أهم العوامل المميزة للشخصية الصحراوية التي صيغت في صيرورة تاريخية عبر مئات السنين.

سلمى الشنقيطي
22-03-2009, 06:20 AM
السلام عليكم:

كل عضو بالمنتدى اكيد اشرفو انو يعطيك ولو لمحة بسيطة عن لهجتنا الحسانية بينا نفتخرو بيها

وانا كوني ضمن المجموعة لاهي نفيدك :

اللهجة الحسانية هي أحد اللهجات العربية المنطوقة في الصحراء الغربية في مفهومها الجغرافي والتاريخي الواسع حيث تنتشر فضلاً عن الساقية الحمراء ووادي الذهب في موريتانيا وجنوب المغرب وجنوب غرب الجزائر وشمال مالي.



تنسب الحسانية إلى قبائل بني حسان الذين مثلوا أكثر الهجرات العربية تأثيراً في المنطقة واهبينها وجهها العربي الذي نعرفه اليوم والذين قدموا من شبه الجزيرة مروراً بصعيد مصر مع حلفاءهم من بني هلال وبني سليم ضمن التغريبة المشهورة في التراث العربي.



وقد نتج عن امتزاج لغة العرب القادمين من الشرق مع لغة البربر من صنهاجة الملثمين من جهة والعناصر الأفريقية الزنجية، تكون لهجة جديدة هي اللهجة الحسانية التي تمثل عملية انصهار ثقافي ولغوي فريد يحتوي على عناصر اصطلاحية وتركيبية وصوتية مستمدة من موروث كل تلك العناصر والمجموعات الاثنية.



وجدير بنا هنا أن نتوقف عند ملاحظة تتكرر في معظم الكتابات التي تناولت اللهجة الحسانية، حيث توصف بأنها أقرب اللهجات العربية إلى الفصحى، وهذا القول يكون صحيحاً فقط عند مقارنتها باللهجات المغاربية كما سنرى لاحقاً.



تتميز اللهجة الحسانية بغناها المثير بالأنماط التعبيرية الشفاهية المتنوعة ففي مجتمع الصحراء، الذي تقل فيه الكتابة ووسائلها، تصبح التعابير الشفهية هي وسيلة التواصل الناقلة للتجارب والحافظة للذاكرة الجمعية التي تترسخ وتتجذر من خلال جلسات السمر التي تميز ليل الصحراء الطويل حيث لا وسائل ترفيه ولا وسائط تواصل عدى الصور اللغوية المحمولة في ثنايا الذاكرة الشعبية.



وتضم اللهجة الحسانية تراثا شعريا غنيا يتصف ببحوره وتفعيلاته ومقاماته المتنوعة التي شملت جميع مناحي التعبير من غزل وفخر ومدح وهجاء ونقائض واخوانيات وغيرها، وتراث قصصي يشمل مختلف مناحي الحياة وتخدم كل مجموعة قصصية أهدافاً تربوية أو دينية أو اخلاقية مختلفة وتعتبر شخوص الرواية – هكذا تسمى الحكاية الصحراوية- ابطالاً معروفين في المجتمع يعبر بهم عن حالات حقيقية عادة ما تستذكر في المواقف النقدية على الأخص، ف"شرتات" يرمز للنهم و"تيبة" رمز للبلاهة وغير هذا كثير. كما يتميز القصص الشعبي الصحراوي بصور من الخيال الجميل حيث تحمل الجمادات والحيوانات معاني رمزية وتتصف بقدرتها على الحديث والكلام على زعم انها كانت كلها ناطقة مثل الإنسان في زمن ماضي.



كما تضم اللهجة الحسانية كما كبيرا من الأمثال والحكم التي تتميز بارتباطها بالإنسان والأرض ونستطيع أن نتلمس نمط العيش والرؤى من خلال انعكاس البيئة الصحراوية الإجتماعية والطبيعية في ثناياها.



وفضلاً عن الجوانب الأدبية فإن اللهجة الحسانية تحمل تراثا علمياً قيماً خاصة في علوم الفلك (اسماء النجوم ومواقعها والمطالع -المنازل الفلكية- ودلالاتها في فهم التقلبات الجوية) والطب والمناخ والنبات والجغرافيا والجيولوجيا في جانبها الجيومورفولجي (التضاريسي) حيث تحمل اللهجة الحسانية تصنيفا تفصيليا لجميع المظاهر التضاريسية الصحراوية.



ويكفي هنا أن نشير إلى أن مصطلحات مثل: "القلب" و"الكدية" و"القارة" و"الظلعة" و"الطارف" و"السن" و"الطوق" و"الزملة" و"الحنك" و"ألوس" و"الزبارة" كلها وصف للمرتفعات غير أن الصحراوي يفهم منها معنا ًدقيقا من حيث الشكل والحجم وحتى المواد المكونة لها أحياناً.



المؤسف في مصير اللهجة الحسانية، وهي التي حملت الموروث الثقافي الصحراوي الممتد لمئات السنين، أنها لهجة شفاهية قلما تكتب مما يعني أن الموروث المنقول عبرها معرض للزوال بزوال حامليه، حيث أصبح التواصل بين الأجيال أقل مما كان عليه في ظل انتشار وسائل الترفيه المعاصرة كالفضائيات والانترنيت مما يدفع الى التفكير الجاد في ضرورة تسجيل التراث الحساني وتوثيقه قبل أن نتحسر على ضياعه بين إهمال ابناءه وغزو خصومه حيث اضحى الانتشار المهول للمستوطنين المغاربة في المدن الصحراوية المحتلة عاملاً آخراً في تشويه اللهجة الحسانية تمهيداً لزوالها إذا لم تتدارك النخب الصحراوية مخاطر هذا تشويه وزوال أهم العوامل المميزة للشخصية الصحراوية التي صيغت في صيرورة تاريخية عبر مئات السنين.

مشكورة





اختي منت الصحراء


فعلا لهجة غنية جدا

سلمى الشنقيطي
22-03-2009, 06:25 AM
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته و أهلا و سهلا بك بين أهلك و أقرانك و محبيك

و نأسف عن التأخر في الرد عليك لكثرة مشاغل اليوم لدى الناس في زماننا.


أما عن تعلم اللهجة الحسانية فهي سهلة للغايه و هي عربية الاصل غير أنها امتزجت بألسن

إما عربية متأثرة بلغات أو لهجات أخرى و ‘ما بألسن غير عربية لا تتقن اللغة مما حرف بعض

الكلمات الحسانية عن العربية الصرفة غير انها مع ذالك تظل قريبة من لغة عرب البادية

و تعليما يحتاج جهدا بسيطا لتعلم البدايات من خلال محادثات مع صديقاتك مثلا مسموعة لتتعودي
التلقي و الرد و بعدها يمكنك الإستعانة بالنصوص الشعرية الحسانية بدءا من المعاصر لبساطة لهجته و معاصرتها و كلما تحسن مستواك تستعينين بحقبة أقدم من سابقتها .

و أضمن لك أن تحسنين اللهجة بإتقان و الشعر الحساني ستكونين شاعرة و ناقدة و راوية

و مؤرخة للشعر الحساني

و المنتدى مليء بفطاحلة الشعراء و الرواة و النقاد فما عليك إلا أن تباشري الخطوة التي ترين البدأ بها

و تقبل مروري و تقديري










وعليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته


مشكور

اخي الكريم /ابو الفحفاح


كل الشكر

سلمى الشنقيطي
22-03-2009, 06:31 AM
شكرا لاهتمامكم بلغة الاجداد

تحية طيبه






شكر




لك


انت



اخوي



افتخر بها جدا

سلمى الشنقيطي
22-03-2009, 06:38 AM
lرحبا بك في المشهد الموريتاني :) :p يا سلمي و نحن هنا كلنا أهلك و نزلت أهلا و حللت سهلا




بالمهلي



شكرا الف شكر


اكيد انتم كذالك